بشرى سارّة -

فتوى علمانيّة


كثرت في الآونة الأخيرة الفتاوى. والحقيقة أنّه لا بأس في ذلك. فما من شكّ في أنّ إثارة الضّحك في نفوس بني البشر لها ميزات صحيّة لا بأس بها، كما أنّ الطبّ الحديث يوصي بالضّحك كوسيلة للتّخفيف عن آلام المرضى.

تتمة الكلام...


كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

مكبرات صوت أم مكابرات صوتيّة؟

إنّ مكبّرات الصوت وما تثيره من إزعاج هي مسألة تتخبّط فيها كلّ المجتمعات العربية

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

الثلاثاء، 2 مايو، 2017

هكذا راحت فلسطين


في ذكرى النكبة:

 

هكذا راحت فلسطين

 

كيف ترك أبناء العائلات المعروفة بالوجاهة والزعامة البلاد وتركوا العباد يواجهون مصيرهم. 

 

  وثيقة  - 



إلى الأطبّاء الهاربين

عودوا إلى فلسطين وكفروا

نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار:

برقية استغاثة وردت من حيفا باسم مؤتمر الهلال الأحمر العربي في عمان لإيفاد أطباء وممرضين إلى فلسطين.

وقرأنا برقيات وكتب أرسلت من أكثر أنحاء فلسطين يطلبون فيها سرعة النجدة والإسعافات. ورأينا في الصحف إعلانات من لجان إنقاذ فلسطين بإعطاء مبالغ كبيرة لكل طبيب أو ممرض يتطوع للعمل في فلسطين.

وتطوع كثير من الأطباء العرب في الأقطار الشقيقة للعمل في فلسطين في الإسعاف والنضال.

نذكر هذا وغيره لنقول بكل ألم وأسف وخجل، أن عددًا - لا بأس به - من الأطباء الفلسطينيين العرب، قد تركوا إخوانهم وبني قومهم من العروبة وهم بأشد الحاجة إلى المساعدة والإسعاف والتمريض، وفرّوا إلى الأقطار الشقيقة وإلى عمان خاصة. أجل، فرّوا في هذا الوقت الذي تحتاج فيه فلسطين إلى خدماتهم وطبّهم، كما تحتاج إلى كثيرين غيرهم نظرا للنضال المرير، والجهاد العنيف - الحالي - والذي ستسفر عنه الأيام القريبة القادمة في معركة الوطن الكبرى المعركة الفاصلة.

وكان أجدر بهؤلاء ... رسل الإنسانية - أن يتواروا عن الأنظار في جحورهم وأوكارهم خجلا من عارهم. وبكاء على ضمائرهم ونفوسهم ... ولكن... لقد بلغت الوقاحة بهؤلاء أن أخذوا يتبخترون ويختالون في الشوارع في سياراتهم الفارهة، دون خجل أو حياء. ومن المؤسف أن يكون بعض هؤلاء من أبناء العائلات الفلسطينية المعروفة بالوجاهة والزعامة. وتزداد الوقاحة والصفاقة ببعض هؤلاء أو أكثرهم فيزدحمون على وزارة الصحة طالبين إعطاءهم رخصًا لفتح عيادات للعمل هنا وفي البلدان المختلفة، ويستأجرون الدور ويتهيّأون للإقامة الطويلة، كأنْ لا ثورة ولا نضال ولا شيء... في فلسطين وطنهم ومهدهم.

فيا هؤلاء... يا من تركتم إخوانكم وبني قومكم ووطنكم يناضلون ويكافحون، يُقاسون ويستنجدون... الإسعاف ... الإسعاف... وبالأمس القريب كنتم تبتزّون من جيوبهم الأموال الطائلة لتملؤوا بطونكم وتحصلوا على الرخاء والثراء.

يا هؤلاء... الخجل... الخجل... والحياء الحياء.

يا رسل الإنسانية، وحاملي مشعل الحكمة! عودوا إلى فلسطين واعملوا وكفّروا عمّا سوّلت نفوسكم، إن كنتم مخلصين.
*
جريدة ”الصريح“، 17 شباط 1948

مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
  • ربيع الممالك العربية

    ولمّا كانت طبيعة المجتمعات العربية هي طبيعة قبلية، فالنظام الملكي، أو الأميري، على كافّة تنويعاته هو الاستمرار الطبيعي لهذه البنية الاجتماعية المتجذّرة. فالولاء القبلي سابق على أيّ ولاء آخر. لذلك، فمع خروج الاستعمار من الأقطار العربية فإنّ الممالك والإمارات هي التي حلّت مكانه كخطوة طبيعية تتلاءم مع طبيعة المجتمع القبلي...

    تتمة الكلام

  • جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • رسالة في النقبنة والبرقعة

    كثيرًا ما تُستخدم اللّغة دون التّفكّر في كيفيّة تطوّر التعابير، التشبيهات والاستعارات التي تعجّ بها. فعلى سبيل المثال، لا شكّ أنّ الجميع يقرأ هنا وهناك وبين فينة وأخرى أو إنّه يستخدم في كلامه أو في كتابته تعابير مثل: "أماط اللّثام عن كذا"، أو "كشف النّقاب عن كذا وكذا". فمن أين جاءت كلّ هذه التّعابير؟

    تتمة الكلام

  • تعليقات أخيرة

  • عدد قراء بحسب البلد


    Free counters!
  • زيارات شهرية

    جهة الفيسبوك






أطلق الموقع في أكتوبر 2008




عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics