ودارت الأيّام ومرّت الأوهام

سلمان مصالحة | ودارت الأيّام ومرّت الأوهام

مع اقتراب نهاية السنة،
ستسارع الصحافة، على اختلاف لغاتها ومشاربها، إلى إجراء جردة حساب حول أحداث السنة الفائتة. ولا شكّ أنّ الصحافة العربية ستدلي بدلوها في هذا الموضوع، فالعالم مُعَولَم هذه الأيّام كما يعلم الجميع، والموضة أيضًا عابرة للحدود واللغات والقارات.

ما من شكّ في أنّ الحدث الأبرز في السّنة المنصرمة هو هذا ”الرّبيع“ الذي امتدّ شهورًا طويلة قاطعًا حواجز الصيف والخريف، حتّى دلف أخيرًا بخطوات حثيثة إلى الشّتاء الذي يطرق الأبواب. ولكن، ولمّا كان المرء مدعوًّا إلى التبصّر والنّظر بإمعان إلى ما يدور حوله، فإنّه مع ذلك مدعوّ أيضًا إلى عدم إطلاق العنان للخيال أكثر من اللّزوم خشية السقوط من أعالي الأوهام إلى قيعان الواقع الصّادم.

سنترك كتّاب العالم الآخرين
الذين يتحدّثون عن ”الربيع العربي“، ويصولون ويجولون بشتّى لغاتهم لوكًا وعلكًا في وصف وتقصّي الأحداث العربية. إنّهم ينظرون إلينا بمناظيرهم هم، وهو أمر طبيعيّ. وعلى كلّ حال، فهذا هو شأنهم ولا غرارة في ذلك. غير أنّنا، نحن العرب، مُلزمون بأن ننظر إلى ما يحصل لدينا بمناظيرنا نحن، لا بمناظير الآخرين. وبكلمات أخرى فإنّنا نحن الذين يجب أن نجد الوسائل والطريق إلى تقليع أشواكنا بأيدينا.

لقد تفاءل الجميع خيرًا
منذ أن بدأت بشائر هذا ”الربيع العربي“ تظهر في تونس. وعندما أقول الجميع، فإنّما أعني تلك الشّرائح الشابّة التي تعيش في عالم اليوم الذي قلّصت التكنولوجيا الحديثة مسافاته الجغرافية والثقافية. ولعلّ هذه البشائر لم تأت من هناك صدفة، فطالما وُسمت تونس بالخضراء في الغناء العربي.

ولكن، ها هو العام العربيّ المنتفض على أهبة الرحيل إلى عام جديد. غير أنّ هذا الرّبيع لم تتفتّح أزهاره بعد. قد تبدو الأمور مختلفة بعض الشيء في تونس عن سائر الأقطار العربية، إذ لم يشهد هذا البلد ما شهدته، ولا زالت تشهده، الأقطار الأخرى من قلاقل.

فما السرّ في ذلك؟
إنّه سؤال يجب أن يُطرح لأنّه وضع صارخ أمام أعيننا. ولأنّنا شاهدنا جميعنا كيف انتهى الوضع في ليبيا، ولأنّنا نشاهد ما يجري في مصر، وفوق كلّ ذلك نشاهد ما هو حاصل يوميًّا ومنذ شهور طويلة في اليمن، ونشاهد ما يجري على وجه الخصوص في سورية التي يرسل فيها النّظام جيشه وعصاباته لقصف وارتكاب الجرائم بحقّ من يُفتَرَض أنّهم ينتمون إلى ذات الشّعب وذات الوطن.

وللإجابة على هذا السؤال، حريّ بنا أن نذكر هنا أمورًا عادة ما تتفادى التطرّق إليها الكتابات العربية. فهنالك عوامل كثيرة جعلت الانتقال السّلمي تقريبًا يحصل في تونس ويتأخّر في الأقطار الأخرى. ويمكن اختزال هذه العوامل في عاملين جوهريين اثنين، وهما: التجانس المجتمعي، دينيًّا وإثنيًّا، والتّراث العلماني البورقيبي الذي تمّ ترسيخه بصورة أو بأخرى في تونس.

هذان العاملان الجوهريّان
لا ينوجدان بهذا الترسيخ في سائر البلدان. فلقد رأينا التمايز القبلي في ليبيا، وهو يلعب دورًا في شتّى المناحي، بل وحتّى في أسر رموز النّظام البائد. أمّا في مصر التي يصرّ أهلها على التشبّث باسم "أم الدنيا"، ورغم التجانس المجتمعي في الهوية المصرية القوية بلا شكّ، إلاّ أنّ الشّرخ الديني يطفو دائمًا على السّطح. وعلى ما يبدو لم يترسّخ في مصر منذ عبد الناصر سوى مؤسسة واحدة هي المؤسسة العسكرية التي أضحت مؤسسة اقتصادية كبرى.

من الواضح أنّ الوضع المصري ذاهب إلى "ستّين داهية"، كما يقال باللهجة المصرية. إذ أنّ صعود الإخوان والسلفيّيين سيأتي بالضربة القاضية على أهمّ الموارد في الاقتصاد المصري، ونعني به: السياحة. فهل هنالك من يعتقد بسذاجة أنّ سيطرة الاسلاميين ستجلب السياح إلى هذا البلد؟ لا حاجة إلى التذكير بأنّ السياحة في هذا العالم الواسع تذهب إلى البلاد المستقرّة والمنفتحة على الحريّات، ولا أظنّ أنّ "أم الدنيا" بسيطرة الإسلاميين ستكون كذلك. وعلى سبيل المثال، يمكن النّظر إلى إيران أو السّودان، فلا أعتقد أنّ هذين البلدين يعجّان بالسيّاح من أركان الأرض.

هذه العوامل أيضًا لا تنوجد
في سورية، مثلما لم تنوجد من قبل أيضًا في العراق. إنّ هذا النوع من البلاد، على تشكيلاتها الدينية والإثنية، والتي كان بوسعها أن تثري البلد وتكون له نعمة، إلاّ أنّها بدل ذلك فقد تحوّلت إلى نقمة بسبب هذا الإرث القبلي الاستبدادي المتجذّر في الذهنيّة.

لقد تظاهر البعث الاستبدادي، من قبل في العراق، والآن في سورية بالقومية، مستخدمًا أيديولوجيّة حزبيّة، لكي يخفي وراءها كلّ ما هو قبليّ مافيوزي. وهذا ه السّبب لما نراه الآن من كلّ صنوف هذا القتل والسحل والجرائم التي تقشعرّ لها الأبدان بحقّ المواطنين السوريّين.

في الواقع، لقد سقط هذا النّظام منذ أن بدأت ماكينته الإجراميّة تحصد الأبرياء، من جميع أطياف الشعب السوري. لقد شاهد العالم هذه الجرائم، فلم يعد بالإمكان إخفاء الأمور كما حدث في الماضي. وكلّنا أمل الآن أن لا يأتي النّظام القادم شبيهًا بهذا الزّائل عاجلاً أم آجلاً، وألاّ يأتي أيضًا شبيهًا بالقرضاوي ومن هم على شاكلته.

فهل يأتي العام القادم بهذا الجديد، أي دولة المواطنين وفصل الدين عن الدولة وهما أساس الدولة العصرية. هذا ما يصبو إليه من يبتغي الخير لهذه البقعة المأزومة. ورغم القراءة المتشائمة بعض الشيّء، مع ذلك سأترك بصيصًا للأمل، فلعلّ وعسى...

والعقل ولي التوفيق!
*
نشرت في: "إيلاف"، 30 ديسمبر 2011
______________________

رسالة إلى الرئيس الأسد

سلمان مصالحة | رسالة إلى الرئيس الأسد

(وإلى أدونيس أيضًا)
سيّدي الرئيس،
من الصعب أن أتوجّه إليك بهذا اللّقب، ولكن ولأنّك لا زلت حتّى هذه اللّحظة، من الناحية الرسميّة على الأقلّ، تحمل اللّقب وتجلس في المنصب فإنّ الأصول والرسميّات توجب التوجّه إليك بهذه الصفة. ولذا، أبدأ فأقول:

سيّدي الرئيس،
منذ أن اندلعت ألسنة النّيران في تونس، في جسد البوعزيزي، وتطاير شررها في أنحاء مختلفة من الأقطار العربيّة لم تفهم أنت، أو أنّ من أوصلك إلى الحكم بمسرحيّة دستوريّة لم يرد لك أن تفهم، أنّ هذا الجمر العربي الكامن تحت الرّماد والرّمال العربية طوال هذه العقود الطويلة من الاستبداد سيلتهب في بيتك أنت أيضًا.

لقد صرّحت أنت وفي أكثر من مناسبة، للصحافة الأجنبيّة طبعًا، أنّ سورية تختلف عن تونس وتختلف عن ليبيا وتختلف عن مصر. نعم، هكذا وبجرّة لسان في مقابلات صحفيّة ظهرت الحقيقة على السّطح، فأطاحت بكلّ هذه الأيديولوجيّة البعثيّة الكاذبة القائلة بـ ”أمّة واحدة ورسالة خالدة“.

إذن، مع نشوب النّار فيما لدى العرب من أقطار، تهاوى سريعًا ذلك الشّعار. إنّ هذا السّقوط المدوّي للشّعار، كما جاء على لسانك أنت، يكشف على الملأ كلّ ذلك الدّجل القوميّ الّذي أشاعه البعث طوال عقود طوال. طالما دغدغت هذه الشعارات البرّاقة، ولا زالت تدغدغ للأسف، عواطف مراهقي العروبة.

خلف هذه الشّعارات البعثيّة، قامت هذه الأيديولوجيّة الكاذبة، في العراق وفي سورية التي لا زلت فيها رئيسًا بصفة رسميّة، بإخفاء غياهب السّجون التي زُجّ فيها بكلّ من بحث عن حريّة، ثقافيّة أو سياسيّة من أبناء هذه الأصقاع العربيّة.

نعم، لم يكن هذا البعث سوى
أيديولوجيّة عنصريّة عربيّة. ولأنّه كذلك في الجوهر، فقد تحوّل سريعًا إلى أيديولوجيّة قبليّة. نعم، كذا كانت الحال في بلد الرافدين في عراق صدّام وكذا هي الحال الآن في بلاد الشّام. لقد تفاءل البعض من السّاذجين عندما أضحيت رئيسًا لكونك درست في الغرب وتعرّفت على حضارة الغرب، وتعرف استعمال الإنترنت والفيسبوك وما إلى ذلك من وسائل الاتّصال المعاصرة. لقد تفاءل البعض سذاجةً منهم ظانّين أنّك ربّما قد علقت بك رائحة من روائح الحريّة والانفتاح في العالم الغربي.

فيا لهم من ساذجين!
نعم، لقد كان كلّ هؤلاء ساذجين لأنّهم لم يعرفوا أنّك لم تكن في يوم من الأيّام حرًّا. كلّ تلك السّنوات التي مرّت عليك في الغرب ذهبت أدراج الرّياح. إنّ أشدّ ما يثير الاكتئاب في النّفس هو هذه السّرعة التي تتلاشى فيها الشّعارات البرّاقة مع هبوب أوّل نسمة حريّة. لقد قالوا أيضًا عن ابن آخر قد وقع في الأسر أخيرًا إنّه تعلّم في الغرب وإنّه منفتح بخلاف والده. لكن، ما إن نشبت الانتفاضة في ليبيا حتّى رأينا كيف عاد سيف الإسلام القذّافي إلى طبعه الذي غلب على تطبّعه في الغرب. فبين ليلة وضحاها تحول النّاس المنتفضون إلى جرذان.

وهكذا أنت يا سيادة الرئيس.
نعم، لم تكن في يوم من الأيّام حرًّا، بل أنت ابن أبيك. إذ، لو كنت حرًّا بحقّ وحقيق لكنت رفضت ما قام به أبوك من عمليّة توريث للسّلطة بمهزلة دستوريّة. لو كنت حرًّا بحقّ وحقيق لكنت أصررت على مواصلة عملك كطبيب عيون. لكنت أصررت على مواصلة تقديم العون للنّاس ليروا النّور على يديك. لكنّك لست كذلك. لم تنفع معك الدّراسة في الغرب المتحضّر، ولم يعلق بك أيّ شيء من حضارة الحريّة هذه.

لقد عدت إلى الطبع القبليّ
العربيّ الّذي لا يعلق به التطبُّع. هكذا أضحت ”سورية ليست تونس، وسورية ليست مصر...“ علامة على العودة إلى هذه الأصول القبليّة العربيّة. إنّ هذه الأصول هي أساس بلاء العرب. إنّ هذه الأصول هي التي تشدّ هذه المجموعات البشريّة إلى القيعان كلّما حاول البعض من أبناء هذه الأمّة الخروج منها.

نعم، سيّدي الرئيس،
إنّ هذه النّعرات القبليّة البدائيّة هي التي تقف سدًّا منيعًا أمام قيام دولة عصريّة. إنّ هذه النّعرات هي التي تمنع تكوّن شعب، بما يعنيه هذا المصطلح.

سيّدي الرئيس، كم هو مؤلم أن أقول لك: هذه هي حقيقتك. في الواقع، هذه هي حقيقتنا جميعًا.

والآن، وبعد كلّ هذه الجرائم
التي يرتكبها النّظام الّذي تقف أنت على رأسه، لا يمكن للحياة في الشّام أن تعود إلى سابق العهد. لا يمكن أن تهدأ الأمور والخواطر وكأنّ شيئًا لم يحصل. سيّدي الرئيس، لقد آن الأوان أن تفهم هذه الحقيقة المرّة، ولذا لم يعد بدّ من أن تحزم الحقائب. لم يعد بدّ من أن تترك النّاس لشأنهم.

إنّ الحنجرة التي استأصلها شبّيحتك تصرخ من تحت التّراب: ”ياللّه، ارحل يا بشّار!“

والعقل وليّ التّوفيق!
*
مقالة نشرت في: ”إيلاف“، 27 ديسمبر 2011

إقرأ أيضًا: "تفكيك أدونيس ومن هم على شاكلته"
***
For Hebrew, press here
***

تشارلز بوكوڤسكي | جوابي

تشارلز بوكوڤسكي | جوابي

”ما الدّاعي لديه لاستعمال كلمات مثل هذه
في كتاباته؟“

”كلمات مثل ماذا، يا أمّاه؟“

”حسنًا، مثل - motherfucker .“

”هنالك مَنْ يتكلّم هكذا، يا أمّاه.“

”أُناسٌ يعرفُهم؟“

”نعم.“

”لكن، لماذا يُصادق
أُناسًا كهؤلاء؟“

”لأنّه، يا أمّ امرأتي، لو صادقتُ فقط
ناسًا مثلكِ،
لن يكون ثَمّ شيء أكتب عنه،
شيء يرغبُ الـ motherfuckers قراءتَهُ“.
*
من مجموعة: The Continual Condition 2009

ترجمة: سلمان مصالحة

For Hebrew, press here
ــــــ

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق

blogger statistics