بشرى سارّة -

فتوى علمانيّة


كثرت في الآونة الأخيرة الفتاوى. والحقيقة أنّه لا بأس في ذلك. فما من شكّ في أنّ إثارة الضّحك في نفوس بني البشر لها ميزات صحيّة لا بأس بها، كما أنّ الطبّ الحديث يوصي بالضّحك كوسيلة للتّخفيف عن آلام المرضى.

تتمة الكلام...


كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

مكبرات صوت أم مكابرات صوتيّة؟

إنّ مكبّرات الصوت وما تثيره من إزعاج هي مسألة تتخبّط فيها كلّ المجتمعات العربية

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

الخميس، 21 نوفمبر، 2013

المشي بمحاذة النّهر




مختارات شعريّة



المشي بمحاذة النّهر

(قصائد هايكو يابانيّة)




بَعوضَةٌ خَرِيفيّة،

مُصمِّمَةً أَنْ تَمُوت،

لَسَعَتْنِي.




شيكي
***





البطّاتُ الدّاجِنَة

تَمدُّ أعناقَهَا، آمِلةً

أَنْ ترَى العَالَم.


كوجي

***


أنْ يكونَ لكَ أطفالٌ،

تَفْهَمُ ذلك -

لكن، بِصُورَة مُتأخّرة.


مجهول

***


يومٌ ضَبابيّ

لا شكّ، أَنّها مُنْشَغلَة بالنّميمة

أحْصِنَةُ الحُقُول.


إيسا

***


مُنْشَدَةً بِلا انْقِطاع

قَصائدُ الضّفادع

تَحْتَوي عَلَى كَثيرٍ من المقاطع.


إيجي

***


الحَيّةُ انْسَلَّتْ بعيدًا -

غيرَ أنّ العَيْنَين اللّتين حَدَّقَتَا بِي

بَقِيَتا في القَصَب.


كيوشي

***


الكَلبُ الهَرِمُ

يَتقدَّمُنا فِي الطَّرِيق، دَليلًا-

لِزِيارةِ قُبُور العائِلَة.


إيسا

***


بِلا رَفِيقٍ،

مَتْرُوكٌ في الحُقُول،

قَمَرُ الشّتاء.


روسيكي

***


بعد أَنْ أَعْطيتُ رَأْيي

أرْجِعُ لِلبَيت

إلَى رَأْي زَوْجَتِي.


ياشو

***


أَسْوأ مِنَ الدُّمُوع،

ابْتِسامَةُ

الطِّفْلِ المَتْروك.


مجهول

***


السّماءُ تَعلمُ، الأَرْضُ تَعلمُ

كُلّ الجيران يَعْلَمون

الأَهْلُ لا يَعْلَمون.


شيشوشي

***


بِمُشارَكَةِ شَمْسيّة واحِدَة -

الشَّخْصُ الأَكْثرُ عِشْقًا

يَبْتَلُّ.


كيسانجين

***


بإخراجِ الكَلْبِ

للمَشْي، تَلتقِي

بِالكَثير من الكِلاب.


سوشي

***


شَريكان في ذات الدّم

لكنْ، لا يمتُّ أحدُنا للآخَر بِصِلَة -

بَعُوضةٌ لَئيمة.


جوسو

***


رِيحٌ خريفيّة -

فِي قَلْبِي، كَمْ مِنَ

الجِبالِ والأَنْهار!


كيوشي

***



مَشْيًا بِمُحاذاة النَّهْر

دُونَما جِسْرٍ لِلعُبُور

النّهارُ يَطُولُ كثيرًا.


شيكي

***


يَسْمَعُ وَقْعَ الخُطَى

يَنْشَطرُ إلَى اثْنَتَيْن -

الظِلُّ.


مجهول

***





جائيةً إلى البَحْر،

ريحُ الشّتاء

لا مكانَ لها تَعُودُ إلَيْه.


سيشي

***


ترجمها من الإنكليزية: سلمان مصالحة








مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 
  • ربيع الممالك العربية

    ولمّا كانت طبيعة المجتمعات العربية هي طبيعة قبلية، فالنظام الملكي، أو الأميري، على كافّة تنويعاته هو الاستمرار الطبيعي لهذه البنية الاجتماعية المتجذّرة. فالولاء القبلي سابق على أيّ ولاء آخر. لذلك، فمع خروج الاستعمار من الأقطار العربية فإنّ الممالك والإمارات هي التي حلّت مكانه كخطوة طبيعية تتلاءم مع طبيعة المجتمع القبلي...

    تتمة الكلام

  • جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • رسالة في النقبنة والبرقعة

    كثيرًا ما تُستخدم اللّغة دون التّفكّر في كيفيّة تطوّر التعابير، التشبيهات والاستعارات التي تعجّ بها. فعلى سبيل المثال، لا شكّ أنّ الجميع يقرأ هنا وهناك وبين فينة وأخرى أو إنّه يستخدم في كلامه أو في كتابته تعابير مثل: "أماط اللّثام عن كذا"، أو "كشف النّقاب عن كذا وكذا". فمن أين جاءت كلّ هذه التّعابير؟

    تتمة الكلام

  • تعليقات أخيرة

  • عدد قراء بحسب البلد


    Free counters!
  • زيارات شهرية

    جهة الفيسبوك






أطلق الموقع في أكتوبر 2008




عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics