30 سبتمبر، 2012

”وعَلّم آدمَ الأسماءَ كلّها“

أرشيف: ”الحياة“ - أكتوبر 2000:
”فها هم عاملون في وسائل إعلام عربيّة، وها هُم أدباء وكتّاب يسيرون في هذه القافلة الّتي تستهتر بأسماء النّاس وخاصّة أسماء الضّحايا منهم...“

28 سبتمبر، 2012

في ما خص المواقف الفرنسية الأخيرة


أرشيف: الحياة - ديسمبر 2003

تحيّة عربيّة إلى الرئيس الفرنسي:

ما من شكّ في أنّ على كلّ عربيّ متنوّر أن يبارك خطوة الرّئيس الفرنسي هذه الّتي تحاول الإبقاء على الطّابع العلماني لفرنسا.

سلمان مصالحة ||
في ما خص المواقف الفرنسية الأخيرة

وأخيرًا جاءت كلمة الرئيس الفرنسي جاك شيراك، في أعقاب قضيّة ارتداء الحجاب في المدارس الفرنسيّة، حيث صرّح فيها عن رأيه بشأن المبدأ غير القابل للتّفاوض بشأن علمانيّة الجمهوريّة الفرنسيّة ومبدأ فصل الدّين عن الدّولة، وعدم السّماح بإدخال الرّموز الدّينيّة إلى المدارس والمؤسّسات العامّة في الدّولة الفرنسيّة. كان من المتوقّع أن ترتفع الأصوات العربيّة الأصوليّة ومن يدور في فلكها من العرب وغيرهم منتقدة موقف الرّئيس الفرنسي. لكن، تجدر الإشارة إلى أنّه حينما أصدر وزير التّربية الفرنسي في العام 1937 التّعليمات بإزالة كلّ الرّموز الدّينيّة من المدارس لم يثر أحد على هذه التّعليمات، وفي حينه لم تكن هناك أقليّة إسلاميّة كبيرة في فرنسا كما هي الحال الآن.

ما من شكّ في أنّ على كلّ عربيّ متنوّر أن يبارك خطوة الرّئيس الفرنسي هذه الّتي تحاول الإبقاء على الطّابع العلماني لفرنسا. فالحجاب الّذي يفرض تحت ضغوط اجتماعيّة على الفتيات في البلدان الإسلاميّة والعربيّة، والآن في أوروپا، لا يعني إلاّ أنّ ثمّة نظرة مريضة لدى رجال الدّين هؤلاء ومن يدعم توجّهاتهم. هؤلاء يرون في كلّ شيء من جسد الأنثى، حتّى وإن كانت طفلة بعمر ستّ سنوات أو تسع سنوات مثلاً، موضوعًا جنسيًّا فحسب، أو عورة يجب سترها. غير أنّ العورة الحقيقيّة قائمة في ذهن هؤلاء الرّجال ومن يوّيّدهم، وهم بالذّات من يتوجّب عليهم أن يضعوا الحجاب على عقولهم المريضة. إنّ مبدأ فصل الدّين عن الدّولة هو المبدأ الّذي يرتقي بالمجتمعات كلّ المجتمعات، وهو المبدأ الّذي يجب حمايته بكلّ الوسائل أمام محاولات المساس به وإفراغه من مضمونه، مثلما يحاول كلّ هؤلاء الّذين ينصّبون أنفسهم مسؤولين عن أخلاق المجتمع وسلوكيّاته، بينما الأخلاق هي أبعد ما تكون عنهم.

هنالك عرب ليبراليّون وعلمانيّون، بل وحتّى عرب متديّنون، ناهيك عن النّساء العربيّات اللّواتي طالما ناضلن من أجل رفع الضّيم الذّكوري والمجتمعي عنهنّ يجب على هؤلاء جميعًا أن لا يخشوا من إسماع أصواتهم على رؤوس الأشهاد. فلو نزع العرب في بلادهم إلى فصل الدّين عن الدّولة، مثلما فعلت الجمهوريّة الفرنسيّة، لما كانت مجموعات كبيرة منهم بحاجة إلى الهجرة من بلادها إلى الدّول المتقدّمة علميًّا وحضاريًّا. نعم، لو أفلح العرب في اتّخاذ هذا المبدأ هاديًا لهم، لتغيّرت مجتمعاتهم من أساسها ولظلّوا وعاشوا في بلادهم دون أن يهاجروا بحثًا عن رزق أو حريّة فرديّة. ولو أفلح العرب في ذلك لتحرّرت المرأة العربيّة من أكبال الذّكوريّة العربيّة الغبيّة، دينيًّا واجتماعيًّا وسياسيًّا، ولقامت بدورها في بناء المجتمع العربي على أسس أكثر تطوّرًا وانفتاحًا. لو فعل العرب ذلك لكانت صورة المجتمعات العربيّة بعيدة جدًّا عن هذا الدّرك والخواء السّياسي والإجتماعي والثّقافي الّذي نشهده خلال عقود، إن لم نقل خلال قرون.

نعم، هؤلاء الّذين يطالبون بفرض الحجاب على المرأة، وأولئك الّذين من ورائهم هم هم الّذين يتشدّقون بأنّ الإسلام هو الحلّ، وهم هم الّذين يمارسون القمع الذّكوري العربيّ سياسيًّا وفكريًّا واجتماعيًّا حيثما حلّوا، ليس على المرأة فحسب بل على المجتمع برمّته. يجب التفكُّر قليلاً في ما يُقال بهذا الصّدد. هل هي صدفة أنّ كلّ الّذين يوجّهون الانتقاد إلى الرّئيس الفرنسي بسبب خطوته هذه هم من نوع هؤلاء الّذين يتباكون على الدّكتاتوريّات العربيّة المنهارة؟ ثمّ، أليس في هذه الحقيقة ما يكفي من شهادة فاضحة على جوهر هؤلاء ومنطلقاتهم الإجتماعيّة، السّياسيّة والثّقافيّة؟

يجب أن نقول كلمتنا صراحة ودون مواربة. ليست الدّعوة إلى السماح بارتداء الحجاب الّتي يطالب بها البعض سوى دعوة مبيّتة لاستمرار استصغار النّساء في المجتمعات العربيّة على جميع الأصعدة. ومن هنا، فإنّ على كلّ المتنوّرين العرب أن يبعثوا برسالة تحيّة إلى الرّئيس الفرنسي شيراك على موقفه هذا. إذ أنّ الطّريق المثلى إلى تطوُّر المجتمعات العربيّة في البلاد العربيّة، ناهيك عن العرب المقيمين في أوروبا وأماكن أخرى خارج العالم العربي، تبدأ بالضّبط من هذه النّقطة، أي من زاوية النّظر إلى المرأة. وفيما يخصّ تطوُّر المجتمعات العربيّة فإنّ المرأة المتحرّرة من العبوديّة الذّكوريّة هي الحلّ، وليس أيّ شيء آخر.
*
نشرت: “الحياة”، 28 ديسمبر 2003
***
For English, press here

الجامعة العربية بين الإنترنت والإعراب

أرشيف: الحياة - فبراير 2004:

موقع الجامعة العربيّة في الإعراب:


قد تكون ثورة الإنترنت، على سبيل المثال، سلاحًا ذا حدّين. فبوسع هذه الشبكة العالمية أن تشكّل مصدرًا معرفيًّا يصل أطراف العالم ببعضه البعض من خلال وجود حاسوب بسيط في أماكن نائية من العالم. لكن، من جهة أخرى وإذا لم يتمّ استخدام الشّبكة بما تتيحه من إمكانات، فقد تتحوّل الشّبكة إلى أداة لإشاعة الجهل والذّوق السّوقي.


سلمان مصالحة

الجامعة العربية بين الإنترنت والإعراب

كثيرًا ما يُشاع ويُكتب في الصحافة العربيّة عن ثورة المعلومات التي تجتاح العالم، وعن أهميّة اللّحاق بهذا بقطار هذه الثّورة الّذي انطلق على هذه السكّة، والّذي لن يكون في وسع أحد أن يوقفه. فإمّا أن تغذّ المجتمعات والدّول الخطو ورائه لتتعمشق به وتأخذ لها مقعدًا فيه، وإمّا ستجد نفسها ملقاة على قارعة الطّريق بعيدًا بعيدًا عن هذا الرّكب الحضاري المتسارع. ولكن، ومن أجل اعتلاء هذا القطار، وعلى وجه الخصوص فيما يتعلّق بالمجتمعات العربيّة، هنالك حاجة إلى مؤسّسات ووزارات وحكومات تضع نصب أعينها هذا الهدف النّبيل ثمّ تفرد له الميزانيّات الملائمة. هذا، إذا كانت هذه المؤسّسات حقًّا تؤمن بالشّعارات الّتي تطلقها في وسائل الإعلام.

قد تكون ثورة الإنترنت، على سبيل المثال، سلاحًا ذا حدّين. فبوسع هذه الشبكة العالمية أن تشكّل مصدرًا معرفيًّا يصل أطراف العالم ببعضه البعض من خلال وجود حاسوب بسيط في أماكن نائية من العالم. لكن، من جهة أخرى وإذا لم يتمّ استخدام الشّبكة بما تتيحه من إمكانات، فقد تتحوّل الشّبكة إلى أداة لإشاعة الجهل والذّوق السّوقي. من هنا، فإنّ الفرد الّذي يقف أمام هذا الكمّ الهائل من المعلومات يجب أن يتزوّد ببعض المفاتيح حتّى يتسنّى له فتح أقفال هذه الغرف المتشعّبة، ومن ثمّ معرفة السّبيل إلى الخروج منها بزاد ما يمكث في الذّهن وفي الأرض. ليس هذا فحسب، بل على كلّ من يرغب في عرض بضاعته على العالم، من خلال اقتناء كشك افتراضيّ في هذه المتاهة، أن يعرض على روّاد هذا المعرض الكونيّ القادمين من كلّ أنحاء الدّنيا شيئًا ما قد يرغبون في الاستفادة منه والتزوّد به في رحلاتهم المعرفيّة.

وددت أن أقدّم ببعض هذه الكلمات التّعميميّة للحديث عن أحد المواقع العربيّة الّتي كان من المفروض أن يكون بغير ما هو عليه، وأقصد موقع جامعة الدّول العربيّة على الإنترنت. فماذا يقدّم هذا الموقع لزائره العربيّ، أو الزّائر الأجنبي، حيث يعرض الموقع نفسه بالإنكليزيّة إضافة إلى العربية؟ لقد تمّ تقسيم الموقع إلى أبواب، كما لو أنّ القائمين عليه يرغبون في التّسهيل على الزّائر مشقّة الولوج في ثناياه والاقتباس من أنواره.

إذن، لنأخذ هذا الموقع مثالاً، ولنبدأ بتصفّحه. ماذا يحوي الباب الّذي عنوانه قضايا عربية؟ إنّه يقدّم عرضًا أخباريًّا مبسّطًا لقضيّة أسلحة الدّمار الشّامل، ثمّ يعرض بيان مجلس الجامعة من العام 1989، ثمّ يقدّم خبرًا عن اجتماع دمشق في العام 1991، وأخيرًا ينشر قرارًا من العام 1991 يرحّب بعودة السّيادة للكويت. ماذا يعني هذا؟ معنى ذلك أنّ مدّة تزيد على عقد من الزّمن المتّسارع لا وجود لها في موقع جامعة الدّول العربيّة. لننتقل إلى الباب الّذي سمّي بالتّضامن العربي. فماذا تحتوي خانة التّضامن العربي؟ استمعوا: بيان تضامن مع السّودان، بيان تضامن مع جمهورية القمر، وأخيرًا بيان تضامن مع الصّومال. هذا هو كلّ التّضامن العربي في موقع جامعة دول العربان. ولا يكتفي الموقع بذلك، بل يفرد بابًا اسمه قضايا أخرى. فماذا تشمل القضايا الأخرى؟ إنّها تشمل عرضًا أخباريًّا عن احتلال إيران للجزر الإماراتية، عرضًا لقضيّة المياه، الحالة بين العراق والكويت، العلاقة العربية الصينيّة وأخيرًا التّعاون العربي الإفريقي. وحتّى لا يشكّ أحد من الزّوّار بأنّ الجامعة تفرّط بقضايا عربيّة مصيريّة فهي تفرد بابًا آخر وتضع له عنوان “القدس”. وهو باب يشتمل على معلومات مستقاة ربّما من كتب مدرسيّة قد لا تنفع حتّى للصّفوف الابتدائيّة.

يحتوي الموقع على باب آخر عنوانه الحضارة العربيّة. نعم، ألسنا ندّعي أنّنا أمّة حضاريّة؟ لذلك حريّ بنا أن نعرض حضارتنا العريقة. فماذا يحتوي باب الحضارة العربيّة في موقع الجامعة المعروض على أمم العالم؟ إنّه باب يحتوي على كلمات إنشائيّة بليدة من صنع موظّفين، إضافة إلى بيانات وأخبار عمرو موسى ليس إلاّ. ربّما وجد السيّد عمرو موسى له خانة افتراضيّة لعرض أخباره بعد أن اختفى عن شاشات التّلفزيون. هذه هي الحضارة العربية كما تفهمها جامعة الدّول العربية. أمّا الباب الّذي أطلق عليه اسم المجتمع العربي والشّباب العربي، فماذا يرد فيه؟ لا شيء. نعم، لا شيء.

هذا كلّ ما يحتويه موقع جامعة الدّول العربيّة على شبكة الإنترنت. وإذا لم تصدّقوا ما أقول فاذهبوا إلى الموقع وشوفوا بأنفسكم. والسّؤال الّذي يجب أن يطرح على الملأ الآن هو، أين تذهب كلّ ميزانيّات عشرات الملايين من الدّولارات الّتي تنفق على جامعة الدّول العربيّة؟ أليس من الأفضل صرف عشرات ملايين الدّولارات هذه على مدارس وكليّات حقيقيّة بدل تبذيرها على هذه المؤسّسة؟ ثمّ، ألا يخجلون أصلاً من استخدام مصطلح الجامعة؟ واللّه، حرام أن يُصرف قرش واحد على مؤسّسة من هذا النّوع. وإذا استعنّا بمصطلحات النّحو العربيّ لتوصيف هذه الجامعة فهي حرفٌ زائد لا محلّ له في الإعراب، لا حاجة إليه ويمكن شطبه.

نشر: “الحياة”، 1 فبراير 2004
*
For English, press here

27 سبتمبر، 2012

إلى الجحيم!


أرشيف (مارس 2005)

سلمان مصالحة || إلى الجحيم!


قبل مدّة
مضى سفّاح العراق البعثي إلى غير رجعة، مع أنّ فلوله ما زالت تمارس القتل، بالمفرّق وبالجملة، وهي هواية نشأت وترعرعت عليها عصابات البعث وأعوانهم. غير أنّ نهاية هذه الفلول آتية لا ريب فيها. وفي فلسطين تلاشى عرفات، وكأنّه "فصّ ملح وذاب"، كما يقال، فلا أحد يأتي على ذكره منذ أن غاب عن الأنظار، وانتخب الفلسطينيّون رئيسًا جديدًا مختلفًا وبصورة ديمقراطيّة يحاول جاهدًا الآن إصلاح ما أفسد سابقه طوال عقود. وفي إسرائيل بدأ يعي الرأي العام أنّ منطق القوّة لا يجدي نفعًا أمام إرادة الشّعوب بالتّحرّر من الاحتلال، ممّا حدا بالقيادات العسكرية والسياسيّة إلى إعادة حساباتها.

وقبل أيّام،
أعلن حسني مبارك عن نيّته في تغيير البند الدّستوري بشأن الانتخابات الرئاسيّة المصريّة، لكي يكون بالإمكان انتخاب رئيس مصري بين أكثر من مرشّح واحد. ومهما قيل في ذلك، فلا شكّ أنّ الرّياح القادمة من الغرب قد بدأت تحرّك قمم الأشجار الباسقة والّتي لم تتحرّك منذ عقود.

وبالأمس
استقالت حكومة دمى البعث الشّامي في بيروت، تحت ضغط الشّارع اللّبناني على جميع أطيافه الإثنيّة والدّينيّة. إنّها مؤشّرات على رياح جديدة تهبّ في هذه المنطقة من العالم.

من جهة، تزرع هذه التّحوّلات بعض الأمل في النّفوس الّتي أطبق عليها اليأس طوال العقود الأخيرة، إن لم نقل طوال قرون. لكن، من جهة أخرى هنالك حاجة إلى رعاية هذه النّبتات الدّيمقراطيّة الجديدة القادمة إلى هذه المنطقة من العالم. هنالك حاجة ماسّة إلى تربة خصبة وإلى أرضيّة ملائمة لتنمية هذه النّبتة وتكثيرها ثمّ توزيعها على كلّ سنتيمتر في هذا المشرق المنكوب بحضارته القبليّة والدّينيّة منذ قرون، لتتحوّل إلى حدائق غنّاء بدل هذا التّصحُّر الحضاري والأخلاقي في العالم العربي والإسلامي.

وهذا العالم،
العربي والإسلامي، لم يعرف الدّيمقراطيّة أبدًا في حياته، ولذلك فإن ما يجري في هذه الأيّام هو بمثابة تجربة جديدة وغير مسبوقة. كما يجدر النّظر إليها بحذر شديد، ويجب إحاطتها بكوابح دستوريّة مدنيّة لقطع الطّريق على كلّ من تسوّل له نفسه المساس بهذه الشّجرة الغالية الثّمن، والّتي طالما طال انتظار البشر في هذه البقعة من الأرض إلى التّمتّع بثمارها والاستراحة تحت ظلالها.

والسؤال المطروح الآن هو،
كيف تتمّ رعاية هذه الأشجار الجديدة؟ هنالك عدّة خطوات أولى يجدر اتّخاذها على هذه الطّريق الطّويلة.

أوّلاً،
يجب حلّ جامعة الدّول العربيّة، لأنّها لا تعني شيئًا سوى كونها مؤسّسة لموظّفين لا يفعلون شيئًا غير عقد اجتماعات وإصدار بيانات لا قيمة لها. هذه الجامعة هي مجرّد نادٍ لأعضاء موفدين لا يربط بين بلادهم أيّ خيط يمكن أن يشكّل قاعدة لعمل عربيّ مشترك. إذ أنّ الواقع هو أنّ كلّ دولة من دول الجامعة لها أجندة خاصّة بها. إذن، والحال هذه، فلتسيّر كلّ دولة أمورها كما تراه مناسبًا لها. ناهيك عن أنّ الوحدة العربيّة هي مجرّد فرية إعلاميّة من مخلّفات البلاغة العربيّة التّليدة والبليدة ليس إلاّ، وهدفها تخليد الأنظمة الديكتاتوريّة بشعارات الموظّفين الموفدين.

ثانيًا،
وضع دستور مدني، وعلى وجه الخصوص في كلّ دولة متعدّدة الإثنيّات والطّوائف يرتكز في الأساس على فصل الدّين عن الدّولة، لأنّ الدّين في هذه البلاد المتعدّدة الإثنيّات هو أداة فصل وتمييز عنصري، وليس أداة وصل تجمع المواطنين في الحدود الجغرافيّة للدّولة. دولة المواطنين لا يمكن أن تنشأ إلاّ بعيدًا عن الدّين، وعن الملل والنّحل في هذه الدّول. كذا في العراق وفي مصر، وفي سوريا ولبنان، وكذلك في إسرائيل وفلسطين أيضًا.

هل ستنمو
وتكبر هذه النّبتة الجديدة في المسكب اللّبناني بعد كلّ هذه الأعوام من الاقتتال الطّائفي والدّيني، ومن الاحتلال الأجنبي الإسرائيلي والسّوري فيه؟ وهل تنتقل هذه العدوى المباركة شرقًا لتطيح بالبعث الشّامي وترسله إلى جحر شبيه بجحر البعث العراقي غير المأسوف عليه؟ حتّى وإن وجد هذا البعث الشّامي، ويا للمفارقة، أذرعًا حزبيّة قومجيّة عروبيّة أقسمت يمين الولاء للكنيست الإسرائيلي، ونصّبت أنفسها في الوقت ذاته أداة إعلاميّة لهذا البعث الشّامي البغيض.

في هذه اللّحظة نرسل تحيّة للمعارضة اللّبنانيّة بجميع طوائفها وأحزابها، والحذر الحذر من المطبّات على هذه الطّريق، لأنّ هنالك من يتربّص بكم الآن، لأنّه بدأ يشتمّ نهايته.

وهل
تطول فسحة الأمل هذه؟
لا أدري.

*
نشر: “إيلاف”، 1 مارس 2005


25 سبتمبر، 2012

يتسحاق لاؤور || ثلاث قصائد


  من الشعر العبري:

 

يتسحاق لاؤور || ثلاث قصائد

يتسحاق لاؤور


امرأة ميتة

وَعندئذٍ تَنْتهِي الحَرْبُ، وَنَبْقَى
كَما دَوْمًا، الأحْياءُ، لنَحْكِي
ما تُقَرّرُهُ الدّوْلة في الذاكرة سَيَبْقَى
وما يُؤْخذُ وما يَطويهُ النسيان، إذا
انْتَصَرْنا، وإذا هُزِمْنا، وفي هذا الأوان ”لا
تَمُدَّ يَدَكَ إلى الصّبِيّ“*، يقولُ
المَلاكُ لجاري، الّذي أُرْسلَ آخرُ مَنْ أنْجبَ
مِنْ أَولاد، ابنُ شَيْخُوختِهِ، لإحْضارِ كمامةِ غاز،
أوْ لأَبٍ من إيران، مِهْنتُهُ حَدّاد،
تَأَرْمَل
فِي القَصْفِ الأَوّل.

* إشارة إلى الآية من سفر التكوين، إصحاح 22


ــــــــــــ

ابنة بابل

عندما نَنْتَصرُ، طَبْعًا سيقُولونَ لَنا: شووو...؟
أَلَمْ يَكُنْ ذلكَ جديرًا؟ صَحيح، يُوجدُ قَتْلَى
لكنْ، لَدَيْهم أكْثَر، أَكْثَر بكَثير
رُبّما ليسَ بما يَكْفِي، ومع ذلك مرّةً أخرى
سَلامُنا عَلَى ما يُرام، حيٌّ قام علَى أَنْهارِ
الدّمِ في ”بابل الصّائرة إلَى الخَراب“*، إذَنْ
كَفَى عَويلاً، هَيّا عُودُوا إلى العَمَل
(كَمْ هو مُحَرِّرٌ دَمُ الآخَرين)

* إشارة إلى المزمور 137
ــــــــــــ

رهيبة

وَهاكُمْ سُلوان، لَنْ تَكونَ
أبدًا حَرْبٌ. سُدُولُ ليلٍ
هادئٍ حَلَّ عَلَينا، من بُيوتِ المدينة
تَتَعالَى هَمْهَمةُ مُكَيّفات
وفي المَقابر العَسْكريّة
تَنتظرُ، منذ سنوات، الشّواهدُ
بِهُدوءٍ للصَّرْخَة: لأَجْلِ ماذا؟
(مِنْ هُنا تَتَعالَى حَقًّا الرَّهْبَة.
رهيبة)
*

ترجمها من العبرية: سلمان مصالحة

 
نشرت بالعبرية: ملحق ”ثقافة وأدب“، هآرتس، 25 سبتمبر 2012


24 سبتمبر، 2012

النّظام السوري وتأمين حدود إسرائيل


سلمان مصالحة


النّظام السوري وتأمين حدود إسرائيل


في الأمثال الشعبيّة،
يُقال: وُضع ذنب الكلب في قالب، وبعد أربعين عامًا، كُشف عنه فتبيّن أنّه ما زال أعوج. هذه هي حال ”البعث“. فطوال عقود طويلة قام زبانية هذا البعث، بشقّيه - التكريتي من جهة والقرداحي من الجهة الأخرى، عبر وسائل الإعلام المأجورة وعبر رجال الإعلام المأجورين، بإشباع مراهقي العروبة المأزومة بشعارات الحريّة والاشتراكيّة وما إلى ذلك من كلام معسول لا ينطلي إلاّ على أصحاب الذهنيّات الساذجة.

كما إنّه لا ينطلي إلاّ على البعض ممّن في قلوبهم زيغ، من صنف الّذين كلّ كيانهم كان مأجورًا للامبراطورية السوڤييتيّة فلا يرون الدنيا إلاّ بمنظور ”الشقيق الأكبر“ الذي يجلس في مكاتب الـ كي.جي.بي. ورغم أنّ هذا ”الشقيق الأكبر“ قد اندثر إلى غير رجعة، وقد انفرطت تلك ”المنظومة“ كما أحبّوا تسميتها، إلاّ أنّ فلول هؤلاء لا زالوا على غيّهم، فلم ينقّلوا هواهم وظلّت أهواؤهم تميل إلى ذلك الشقيق الإمبراطوري الأكبر، مع أنّ هوى هذا الشقيق قد تبدّل، كما وقد تبدّلت أحواله، ولكنّ هؤلاء ما بُدّلوا تبديلا.

على كلّ حال،
وكما قد أشرت أكثر من مرّة وفي أكثر من مكان، فلقد استغلّ النّظام البعثي أيديولوجية البعث ”العروبيّة“ بغية إحكام سلطته القرداحيّة القبليّة على كافّة بلاد الشّام مستعينًا بالأبواق العروبية المراهقة ومن هم على شاكلة هؤلاء. فمنذ حرب عام 1973، التي أطلق عليها البعث ذاته اسم ”حرب تشرين التحريرية“، مع أنّه لم يحرّر شبرًا واحدًا، فلا زلت هضبة الجولان محتلّة حتّى هذا الأوان، هدأت الجبهة منذ ذلك الوقت ولم يُطلق رصاصة ”تحريرية“ واحدة. غير أنّ لهجة النّظام تبدّلت بمرور الأيّام وصارت تجاري اللغة العربية المستحدثة، فقد أضحى النّظام يصف نفسه بالـ”مقاومة“ والـ”ممانعة“، وما إلى ذلك من مصطلحات تتفتّق عنها قرائح مراهقي العروبة، على اختلاف شللهم، مللهم ونحلهم.

منذ عام 1973، انكفأ النّظام إلى العمل على الاستيلاء على الموارد السورية بغية تكريس السلطة القبلية الطائفية، وفي الوقت ذاته تكريس العمل خارج الحدود السورية. إذ أنّ هذا النّظام، كما أشرت في الماضي أكثر من مرّة أيضًا، كان ولا يزال على استعداد أن يحارب إسرائيل عبر آخرين. وبكلمات أخرى، كان على استعداد أن يحارب إسرائيل حتّى آخر لبناني، أو حتّى آخر فلسطيني، بينما تبقى حدوده مع إسرائيل صامتة صمت القبور.

وهكذا كان إلى أنّ حصل توريث
السلطة من الأب للابن في مهزلة دستورية شاهدها الجميع، وكأنّ البلاد والعباد ليسوا إلاّ مزرعة هي ملك لآل الأسد. ورغم كلّ هذه المهازل، غير أنّ البعض ظنّ أنّ رئيسًا شابًّا تعلّم في الغرب قد يكون تطبّع بعض الشيء بما هو قائم في ذلك العالم من انفتاح وحرية ومؤسسات ومواطنة هي الأساس في تعامل الدولة مع البشر. غير أنّ كلّ هؤلاء المتفائلين لم يولوا اهتمامًا لمسألة أخرى، وهي أنّ الطبع يغلّب التطبّع.

مرّت عام وتلاه عام آخر. ومرّت الأيّام ولم يحدث شيء، إلى أن بدأ الانتفاضات العربية فسارع الرئيس الشابّ إلى الإعلان للصحافة الغربية أنّ سورية غير تونس وغير مصر. وبمجرّد أن كتب أولاد درعا شعارات الحريّة على الجدران سارع هذا الرئيس الذي غلبه طبعه على تطبّعه إلى إرسال جيشه لقمع البشر الذين ينشدون الحريّة. ومنذ ذلك الوقت تواصل قوّات هذا النّظام عمليّات القتل والتنكيل في بلاد الشام.

ليس هذا فحسب، بل سارع النّظام إلى التهديد بأنّ الاستقرار في سورية مرتبط بالاستقرار بالمنطقة، بما يشي طبعًا إلى إمكانية التلاعب بالهدوء القائم والاستقرار على الحدود السورية واللبنانية الإسرائيلية. ولقد صرّح رامي مخلوف، وهو الرجل القوي في دائرة الأسد، بهذا الأمر علانية في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز: ”إذا لم يكن استقرار هنا، فلن يكون استقرار في إسرائيل“. وعندما سُئل إن كانت أقواله هذه تهديدًا، أجاب: ”لم أشر إلى حرب، بل ما أقوله هو أنّه يجب عدم الضغط على الرئيس، ولا تدفعوا سورية لفعل شيء لا ترغب بفعله.“ (انظر: نيويورك تايمز، 10 مايو 2011).

تأمين الحدود مع إسرائيل:
طبعًا الكلام للإعلام شيء، وما يجري على الأرض شيء آخر مختلف تمامًا. إذ قبل شهر من هذه المقابلة كان النّظام يرسل قوّاته متخفيّة بسيّارات مدنيّة للتعاون مع الجيش الإسرائيلي الذي يحتلّ الجولان من أجل تأمين الحدود. هذا ما تكشفه لنا الوثيقة التي نورد صورة منها هنا.

لقد وُسمت الوثيقة، نموذج رقم 14 بختم سرّي للغاية - فوري. وتسهيلاً للقراءة أضع هنا تفريغًا كلاميًّا لها:

الوثيقة:

الجمهورية العربية السورية
القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة
القوى الجوية - إدارة الدفاع الجوي
المخابرات الجوية 291
المهام الخاصة

....... (أمر مهمة)

على: سهيل حسن الرتبة: عقيد الدرجة: ...
أن يذهب: من الفرع 291 في الساعة: 9 من تاريخ: 3 / 4 / 2011 م
إلى الحدود السورية الإسرائيلية مستعملاً كواسطة للنقل: سيارات مدنية
بمهمة: تأمين الحدود السورية الإسرائيلية من جهة {...} والمناطق المحيطة به، بالتعاون مع دولة إسرائيل على أن يعود في: فور إنهاء مهمته.

العميد الركن المجاز
ختم وتوقيع
*
إذن، وكما يرى القارئ،
فإنّ الشعارات الرنّانة التي تدغدغ عواطف مراهقي العروبة شيء والواقع شيء آخر. ولهذا فقد آن الأوان أن تخرج هذه الشعوب من سنّ المراهقه، آن لها أن تنتقل إلى سنّ البلوغ وأن تتعامل مع واقعها بما يليق بها. إنّ هذا النوع من الأنظمة قد انبنى على أسس لا يمكن أن تعيش إلاّ على الدجل. إذا انبنت الأنظمة على التوريث القبليّ فإنّ الأساس باطل، وما بني على باطل فهو باطل، ولا يمكن أن يكون شيئًا آخر.

هذه هي الحقيقة التي آن الأوان لمراهقي العروبة ومدمني الـ“ممانعة“ اللفظيّة مواجهتها.

*
نشر: ”إيلاف“، 24 سبتمبر 2012

ــــــــــ

21 سبتمبر، 2012

قصيدة وطنيّة، ربّما

 

سلمان مصالحة || قصيدة وطنيّة، ربّما

ناحَ الحَمامُ على
فَرْعٍ، فَقُلتُ لهُ:
ماذا دَهاكَ،
خَلَطْتَ الحُزْنَ بِالغَرَدِ؟
*
قالَ: افْتَقَدْتُ هَدِيلِي،
إذْ ألَمَّ بِهِ،
فِي الشّامِ مَضْبَعَةٌ
فِي هَيْأَةِ الأُسُدِ.
*
ثُمَّ انْحَنَى، وَنِثارُ
الدّمْعِ يَسْبقُهُ.
يَبْكِي عَلى وَلَدٍ،
يَبْكِي عَلى
بَلَدِ.
*
وَاسْتَجْمَعَ الرّيحَ
فِي أطْرافِ خاصِرَةٍ
وَطارَ يَرْسِمُ آهاتٍ
عَلَى فَقَدِ.
*
حَتّى تَوارَى وَراءَ
التّلِّ مُنْطَلِقًا.
فَعُدتُ أبْحثُ
عَمّا طارَ مِنْ كَبِدِي.
*
وَجَفَّ دَمْعِي عَلَى
ما ناحَ مِنْ مِحَنٍ.
لَمْ يُبْقِ لِي كَبِدًا
يَبْكِي عَلَى أحدِ.
*
فَرُحْتُ أَسْألُ
عَنْ جارٍ يُسامِرُنِي.
حَتّى وَقَفْتُ عَلَى دارٍ
بِها وَسَدِي.
*
وَحِينَ يَغْرَقُ
قُرْصُ الشّمْسِ فِي حَمَأٍ،
تَطْفُو عَلَى اللّيْلِ
نَغْماتٌ لِمُنْفَرِدِ
*
عَزْفًا بِعُودٍ، إذا ما
رُحْتَ تَسْألُهُ،
يَسْتَنْطقُ الرُّوحَ
فِي الأَخْشابِ وَالجَمَدِ.
*
حَتّى مَزَجْتُ لَهُ راحًا عَلَى
قَلَقٍ، وَما عَلِمْتُ
بِأنَّ الرُّوحَ فِي العَدَدِ.
*
يَوْمًا يَكيلُ لِيَ الصّفْراءَ 
مِنْ عِنَبٍ.
يَوْمًا أَصُبُّ لَهُ الشّقْراءَ
مِنْ مَدَدِي.
*
حَتّى رَأيْنا نُجُومَ
الظُّهْرِ فِي حَلَكٍ،
راحٌ تَلأْلَأُ فِي كَأْسٍ
بِلا قَعَدِ.
*
لَوْ كانَ مِنْ وَطَنٍ
ما كُنتُ أتْرُكُهُ.
لكِنّنِي وَطَنٌ
قَدْ زُجَّ بِالجَسَدِ.
*

نشرت: "شفاف الشرق الأوسط"
___________________

12 سبتمبر، 2012

في مديح سايكس-بيكو


يمكننا القول إنّ كلّ الشعارات الفضفاضة عن الأمّة والعروبة والثورة والاشتراكية، وما شابه ذلك من صمود وتصدّ ومقاومة وممانعة إلى آخره كانت في الواقع ذرائع في أيدي الأنظمة لمواصلة الفساد والاستبداد والاستمرار في إفقار واستعباد العباد.

سلمان مصالحة || في مديح سايكس-بيكو

لا شكّ أن العالم،
بأممه، شعوبه ودوله يتعامل مع بعضه البعض من منطلق المصالح. هذه هي سنّة الحياة بين الأفراد في المجتمعات، وكذا هي الحال بين الأمم. ولماذا أسوق هذا الكلام الآن وفي هذا الأوان بالذات؟ أسوق هذا الكلام الآن، إذ أنّه ومنذ هبوب نسائم ما سُمّي بـ”الربيع العربي“، وعلى وجه الخصوص منذ تعمّق الأزمة السورية وتعاظم البطش والتقتيل في سورية وحصائل المجازر اليومية التي يرتكبها النّظام البعثي الفاشي بحقّ الحجر والشجر والبشر في بلاد الشام، فقد كثرت الأحاديث وشاعت الأقاويل في الفترة الأخيرة عن ”مؤامرة غربية“ لتفتيت وإعادة تشكيل المنطقة على غرار ”سايكس بيكو“.

المصالح، إذن، هي التي تتشكّل بموجبها
العلاقات بين الشعوب والأمم. فمثلما للغرب مصالح، كذا هي الحال بالنسبة للشرق والشمال والجنوب. ومثلما لأميركا وأوروبا كذلك لروسيا والصين وما سواهما. فروسيا بوتين لا تدعم نظام البعث الفاشي لسواد عيون الأسد ولا رغبة في مصلحة الشعب السّوري. وإيران الملالي لا تدعم النّظام البعثي الفاشي، ”العلماني ظاهريًّا“، رغبة منها في تكريس العلمانية في هذه البقعة من الأرض. كما إنّ إردوغان لا يتحدّث عن غزّة وفلسطين إلاّ لغرض في نفس رجب طيب وحزبه. كذا هي حال سياسية المصالح، وكذا هي حال ألعاب القوى والميدان في العلاقات الدولية.

العالم العربي، كما يتبدّى
للنّاظر الّذي يحاول الحذر من الوقوع في شرك العواطف، هو أشبه بالرّجل المريض في هذا الأوان. فكلّ هذه العقود الطويلة من ”الاستقلالات الوطنيّة“ لم تأت بما يروي ظمأ أو يسدّ رمق هذه الشّعوب، عاربة ومستعربة، على شتّى مللها ونحلها، بطونها وأفخاذها. بل يمكننا القول إنّ كلّ الشعارات الفضفاضة عن الأمّة والعروبة والثورة والاشتراكية، وما شابه ذلك من صمود تصدّ ومقاومة وممانعة إلى آخره كانت في الواقع ذرائع في أيدي الأنظمة لمواصلة الفساد والاستبداد والاستمرار في إفقار واستعباد العباد.

فعلى سبيل المثال، فقبل أسابيع قليلة نشر تقرير سنوي عن تدريج جامعات العالم، فيتبيّن أنّه لا توجد جامعة عربية واحدة ضمن الجامعات الخمسمائة الأولى في العالم. إذن، أين هي كلّ هذه العقود من الشعارات الرنّانة. ومن ذا الّذي منع كلّ هذه الأنظمة الفاسدة من توظيف الأموال ودفع التعليم في بلادها. إنّ أسهل الطرق للتنصّل من المسؤولية عن هذه الأوضاع هي بإلقائها على عاتق عدوّ مُتوهَّم يحيك المؤامرات في الخفاء، مرّة لنهب الأموال ومرّة لتشكيل خارطة سايكس-بيكو جديدة. وكأنّ العالم بأسره، لا همّ له سوى حياكة المؤامرات ضدّ العرب بالذّات، وكأنّ العالم بأسره هو الّذي خلق هذه التشكيلة الغريبة العجيبة من الناس. لقد نسي هؤلاء أنّ هذه الملل والنحل متناحرة متنافرة فيما بينها منذ أن ظهرت على مسرح التاريخ.

سخف اليسار العربي:
رغم إنّي أقف في النقيض من التوجّهات الإسلامويّة، إلاّ أنّي أفهم هؤلاء عندما يتحدّثون عن سايكس -بيكو. إذ أنّ هؤلاء الإسلامويّين لا تعنيهم الحدود الوطنيّة، ولا الأقطار والقوميّات المشتقّة منها. لقد ذكر ذلك صراحة مرشد الإخوان المسلمين سابقًا في مصر المحروسة، عندما صرّح علانية بما معناه: ”طزّ في مصر وأبو مصر“. وعلى غرار ذلك المرشد الإخواني فإنّ لسان حال الإسلامويّين في كلّ قطر من أقطار العرب لا شكّ يقول: ”طزّ في تونس، وطزّ في العراق، وطزّ في فلسطين وطزّ في سورية، إلخ“. هذه هي رؤاهم وهم يجاهرون بها.

لكنّ اليسار العربي على العموم، والقومويّون على اختلاف تيّاراتهم، يظهرون من الجهة الأخرى متربّعين في قمّة السخف عندما يتحدّثون عن مخاطر مشروع سايكس-بيكو جديد. أقول إنّهم يظهرون بهذا القدر من السخف لأنّّهم عندما يتحدّثون عن الشعوب العربية وحقوقها في تقرير المصير، وعن التراب الوطني وحماية الحدود وما إلى ذلك فإنّما يؤكّدون بتوجّهاتهم هذه وبشعاراتهم هذه كلّ تلك الحدود التي رسمتها خارطة سايكس-بيكو.

مديح سايكس-بيكو:
فلولا خارطة ”سايكس-بيكو“ هذه ما كان بوسع الوطني اللبناني أن يتغنّى بلبنانيته، وما كان بوسع السوري أو العراقي أن يتغنّى بسوريته وعراقيته، وفوق ذلك ما كان الفلسطيني ليتغنّى بفلسطينيته ووطنيّته لولا ما أفرزته هذه الخارطة التي رسمها الاستعمار. فعندما تسأل اللبناني: ما هي لبنانيّتك وما هي حدود لبنانك؟ يسارع بالإجابة فيتبيّن لك أنّها حدود سايكس-بيكو. وعندما تسأل الفلسطيني يردّ عليك بمثل ذلك، فيتبيّن لك أنّ حدود فلسطينه هي حدود سايكس-بيكو. وعلى هذا المنوال يردّ الآخرون من مراهقي العروبة أو من شائخي الوطنيّة في الأقطار العربية التي وضع حدودها الاستعمار مع انهيار الإمبراطورية العثمانية.

والمسألة ليست سهلة، كما قد يتبادر إلى الذهن، إذ أنّ في هذه الإجابات ما يدفع المرء إلى التساؤل: إذا كانت هذه حدود الوطنيّة القطريّة، فذلك يعني أنّ الهويّة الوطنيّة القطريّة هي هويّة من مخلّفات الاستعمار، وقد رُسمت حديثًا في خارطة سايكس-بيكو، كما لا يوجد لها أيّ عمق تاريخي بأيّ حال من الأحوال.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كان اليسار العربي حقًّا يؤمن بتقرير المصير للشعوب، فلا يمكن أن يكون مثلاً ضدّ تقرير المصير للأكراد على سبيل المثال، وإلاّ فلا معنى لشعارات تقرير المصير الرنّانة التي يتغنّى بها ليل نهار. إذ برفضه حقّ الأكراد، أو البربر في تقرير المصير فإنّما هو يُظهر بذلك الرفض كلّ زيف شعاراته، والّتي لن يشتريها منه أحد من البشر بعد هذا الرّفض.

مهما يكن من أمر،
لم أتقصّد أن أمدح سايكس-بيكو أو شيئًا من هذا القبيل في هذه المقالة. كلّ ما في الأمر هو أنّني أجد من الواجب الأخلاقي أن أعرض هذه التناقضات في الخطاب السياسي العربي، اليساري منه والقوموي على تيّاراتهما المختلفة. إذ أنّ الكلام في هذه القضايا يجب أن يقف على أرض صلبة لكي يكون مقنعًا. بل وأكثر من ذلك، على الكلام في هذه القضايا أن يكون صادقًا إلى أبعد الحدود، لأنّه بالصّدق فقط يمكن أن تدخل مضامين الكلام إلى العقول والأفئدة معًا. أمّا ما سوى ذلك، فسيظلّ الكلام المعسول ملقيًّا على عواهنه لا يلتفت إليه أحد، إذ ستكون السمة الغالبة عليه في هذه الحالة هي سمة الدّجل، ليس إلاّ.

بكلمات أخرى، ولكي لا يقع كلّ هؤلاء ”الوطنيّين“ في تناقض صارخ مع طروحاتهم الوطنيّة، فإنّهم مُلزمون بكيل المدائح للسيّدين سايكس وبيكو، إذ لولاهما لفقد هؤلاء الوطنيّون من العرب هويّاتهم الوطنيّة وحدود تلك الهويّات.

والعقل وليّ التوفيق!
***
نشر في: ”إيلاف“، 12 سبتمبر 2012

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


    نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

    نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام