اقتفاء أثر الفند الزّماني

نشرت الصحف مؤخّرًا خبرًا عن فصل مدرسة عربيّة بسبب تدريسها لمادّة علميّة تتعلّق بنظرية النشوء والارتقاء الداروينية. وذلك، حسبما ذُكر في الخبر، لأنّ المادّة تتنافى مع المعتقدات الدينية. ولم أجد من سبيل سوى العودة إلى أصولنا الشعرية مقتفيًا أثر أحد هؤلاء الذين شببنا وترعرعنا على كلماتهم.
 

والعقل وليّ التوفيق!
 

سلمان مصالحة || اقتفاء أثر الفند الزّماني

الجاحظ || وقالت العرب

مختارات تراثية:

الجاحظ || وقالت العرب

”زعمَ بعضُ المُحَصّلين من الأَوَائِل أَن المَوْجُود من كل شَيْء رخيصٌ بوجدانه، غالٍ بفقدانه، إِذا مسّت الحَاجةُ إِلَيْهِ.

كجمر في الثرى

سلمان مصالحة || كجمر في الثرى

هَبَطَتْ عَلَيَّ، كَنَظْرَةٍ مِنْ
عَابِسِ، بُرَهٌ تُشَرِّدُنِي،
تُثِيرُ وَسَاوِسِي.

حلم يقظة

سلمان مصالحة || حلم يقظة

سَهْوًا سَقَطْتُ مِنْ خَريفٍ شاهِقٍ.
جَسَدي تَناثرَ مِنْ سحابٍ عابِرٍ،
كَما يَتَناثَرُ النَّرْدُ في مَقْهًى شَرْقِيٍّ
مُكتظٍّ بزَبائن المَطَر. جاؤُوا لَيْلاً
عَلَى غَيْرِ مَوْعدٍ مَع الزّائرِ الجَديدِ.

ابن خلدون || عن البابا والبطرك والكوهن

مختارات تراثيّة

ابن خلدون || عن البابا والبطرك والكوهن

الفصل الثالث والثلاثون: 


في شرح اسم البابا والبطرك في الملة النصرانية واسم الكوهن عند اليهود:

إعلم أن الملة لا بد لها من قائم عند غيبة النبي يحملهم على أحكامها وشرائعها ويكون كالخليفة فيهم للنبي فيما جاء به من التكاليف والنوع الإنساني أيضا بما تقدم من ضرورة السياسة فيهم للاجتماع البشري لا بد لهم من شخص يحملهم على مصالحهم ويزعهم عن مفاسدهم بالقهر، وهو المسمى بالملك.

في الغرب الأوسط


سلمان مصالحة || في الغرب الأوسط


حِينَ قادَتْني رِجْلايَ، أَو عَلَى
الأَصَحّ طائرةٌ مَيْمُونَةٌ، إلَى
الغَرْبِ الأوْسَط، كانَ الطَّقْسُ
حارًّا هُنَاكَ. والنُّفُوسُ هُنَا
كانَتْ بارِدَة.

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics