عن مخترة جنبلاط وأمثاله

إنّ الزعامات الطائفية الوراثيّة والتوريثيّة في هذا المشرق، وجنبلاط أحد أمثلتها البارزة، لا يمكن بأيّ حال أن تشكّل مثالاً يُقتدى

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

15 أغسطس، 2015

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب


سلمان مصالحة

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب


لعلّ في اقتفاء أثر دلالات الأصول اللغوية التي اشتقّت منها المصطلحات المتداولة في الحديث عن الشأن العام ما يلقي بعض الأضواء على مجريات الأمور في العالم العربي، ومنذ قرون طويلة. ولعلّ فيه ما يفسّر ما آلت إليها الأحوال كما يراها القاصي والداني.

فلو اقتفينا على سبيل المثال، أثر المصطلح ”پوليتيكا“ - أي: سياسة - في اللغات الأوروبية لوجدنا أنه يعود إلى أصل إغريقي. لقد اشتقّ المصطلح من الكلمة اليونانية ”پوليس“، أي المدينة-الدولة، وهي الكيان السياسي المستقلّ بإدارته والذي كان معمولاً به في العصور الإغريقية القديمة. والدلالة الأصلية للمصطلح تتطرّق إلى المجالات المعرفية التي تُعنى بالقضايا العامّة التي تخصّ الـ”جمهور“ من البشر.

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟ بالعودة إلى المعاجم العربية القديمة، يتّضح لنا أنّ السياسة لها علاقة بالدواب، كما يدوّن لنا الخليل بن أحمد: ”والسِّياسة فعل السائس الذي يسوس الدوابَّ سياسةً يقوم عليها ويروضها والوالي يَسُوس الرَّعيّة...“ (أنظر: كتاب العين للخليل بن أحمد؛ أساس البلاغة للزمخشري؛ لسان العرب لابن منظور).

فماذا يعني هذا؟ هذا يعني أنّ السياسة العربية هي عملية ترويض، وبكلمات أخرى هي عملية كبح جماح، اضطهاد واستبداد بالدوابّ الذين هم جمهور الرعيّة بغية السيطرة عليهم. ليس هذا فحسب، بل إنّ مصطلح ”رعيّة“ ذاته يعود إلى ذات الحقل الدلالي. فالرعيّة هي ”الماشية الراعية“، أي هي الدوابّ مرّة أخرى.

 وهكذا نرى الفرق الشاسع بين مفاهيم الأصول اللغوية للمصطلحات المتداولة في الشأن العام. فإذا كانت هذه هي المفاهيم العربية للمصطلحات، يصبح من السهل على من يملك ذرة من بصر أو بصيرة أن يفهم ما يجري في هذا العالم العربي من حوله. فالحاكم العربيّ، هو السائس الوالي والراعي والمروّض لهذه التشكيلة البشرية التي تُسمّى ”الشعوب العربية“، والتي اشتُقّ التعامُل معها والعمل على إدارة شؤونها من مفهوم الأصل اللغوي الذي يحيل إلى ”الدوابّ“، أو إلى ”الماشية الراعية“، ليس إلاّ.

ولمّا كانت هذه الرعيّة العربية لا تنتمي إلى فصيلة واحدة، دينيًّا، طائفيًّا وإثنيًّا، وفوق كلّ ذلك فهي تنقسم فيما بينها إلى بطون وأفخاذ قبليّة قد تجذّرت فيها هذه النّعرة، يُضحي الأمر أكثر عواصة لدى الحديث عن قيام هويّة جامعة.  وإذا مضينا في الحديث مجازًا عن هذه الحال، فإنّه من الصعب إن لم يكن من المحال، وضع هذه التشكيلة في حظيرة سياسية واحدة تدعى ”دولة“ بالمفهوم العصري للمصطلح.

لهذا السبب، فقد انبنت الكيانات العربية على أسس ”الترويض“ الذي يسلكه ”الراعي“ في التعامل مع ”الرعيّة“. وبكلمات أخرى، نشأت الكيانات العربية على مرّ العصور على هذه الخلفية الاستبدادية لفصيل قبلي يستبدّ بسائر الفصائل.  وذلك، إلى أن تدور الدائرة عليه، فيظهر فصيل آخر يأخذ بزمام الأمور ويستلم عصا الراعي، الذي سرعان ما يكرّر الترويض فيتناسل الاستبداد جيلاً بعد جيل.

هذه هي الحلقة المفرغة التي تعيش فيها أقوام هذا المشرق العربيّ. وهذا أيضًا ما نراه بارزًا وواضحًا وضوح الشمس أمام أعيننا في الأعوام الأخيرة. لا يمكن الخروج من هذه الحلقة المفرغة بتكرار الترويض والاستبداد لأنّ ذلك لن يدوم طويلاً، وعاجلاً أو آجلاً ستدور الدائرة القبلية والطائفية مجدّدًا وسيتكرّر زهق الأرواح واستعباد العباد.

فقط بإعلان القطيعة مع هذا الإرث الدموي الاستبدادي يمكن الشروع ببناء الأوطان وإنشاء الدول الحديثة. ولا يمكن أن يتأتّى ذلك إلاّ باستئصال هذه الجذور التي نخرتها النّعرات الطائفية والقبلية. وفقط بمعرفة سوس البلاء الذي نخر المجتمعات العربية يمكن الحديث عن البدء بسلوك طريق الشفاء من هذه الآفات المزمنة.

المجتمعات العربية بحاجة إلى تطوير لغة سياسية جديدة تجاري العصر ومستجدّاته. إنّها مهمّة الأجيال العربية الناشئة، فهل تأخذ هذه الأجيال على عاتقها مهمّة التغيير هذه؟ فقط عندما نبدأ بسماع نبرة جديدة ولغة جديدة لدى هذه الأجيال يسعنا القول إنّنا سلكنا طريق الخلاص. وما لم نبدأ بسماع هذه اللغة السياسية الجديدة، فلن تقوم لنا ولمجتمعاتنا قائمة.
*

نشر: "الحياة"، 15 أغسطس 2015


مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام