جبران خليل جبران والحلم الصهيوني

 

”تركت العرب واليهود يبحثون بأنفسهم عن حلّ للقضية الدينية الملحّة وعن قضية السلام في فلسطين. ونتيجة لهذا الوضع حصلت الكارثة الحالية“.


سلمان مصالحة ||

جبران خليل جبران والحلم الصهيوني


قد يكون القارئ على علم بآراء جبران في الأدب، المجتمع والأخلاق، فقد دوّن كلّ ذلك في كتاباته ومؤلّفاته. لكنّ القارئ العربي قد يُفاجأ بآراء جبران في السياسة، وعلى وجه الخصوص بما يتعلق بالصهيونية وأحوال العرب واليهود في هذه البقعة من الأرض.

لقد عثرت مؤخّرًا على مقابلة صحفيّة نادرة مع جبران أجريت معه في نيويورك عام 1929، أي قبل عامين من وفاته. وعلى ما يبدو فقد جاءت المقابلة بعد صدور ترجمة ”النبي“ سنة 1929 إلى لغة الإيديش، حيث انتدبت صحيفة ”در طاغ“ (= اليوم) الصادرة بلغة الإيديش موفدها للتحدث إليه، وقد اقتبست المقابلة صحيفة ”دافار“ العبرية الصادرة بتاريخ 20 أكتوبر من ذات السنة.

”خليل جبران، شاعر-مفكر لبناني، يعيش منذ سنوات كثيرة في أميركا. يكتب في الغالب بالإنكليزية، غير أنّ ترجماته للعربية تُعدّ ذروة في التعبير الأدبي العربي في هذا الجيل“. هكذا تمّ تقديم الكاتب والشاعر اللبناني المغترب لقراء الصحيفة.

يظهر جبران في المقابلة عالمًا بما يدور من أحداث في المشرق الذي هاجر منه منذ سنوات طويلة. كما يظهر أنّه على علم بخبايا الحبائل التي تحيكها القوى العظمى لهذه المنطقة في ذلك الأوان. ”بريطانيا هي دولة عظمى وقضاياها السياسية قضايا كبرى“، يقول جبران ويضيف: ”أنظارها تتجه نحو الهدف وليس نحو الوسائل. تحيك بريطانيا عقيدتها السياسية بخيوط تستخدمها لهذه الغاية. بينما اليهود، العرب، الهنود وأبناء زيلانديا الجديدة - هي أمور تافهة بنظرها.“
"دافار"،20 أكتوبر 1929

على ما يبدو فإنّ أصداء الأحداث الدامية التي شهدتها البلاد في تلك السنة قد وصلت أسماعه، فيذكر لمحدّثه أنّ بريطانيا لا تهتم لكلّ هذه الدماء المسفوكة: ”في الحقيقة لا تهتمّ بريطانيا فيما إذا قُتل المئات من اليهود والعرب. فهؤلاء هم مجرّد خيوط ضئيلة العدد في عقيدتها السياسية الكبرى“. إذ إنّ كلّ همّ بريطانيا ينصبّ على تأمين منطقة قناة السويس: ”صحيح أنّ بريطانيا توافق على منح فلسطين لليهود، لكن بذات الوقت كان بالإمكان أن تُمنح البلاد أيضًا للصينيين واليابانيين. بالنسبة لأبناء إنكلترا فهم لا عيرون اهتمامًا من يمكث في فلسطين، ما دامت المنطقة المحيطة بقناة السويس تقع تحت سيطرتها وممرّها البحري إلى الهند سالك بأمان.“

وحول هبّة أو ”ثورة البراق“ التي انطلقت شرارتها في شهر آب 1929 وما واكبها من أحداث دامية بين العرب واليهود يقول جبران: ”لو أنّ هذه حصلت في منطقة السويس، لكانت إنكلترا قد غيّرت تعاملها. في حال كهذه لم تكن سترسل إلى فلسطين جنودها بأعداد قليلة بالطائرات. بل كانت ستتّخذ طريقًا أخرى، وكانت سترسل آلاف الجنود والكثير من السفن الحربية.“

”إنّها جدّية في إقامة وطن قومي يهودي في فلسطين، يكون سلطة خاضعة لها، على غرار السلطة الفرنسية في لبنان. غير أنّ بريطانيا لم تفعل ذلك. على العكس، فقد تركت العرب واليهود يبحثون بأنفسهم عن حلّ للقضية الدينية الملحّة وعن قضية السلام في فلسطين. ونتيجة لهذا الوضع حصلت الكارثة الحالية“.

وعلى خلفية الأوضاع الراهنة يظهر جبران متشائمًا من إمكانية حلول السلام بين العرب واليهود: ”عن إحلال سلام بين العرب واليهود في هذا الأوان لا يمكن الحديث“. ولهذا فهو يرى أنّ الإمكانية الوحيدة هي فرض النظام والهدوء بالقوّة: ”القضية المطروحة الآن هي قضيّة فرض وليست سلامًا. لهذه الغاية هنالك حاجة على الأقلّ إلى مائة ألف جندي بغية كبح جماح العرب“، كما يذكر يقول جبران.

أمّا بخصوص ما يمكن أن يفعله المسلمون تجاه عرب فلسطين، فما أشبه الليلة بالبارحة. فحول هذه المسألة يذكر جبران: ”يوجد في العالم أكثر من 200 مليون مسلم. الأواصر الدينية بينهم وثيقة جدًّا. ومن الواضح أن تعاطفهم مع العرب. غير أنّهم، وبالمعنى السياسي، فهم لا يستطيعون أن يفعلوا شيئًا بدون إنكلترا.“

ولهذا فإنّ تصوّرات جبران المستقبلية تتلخّص بإقامة سلطة تابعة لبريطانيا وفرض النظام بالقوّة: ”يجب الإعلان عن فلسطين سلطة تابعة لبريطانيا مؤسسة على إخضاع عسكري شديد وحازم. لأنّ السلام النابع من رغبة حرّة غير ممكن بين العرب واليهود.“

كما يشير جبران إلى أنّ أعمال العنف العربية في فلسطين تنطوي بلا شكّ على بذرة تمرّد ضدّ بريطانيا. إذ إنّ العرب يشعرون بأنّ بريطانيا تتحايل عليهم و”تضطهدهم قوميًّا وسياسيًّا“. فقد وعدتهم شيئًا، وأضافت عليه وعدًا آخر: ”الصهيونية، شرحت بريطانيا للعربي شرحًا وافيًا، ستجلب له الكثير من المنافع، وأنّها تحمل في طياتها تطوّرًا حضاريًّا وماديًّا. لقد قالوا للعربي إنّ الصهيونية تطمح إلى تحويل الصحراء إلى بلد حضاري، بما يليق بأبناء القرن العشرين. لقد فرح العربي بذلك. إذ إنّ الخيرات التي انهالت على البلاد مع النشاط الصهيوني قد شعر بها العربي فورًا.“

ومع ذلك يشير جبران إلى أنّ علاقات العرب ببريطانيا ”ليست من شأن اليهود“. فالصهيونية من وجهة نظره فكرة يهودية رائعة: ”فلقد أعلنوا قبل 35 عامًا عن فكرتهم الصهيونية الرائعة. إنّ اختيارهم لفلسطين كوطن قومي هو خيار ليس فقط رائعًا، وإنّما أيضًا طبيعيّ.“

إنّ فلسطين في هذه الأيام هي بلد بريطاني، يقول جبران ويضيف أنّها وطوال 5000 عام قد احتُلّت بالسيف من قبل دول كثيرة. غير أنّه يؤكّد على وجهة نظره الخاصّة: ”بصفتي سوريًّا، ابن للمجتمع اللبناني، فإنّ طموحي هو ألا يحتلّ اليهود فلسطين بالسيف. يُفضّل أن يحصل الاحتلال من خلال التنافس الثقافي المادّي، وهكذا سيأتي النصر على جناح السرعة.“

في نهاية الحديث طلب جبران من محدّثه أن يُسجّل كلامه حرفيًّا: «إنّي أرغب في أن يقوم اليهود باحتلال فلسطين سلامًا وبصورة تدريجيّة من خلال مواهبهم الاقتصادية وطموحاتهم الثقافية، وليس من خلال وعود الدول العظمى الأوروبية. أنا على ثقة أنّه عندئذ لن تحدث أيّة مصادمات بين العرب واليهود.“

كما يؤكّد جبران على أنّ العربي الذي يتسم بالبصيرة يعلم حقّ العلم أنّه ”في المكان الذي يوجد فيه يهود فثمّة التطوّر والكدّ“. ولهذا يعبّر عن أسفه لعدم نجاح هذه التجربة رغم توقّعات العرب واليهود منها في البداية. أمّا سبب الفشل فهو على عاتق بريطانيا: ”وإذا أردتم معرفة السبب من وراء عدم النجاح، اذهبوا إلى داونينغ ستريت وستعرفونه...“

إلى هنا كلام جبران خليل جبران في هذه المقابلة النادرة. ولا يسعنا بعد هذا الكلام سوى القول إنّه إذا ما استبدلنا بريطانيا بأميركا وداونينغ ستريت بجادة بنسلفينيا، فإنّ شيئًا لم يتغيّر في لعبة الأمم بالعرب واليهود طوال هذا القرن المنصرم، و”كأنّنا يا بدر لا رحنا ولا جينا.“
*
الحياة، 9 أكتوبر 2016


مشاركات:



تعقيبات :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008
______________

عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics