بشرى سارّة -

فتوى علمانيّة


كثرت في الآونة الأخيرة الفتاوى. والحقيقة أنّه لا بأس في ذلك. فما من شكّ في أنّ إثارة الضّحك في نفوس بني البشر لها ميزات صحيّة لا بأس بها، كما أنّ الطبّ الحديث يوصي بالضّحك كوسيلة للتّخفيف عن آلام المرضى.

تتمة الكلام...


كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

مكبرات صوت أم مكابرات صوتيّة؟

إنّ مكبّرات الصوت وما تثيره من إزعاج هي مسألة تتخبّط فيها كلّ المجتمعات العربية

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

الثلاثاء، 9 مايو، 2017

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل



الفوارق التي تظهر بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

سلمان مصالحة

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل


بعيدًا عن الخطاب السائد في وسائل الإعلام العربية بخصوص الأقلية العربية في إسرائيل، يأتي بحث استطلاعي جديد، نشره مؤخّرًا المعهد
إصدار المعهد الإسرائيلي للديمقراطية
الإسرائيلي للديمقراطية، ليكشف عن حقائق تتعلّق بهذا الجمهور الذي يعيش في حالة فصام مزمن. وعلى خلفية الخطاب الشعبوي الشعاراتي تميل الغالبية إلى عدم مواجهة هذه المكتشفات وتفضّل الاستمرار في دسّ رؤوسها في رمال الحواضن البلاغية.

لقد شمل هذا الاستطلاع مجموعتين عمريّتين، الأولى هي مجموعة الشباب بسنّ 18-34 عامًا، والثانية مجموعة البالغين بسنّ 35-54. وقد انصبّ اهتمام الاستطلاع على استكشاف مواقف المواطنين العرب على اختلاف طوائفهم، من مسلمين ومسيحيين ودروز، فيما يتعلّق بعدّة قضايا، وهي: تقييم الوضع الإسرائيلي الرّاهن، الشعور بالانتماء للمواطنة الإسرائيلية والهوية الوطنية، القيم الديمقراطية، قضيّة الثقة بمؤسسات الدولة وبقيادة الجمهور العربي في إسرائيل.

على العموم، وعلى غرار المستطلعين اليهود بفوارق ليست كبيرة، تقيّم أكثرية المستطلعين العرب الوضع الإسرائيلي بأنّه جيّد أو جيّد جدًّا. غير أنّ أكثرية المستطلعين العرب، في الآن ذاته، تشير إلى التمييز والإجحاف بحق المواطنين العرب من قبل المؤسسة.

ولكن، على الرغم من كلّ ذلك، فإنّ المكتشفات الأخرى من هذا الاستطلاع تشير إلى حالة الفصام المزمنة لدى هذا الجمهور. إذ إنّ الأكثرية من بين المستطلعين العرب (%55) يقولون بأنّّهم فخورون بكونهم إسرائيليّين. والملاحظ أنّ نسبة الفخر بالهوية الإسرائيلية هي أعلى في صفوف الفئة العمرية البالغة، حيث وصلت إلى قرابة الثلثين (%62.5). هذه النسب هي نسب معدّلة للجمهور العربي بعامّته. ولكن، بالنظر إلى مركّبات هذا المجتمع الطائفية نجد فروقًا واضحة بين مركّباته. إذ يتبيّن من الاستطلاع نسبة الفخر بالهوية الإسرائيلية هي الأعلى في صفوف الدروز (%83)، وهي شبيهة بالنسبة بين اليهود (%86). وبين المواطنين المسيحيين بلغت نسبة الفخر بالهوية الإسرائيلة حوالي الثلثين (%64)، وبين المسلمين حوالي النصف (%49).

أمّا بخصوص المركّبات الأهمّ في الهوية الشخصية فإنّ ألأكثرية من المستطلعين العرب في إسرائيل (%29) ينظرون إلى المركّب الديني: مسلم، مسيحي أو درزي، بوصفه المركّب الأهمّ في الهوية ويضعونه في المرتبة الأولى. بينما وضع الربع منهم (%25) الهوية الإسرائيلية في المرتبة الثانية، بعدها تأتي في المرتبة الثالثة بنسبة مشابهة (%24) الهوية العربية. فقط ثمن المستطلعين (%12.5) أشاروا إلى الهوية الفلسطينية بوصفها الهوية الأهمّ.

مرّة أخرى هذه النسب المتعلّقة بتدريج المركّبات الأهمّ في الهوية هي نسب لكافّة المواطنين العرب. أمّا بالنظر إلى المركّبات الطائفية لهذا الجمهور فنكتشف فوارق كبيرة بين مركّباته. إذ تشير نتائج الاستطلاع بين المواطنين المسلمين إلى نسبة متشابهة تتعلّق بتدريج المركّبات الأهمّ في الهوية الشخصية، الإسلامية والإسرائيلية والعربية. غير أنّ النسبة الأكبر (%32) لكون الهوية العربية تأتي في المرتبة الأولى هي لدى المواطنين المسيحيين، بعدها تأتي لديهم الهوية الإسرائيلية (%22)، ثمّ الهوية الدينية (%18)، والهوية الفلسطينية (%14). بينما في صفوف المواطنين الدروز فإنّ الهوية الدينية تأتي في المقدّمة بالنسبة الأعلى من بين العرب حيث بلغت %54. بعدها تأتي الهوية الإسرائيلية بنسبة %37، بينما الهوية العربية لا تكاد تُذكر وهي بنسبة %5. أمّا الهوية الفلسطينية فهي معدومة لدى الدروز، حيث لم يذكرها أيّ واحد من المستطلعين.

وفيما يتعلّق بمسألة التديّن، فحوالي ثلث المستطلعين العرب بعامّة يعرّفون أنفسهم بأنّهم متديّنون جدًّا أو متديّنون. وما يقارب النصف يقولون بأنّّهم محافظون. والملاحظ أنّ نسبة التديّن في صفوف المسلمين هي الأعلى. ومن بين الطوائف العربية الثلاث يكشف الاستطلاع أنّ نسبة عدم التديّن هي الأعلى في صفوف المواطنين الدروز.

أمّا فيما يتعلّق بقضيّة الثقة بالمؤسسات الرسمية والسياسية، فإنّ المواطنين العرب على غرار المواطنين اليهود، لكن بنسبة أكبر، يكشفون عن عدم ثقة بالسياسيين. إذ تقول النسبة الأكبر منهم بأن السياسيين يهتمّون بمصالحهم الشخصية أكثر من اهتمامهم بمصالح الجمهور الذي انتخبهم. أمّ بخصوص القيادة العربية فإنّ نسبة ضئيلة، وهي أقلّ من ثلث المستطلعين، تثق بقيادة الجمهور العربي المتمثّلة بلجنة المتابعة العليا للجمهور العربي في إسرائيل.

إنّ نتائج هذا الاستطلاع تشير بلا أدنى شكّ إلى الحال السياسية والاجتماعية المعقّدة التي وجدت فيها هذه الأقلية نفسها على خلفية المواطنة الإسرائيلية والصراع العربي الإسرائيلي منذ قيام إسرائيل كدولة يهودية باعتراف أممي. وعلى الرغم من إشكالية العلاقة بالمؤسسات الرسمية ذات الأجندات اليهودية القومية التي نشأت عليها، فإنّ الأقلية العربية وعلى خلفية ما يجري في العالم العربي، وما تشاهده في السنوات الأخيرة من مجازر لا أوّل لها ولا آخر، فإنّ تشبّثها بالهوية الإسرائيلية على إشكاليّتها له ما يبرّره.

كذلك فإنّ الفوارق التي تظهر بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق. وعلى ما يبدو فإنّ الانتماء للعروبة لم يفلح في جذب المركّبات البشرية لهذا المجتمع لتنصهر في هويّة عابرة للطوائف.

إنّها قضايا كبيرة تؤرّق أهل هذا البقعة من الأرض وهي جديرة بالبحث، وجديرة أيضًا بطرحها على الملأ والتعامل معها بانفتاح ذهني وبصراحة قصوى. إنّ طريق التصالح مع أنفسنا تبدأ بالتصارح. أليس كذلك؟
*
الحياة، 9 ماي 2017

مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
  • ربيع الممالك العربية

    ولمّا كانت طبيعة المجتمعات العربية هي طبيعة قبلية، فالنظام الملكي، أو الأميري، على كافّة تنويعاته هو الاستمرار الطبيعي لهذه البنية الاجتماعية المتجذّرة. فالولاء القبلي سابق على أيّ ولاء آخر. لذلك، فمع خروج الاستعمار من الأقطار العربية فإنّ الممالك والإمارات هي التي حلّت مكانه كخطوة طبيعية تتلاءم مع طبيعة المجتمع القبلي...

    تتمة الكلام

  • جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • رسالة في النقبنة والبرقعة

    كثيرًا ما تُستخدم اللّغة دون التّفكّر في كيفيّة تطوّر التعابير، التشبيهات والاستعارات التي تعجّ بها. فعلى سبيل المثال، لا شكّ أنّ الجميع يقرأ هنا وهناك وبين فينة وأخرى أو إنّه يستخدم في كلامه أو في كتابته تعابير مثل: "أماط اللّثام عن كذا"، أو "كشف النّقاب عن كذا وكذا". فمن أين جاءت كلّ هذه التّعابير؟

    تتمة الكلام

  • تعليقات أخيرة

  • عدد قراء بحسب البلد


    Free counters!
  • زيارات شهرية

    جهة الفيسبوك






أطلق الموقع في أكتوبر 2008




عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics