ما أشبه نكبة الليلة بنكبة البارحة

لقد مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم

بؤس الخطاب السياسي الفلسطيني

"هكذا وخلال سنوات طويلة... وانتشر الفساد في كلّ شبر من الأرض الفلسطينية التي تخطو فيها السلطة الفلسطينية المنبثقة من «اتّفاقات أوسلو».

حلم البحث عن قبيلة جديدة

أوليس هذا الخراب الكبير في الأحوال العربية مردّه إلى خراب بنيوي...

شذرات العجب من أخبار حلب

”ثم رفع يديه وقال: اللهم طيّبْ ثراها وهواءها وماءها وحَبّبْها لأبنائها...“

سورية في ذمة الله

كلّ من يعتقد أنّه يمكن للعجلات السورية أن تدور للوراء وكأنّ شيئًا لم يكن في كلّ هذه الأعوام فهو مُخطئ في تقديراته...

الضراط في التراث العربي


فلو عدنا إلى قراءة التّراث الّذي حفظه لنا القدماء، سنصل إلى قناعة مفادها إنّه، وعلى ما يبدو، فإنّ العرب هم أعلمُ خلق الله بضروب الضّراط. ولذلك جرى على لسانهم وأطلقوه في أمثالهم.


 

سـلمان مصـالحة


الضراط في التراث العربي

مقالة حول حروب الطبيخ


سـلمان مصـالحة
|| مقالة حول حروب الطبيخ

قبل عدّة شهور
كان سجّل بعض الـ"حلونجيّة"، كما يقال بالعاميّة العربيّة المتأثّرة بالتركيّة، في مدينة نابلس الفلسطينيّة رقمًا قياسيًّا في كتاب چينيس بتصنيع أكبر صحن كنافة في التاريخ. وبعد ذلك بفترة وجيزة تنطّح "حلونجيّة" آخرون من مدينة الناصرة وسجّلوا أكبر صحن حلاوة في كتاب چينيس أيضًا.

تذكّرت هذين الخبرين الآن بعد أن عدتُ من أوروبا إلى ربوع الوطن فوجدتُ حربًا شعواء دائرة على الطّبيخ. لم أشأ في هذه الرحلة الأوروپيّة أن أقرأ الصحافة أو أن أشاهد الأخبار عبر الفضائيات في أوروپا عن هذه البقعة من الأرض. قلت في نفسي أنا عائد قريبًا إليها ولا شكّ أنّ أخبارها تستطيع الانتظار حتّى أعود، فلن يتغيّر شيء خلال أسبوعين من الزّمان، وإذا ما حدث شيء طارئ فلا شكّ أنّ الأصدقاء سيقومون بإخباري.

أمّا الآن، وبعد العودة
فقد قرأت أنّ حروب الطبيخ هذه قد انتقلت، وعبرت الحدود إلى لبنان، كما أفهم. إذ نقلت الصحافة العالمية والمحلية قضيّة الصّراع على صحن الحُمّص ابتغاء تسجيل أكبر صحن حمّص في كتاب چينيس للطبّاخين اللّبنانيين، حفاظًا على كرامة لبنان العالميّة المتمثّلة في صحن الحمّص، على ما يبدو. وذلك بغية انتزاع اللّقب من كتاب چينيس الذي كان مسجّلاً على اسم إسرائيل. فقد ذكرت الأنباء الواردة من لبنان عن مشاركة "نحو 250 طباخاً وتلميذ فندقية... في تحطيم الرقمين القياسيّين الإسرائيليّين المسجّلين العام الماضي لصحن الحمص... وجاء ذلك في إطار مهرجان تحت عنوان «الحمص لبناني والتبولة كمان» أقيم يومي السبت والأحد في سوق الصيفي في وسط بيروت، بمبادرة من جمعية الصناعيين اللبنانيين، ونقابة أصحاب الصناعات الغذائية والشركة الدولية للمعارض، وبرعاية وزارة الصناعة..." (عن: "الأخبار"، 26 أكتوبر، 2009).

ليس هذا فحسب، بل حسبما ذكر
أحد مؤسّسي الدفاع عن التسميات، فإنّ الصّراع ليس حول الوزن بل هو صراع حول التّراث، كما أوردت صحيفة "الأخبار" على لسانه: "وعلى الرغم من أهمية ما حقّقه مهرجان اليومين الماضيين، فإنّ الدكتور رودلف القارح، وهو أحد مؤسّسي حركة الدفاع عن التسميات الجغرافيّة اللبنانيّة منذ 1994.... وأشار إلى: أنّنا لسنا في حالة صراع مع إسرائيل حول الوزن، بل في صراع حول التراث المشرقي عموماً...".

وها أنا أقرأ الخبر والتّصريح وأنفجر ضحكًا حتّى أستلقي على قفاي، كما يقال بلغة تراثيّة مشرقيّة. فالدكتور الفصيح يقول في التّصريح، إنّ الصراع "صراع حول التراث المشرقي عمومًا"، والدكتور الفصيح، كما تذكر الصحيفة هو "أحد مؤسّسي حركة الدّفاع عن التسميات..."، هكذا حرفيًّا. لكن لاحظوا أنّ اسم هذا الدكتور الفصيح هو "رودلف القارح". فمن أيّ تراث مشرقيّ استنبط هذا الاسم "رودلف"؟ أوليس من الأحرى بالدكتور أن يبدأ بنفسه ويغيّر اسمه الشخصي أوّلاً إلى اسم عربيّ، أو باسم من التراث المشرقي قبل أن يتحدّث ببلاغة تليدة وبليدة عن هذا التراث؟ لقد كنت نوّهت في مقالة سابقة أنّ العرب هم أكثر شعوب الأرض إضحاكًا: "رودلف القارح"، أليس كذلك؟

لقد كنت أعتقد، لسذاجتي،
أنّ الصّراع مع إسرائيل هو لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، أو أنّ الصّراع مع إسرائيل هو حول أمور تتعلّق بدفع المجتمعات قدمًا من النواحي الاقتصادية، الثقافية، العلميّة، التكنولوجيّة، أو حول طباعة الكتب والعمل على دفع القراءة قدمًا، أو حول براءات الاختراعات التي تسجّلها إسرائيل سنويًّا أضعافًا مضاعفة من العالم العربي بأسره، أو حول جوائز نوبل في المجالات العلميّة، أو حول الحريّات الفرديّة ومكانة المرأة في المجتمع، أو الديمقراطيّة السياسيّة وتداول السلطة عبر صناديق الاقتراع. لكن، ما لي ولهذه الأمور السّخيفة، فها أنا أكتشف الآن أنّ الصّراع مع إسرائيل هو صراع حول المطابخ والطبايخ.

ومسألة أخرى لا بدّ
من الإشارة إليها، يريد اللّبنانيّون بنوع من النّخوة العربيّة تسجيل الحمّص باسم لبنان. فلا بدّ هنا من القول للبنانيين: حذار من ذلك، فلا شكّ أنّ جارتكم من الشّرق ستستشيط غضبًا عليكم، فيكفيكم ما أنتم به من مشاكل معها. وبعدين، من قال لكم إنّ الحمّص لبناني؟ فهو سوري أيضًا، وهو أردني أيضًا، وهو فلسطيني أيضًا. كما أنّه أضحى إسرائيليًّا أيضًا من خلال تصنيعه وتسويقه للعالم. أليست إسرائيل قائمة في هذا المشرق باعتراف العالم، ومن بعده باعتراف مصري وأردني وفلسطيني، ومستقبلاً سوري أيضًا بعد الانسحاب من الجولان. وعلى فكرة، فإنّ الشركات الإسرائيليّة لا تخشى من تسويق الحمّص بالأسماء العربيّة، فهي تتنافس فيما بينها على تسويق الحمّص بأسماء عربيّة ابتغاء جني الأرباح.

وإذا كان العرب على هذه النّخوة العربيّة ذودًا عن حمى الأسماء العربيّة فالأحرى بمجامعهم اللّغويّة أن تجد أسماء عربيّة للبندورة، للباذنجان، للخيار، للبازلاّء، للفاصوليا، للوبياء، كما حريّ بها أوّلاً أن تجد أسماء بديلة للكندرة، للإبزيم وللبابوج، أو أن تجد بدائل عربيّة لأسماء مثل پاسكال، أو پيير، أو پولين (لاحظوا أنّ العرب يصرّون على اختيار أسماء بحروف يصعب عليهم نطقها أصلاً، كحرف الـ پي- "P"، مثلاً، إذ يلفظونه باءً عربيّة). وكلّ هذا، ناهيك عن أنّهم مُلزمون أوّلاً وقبل كلّ شيء أيضًا بتغيير اسم مثل اسم "رودلف"، واستبداله باسم آخر من التراث المشرقي. أليس كذلك؟

ولعلّ خير ختام لهذه المقالة، هذه الطرفة:
قبل مدّة كنت أتحدّث مع صديق غزّاوي عن تصنيع منتجات في مستوطنات إسرائيليّة، وعن حملات مقاطعة لهذه المنتجات، وأنّهم ربّما في غزّة الآن، ورغم الحصار المفروض عليهم، يحصلون على المنتجات المصريّة عبر الأنفاق. ضحك الصديق الغزّاوي من سذاجتي قائلاً، إنّهم في غزّة يفضّلون المنتجات الإسرائيلية على المصريّة، غير آبهين بكلّ ما ذكرت له، لأنّ المنتجات الإسرائيليّة هي أتقن تصنيعًا وأفضل مذاقًا من المنتجات المصرية.
لا أحد يمنع العربي من أن يتقن صناعة منتجاته ويقوم بتسويقها في العالم الواسع، فلماذا لا يفعل ذلك؟ ولماذا لا يستثمر الأموال في تسويقها للعالم الرحب؟ غير أنّ الحقيقة التي لا بد من قولها هي أنّ العرب لا يصنعون شيئًا ذا قيمة تسويقيّة للعالم من حولهم. فحتّى الحطّة والعقال وسائر ألبستهم الوطنيّة لا يقومون هم بتصنيعها، بل العالم يصدّرها ويسوّقها لديهم. وحتّى النّفط ومشتقّاته يستورده العرب من الدول الصناعية.
الحقيقة هي أنّ العرب هم أمّة مستهلكة ليس إلاّ. أليس كذلك؟

والعقل ولي التوفيق!
***
26 أكتوبر 2009
***

ڤيسار جيطي/الشّعَرات


ڤيسار جيطي

الشّعَرات



كَمْ مِنْ تِلْكَ عَلَى رُؤوسنا،
نَمْشُطُها حسبَ آخر صرعة.
نُزيّنُها،
نَنفُشُها أمامَ المِرْآة،
نَمْلؤها بالبريق والرّوائح.
لكنْ، حينما نَحْلقُ
وَتَسْقُطُ عَلَى الأرْض،
فإنّا نَكْنُسُها
كَمَا الزّبالة،
كَما الحُكّام.




ترجمة: سـلمان مصـالحة

من مجموعة: "ذاكرة الهواء" 1993.

ڤيسار جيطي: شاعر ألباني من مواليد 1952. اشتغل مدرسًا في قرى ألبانيا، وبعد أن نشر مجموعته الشعرية الأولى في العام 1980 حُكم عليه بالسجن لمدّة ثماني سنوات مع الأشغال الشاقّة.
القصيدة هذه هي خير تعبير عن مصير المستبدّين من الحكّام على سائر مللهم ونحلهم. لذلك من المهمّ وضعها هنا في ترجمة عربيّة لما لها من إسقاطات على المستبدّين من الحكّام العرب.
*
10 أكتوبر 2009
***
Visar Zhiti,"The Hairs", translated into Arabic by Salman Masalha

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008
______________

عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics