25 مايو 2009

لماذا التّرجمة، وكيف؟



سلمان مصالحة

لماذا التّرجمة، وكيف؟


حضارتنا القديمة، على العموم،
هي حضارة البداوة الشّفهيّة المعتمدة على الحفظ السّماعي للشّعر أوّلاً، ثمّ للرّواية الأدبيّة والتاريخيّة لاحقًا حتّى جاء عصر التّدوين، وهو العصر الّذي نقل العربيّ من مرحلة العقل الپاسيڤي السّماعي إلى مرحلة العقل الفاعل الواعي. لهذا، ربّما ليس صدفة أنّ المصطلح "ترجمة" المستخدم في العربيّة قد وفد عليها من مصدر غير عربيّ. فالأصل من اللّغة الأكديّة، ثمّ عبر إلى الآراميّة ثمّ إلى العربيّة في مرحلة متأخّرة. وما من شكّ في أنّ انعدام وجود مصطلح في لغة شعب من الشّعوب هو خير شاهد على انعدام ما يحمله هذا المصطلح من مفاهيم دلاليّة وذهنيّة في حضارة هذا الشّعب. فهل كان لتأخُّر وفود هذا المصطلح على العربيّة أثرٌ على تخلُّف المعارف العربيّة؟ أغلب الظنّ أنّ الإجابة هي بالإيجاب، إذ أنّ الطّفرة العلميّة والأدبيّة العربيّة في القرون العربيّة الوسطى قد حدثت عقبَ حصول التّرجمات الّتي نقلت إلى العربيّة معارف الشّعوب الأخرى. وأغلب الظنّ أيضًا أنّ العرب دخلوا عصر الانحطاط مع توقُّف عمليّة التّرجمة هذه. وهذا ما يشهده العالم العربي في عصرنا الحاضر، كما تشير إليه تقارير التّنمية البشريّة الصّادرة عن الأمم المتّحدة.

على كلّ حال، يصحّ أن نقول الآن إنّ التّرجمة، على اختلاف مجالات المعارف المنقولة، هي شبكة الإنترنت الأولى قبل أن تداهمنا هذه الشّبكة المعاصرة. فالتّرجمة هذه هي الّتي قرّبت العالم من بعضه البعض في العصور الخوالي، ولولاها لما تثاقف العالم ولما تطوّرت العلوم وتكدّست المعارف وتناقلتها الشّعوب فيما بينها. فالتّرجمة هذه هي هي الّتي حوّلت العالم القديم - ولا زالت تفعل كذلك في عصرنا الحاضر - إلى قرية كونيّة منفتحة على بعضها.

ولمّا كنّا في هذه المقالة في معرض الحديث عن الشّعر، فربّما كانت عمليّة التّرجمة ذاتها، هي الّتي دفعت الجاحظ إلى إطلاق رأيه الفريد فيما يتعلّق بالشّعر العربيّ. وهو رأي لو تفكّرنا فيه قليلاً لسارعنا إلى لطم وجوهنا حزنًا على حالنا من جهة، أو لانْشَرحَ صدرنا وبششنا كثيرًا لفطنة هذا الرّجل من جهة أخرى.

لنقرأ ما يقول الجاحظ في الجزء الأوّل من كتاب الحيوان: "وقد نُقلت كتب الهند، وتُرجمت حكم اليونانيّة، وحُوّلت آداب الفرس، فبعضها ازداد حُسنًا، وبعضها ما انتقص شيئًا، ولو حُوّلت حكمة العرب، لبطلَ ذلك المُعجز الّذي هو الوزنُ، مع أنّهم لو حوّلوها لم يجدوا في معانيها شيئًا لم تذكُرْه العجمُ في كتبهم الّتي وضعت لمعاشهم وفطنهم وحكمتهم".

وبكلمات أخرى،
يمكننا أن نلخّص أقوال الجاحظ بأنّ ترجمة آداب الشّعوب الأخرى على مجالاتها المختلفة إلى اللّغة العربيّة قد يزداد بعضها حسنًا، أو قد لا ينتقص من بعضها شيئًا. بينما لو تُرجمت حكمة العرب، أي آدابها الشّعريّة، لَغابَ عنها الوزنُ، والوزنُ فقط، وهو ما يعتبره العربُ إعجازًا. إذ أنّ ترجمة المضامين الشّعريّة العربيّة لا تأتي بمنفعة إلى الشّعوب الأخرى، ولا تحمل إليهم معاني جديدة لا يجدونها في كتبهم. الوزنُ إذن، كما نبّهنا بفطنته الجاحظ، هو كلّ ما يملكه الشّعر العربيّ. والوزن هذا الّذي يعنيه الجاحظ ليس سوى شكل من أشكال التّطريب الّتي لصقت بالذهنيّة العربيّة، شعرًا وموسيقى وخطابة، حتّى عصرنا هذا، دون فكاك من قيود هذا التّطريب، إلاّ فيما ندر طبعًا.

وهكذا، وعندما اكتشف العرب
في تلك القرون أنْ ليس لديهم ما يهبونه للشّعوب الأخرى من معارف، عادوا إلى دعوى الإعجاز العربي الموهومة، أي إلى دعوى التّقوقع في خانة هذا الوزن التّطريبي الّذي لا يمكنُ في رأيهم أنْ يُتَرجَم إلى لغات أخرى. وربّما كانت هذه النّظرة هي بالضّبط ما دفعهم إلى الانكفاء على أعقابهم وهجر التّرجمات من إبداعات ولغات الشّعوب الأخرى. وبذلك دخل العرب في عصر الظّلمات قرونًا طويلة، حتّى جاء الاستعمار إليهم حاملاً معه المطبعة، فبدأت تظهر من جديد على السّاحة العربيّة حركة بطيئة من التأليف ثمّ التّرجمات الّتي شقّ بصيص منها بعض سدول الظّلام الّذي خيّم على العالم العربي طوال قرون.

وهكذا أيضًا بدأ التّأثُّر شعريًّا بما وفد على العرب من ترجمات للشّعر الغربي من جهة، وبما قام به روّاد الشّعر العربي الحديث من شقّ طريق جديدة لهذا الشّعر، وللشّعريّة العربيّة على العموم، حتّى اتّسعت جادة هذه الشّعريّة فدخل فيها الشّعراء العرب زرافات ووحدانا.

صحيح أنّ القطيعة
الّتي شهدها الشّعر العربي المعاصر مع التّراث الشّعري العربي القديم هي، بلا شكّ، من مؤثّرات الانفتاح على التّراث الشّعري العالمي، اطّلاعًا وقراءةً من جهة، وترجمة لهذا الشّعر إلى اللّغة العربيّة من الجهة الأخرى. غير أنّ لهذه القطيعة وجهين: واحد إيجابيّ والآخر سلبيّ يلقي بظلاله على مجمل الحركة الشّعريّة العربيّة المعاصرة.

فالعزوف عن المعجز العربي، بلغة الجاحظ، أي إلقاء الوزن والتّطريب عرض الحائط له جانب إيجابي، ففيه ما يُهدّئ من انفعالات عاطفيّة عربيّة. وهذه هي حال نفسيّة عربيّة طالما كانت تُشكّل حجابًا مُسْدَلاً على عمل العقل، أي تحجب عنه إمكانيّة الولوج في مضامين الكلام وسبر أغوارها. ولكن، ومن جهة أخرى، فإنّنا نرى أنّ الشّعر العربي، وعلى وجه التّعميم أيضًا، قد أخذ يفقد مع هذا العزوف كلّ تلك القيم المضافة الّتي تجعل من الشّعر شعرًا، لما لَهُ من وقع مختلف في النّفس البشريّة على اختلاف مللها ونحلها وتعدد ألسنها. كما يمكننا أن نقول، إنّه لا ينبغي للشّاعر العربي أن يبدأ البناء في الهواء، إنّما يتوجّب عليه أن يقف أوّلاً على أسس صلدة، بدءًا من تراثه ومن أرضه، من ترابه وصخره هو. لأنّه، فيما عدا ذلك، سينهار بناؤه مع هبوب أوّل عاصفة عليه. ومتى ما تمكّن الشّاعر العربيّ من أسس هذا البناء المتينة وأثبت فيه أبوابه ونوافذه وسقوفه واتّجاهات انفتاحه على الفضاء الرّحب من حوله، يستطيع حينئذ أن يختار وجهة الخروج عبر أبوابه ونوافذه إلى الهواء الطّلق، ليسرح ويمرح في فضاء الشّعر كما يشاء.

بالإضافة إلى ذلك، فمن شأن هشاشة القراءات والتّرجمات من اللّغات الأخرى، إن لم نذهب إلى ما هو أبعد من ذلك كتشويه نصوص الشّعوب الأخرى في التّرجمات العربيّة الّتي قلّما تتمّ من اللّغة الأصليّة للنصّ الشّعري المنقول وإنّما عبر لغة ثالثة، وما تولّده هذه الهشاشة التّرجمانيّة من فهم مخطوء، قد تضع القارئ - الشّاعر- العربيّ في وضع يخيّم فيه الجهل بحقيقة النّصّ الشّعري الأصلي على ما يحويه هذا النّص في لغته الأصليّة.
وهنا نصل إلى عمليّة التّرجمة ذاتها.

ومرّة أخرى نعود لنأخذ بقول الجاحظ
فيما ينبغي للمترجم أن يكون أوّلاً قبل البدء بهذه المهمّة: "ولا بدّ للتَّرجُمان من أن يكون بيانُه في نفس التّرجمة... وينبغي أن يكون أعلمَ النّاس باللّغة المنقولة والمنقول إليها، حتّى يكون فيهما سواءً وغايةً". وهذا العلم باللّغة الّذي يذهب إليه الجاحظ ليس علمًا مقصورًا على لغة القاموس، إنّما هو علم بكلّ طبقات هذه اللّغة على مرّ العصور، إذ أنّ اللّغة هي الأخرى كالبناء، تبدأ من زمان ومن مكان على هذه الأرض، ومن ثمّ تنبني لبنةً فوق أخرى، أو تتشكّلُ وتتلوّنُ مكوّنةً قصورًا مُنيفةً من المعارف الحضاريّة البشريّة.

ولذلك فإنّ التّرجمة، على غرار رياضة البدن، هي مهمّة شاقّة ومتعبة. غير أنّها، وعلى غرار الرّياضة البدنيّة، تحمل معها نفعًا هو ما يمكن أن نطلق عليه رياضة العقل. ومثلما ينتفع المترجمُ في عمله من الغوص في طبقات اللّغة المنقولة، فإنّه ينتفع أيضًا بالغوص في طبقات لغته إذ هو يحاول أن ينقل النّصّ إليها. فمن خلال هذه الرّحلة في أروقة وثنايا بيته اللّغوي كثيرًا ما يعثر على درر بأشكال مختلفة، هي ملك له، كانت محجوبة عن ناظريه ردحًا من الزّمن، فيسارع إلى انتشالها من تلك الأقباء المظلمة ليعيد عرضها على الملأ بحلّة جديدة.


وإذا كانت هذه
هي حال التّرجمة على العموم، فإنّ ترجمة النّصوص الشّعريّة هي ملكة هذه التّرجمات، لما ينضاف إلى جوهر الشّعر في التّراث الإنساني من قيم جماليّة تفرقه عن سائر الصّناعات الأدبيّة.



***


نشرت في "إيلاف"، 16 يونيو 2005

22 مايو 2009

سخافات الفتاوى اليهوديّة

سلمان مصالحة

سخافات الفتاوى اليهوديّة

ما من شكّ في أنّ
شريحة واسعة من القرّاء على علم بما شاع في السّنوات الأخيرة من مهازل الفتاوى الإسلاميّة. لقد لعبت هذه الفتاوى دورًا كبيرًا في إدخال الفكاهة إلى كثير من البيوت العربيّة في مشارق الأرض ومغاربها، نظرًا لما تضمّنته من أمور تدلّ على انشغال كثير من النّاس بتفاهات لا تُصَدَّق. بدءًا بإرضاع الكبير، مرورًا بالتّبرُّك ببول الرّسول وبصاقه وانتهاءً بأمور قد لا تخطر على بال. لقد كُتب الكثير عن هذه الأمور بالعربيّة مثلما كُتب عنها بلغات الشّعوب الأخرى حتّى أضحى هؤلاء ومن يتّبعهم مثارًا للسّخرية على رؤوس الأشهاد. لن نعود إلى هؤلاء في هذه المقالة، بل سنتعرض فيما يلي إلى مجموعة من الفتاوى الّتي لا تقلّ سخفًا عن تلك الفتاوى الإسلاميّة، ولكن هذه المرّة تأتي هذه الفتاوى من حاخامات يهود.

رُبّما كان يوم السّبت، بما يمثّله،
أحد أهمّ الأمور الّتي منحتها الحضارة اليهوديّة للبشريّة، بمعنى إفراد هذا اليوم كيوم يتوقّف فيه العمل ويركن الإنسان والحيوان فيه للرّاحة. لقد نبع هذا من قصّة الخلق حيث فرغ الإله من خلق العالم في أيّام الأسبوع الستّة، وركن إلى الرّاحة في اليوم السّابع، يوم السّبت. قبل ذلك لم تعرف الحضارة البشريّة يومًا للرّاحة. لقد حافظ هذا اليوم على اسمه العبري "سبت" في اللّغة العربيّة. وللأهميّة المعزوّة ليوم السّبت في الحضارة اليهوديّة من حيث وجوب التّوقُّف عن المشاغل على جميع أشكالها، فهو يشغل بال الكثيرين من المستفسرين بقضايا شتّى قد لا تخطر على بال أحد من القرّاء.

مثال على ذلك، هل بوسع المرء أن يستخدم الشّمسيّة اتّقاءً للمطر أو أشعّة الشّمس أيّامَ السّبت؟ قد يظنّ البعض أنّ عمليّة فتح الشّمسيّة تشكّل عملاً يجب التّوقُّف عنه أيضًا، غير أنّ مردخاي إلياهو، وهو الحاخام السفرادي الأكبر قد أفتى بهذه المسألة قائلاً: "يُحظَر استعمال الشّمسيّة أيّام السّبت، حتّى وإنْ كانت مفتوحةً منذ يوم الجمعة". وتعليل ذلك أنّ الشّمسيّة هي بمثابة خيمة ترفه فوق الرأس، ولمّا كان التّخييم، أي إنشاء الخيام، محظورًا يوم السّبت، فإنّ حمل الشّمسيّة هو بمثابة تخييم، ولذا يُحظر رفعها حتّى وإن كانت مفتوحة منذ يوم الجمعة.

غير أنّ أمورًا أخرى لها علاقة بالحياة العصريّة قد يُسمح بها إذا كان الابتداء بها يوم الجمعة. مثال على ذلك يتعلّق بالتّعامل مع بالإنترنت. فها هو حاخام مدينة صفد يتطرّق إلى سؤال حول إمكانيّة إنزال برامج من الإنترنت يوم السّبت. وعلى ذلك يجيب: "يُسمح إنزال برامج من الإنترنت أيّام السّبت، بشرط أن يبدأ الإنزال يوم الجمعة، وبشرط أن تكون شاشة الحاسوب مُطفأة، وكلّ ذلك مشروط أيضًا بأن يكون مشغّلو الموقع من غير اليهود". وتفسير أقوال الحاخام تعود إلى أنّ اليهودي مُلزم بالحفاظ على حرمة السّبت، فإذا كان مشغّل الموقع يهوديًّا فهذا يعني أنّه قد مسّ بحرمة السّبت، أمّا غير اليهودي فهو غير مُلزَم بهذه الحرمة، ولذلك إذا كانت شاشة الحاسوب مُطفأة وبدأ التّنزيل قبل دخول يوم السّبت فإنّ ذلك يحلّ لأنّ من يقوم بتنزيل البرامج لا يُشغّل الكهرباء، لكون شاشة الحاسوب مُطفأة يوم السّبت، ولكون مشغّل الموقع من غير اليهود.

حُرمة السّبت تحظى بدرجة عالية من القدسيّة في نظر الحاخامات لدرجة أنّه حتّى لو رأى شخص وجود قَمْل في رأس أحد أبنائه فإنّه : "يُحظَر قصع القمل أيّام السّبت"، مثلما أفتى أحدهم. وعلى العموم، كما أفتى الحاخام السفرادي الأكبر: "يُحظر قتل الحشرات أيّام السّبت"، ويضيف أنّه يمكن رشّ المبيدات في الهواء لإبعاد الحشرات، وهو يعلّل ذلك بالقول: "لأنّ قاتل الحشرة مثله مثل قاتل البعير"، على حدّ قوله، فلمّا كان محظورًا قتل البعير يوم السّبت فإنّ ذلك يندرج أيضًا على الحشرات.

وقد يصل التّطرُّق أحيانًا إلى مسائل قد تثير الضّحك في نفس من يسمعها. على سبيل المثال، هل يستطيع الفرد (اليهودي طبعًا) أن يضيف شقفة ليمون إلى كأس الشّاي الّذي يحتسيه يوم السّبت؟ وللإجابة على ذلك، ها هو عوڤاديا يوسف يفتي بهذه المسألة قائلاً: "يُحظر إضافة شقفة ليمون إلى كأس الشّاي يوم السّبت". وهو يعلّل ذلك على النّحو التّالي: "لأنّ اللّيمون يُعدّ من الأطعمة الحادّة. من هذا المنطلق فإنّ إضافته إلى الشّاي الحارّ تجعله ينطبخ، ولذلك فإنّ هذه الخطوة تُعدّ بمثابة عمليّة طبخ (علمًا أنّ الطبخ محظور على اليهود يوم السّبت). ويقول عوڤاديا يوسف: هنالك من يتشدّد بهذا الأمر وهنالك من يتهاون بهذه القضيّة سامحًا إضافة شقفة اللّيمون إلى الشّاي، غير أنّه يضيف: "من الأفضل التّشدّد بها الأمر".

وماذا بشأن الرجل والمرأة؟
عوڤاديا يوسف ذاته، وهو الحاخام المعروف أيضًا بتفوّهاته النّابية أحيانًا تجاه السّياسيّين الإسرائيليّين من الأحزاب العلمانيّة، يُصرّح أنّ على الرّجل (اليهودي طبعًا) عدم العبور بين امرأتين. فقد يحدث أحيانًا أنّ من يعيش في المدينة مثلاً ويمشي في الشّارع قد يُضطرّ إلى مواصلة سيره بالعبور بين امرأتين، غير أنّ هذا محظور على اليهوديّ التّقيّ، لأنّ عوڤاديا يوسف يعلّل ذلك بأن العبور بين امرأتين مثله مثل العبور بين حمارَيْن. وقد أثارت أقواله هذه، الّتي تشبّة عمليًّا المرأة بالحمار، تنديدات من أوساط كثيرة.

حاخام آخر هو شلومو أڤينير يذهب بعيدًا في مسألة التّفريق بين مكانة الرّجل ومكانة المرأة في اليهوديّة. فقد أفتى هذا الحاخام، على سبيل المثال، إنّه حتّى في حالات الطّوارئ : "إذا رأى مُضَمّد، أو عامل إغاثة، جريحين بجراح خطيرة، وكان الجريحان امرأةً ورجلاً، فلزامٌ عليه أن يقدّم أوّلاً العونَ للرّجل، وبعدئذ للمرأة، وذلك لكي ينقذ قيامَه (أي قيام الرّجل) بفرائضه الدينيّة".

مسائل تتعلّق بقضاء الحاجة
ها هو عوڤاديا يوسف مرّة أخرى يفتي: "على الجالس في المرحاض ألاّ يتكلّم مع أيّ شخص خارج المرحاض"، ويؤسّس فتواه على أحكام الرمبام (موسى بن ميمون) الّذي ذكر: "لا يذهب إلى المرحاض شخصان معًا، ولا يتكلّم ثمّ، وليغلق الباب وراءه". ويخفّف عوڤاديا يوسف من فتواه هذه بالسّماح بالتكلّم فقط في حالات الطّوارئ، وذلك بشرط أن يختصر المتكلّم بكلامه.

ولكن، ليس الجالس في المرحاض لقضاء الحاجة ملزمًا بالصّمت فحسب، بل يُحظر عليه قراءة صحيفة عبريّة في ذا المكان. ففي فتوى أخرى يقول عوڤاديا يوسف: "يُحظر قراءة صحيفة عبريّة في المرحاض". مضيفًا إنّه على الرّغم من كون هذه الصّحف صحفًا علمانيّة إلاّ أنّها مكتوبة بحروف عبريّة، أي بلغة مقدّسة ولذلك يجب الامتناع عن إدخال هذه اللّغة إلى أماكن غير محترمة. أمّا الصّحف الإنكليزيّة (وغير العبريّة على العموم)، فيسمح بقراءتها في المرحاض.

وما هو حكم الطّير الّذي يسبّ ويشتم؟
حتّى طيور الببغاوات لا تفلت من هذه الفتاوى. وملخّص الحكاية أنّ أحد الأشخاص اشترى طير ببغاء ودفع ثمنه، غير أنّ هذا الطير كما هو معلوم قد يتفوّه ببعض الكلمات. غير أنّ هذا الطير بالذّات كان يتفوّه بألفاظ نابية، مثل "منيك"، "ابن زانية" و"هومو" إلى آخره. وحول هذه القضيّة جاءت فتوى الحاخام مئير مزوز، وهو الحاخام الأكبر لليهود التّونسيّين. وقد نصّت فتواه على ما يلي: "يجب تبكيم الببغاء بأقلّ قدر من المعاناة"، أي يجب قصّ لسانه. ولكن إن لم ينجح هذا العلاج، فـ "يجب ذبح الببغاء". غير أنّ صاحب الببغاء يرفض ذبحه لأنّ زوجته هدّدته إن فعل ذلك فستطلب الطّلاق منه. ولذا يقول إنّه على استعداد للتّبرّع بالببغاء لحديقة الحيوانات، ولكن بشرط أن يتمّ إبعاد الأطفال عنه، لكي لا يسمع الأطفال تلك الكلمات النّابية الصّادرة عن هذا الطير الفظّ.

كلّ هذه المضحكات الدّينيّة جمعها ودوّنها الموقع الإسرائيلي "حوفش" (أي حريّة بالعربيّة) والّذي يذكر، بين ما يذكر، من بين أهدافه ما يلي: "عرض الهويّة اليهوديّة العلمانيّة بوصفها قيمة حضاريّة ووجوديّة، وبيان التّوجهات المختلفة بشأن المصطلح "الله"، وإضفاء الشرعيّة على هذه التّوجّهات الّتي القاسم المشترك بينها هو نَفْيُ الإيمان بإله شخصاني، كما هي الحال في اليهودية والنصرانية، والّذي يراقبُ ويتدخّل بما يجري في العالَم، ويطلب من بني البشر أن يسجدوا له وقيموا فرائضه. وكذلك نقد الإيمان الدّيني وشرح انعدام منطقيّته...." (عن الموقع باللغة العبريّة).

إذن، وبعد كلّ ما أوردنا هنا من تفاهات تشغل بال المتديّنين اليهود، ألا تذكّر هذه القضايا السّخيفة القارئ العربي بالقضايا السّخيفة ذاتها الّتي تنشغل بها الفتاوى الإسلاميّة. على ما يبدو فحتّى النّظر في هذه القضايا تعلّمها الفقهاء الإسلاميّون من الإفتاء اليهودي. لذا لا مناص من القول إنّ:

العقل وليّ التّوفيق.
***

20 مايو 2009

محرقة بني قريظة 2

سلمان مصالحة

محرقة بني قريظة (2)


بعد أن سمع سعد بن معاذ
الأصوات التي رغبت في استيهاب بني قريظة، خطب فيهم فقال: "لا آلوكم جهدًا. فقالوا، ما يعني بقوله هذا؟ ثم قال: عليكُم عهد الله وميثاقه أنّ الحكمَ فيهم ما حكمتُ؟ قالوا: نعم. فقال سعد للناحية الأخرى التي فيها رسول الله صلعم...: وعلى مَنْ ها هنا مثل ذلك؟ فقال رسول الله صلعم ومن معه: نعم. قال سعد: فإني أحكُمُ فيهم أنْ يُقْتلَ مَنْ جَرَتْ عليه المُوسَى، وتُسْبَى النّساءُ والذرية، وتُقسم الأموالُ." (مغازي الواقدي: ج 1،203. أنظر أيضًا: طبقات ابن سعد: ج 2، 75؛ المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 203-204؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 306-307؛ مسند سعد بن أبي وقاص: ج 1، 20؛ الأسماء والصفات للبيهقي: ج 2، 321؛ سنن البيهقي: ج 2، 126؛ شرح السنّة للبغوي: ج 7، 31؛ مسند البزار: ج 3، 325؛ مكارم الأخلاق للخرائطي: ج 2، 34؛ إثبات صفة العلو لابن قدامة: ج 1، 69؛ حلية الأولياء لأبي نعيم الأصبهاني: ج 3، 171؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشّامي: ج 5، 11). وبعد سماع هذا الحكم بالذّبح الّذي أصدره سعد بن معاذ على بني قريظة، والّذي كان حذّرهم منه أبو لبابة من قبل، صادق محمّد على هذا الحُكم قائلاً له: "لقد حَكَمْتَ بحُكْم الله عزّ وجلّ من فوق سبعة أرقعة." (مغازي الواقدي: ج 1،203. أنظر أيضًا: تفسير الطبري: ج 20، 247؛ تفسير البيضاوي: ج 1، 371؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 240؛ مسند سعد بن أبي وقاص: ج 1، 20؛ الروض الأنف للسهيلي: ج 3، 443؛ تفسير الثعالبي: ج 3، 226؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 3، 343؛ الكشاف للزمخشري: ج 1، 994؛ الأسماء والصفات للبيهقي: ج 2، 321؛ سنن البيهقي: ج 2، 126؛ المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 203-204؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 306-307؛ سير إعلام النبلاء للذهبي: ج 1، 288؛ مسند البزار: ج 3، 325؛ إثبات صفة العلو لابن قدامة: ج 1، 69). وبرواية أخرى، قال محمّد بعد أن أصدر سعد بن معاذ حكمه: "لقد حكمَ - حُكْمَ - الله عز وجل، ولقد رضي الله على عرشه بحكم سعد." (تفسير مقاتل: ج 3، 80).

بل وأكثر من ذلك، فقد رُوي عن محمّد قولُه في هذا الحكم، وعلى مسمع من الجميع: "بذلك طَرَقَني المَلَكُ سَحَرًا." (الدر المنثور للسيوطي: ج 4، 49؛ أنظر أيضًا: تفسير القرطبي: ج 7، 395؛ الرّوض الأنف للسهيلي: ج 3، 442؛ عمدة القاري للعيني: ج 22، 120؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشّامي: ج 5، 11)، أي أنّ الملاك قد نزل عليه وأوعز له بهذا الحكم، بالذّات في سَحَر تلك اللّيلة التي كان سمع فيها، على ما يبدو، دعاء سعد بن معاذ الله أنْ لا يميتَه حتّى تقرّ عينه من بني قريظة. كما ذُكر في رواية أخرى أنّ محمّدًا قام باستشارة سعد بن معاذ بشأنهم بعد استسلامهم، فأشار عليه سعد بذبحهم، فوافقَهُ محمّد على ذلك قائلاً بأنّ ذلك هو ما أمره الله به. لقد توجّه محمّد إلى سعد سائلاً إيّاه أن يشير عليه فيهم، فأجابه سعد: "لو وُلّيتُ أمْرَهم قتلتُ مقاتلتَهم وسبيتُ ذراريهم وقسمتُ أموالَهم. فقال رسول الله صلعم: والذي نفسي بيده، لقد أشَرْتَ علَيّ فيهم بالذي أمَرَني الله به." كما يورد ابن سعد (طبقات ابن سعد: ج 3، 425؛ أنظر أيضًا: تاريخ الإسلام للذهبي: ج 2، 322؛ سير أعلام النبلاء للذهبي: ج 1، 288؛ تفسير ابن عبد السلام: ج 5، 33؛ النكت والعيون للماوردي: ج 3، 370).

وها هي أصداء ذلك الحكم بقتل الرّجال دون الأولاد، تُسمع لاحقًا كما يرويها أحد بني قريظة، وكان من هؤلاء الأولاد الذين نجوا من تلك المجزرة لأنّه كان صغير السنّ ولم تكن عانَتُه أنبتت الشّعر بعد: "عن عبد الملك بن عمير قال، سمعت عطية القرظي يقول: عُرِضْنَا على النبيّ صلعم، يوم قريظة، فكانَ مَنْ أنْبَتَ قُتِلَ، ومَنْ لم يُنْبِتْ خُلِّيَ سَبيلُهُ، فكُنتُ فيمن لم يُنْبتْ، فخُلّي سَبيلي. وفي رواية: كنتُ، يوم حكم سعد بن معاذ في بني قريظة، غلامًا. فنَظَرُوا إلى مُؤتَزَري، فلم يجدُوني أنْبَتُّ، فها أنا ذا بين أظْهُركم."، وبرواية أخرى: "كنتُ يوم حكم سعد بن معاذ في بني قريظة غلامًا. فشَكّوا فيّ، فنَظَرُوا إليّ فلم يجدُوا المَواسي جَرَتْ عَلَيّ، فَاستُبْقيتُ." (المسند الجامع لأبي المعاطي النّوري: ج 29، 370-372؛ أنظر أيضًا: مغازي الواقدي: ج 1، 205؛ مسند الصحابة في الكتب التسعة: ج 48، 207-210؛ مسند أحمد: ج 42، 237-239؛ سنن النسائي: ج 11، 190؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 3، 343؛ المعجم الكبير للطبراني: ج 17، 164؛ جامع الأصول لابن الأثير: ج 1، 6175؛ المعجم الأوسط للطبراني: ج 6، 209؛ المستدرك للحاكم: ج 3، 37).

محرقة بني قريظة:
وهكذا، وبعد أن صدر حكم سعد بن معاذ على بني قريظة، أمر محمّد بتكتيف الأسرى وفصل الرّجال عن النّساء والأطفال: "فأمرَ بهم رسولُ الله صلعم محمّدَ بن مسلمة فكُتفوا ونُحّوا ناحية وأخرج النّساء والذرية فكانوا ناحية." (طبقات ابن سعد: ج 2، 75؛ أنظر أيضًا: مغازي الواقدي: ج 1، 510؛ تاريخ الطبري: ج 2، 250؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 240؛ تفسير البغوي: ج 6، 341؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 116؛ سيرة ابن كثير: ج 3، 238؛ زاد المسير لابن الجوزي: ج 6، 374؛ تفسير حقي: ج 11، 32). فأمّا الرّجال فاقتيدوا إلى دار أسامة بن زيد، وأمّا النّساء والأطفال فقد اقتيدوا إلى دار بنت الحارث. ثمّ أمر محمّد بجمع كلّ ما تحتوي عليه حصونهم: "وجمع أمتعتهم وما وجد في حصونهم من الحلقة والأثاث والثياب، فوجد فيها ألفًا وخمسمائة سيف وثلاثمائة درع وألفي رمح وخمسمائة ترس وحجفة، وخمرًا وجرار سكر، فأُهْريقَ ذلك كلّه." (عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 55؛ أنظر أيضًا: طبقات ابن سعد: ج 2، 75)، وبعدئذ أمر بنقل كلّ ما انتُهبَ منهم: "وأمرَ رسول الله صلعم بالسلاح والأثاث والمتاع والثياب، فحُمل إلى دار بنت الحارث، وأمرَ بالإبل والغنم، فتُركتْ هناك ترعى في الشجر." (مغازي الواقدي: ج 1، 203؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 5، 12). ثمّ بدأ محمّد بإجراء التّحضيرات لتنفيذ الحكم على بني قريظة، فقد رُوي أنّه: "رجع رسول الله صلعم إلى المدينة، وحَبَسَ بني قريظة في بعض دور الأنصار." (تاريخ أبي الفدا: ج 1، 204؛ أنظر أيضًا: المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90). بعدئذ "أمر رسول الله صلعم بأحمال التّمْر فنُثرتْ عليهم، فباتوا يكدمونها كدمَ الحُمُر، وجعلوا ليلتَهم يَدْرُسون التوراة، وأمرَ بعضُهم بعضًا بالثّبات على دينه ولُزُوم التّوراة." (مغازي الواقدي: ج 1، 203؛ أنظر أيضًا: سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 5، 12؛ السير الكبير للشيباني: ج 3، 1029).

وفي صبيحة اليوم التالي قاد محمّد نفسه وأصحابه عمليّة الإعدام، حيث خرج مبكرًا إلى السوق وأمرَ بحفر قبر جماعيّ لهم: "قالوا: ثم غدا رسول الله صلعم إلى السوق، فأمر بخُدود فخُدّت في السّوق، ما بين موضع دار أبي جهم العدوي إلى أحجار الزيت بالسّوق، فكان أصحابُه يحفرون هناك. وجلس رسول الله صلعم ومعه علية أصحابه، ودعا برجال بني قريظة، فكانوا يخرجون رسلاً رسلاً، تُضْرَب أعناقُهم." (مغازي الواقدي: ج 1، 203؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 4، 200؛ سيرة ابن كثير: ج 3، 238؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 103؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 204؛ تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 249؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 120). وفي هذه الأثناء، بينما كانت عمليّة قتل الأسرى المكبّلين تجري على قدم وساق، لم يكن هؤلاء الأسرى من بني قريظة يعرفون ما يجري مع الّذين يُقتادون إلى موتهم: "فقالوا لكعب بن أسد: ما ترى محمّدًا يصنعُ بنا؟ قال: مايسوؤكم وما ينوؤكم. ويلكم، على كل حال لا تعقلون. ألا ترون أنّ الدّاعي لا يَنزعُ، وأنّه من ذهبَ منكُم لا يرجعُ؟ هو والله السّيف. قد دعوتكم إلى غير هذا فأبيتم! قالوا: ليس هذا بحين عتاب... قال حيي: اتْركُوا ما تَرون من التّلاوُم، فإنّه لا يَرُدُّ عنكم شيئًا، واصبروا للسّيف. فلم يزالوا يُقْتَلون بين يدي رسول الله صلعم، وكان الذين يَلُون قَتْلَهم علي والزّبير." (مغازي الواقدي: ج 1، 203؛ أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 2، 101؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 240؛ تفسير البغوي: ج 6، 341؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 116؛ دلائل النبوة للبيهقي: ج 4، 71؛ سيرة ابن كثير: ج 3، 239؛ المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 203-204؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 306-307).

وقد شارك محمّد بنفسه في قتل الأسرى،
كما يروي أحد أحفاد سعد بن معاذ: "عن الحصين بن عبد الرحمن بن عمرو بن سعد بن معاذ، قال: لما قَتلَ رسولُ الله صلعم حيي بن أخطب، ونباش بن قيس، وغزال بن سموأل، وكعب بن أسد وقام، قال لسعد بن معاذ: عليكَ بمَنْ بَقِي. فكان سعد يُخرجهم رسلاً رسلاً يقتلهم." (مغازي الواقدي: ج 1، 205؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 4، 200؛ تاريخ الطبري: ج 2، 4؛ سيرة ابن كثير: ج 3، 238؛ بحر العلوم للسمرقندي: ج 3، 404؛ نهاية الأرب للنويري: ج 4، 456). أمّا حيي بن أخطب، وهو زعيم بني النّضير الّذي كان التجأ إلى بني قريظة من قبل بعد إجلاء بني النّضير من أوطانهم، فقد اقتيدَ مكتوفًا، وكانَ قد شَقّ حلّة كان يلبسها، وأُحضر إلى محمّد: "ثم أُتي بحيي بن أخطب مجموعة يداه إلى عنقه، عليه حلّة شقحية قد لبسها للقتل، ثم عمدَ إليها فَشَقّها أُنْملةً لئلا يسلبه إياها أحد، وقد قال له رسول الله صلعم حين طلع: ألمْ يُمكّن اللهُ منكَ، يا عدو الله؟ قال: بلى، والله ما لُمْتُ نفسي في عداوتك، ولقد التَمَسْتُ العزّ في مكانه... ثم أقبلَ على الناس فقال: يا أيّها الناس، لابأسَ بأمر الله! قَدَرٌ وكتابٌ، ملحمةٌ كُتبت على بني إسرائيل. ثم أمرَ به فضربَ عُنقَه." (مغازي الواقدي: ج 1، 203؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 4، 201؛ تاريخ الطبري: ج 2، 4؛ تفسير الطبري: ج 20، 247؛ تفسير البغوي: ج 6، 341؛ تفسير القرطبي: ج 14، 140-141؛ سنن البيهقي: ج 6، 323؛ الفائق للزمخشري: ج 2، 257؛ المعجم الكبير للطبراني: ج 5، 241؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 103).

غير أنّ ذلك الشّقّ الّذي عمله حيي بن أخطب في الحلّة الّتي ارتداها قدر أنملة لم يكن، بحسب ما تذكره الرّواية "لئلا يسلبه إياها أحد"، بل هي علامة من علامات الحزن والحداد في اليهوديّة لدى موت الأقرباء، وهذا التّقليد لا زال قائمًا لدى اليهود المتديّنين حتّى اليوم. إنّ مصدر هذا التّقليد قديم، وهو يستند إلى تلك الإشارة التي وردت في التّوراة عن يعقوب، إذ شقّ يعقوب ثوبه لسماع خبر موت يوسف: "فَشَقَّ يَعْقُوبُ ثِيَابَهُ وَطَرَحَ مُسوحًا عَلَى حَقَوَيْهِ دِثارًا وَحَدَّ عَلَى ابْنِهِ أَيَّامًا كُثارًا." (سفر التكوين: فصل 37، 34، الترجمة من الأصل العبري هي لي)، وبحسب التّقليد يُشقّ الثّوب قدر أنملة في قَبّته لدى مقدم العنق. وهذا هو بلا شكّ سبب الشقّ في حلّة حيي بن أخطب، وليس ما ورد من تفسير له في الرّواية الإسلاميّة بهدف إضافة نُعوت لتقذيع اليهود والحطّ من قيمتهم.

وها هي عائشة أيضًا تؤكّد على أوامر محمّد بقتل رجال بني قريظة، كما تروي أيضًا قصّة مقتل امرأة يهوديّة واحدة منهم في تلك المجزرة: "قالوا: وكانت امرأةٌ من بني النضير يقال لها نباتة، وكانت تحت رجلٍ من بني قريظة فكان يحبّها وتحبّه، فلما اشتدّ عليهم الحصار بكت إليه وقالت: إنّك لمفارقي. فقال: هو والتوارة ما ترين، وأنت امرأةٌ فدلّي عليهم هذه الرّحى، فإنّا لم نقتل منهم أحداً بعد، وأنت امرأةٌ، وإن يظهر محمدٌ علينا لا يقتل النساء. وإنما كان يكرهُ أن تُسبَى، فأحبّ أن تُقتل بجرمها. وكانت في حصن الزبير بن باطا، فدلّت رحًى فوق الحصن، وكان المسلمون ربما جلسوا تحت الحصن يستظلون في فيئه، فأطلعت الرّحى، فلما رآها القوم انفضّوا، وتدرك خلاد بن سويد فتشدخ رأسه، فحذر المسلمون أصل الحصن. فلما كان اليوم الذي أمرَ رسولُ الله صلعم أن يُقْتلوا، دخلَتْ على عائشة فجعلت تضحك ظهراً لبطنٍ وهي تقول: سراةُ بني قريظة يقتلون، إذ سمعتْ صوت قائل يقول: يا نباتة! قالت: أنا والله التي أُدْعَى. قالت عائشة: ولم؟ قالت: قتلني زوجي - وكانت جاريةً حلوة الكلام. فقالت عائشة: وكيف قتلك زوجك؟ قالت: كنت في حصن الزبير بن باطا، فأمرني فدلّيت رحًى على أصحاب محمد فشَدَختُ رأس رجلٍ منهم فمات، وأنا أُقتل به. فأمر رسول الله صلعم بها فقُتلت بخلاد بن سويد. قالت عائشة: لا أنسى طيبَ نفس نباتة وكثرةَ ضحكها، وقد عرفت أنها تقتل." (مغازي الواقدي: ج 1، 205؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 2، 241؛ أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 2، 102؛ مسند أحمد: ج 57، 228؛ صحيح أبي داود: ج 2، 507؛ سنن أبي داود: ج 8، 151؛ جامع الأصول لابن الأثير: ج 1، 6176؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 55؛ تفسير الألوسي: ج 16، 85؛ المسند الجامع لأبي المعاطي النّوري: ج 51، 234). ورغم ما تذكر عائشة من طيب نفس تلك المرأة اليهودية وبشاشتها، إلاّ أنّها لم تحاول إنقاذها من القتل.

أمّا قصّة العجوز اليهودي،
الزبير بن باطا، وما جرى من حديث بينه وبين ثابت بن قيس آنئذ، فإنّها تحمل في طيّاتها عمق تلك المأساة الّتي حلّت بيهود بني قريظة:
"كان الزبير بن باطا مَنَّ على ثابت بن قيس يوم بعاث، فأتى ثابتٌ الزبيرَ فقال: يا أبا عبد الرحمن هل تعرفني؟
قال: وهل يجهل مثلي مثلك؟
قال ثابت: إنّ لك عندي يدًا، وقد أردتُ أن أجزيك بها.
قال الزبير: إنّ الكريم يجزي الكريم، وأحوج ما كنت إليه اليوم.
فأتى ثابت رسولَ الله صلعم فقال: يا رسولَ الله، إنّه كان للزبير عندي يدٌ، جزّ ناصيتي يوم بعاث فقال: اذْكُرْ هذه النعمةَ عندَك. وقد أحببتُ أن أجزيه بها، فهبه لي.
فقال رسول الله صلعم: فهو لك.
فأتاه فقال: إن رسول الله قد وهبك لي.
قال الزبير: شيخ كبير لا أهل ولا ولد ولا مال بيثرب، ما يصنع بالحياة؟
فأتى ثابت رسولَ الله صلعم فقال: يا رسول الله، أعطني ولده.
فأعطاه ولده فقال: يا رسول الله أعطني مالَه وأهلَه. فأعطاه رسول الله صلعم ماله وولده وأهله.
فرجع إلى الزبير فقال: إن رسول الله قد أعطاني ولدَكَ وأهلَكَ ومالَكَ.
فقال الزبير: يا ثابت، أمّا أنت فقد كافأتني وقضيتَ بالذي عليك. يا ثابت، ما فعلَ الذي كأنّ وجهه مرآة صينية تتراءى عذارى الحي في وجهه - كعب بن أسد؟
قال: قتل.
قال: فما فعلَ سيّد الحاضر والبادي، سيّد الحيين كليهما، يحملهم في الحرب ويطعمهم في المحل - حيي بن أخطب؟
قال: قتل.
قال: فما فعلَ أوّلُ غادية اليهود إذا حملوا، وحاميتهم إذا ولوا - غزال بن سموأل؟
قال: قتل.
قال: فما فعل الحول القلب الذي لا يؤمّ جماعة إلا فضّها ولا عقدة إلا حلّها - نباش بن قيس؟
قال: قتل.
قال: فما فعل لواء اليهود في الزحف - وهب بن زيد؟
قال: قتل.
قال: فما فعلَ والي رفادة اليهود وأبو الأيتام والأرامل من اليهود - عقبة بن زيد؟
قال: قتل.
قال: فما فعل العمران اللذان كانا يلتقيان بدراسة التوراة؟
قال: قتلا.
قال: يا ثابت، فما خير في العيش بعد هؤلاء؟ أأرجع إلى دار كانوا فيها حلولا فأخلد فيها بعدهم؟ لا حاجة لي في ذلك، فإني أسألك بيدي عندك إلا قدمتني إلى هذا القَتّال الذي يَقتل سراةَ بني قريظة ثم يقدّمني إلى مصارع قومي، وخذْ سيفي، فإنه صارمٌ. فاضربني به ضربةَ وأجهزْ، وارفعْ يدَكَ عن الطّعام وألصقْ بالرّأس واخْفضْ عن الدّماغ، فإنّه أحسنُ للجسد أن يبقى فيه العنق. يا ثابت، لا أصبر إفراغَ دلو من نَضَحٍ حتّى ألقى الأحبّة.
قال أبو بكر، وهو يسمع قوله: ويحك يا ابن باطا، إنّه ليسَ إفراغَ دلو ولكنّه عذابٌ أبدي.
قال: يا ثابت، قدمني فاقتلني.
قال ثابت: ما كنتُ لأقتلنك.
قال الزبير: ما كنت أُبالي من قتلني. ولكنْ يا ثابت، انظُرْ إلى امرأتي وولدي فإنّهم جزعوا من الموت، فاطلبْ إلى صاحبك أن يطلقَهُم وأنْ يردّ إليهم أموالَهم.
وأدناهُ إلى الزبير بن العوام، فقدّمهُ فضربَ عنقَهُ. وطلب ثابت إلى رسول الله صلعم في أهله وماله وولده، فردّ رسولُ الله صلعم كل ما كان من ذلك على ولده، وتركَ امرأتَه من السبا، ورد عليهم الأموال من النخل والإبل والرثّة إلا الحلقة فإنّه لم يردها عليهم. فكانوا مع آل ثابت بن قيس بن شماس." (مغازي الواقدي: ج 1، 519؛ أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 2، 251؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 242؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 117-118؛ تفسير البغوي: ج 6، 343؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 55-57؛ بحر العلوم للسمرقندي: ج 3، 404؛ تفسير الألوسي: ج 16، 84؛ الأموال لابن زنجويه: ج 1، 382؛ الإيناس بعلم الأنساب للوزير المغربي: ج 1، 20). فكان هذا، على ما يبدو، هو "ردّ الجميل" الذي قدّمه ثابت بن قيس لهذا العجوز اليهودي من بني قريظة، والّذي كان عفا عنه وأطلقَ سراحَه من قبل حين كان ثابت هذا قد وقعَ في أسره يوم بعاث. (أمّا عن تعذيب الأسرى قبل إعدامهم فهذا ما نقرأه من رواية عن نباش بن قيس الّذي سأل عنه الزبير بن باطا من قبل، وعن أنّ الرّسول وبّخَ معذّبه على ما فعل قائلاً له إنّ في ضرب عنقه بالسّيف ما يكفي: "ثمّ أُتي بنباش بن قيس وقد جابذ الذي جاء به حتّى قاتَلَه، فَدَقَّ - أو: فَقَدَّ - الذي جاء به أنْفَه فأرْعَفَه. فقال رسول الله صلعم للّذي جاء به: لم صنعت به هذا؟ أما كانَ في السيف كفاية؟ فقال: يا رسول الله جابذني لأنْ يهرب، فقال: كذب، والتوراة يا أبا قاسم. ولو خلاني، ما تأخّرتُ عن مَوْطن قُتلَ فيه قَوْمي حتّى أكونَ كأحدهم." - مغازي الواقدي: ج 1، 505؛ أنظر أيضًا: سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 5، 12-13).

وبخلاف صنيع ثابت هذا
الّذي لم يشفع للزّبير بن باطا الّذي مَنَّ عليه يوم بعاث، فقد كان هناك من نجا من بالقتل، كما يروى عن رفاعة بن سموأل القرظي الّذي استوهبته سليمى بنت قيس من محمّد: "قالوا: وكان رسول الله صلعم قد أمر بقتل من أُسر منهم، فسألته سليمى بنت قيس... وكانت إحدى خالات رسول الله صلعم... رفاعةَ بن سموأل القرظي وكان رجلاً قد بلغ، فلاذ بها وكان يعرفها قبل ذلك. فقالت: يا نبي الله بأبي أنت وأمي، هَبْ لي رفاعةَ بن سموأل، فإنّه زعم أنّه سيصلّي ويأكل لحم الجمل، فوهبه لها، فاسْتَحْيَتْهُ." (الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 119؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 2، 243؛ الرحيق المختوم للمباركفوري: ج 1، 280). كما كان هناك من نجا بحياته وماله من تلك المجزرة، فقط بعد أن أعلن إسلامه: "وذكر الطبري أنّ ابن إسحاق قال في ثعلبة بن سعية، وأسيد بن سعية، وأسد بن عبيد: هم من بني هدل ليسوا من بني قريظة ولا النضير، فنسبُهم فوق ذلك، هم بَنو عَمّ القوم، أسلموا تلك الليلة التي نزلت فيها قريظة على حكم سعد بن معاذ." (أسد الغابة لابن الأثير: ج 1، 43، 152؛ أنظر أيضًا: تفسر الطبري: ج 20، 246؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 114؛ لاستيعاب لابن عبد البر: ج 1، 63؛ أسد الغابة لابن الأثير: ج 1، 43).

وحسبما يُروى، لقد كان ذلك اليوم الّذي نُفّذت فيه المجزرة يومًا قائظًا شديد الحرارة فشكا الأسرى المكتوفون من العطش. ولذلك أشار الرّسول على مُنفّذي الإعدام بأن يُتركُوا ليقيلوا في الظلّ ويُسْقوا حتّى يبردوا قليلاً، ثمّ مواصلة الإعدام بعد أن يبرد الطّقس قليلاً: "ثمّ قال رسول الله صلعم: أحْسِنوا إسارَهم وقَيِّلُوهم وأسْقُوهم حتّى يَبْردوا فتَقْتُلوا مَنْ بَقِي، لا تَجْمَعوا عليهم حرَّ الشّمس وحرَّ السّلاح - وكان يومًا صائفًا. فقَيّلُوهم وأسْقُوهم وأطْعَمُوهم. فلمّا أبردوا، راحَ رسولُ الله صلعم يَقْتلُ مَنْ بَقِي." (مغازي الواقدي: ج 1، 505؛ أنظر أيضًا: عمدة القاري للعيني: ج 23؛ 113؛ السير الكبير للشيباني: ج 3، 1029؛ بحر العلوم للسمرقندي: ج 3، 404؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 5، 13؛ بدائع الصنائع للكاساني: ج 6، 92؛ فيض القدير للمناوي: ج 4، 406؛ الموسوعة الفقهية الكويتية: ج 13، 256). لقد استمرّ القتل طوال ذلك النّهار، ولأنّهم لم يفرغوا من قتل جميع الأسرى في النّهار فقد استمرّت العمليّة في اللّيل أيضًا، حتّى إنّهم احتاجوا إلى إشعال سُعف النّخيل لكي يُضيئوا ساحة الإعدام ليلاً، كما روت عائشة: "فكانت عائشة تقول: قُتلت بنو قريظة يومَهم حتّى قُتلوا بالليل على شُعل السّعف. حدثني إبراهيم بن ثمامة، عن المسور بن رفاعة عن محمد بن كعب القرظي، قال: قُتلوا إلى أن غابَ الشّفق، ثم رُدّ عليهم التّراب في الخندق. وكان من شُكَّ فيه منهم أنْ يكونَ بَلَغَ، نُظرَ إلى مُؤتَزَره؛ إنْ كانَ أنْبتَ قُتل، وإنْ كانَ لم يُنبتْ طُرحَ في السّبْي." (مغازي الواقدي: ج 1، 205؛ أنظر أيضًا: سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 5، 113).

أمّا بشأن السّبايا من النّساء والأطفال،
فقد باع محمّد مجموعة منهم لاستعبادهم في نجد مقابل خيل وسلاح، حسبما يُروى: "ثم بعث رسول الله صلعم سعد بن زيد الأنصاري، أخا بني عبد الأشهل، بسبايا من سبايا بني قريظة إلى نجد، فابتاعَ لهُ بهم خيلاً وسلاحًا." (تاريخ الطبري: ج 2، 6؛ انظر كذلك: الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 307؛ تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 249). كما كان قسم السّبايا على أتباعه: "ثم قسمَ رسولُ الله صلعم سبايا بني قريظة... واصْطَفَى لنفسه ريحانة بنت عمرو، فكانت في مُلْكه حتّى ماتت..." (المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 203-204؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 306-307). وكان محمّد قد عرض على ريحانة هذه أن تُسلم وأن يتزوّجها ويعتقها، غير أنّها رفضت قبول الإسلام وأصرّت على بقائها على يهوديّتها: "وقد كان رسول الله صلعم عرضَ عليها أن يتزوّجها، ويضرب عليها الحجاب، فقالت: يا رسول الله، بل تَتْرُكني في مُلْكك، فهو أخَفّ علَيّ وعليك، فتركَها. وقد كانت حين سباها رسولُ الله صلعم قد تَعَصّتْ بالإسلام، وأبَتْ إلا اليهودية." (تاريخ الطبري: ج 2، 6؛ انظر كذلك: تفسير البغوي: ج 6، 343-344؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 307؛ تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 249). وتذكر الروايات إنّ محمّدًا قد عزلها لهذا السّبب واكتئب بسببها: "فعَزَلَها رسولُ الله صلعم ووَجَدَ في نفسه لذلك من أَمْرِها." (تاريخ الطبري: ج 2، 6؛ انظر كذلك: تفسير البغوي: ج 6، 344؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 119؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 307؛ تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 249). ثم تذكر الروايات أنّها أسلمتْ لاحقًا، فَسَرَّه ذلك.

وفيما يتعلّق بعدد الذين قُتلوا في تلك المجزرة وأُلقوا في تلك القبور الجماعيّة فقد اختلفوا فيه. فهنالك من يقول إنّه تراوح ما بين الستمائة إلى التسعمائة: "ثم بعث إليهم فضربَ أعناقَهم في تلك الخنادق...وهم ستمائة أو سبعمائة، والمُكثر يقول كانوا ما بين الثمانمائة والتسعمائة." (عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 54-55؛ أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 2، 101؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 203-204؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 306-307؛ المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90)، غير أنّ هنالك من يذكر عددًا أكبر من ذلك بكثير: "وقيل كانوا ستمائة مقاتل وسبعمائة أسير." (تفسير النّسفي: ج 3، 303؛ الكشاف للزمخشري: ج 1، 994؛ تفسير النيسابوري: ج 6، 251؛ البحر المحيط لأبي حيّان: ج 9، 144).

وهكذا طُويت صفحة بني قريظة بهذه المجزرة.



في المقالة القادمة، سنتطرق إلى ما جرى مع يهود خيبر.



والعقل وليّ التّوفيق.



***

المقالة في "شفاف الشرق الأوسط"

***
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقالات هذه السلسلة:المقالة الأولى: "هل القدس حقًّا هي أولى القبلتين؟"
المقالة الثانية: "لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟"
المقالة الثالثة: "لماذا استقبال قبلة اليهود بالذّات؟"
المقالة الرابعة: "من هو النّبي الأمّي؟"
المقالة الخامسة: "لماذا حُوّلت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة؟"المقالة السادسة: "المصير الذي آل إليه يهود جزيرة العرب"المقالة السابعة: "إكسودوس بني النضير"المقالة الثامنة: "محرقة بني قريظة 1"المقالة التاسعة "محرقة بني قريظة 2"المقالة العاشرة: "ماذا جرى مع يهود خيبر؟"المقالة الحادية عشرة: "إجلاء اليهود من جزيرة العرب"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




15 مايو 2009

محرقة بني قريظة 1


سلمان مصالحة

محرقة بني قريظة (1)

بعد إجلاء بني النّضير،
واصل محمّد حملاته ضدّ اليهود، فقد قام في السنة الخامسة بعد الهجرة، وعقب يوم الخندق والأحزاب، بمحاصرة بني قريظة طوال خمس وعشرين ليلة. وحتّى بعد هذا الحصار الطويل الّذي فرضه محمّد عليهم، ومحاولة البعض منهم البحث عن مخرج من هذا الحصار، فقد أصرّ هؤلاء على رفض قبول الإسلام ورفضوا التّنازُل عن عقيدتهم اليهوديّة. لقد كانوا متمسّكين بتعاليم دينهم لدرجة قصوى، حتّى إنّهم رفضوا خرق حرمة السّبت لمهاجمة محمّد ليلاً على حين غرّة بينما كان يحاصرهم. فقد ذكرت الرّوايات أنّ حيي بن أخطب، وهو من بني النّضير الّذين كانوا أُجلوا من قبل، قد دخل على بني قريظة وتحدّث إليهم وإلى زعيمهم كعب بن أسد، وقال لهم بأنّ محمّدًا لن يفكّ عنهم الحصار حتّى يقبلوا بنبوّته.

وبعد أن أنصت بنو قريظة إلى هذا الكلام، قام كعب بن أسد، وهو سيّدهم، وعرض عليهم: إمّا قبول الإسلام، وإمّا تبييت محمّد ومهاجمته على حين غرّة ليلة السّبت، وإمّا قتل النّساء والأولاد ثمّ الخروج للحرب حتّى الاستماتة. فكما تذكر الرّوايات لقد قام كعب بن أسد فيهم خطيبًا وقال: "يا معشر يهود، إنّه قد نزل بكم من الأمر ما ترون، وإنّي عارضٌ عليكم خلالاً ثلاثًا، فخُذوا أيّها. قالوا: وما هُنّ؟ قال: نُبايعُ هذا الرجلَ ونُصدّقُهُ... فتَأمَنوا على دمائكم وأموالكم وأبنائكم ونسائكم، قالوا: لا نُفارقُ حُكْمَ التوراة أبدًا، ولا نَسْتبدلُ به غيرَه. قال: فإذا أبَيْتُم هذه عليّ، فَهَلُمّ فلنَقْتُلْ أبناءَنا ونساءَنا، ثمّ نخرجُ إلى محمّد وأصحابه رجالاً مصلتين بالسّيوف، ولم نترك وراءَنا ثقْلاً يهمّنا، حتّى يحكمَ اللهُ بيننا وبين محمّد. فإنْ نَهْلكْ، نَهْلكْ ولم نتركْ وراءَنا شيئًا نخشى عليه، وإنْ نَظْهَرْ فلَعَمْري لَنَتّخذَنّ النّساء والأبناء. قالوا: نقتلُ هؤلاء المساكين، فما خيرُ العيش بعدَهم؟ قال: فإذا أبَيْتُم هذه علَيّ، فإنّ الليلةَ ليلة السبت، وإنّه عَسَى أنْ يكونَ محمّد وأصحابُه قد أَمِنُوا، فانزلوا لَعَلّنا أنْ نُصيبَ من محمّد وأصحابِه غرّةً، قالوا: نُفْسِدُ سَبْتَنا ونُحْدِثُ فيه ما لم يَكُنْ أَحْدثَ فيه مَنْ كانَ قَبْلَنا؟" (تفسير الطبري: ج 20، 245-246. أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 2، 2-3؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 235؛ السيرة النبوية لابن كثير: ج 3، 230؛ الطبقات الكبرى لابن سعد: ج 1، 164؛ مغازي الواقدي: ج 1، 503؛ الروض الأنف للسهيلي: ج 3، 439-440؛ تفسير البغوي: ج1، ص 338؛ دلائل النبوة للبيهقي: ج 4، 66؛ الخصائص الكبرى للسيوطي: ج 1، 393؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 114-117؛ تاريخ ابن خلدون: ج 2، 31؛ حياة الصحابة للكاندهلوي: ج 3، 213).
وبعد التّشاوُر في الأمر
الّذي وجدوا أنفسهم فيه، قرّروا أخيرًا، بحسب الرّوايات، الطّلب من محمّد أن يرسل إليهم أبا لبابة بن عبد المنذر، لاستشارته في الموضوع، كما رُوي: "ثمّ إنّهم بعثوا إلى رسول الله صلعم، أن ابعَثْ إلينا أبا لبابة بن عبد المنذر، أخا بني عمرو بن عوف - وكانوا من حُلفاء الأوس - نستشيره في أمرنا." (تفسير الطبري: ج 20، 245-246؛ تاريخ الطبري: ج 2، 2-3؛ تفسير البغوي: ج1، ص 338؛ السيرة لابن كثير: ج 3، 231؛ دلائل النبوة للبيهقي: ج 4، 66؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 113). وأبو لبابة هذا، وهو من حُلفاء الأوس، قد عُرف عنه أنّه لا يرتدع من محمّد كما تذكر رواية الواقدي: "عن ابن المسيب، قال: كان أوّل شيء عتب فيه رسول الله صلعم على أبي لبابة بن عبد المنذر، أنّه خاصم يتيمًا له في عذق. فقضى رسول الله صلعم بالعذق لأبي لبابة فصيّحَ اليتيمُ واشتكى إلى رسول الله صلعم فقال رسول الله صلعم لأبي لبابة: هبْ لي العذق يا أبا لبابة - لكي يردّه رسول الله صلعم إلى اليتيم - فأبى أبو لبابة أن يهبَه لرسول الله صلعم، فقال: يا أبا لبابة، أعطه اليتيم ولك مثله في الجنّة، فأبى أبو لبابة أن يعطيه." (مغازي الواقدي: ج 1، 505؛ أنظر أيضًا: أنساب الأشراف للبلاذري: ج 1، 146؛ ثمّ يروى أنّ شخصًا آخر، ثابت بن الدحداحة، رغب أن يفوز بمثله في الجنّة فابتاع العذق من أبي لبابة، ثم أعاده لليتيم).

وبعد أن سمع محمّد طلب بني قريظة قال لأبي لبابة: "اذهبْ فقُلْ لحلفائك ومواليك يَنْزِلُوا على حكم الله تعالى ورسوله." (بحر العلوم للسمرقندي: ج 3، 402؛ أنظر أيضًا: مغازي الواقدي: ج 1، 506). فانطلق أبو لبابة على الفور إلى بني قريظة ودخلَ عليهم في حصنهم: "فلمّا رأوه قام إليه الرّجال، وجهشَ إليه النّساءُ والصّبيان يبكون في وجهه، فَرَقَّ لهم." (تفسير الطبري: ج 20، 245-246؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 2، 236؛ السيرة لابن كثير: ج 3، 231؛ تفسير البغوي: ج1، 338؛ تاريخ الطبري: ج 2، 2-3؛ مغازي الواقدي: ج 1، 201؛ دلائل النبوة للبيهقي: ج 4، 66؛ التمهيد لابن عبد البر: ج 20، 84؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 51؛ أسد الغابة لابن الأثير: ج 1، 369)، ثمّ أخبرهم أبو لبابة بأنّ أصحاب محمّد سيقومون بذبحهم، قائلاً لهم: "انزلوا على حكم الله ورسوله. فقالوا: يا أبا لبابة نَصَرْناك يوم بعاث، ويوم الحدائق والمواطن كلّها التي كانت بين الأوس والخزرج ونحنُ مواليك وحلفاؤك، فانْصَحْ لنا ماذا ترى؟ فأشارَ إليهم ووَضَعَ يَدَهُ على حَلْقِهِ، يعني: الذّبْح." (بحر العلوم للسمرقندي: ج 3، 402؛ أنظر أيضًا: طبقات ابن سعد: ج 3، 422؛ مغازي الواقدي: ج 1، 506؛ السيرة لابن حبان: ج 1، 255؛ تفسير الطبري: ج 20، 245-246؛ تفسير البغوي: ج1، ص 338؛ تاريخ الطبري: ج 2، 2-3؛ فتح الباري لابن حجر العسقلاني: ج 11، 455؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 114-117).
وكالعادة يواكب القرآن الأحداث الجارية
فقد ذكر المفسّرون أنّ الآية "لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم" (المائدة، 41) قد نزلت في أبي لبابة لهذا السّبب، كما ذكر مقاتل: "نزلت فى أبي لبابة، اسمه مروان بن عبد المنذر الأنصارى، من بني عمرو بن عوف، وذلك أنّه أشار إلى أهل قريظة إلى حَلْقِه أنّ محمّدًا جاء يحكم فيكم بالموت، فلا تنزلوا على حُكْم سعد بن معاذ، وكان حليفًا لهم." (تفسير مقاتل: ج 1، 398؛ أنظر أيضًا: تفسير الطبري: ج 10، 301؛ المحرر الوجيز للمحاربي: ج 2، 288). بينما يقول آخرون إنّ الآية التي نزلت في أبي لبابة هي "لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء" (المائدة، 51): "وقال عكرمة: نزل فى أبي لبابة بن عبد المنذر لما بعثه النبي صلعم إلى بني قريظة حين حاصرهم، فاستشاروه... فجعل إصبعه فى حلقه، أشار إلى أنه الذبح، وأنّه يقتلكم فأنزل الله." (تفسير الخازن: ج 2، 296؛ أنظر أيضًا: تفسير الطبري: ج 10، 398؛ أنظر أيضًا: تفسير البغوي: ج 3، 67-68؛ المحرر الوجيز للمحاربي: ج 2، 303؛ تفسير اللباب لابن عادل: ج 6، 112؛ تفسير ابن عبد السلام: ج 1، 484). وهنالك من يقول إنّ الآية التي نزلت فيه لهذا السّبب هي: "ياأيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم" (الأنفال، 27)، يعنى أبا لبابة، وفيه نزلت هذه الآية... واسمه مروان بن عبد المنذر الأنصارى، من بنى عمرو بن عوف، وذلك أن النبى صلعم حاصر يهود قريظة إحدى وعشرين ليلة، فسألوا الصلح على مثل صلح أهل النصير، على أن يسيروا إلى إخوانهم إلى أذرعات وأريحا فى أرض الشام، وأبى النبى صلعم أن ينزلوا إلا على الحكم، فأبوا. وقالوا: أرسل إلينا أبا لبابة، وكان مُناصحهم، وهو حليف لهم، فبعثه النبى صلعم إليهم، فلما أتاهم، قالوا: يا أبا لبابة، أننزل على حكم محمد؟ فأشار أبو لبابة بيده إلى حلقه إنه الذبح، فلا تنزلوا على الحكم، فأطاعوه، وكان أبو لبابة وولده معهم." (تفسير مقاتل: ج 2، 32؛ أنظر أيضًا: تفسير الطبري: ج 13، 481؛ تفسير ابن كثير: ج 4، 40؛ الكشاف للزمخشري: ج 2، 355؛ تفسير الرازي: ج 7، 392؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 6، 36؛ تفسير البغوي: ج 3، 347؛ بحر العلوم للسمرقندي: ج 2، 191؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 4، 48).

وهكذا رفض بنو قريظة العرض وأصرّوا على موقفهم: "فقالوا: لا نَفْعَلُ، يعني: لا نَنْزلُ." (بحر العلوم للسمرقندي: ج 3، 402). ولمّا لم يتمّ التوصّل إلى حلّ فقد استمرّ الحصار، بل واشتدّ عليهم وأجهدَهم وبلغ منهم كلّ مبلغٍ لم يستطيعوا تحمّله بعدُ، فاضطرّوا في نهاية المطاف إلى الاستسلام: "فلما طال عليهم الحال، نزلوا على حكم سعد بن معاذ - سيّد الأوس - لأنهم كانوا حلفاءهم في الجاهلية، واعتقدوا أنّه يُحسن إليهم في ذلك، كما فعل عبد الله بن أبي بن سلول في مواليه بني قينقاع، حين استطلقهم من رسول الله." (تفسير ابن كثير: ج 6، 397).
أمّا سعد بن معاذ هذا،
فقد كان من رجال محمّد. وقد كان محمّد، حين أجلى بني قينقاع من قبل وفرّق الغنائم الّتي استولى عليها منهم، قد "أعطى سعد بن معاذ درعًا من دروعهم المذكورة، وأعطى محمد بن مسلمة درعًا أخرى." (أنساب الأشراف للبلاذري: ج 1، 134. أنظر أيضًا: مغازي الواقدي: ج 1، 66). وعلى ما يبدو، فقد كان محمّد على علاقة وثيقة بسعد بن معاذ، إذ يروى عن عبد الله بن الزبير أنّه قال: "أفطر رسول الله صلعم عند سعد بن معاذ، فقال: أفطرَ عندكم الصّائمون وأكلَ طعامَكم الأبرارُ وصلّتْ عليكم الملائكةُ." (سنن ابن ماجة: ج 1، 556. أنظر أيضًا: صحيح ابن حبان: ج 12، 96؛ معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني: ج 11، 466؛ موضح أوهام الجمع والتفريق للخطيب البغدادي: ج 2، 129؛ العلل للدارقطني: ج 4، 310؛ المسند الجامع لأبي المعاطي النّوري: ج 18، 285). كما يروى عن سعد هذا، الذي كان قد أُصيب من قبل في الخندق بسهم كاد يموت منه، أنّ محمّدًا نفسه قام بمعالجته وتطبيب جرحه. لقد كانت صلة محمّد بسعد بن معاذ وثيقة جدًّا لدرجة أنّه روي عنه أنّه قال بعد موته لاحقًا: "اهتزّ عرش الله عز وجل لموت سعد بن معاذ." (سنن ابن ماجة: ج 1، 193؛ أنظر أيضًا: صحيح البخاري: ج 13، 108؛ سنن الترمذي: ج 13، 490؛ الكنى والأسماء للدولابي: ج 5، 440؛ نسب معد واليمن الكبير لابن الكلبي: ج 1، 87؛ جمهرة أنساب العرب لابن حزم: ج 1، 140-141؛ معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني: ج 8، 444).

غير أنّ بني قريظة لم يكونوا على علم بعمق هذه العلاقة الوثيقة بينهما، ولم يكونوا على علم بما كان سعد بن معاذ يكنّه لهم من ضغائن على أثر إصابته تلك بسهم في تلك الغزوة. فقد روت عائشة عن سعد بن معاذ أنّه وبعد أن أصيب بسهم في الخندق، وهي غزوة الأحزاب التي حالف فيه يهود بنو قريظة والنّضير وآخرون قريشًا (التنبيه والإشراف للمسعودي: ج 1، 92؛ أنظر أيضًا: تاريخ ابن خلدون: ج 2، 293)، ولأنّه كان خائفًا أن يموت من جرحه هذا فقد دعا ربّه قائلاً: "اللهمّ لا تُمتني حتّى تشفيني من قريظة." (طبقات ابن سعد: ج 3، 422؛ أنظر أيضًا: صفة الصفوة لابن الجوزي: ج 1، 80؛ سير أعلام النبلاء للذهبي: ج 1، 289؛ الأنساب للصحاري: ج 1، 182؛ وبراوية أخرى: "حتّى تقرّ عيني من بني قريظة."، تفسير ابن كثير: ج 6، 397؛ أنظر أيضًا: مغازي الواقدي: ج 1، 203؛ صحيح ابن حبان: ج 15، 484؛ مسند أحمد بن حنبل: ج 6، 142؛ مجمع الزوائد للهيثمي: ج 6، 198؛ دلائل النبوة لأبي نعيم الأصبهاني: ج 2، 17؛ معرفة الصحابة لأبي نعيم الأصبهاني: ج 8، 444؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 6، 592؛ الأنساب للصحاري: ج 1، 182؛ فتح القدير للشوكاني: ج 4، 390).
ليس هذا فحسب،
بل إنّ محمّدًا قد ضرب له خيمة في مسجده، ليكون قريبًا منه، وكان يزوره ليطمئنّ عليه، كما تروي عائشة: "قالت: أصيب سعد يوم الخندق... فضرب عليه رسول الله صلعم خيمة في المسجد ليعوده من قريب." (الطبقات الكبرى لابن سعد: ج 3، 425؛ أنظر أيضًا: صحيح البخاري: ج 14، 6؛ صحيح أبي داود: ج 2، 599؛ مسند الصحابة في الكتب التسعة: ج 8، 454؛ سنن أبي داود: ج 9، 257؛ سنن البيهقي: ج 2، 185؛ سنن النسائي: ج 1، 261؛ مصنف ابن أبي شيبة: ج 8، 499؛ مستخرج أبي عوانة: ج 7، 445؛ جامع الأصول لابن الأثير: ج 1، 6170؛ أسد الغابة لابن الأثير: ج 1، 442؛ الخصائص الكبرى للسيوطي: ج 1، 394؛ نيل الأوطار للشوكاني: ج 4، 47؛ المسند الجامع لأبي المعاطي النّوري: ج 51، 228). وعلى ما يبدو فقد سمع محمّد دعاء سعد بن معاذ في تلك اللّيلة الّتي سبقت استسلام بني قريظة: "وكان سعد بن معاذ، الليلة التي في صبيحتها نزلت بنو قريظة على حكم رسول الله صلعم، قد دعا فقال: اللهمّ ان كنت أبقيت من حرب قريش شيئًا فأبْقِني لها، فإنّه لا قومَ أحبّ إلي أن أقاتلهم من قوم كذّبوا رسولَك آذوه... ولا تُمتني حتّى تقرّ عيني من بني قريظة." (سبل الهدى والرشاد للصالحي الشّامي: ج 5، 11؛ أنظر أيضًا: تفسير القرطبي: ج 7، 395؛ الرّوض الأنف للسهيلي: ج 3، 442؛ عمدة القاري للعيني: ج 22، 120؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 4، 49). وها هو ابن كثير يؤكّد على ما نرمي إليه، إذ يُصرّح بأنّ بني قريظة: "لم يعلموا أنّ سعدًا، رض، كان قد أصابه سهم في أكحله أيام الخندق، فكَوَاهُ رسولُ الله صلعم في أكحله، وأنزله في قبة في المسجد ليعوده من قريب، وقال سعد فيما دعا به: اللهمّ ... لا تُمتني حتّى تقرّ عيني من بني قريظة." (تفسير ابن كثير: ج 6، 397؛ أنظر أيضًا: طبقات ابن سعد: ج 2، 77؛ في ظلال القرآن لسيد قطب: ج 6، 68).
ومعنى هذا الكلام
الّذي يرد في الرّوايات هو أنّ محمّدًا كان يعلم، على ما يبدو، بهذه الضّغينة التي يكنّها سعد بن معاذ لبني قريظة على أثر إصابته، وبأنّه يريد أن يشفي غليله منهم. لهذا السّبب، على ما يبدو أيضًا، وبعد أن سمع محمّد مطالب رجال الأوس بقولهم له: "تَهبُهُم لنا كما وهبتَ بنى قينقاع للخزرج." (تاريخ ابن خلدون: ج 2، 293، أنظر أيضًا: طبقات ابن سعد: ج 2، 75؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 114)، قال لهم محمّد: "ألا تَرْضُون أن يحكُمَ فيهم سعد بن معاذ؟ وهو سيد الأوس. فقالوا: بلى، ظنًّا منهم أنْ يحكمَ بإطلاقهم. فأمر بإحضار سعد ... ثم أقبلوا به إلى رسول الله صلعم وهم يقولون لسعد: يا أبا عمرو، أحسِنْ إلى مواليك، فقال رسول الله صلعم: قُوموا إلى سيّدكم ... فقاموا إليه وقالوا: يا أبا عمرو، إنّ رسولَ الله قد حَكّمَك في مواليك." (المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90؛ أنظر أيضًا: تاريخ أبي الفدا: ج 1، 203-204؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 306-307؛ مسند سعد بن أبي وقاص: ج 1، 20؛ الأسماء والصفات للبيهقي: ج 2، 321؛ سنن البيهقي: ج 2، 126؛ مسند البزار: ج 3، 325؛ إثبات صفة العلو لابن قدامة: ج 1، 69).
وبعد سماع هذه الأصوات وقف سعد بن معاذ خطيبًا فيهم وأصدر حكمه.

في المقالة القادمة، سنتطرق حكم سعد بن معاذ ومحرقة بني قريظة.

والعقل وليّ التّوفيق.

***
المقالة في "شفاف الشرق الأوسط"
***

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقالات هذه السلسلة:
المقالة الأولى: "هل القدس حقًّا هي أولى القبلتين؟"
المقالة الثانية: "لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟"
المقالة الثالثة: "لماذا استقبال قبلة اليهود بالذّات؟"
المقالة الرابعة: "من هو النّبي الأمّي؟"
المقالة الخامسة: "لماذا حُوّلت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة؟"
المقالة السادسة: "المصير الذي آل إليه يهود جزيرة العرب"
المقالة السابعة: "إكسودوس بني النضير"
المقالة الثامنة: "محرقة بني قريظة 1"
المقالة التاسعة "محرقة بني قريظة 2"
المقالة العاشرة: "ماذا جرى مع يهود خيبر؟"
المقالة الحادية عشرة: "إجلاء اليهود من جزيرة العرب"
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

12 مايو 2009

شارون أولدز - ذَكَرُ البابا

شارون أولدز || ذَكَرُ البابا

بمناسبة زيارة البابا بنيديكتوس السادس عشر إلى الأراضي المقدّسة، أقدّم لكم هذه الترجمة لقصيدة الشاعرة شارون أولدز (Sharon Olds) وهي بعنوان "ذَكَرُ البابا". إنّ هذه الشّاعرة الأميركيّة، المولودة في سان فرانسيسكو سنة 1942، ترى إلى البابا لحمًا ودمًا كسائر بني البشر. وعلى الرّغم من الهالة القدسيّة الّتي تحيط به في أذهان المؤمنين غير أنّه يظلّ بنظرها مع ذلك رجلاً كسائر الرّجال. ولهذا السّبب فما من شكّ في أنّه يعتريه في اللّيالي ما يعتري الرّجال، كما تشير الشّاعرة في قصيدتها. يُلاحظ أيضًا أنّ الشّاعرة تستعير في قصيدتها تشبيه السمكة، وفي ذلك إشارة إلى بعض الرّموز الّتي استُخدمت في القرون المسيحيّة الأولى.

ولمّا كنّا نسمع صباح مساء عن حظر بعض الكتب في العالم العربي وعن تكفير الكتّاب والشّعراء لأسباب سخيفة سُخْفَ هؤلاء المُكَفِّرين أنفسهم ومن هم على شاكلتهم، فقد خطر ببالي السؤال التالي: ماذا كان سيكون مصير شاعر، بل شاعرة عربيّة لو نشرت قصيدة كهذه فيما يتعلّق بالأئمّة والمشايخ؟ ناهيك عن أناس أعلى مرتبةً. أليس كذلك؟

القدس، 12 أيّار 2009

***

شارون أولدز

ذَكَرُ البابا

مُعلّقٌ عَميقًا في جَوْفِ عَباءاتِه،
 مِضْرَابٌ ناعمٌ في مَرْكز جَرَس.
 يَتحَرّكُ عندما يَمْشي، سَمَكةٌ روحانيّة* 
في هالةٍ من طُحْلُبٍ فضّيّ، 
الشَّعْرُ يَتَمايَلُ في الظّلمَة والحَرّ - وفي اللّيْل 
حِينَما تَنامُ عيناهُ، 
يَنْتَصبُ قائمًا
إجْلالاً للرَّبّ.

ترجمة: سلمان مصالحة
* روحانيّة: أي، من ذوات "الأرواح الّتي لا أجساد لها مثل الملائكة والجن وما أَشبهها"، كما يرد في لسان العرب تعريفًا للرّوحاني.

The Pope's Penis by Sharon Olds,
translated into Arabic by Salman Masalha.

***

Sharon Olds

The Pope's Penis

It hangs deep in his robes, a delicate
clapper at the center of a bell.
It moves when he moves, a ghostly fish in a
halo of silver seaweed, the hair
swaying in the dark and the heat -- and at night
while his eyes sleep, it stands up
in praise of God.


***
For Hebrew translation, press here.

7 مايو 2009

إكسودوس بني النضير

سلمان مصالحة

إكسودوس بني النضير


بعد مرور عدّة أشهر من وقعة أحد،
أرسل محمّد رجاله لدعوة أهل نجد إلى الإسلام، فكانت وقعة بئر معونة التي قُتل فيها غالبيةُ رجاله، بينما وقع أحدهم، وهو عمرو بن أميّة الضمري، في أسر عامر بن الطفيل. غير أنّ عامر بن الطفيل عفا عنه وأطلق سراحه. فانطلق عمرو بن أميّة هذا في طريقه حتّى وصل إلى موقع القرقرة في منطقة قناة، فجلس هناك يستظلّ تحت شجرة. وكان أن وصل إلى المكان رجلان من بني عامر وبعد أن سألهما من هما وتأكّد من هويّتهما، انتظر حتّى يناما فهجمَ عليهما وقتلهما غدرًا، كما تذكر الرواية: "حتّى إذا كان بالقرقرة من صدر قناة، أقبل رجلان من بنى عامر حتّى نزلا في ظلّ هو فيه، وكان مع العامريين عهد من رسول الله صلعم وجوار، لم يعلمه عمرو بن أمية، وقد سألهما حين نزلا: ممّن أنتما؟ قالا: من بني عامر. فأمهلهما حتّى إذا ناما، عَدَا عليهما وقتلهما... فلما قدم عمرو بن أمية على رسول الله صلعم أخبره بالخبر، فقال رسول الله صلعم: لقد قتلت قتيلين لأَدِيَنّهُما... قد كنتُ لهذا كارهًا متخوّفًا." (سيرة ابن هشام: ج 4، 139-140؛ السيرة النبوية لابن كثير: ج 3، 141-143؛ السيرة لابن حبان: ج 1، 234؛ مغازي الواقدي: ج 1، 364؛ تاريخ الطبري: ج 2، 81؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 301-302؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 17؛ البداية والنهاية لابن كثير: ج 4، 84؛ تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 224).

بعد أن سمع عامر بن الطفيل بهذا الغدر من طرف عمرو بن أميّة الضمري، أرسل كتابًا إلى محمّد مطالبًا إيّاه بدفع دية هذين الرجلين من بني عامر: "وقيل إنّ عامر بن الطفيل كتب إلى رسول الله صلعم: إنّكَ قتلتَ رجلين، لهما منك جوار وعهد، فابعثْ بديتهما." (تاريخ الطبري: ج 2، 223؛ مغازي الواقدي: ج 1، 141؛ السيرة لابن حبان: ج 1، 234؛ جامع الأصول لابن الأثير: ج 8، 6058). وكما تفيد الرّوايات، فقد كان ثمّ حلف بين بني عامر، وهم قوم هؤلاء المغدورين، وبين بني النّضير: "وكان بين بني النضير وبين بنى عامر حلف وعقد." (مغازي الواقدي: ج 1، 141؛ تاريخ الطبري: ج 2، 224؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 189؛ السيرة النبوية لابن كثير: ج 3، 146؛ عمدة القاري للعيني: ج 17، 125). ثمّ تذكر الرّوايات أنّ الرّسول توجّه، عقب هذه الحادثة، إلى بني النّضير طالبًا منهم أن يدفعوا دية هذين الرّجلين المغدورين من بني عامر: "ثم أتى بني النضير فكلّمهم أن يعينوه في دية الكلابيين اللذين قتلهما عمرو بن أمية الضمري." (الطبقات الكبرى لابن سعد: ج 2، 57. أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 2، 223؛ مغازي الواقدي: ج 1، 141؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 189؛ دلائل النبوّة للبيهقي" ج 3، 48؛ تفسير الثعالبي: ج 1، 450؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 13، 183؛ الشفا للقاضي عياض: ج 1، 352؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 3، 36؛ نيل الأوطار للشوكاني: ج 11، 40).

والسؤال الّذي يطرح نفسه من تسلسل هذه الأخبار هو، لماذا يُضطرّ بنو النضير إلى دفع الدية على قتل العامريين، في الوقت الّذي يوجد فيه لبني النّضير حلف وعقد مع بني عامر، وذلك علمًا أنّ القاتل الغادر بهما هو من رجال محمّد أصلاً، ولا علاقة لبني النّضير به بأيّ حال من الأحوال؟

ربّما تكون هذه هي الخلفيّة
من وراء ما تذكره الرّوايات من محاولة بني النّضير التخلُّص من محمّد، كي "يرتاحوا منه"، بحسب لغة الروايات. وذلك إضافةً إلى ما كانوا يعلمون من فعله من قبل بإجلاء يهود بني قينقاع، كما أسلفت في المقالة السّابقة. وهكذا تذكر الروايات أنّه، وبعد أن توجّه محمّد إلى بني النّضير يطلب منهم أن يدفعوا دية الرجلين المغدورين من بني عامر، قالوا له: "نعم يا أبا القاسم نعينك على ما أحببت. ثم خلا بعضهم ببعض فقالوا: إنّكم لن تجدوا الرجل على مثل حاله هذه، ورسول الله صلعم إلى جنب جدار من بيوتهم قاعد. فَمَنْ رجلٌ يعلو على هذا البيت فيُلقي عليه صخرةً ويُريحُنا منه؟" (السيرة النبوية لابن كثير: ج 3، 146؛ أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 2، 224-223؛ الطبقات الكبرى لابن سعد: ج 2، 57؛ دلائل النبوة للبيهقي: ج 3، 428؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 115؛ سمط النجوم للعصامي: ج 1، 301).

لقد حدث جدل بين يهود بني النّضير، كما تذكر الرّوايات، حول كيفيّة التّصرُّف إزاء كلّ هذه الضّغوط من طرف محمّد وجماعته، فبعضهم دفع إلى القيام بعمليّة التخلّص من محمّد بواسطة إلقاء الصخرة عليه من فوق أحد السّطوح، والبعض الآخر حذّر من مغبّة ذلك الفعل، حيث "نهاهم عن ذلك سلام بن مشكم وخوّفهم الحرب." (تاريخ الطبري: ج 2، 224. للمزيد من أخبار الجدل يمكن العودة إلى: مغازي الواقدي: ج 1، 364-372؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 4، 320-321). غير أنّهم لم يأخذوا برأيه.

وعندما تقرّر في نهاية المطاف المضيّ قدمًا بالعمليّة انتدب أحدهم، عمرو بن جحاش بن كعب، نفسه للقيام بذلك. وتضيف الرّواية أنّ محمّدًا عرف بالخطّة من السّماء، فعاد إلى المدينة: "فانتدبَ لذلك عمرو بن جحاش بن كعب، فقال: أنا لذلك. فصعد ليلقي عليه صخرة كما قال، ورسول الله صلعم في نفر من أصحابه، فيهم أبو بكر وعمر وعلي، فأتى رسولَ الله الخبرُ من السماء بما أراد القوم، فقام وخرج راجعًا إلى المدينة." (السيرة النبوية لابن كثير: ج 3، 146؛ تاريخ الطبري: ج 2، 224-223؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 189؛ دلائل النبوة للبيهقي: ج 3، 428؛ عمدة القاري: ج 17، 125؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 115).

بعد أن علم محمّد بالخطّة،
دعا إليه محمّد بن مسلمة، وهو من بني حارثة بن الأوس، وحمّله رسالة إلى بني النّضير يقول فيها: "اذهب إلى يهود فقل لهم: اخرجُوا من بلادي فلا تساكنوني وقد هممتم بما هممتم به من الغدر". أمّا ردّ بني النّضير فقد كان استهجانًا لهذه الرّسالة الّتي يحملها إليهم رجل من الأوس، علمًا بما كان للأوس من حلف وعهد مع بني النّضير: "قال، فجاءهم محمد بن مسلمة فقال لهم: إنّ رسول الله صلعم يأمركم أن تظعنوا من بلاده. فقالوا: يا محمّد! ما كنا نظنّ أن يجيئنا بهذا رجل من الأوس، فقال محمّد: تغيّرت القلوبُ ومحا الاسلامُ العُهودَ." (تاريخ الطبري: ج 2، 224؛ أنظر أيضًا: مغازي الواقدي: ج 1، 365؛ السيرة النبوية لابن كثير: ج 3، 146؛ السيرة لابن حبان: ج 1، 234؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 4، 320؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 115؛ نهاية الأرب للنويري: ج 4، 434).

في هذه الأثناء وصلت أيضًا رسائل من قبل عبد الله بن أبيّ بن سلول، الذي كان أنقذ بني قينقاع من الموت الّذي أراد محمّد إنزاله بهم من قبل، يحثّهم فيها على البقاء واعدًا ايّاهم بتقديم العون لهم: "فأرسل إليهم عبد الله بن أبيّ يقول: لا تخرجوا، فإنّ معي من العرب ومن انضوى إليّ من قومي ألفين، فاقيموا فهم يدخلون معكم، وقريظة تدخل معكم". غير أنّ هذه الرّسائل أثارت لدى القوم شكوكًا بجدواها نظرًا للأحلاف التي كانت قائمة: "فبلغ كعب بن أسد، صاحب عهد بنى قريظة، فقال: لا ينقض العهدَ رجلٌ من بنى قريظة وأنا حيّ. فقال سلام بن مشكم لحيى بن أخطب: يا حيى، اقبلْ هذا الذي قال محمّد، فانّما شُرّفنا على قومنا بأموالنا، قبلَ أن تقبلَ ما هو شرٌّ منه. قال: وما هو شرٌّ منه؟ قال: أخْذُ الأموال وسَبْيُ الذّرية وقَتْلُ المقاتلة. فأبى حيي، فأرسل جدي بن أخطب إلى رسول الله صلعم: إنّا لا نريم دارَنا، فاصْنَعْ ما بدَا لكَ." (تاريخ الطبري: ج 2، 224-225؛ انظر أيضًا: مغازي الواقدي: ج 1، 365؛ السيرة النبوية لابن كثير: ج 3، 146؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 115).

وهكذا، وبعد أن رفض هؤلاء الرّضوخ لإملاءاته، أمر محمّد أتباعه بالاستعداد لمحاربة بني النّضير وحصارهم من أجل إخضاعهم: "فعند ذلك أمر الناس بالخروج إليهم." (السيرة النبوية لابن كثير: ج 3، 146). فتحصّن هؤلاء في مواقعهم، فما كان من محمّد إلاّ أن أمر بتقطيع النّخيل وإشعال الحرائق في مزارعهم: "فتحصّنوا منه في الحصون، فأمر رسول الله صلعم بقطع النخل والتّحريق فيها، فنادوه: يا محمّد، قد كنتَ تنْهَى عن الفساد وتعيبه على من صنعه، فما بالُ قطع النخيل وتحريقها؟" (تاريخ الطبري: ج 2، 224؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 4، 144؛ السيرة النبوية لابن كثير: ج 3، 147؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 24).

واشتدّ الحصار المطبق على بني النّضير: "... عن ابن عباس قال: حاصرهم رسول الله صلعم، يعنى بنى النضير، خمسة عشر يوما حتّى بلغَ منهم كلّ مبلغ." (تاريخ الطبري: ج 2، 225؛ أنظر أيضًا: مغازي الواقدي: ج 1، 372؛ سيرة ابن كثير: ج 3، 147)، كما أنّ الإمدادات التي كان وعدهم بها الحلفاء لم تصلهم: "قاموا على حُصونهم معهم النبل والحجارة، واعتزلتهم قريظة فلم تُعِنْهم، وخذلهم ابنُ أُبيّ وحلفاؤهم من غطفان، فأيسوا من نصرهم." (الطبقات الكبرى لابن سعد: ج 2، 58؛ أنظر أيضًا: مغازي الواقدي: ج 1، 367؛ تفسير السعدي: ج 1، 848؛ الرحيق المختوم للمباركفوري: ج 1، 269؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 25؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 115).

في نهاية المطاف، لم يستطيعوا الصمود وقرّروا الاستسلام بشروط تضمن حقن دمائهم وخروجهم من أرضهم مع ما تحمله الإبل فقط، دون السّلاح: "فَصالَحَهم على أن يحقن لهم دماءهم وأن يخرجهم من أرضهم وأوطانهم... على أنّ لهم ما حَمَلت الإبلُ من أموالهم، إلا الحَلَقَة، ففعل." (تاريخ الطبري: ج 2، 225-226). وهكذا خرجوا من بلادهم إلى خيبر والبعض منهم خرج إلى الشّام: "فخرجوا إلى خيبر، ومنهم من سار إلى الشأم، فكان أشرافُهم، ممن سار منهم إلى خيبر، سلام بن أبى الحقيق وكنانة بن الربيع بن أبي الحقيق وحيي بن أخطب، فلما نزلوها دان لهم أهلها." (تاريخ الطبري: ج 2،226؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 4، 145).

مشاهد إكسودوس بني النّضير:
ها هي الروايات الإسلامية تصف لنا هذه المشاهد من إكسودوس بني النّضير، بينما النّاس مصطفّون على جانبي الطريق يشاهدون قوافل المهجّرين تمرّ أمامهم: "فجعلوا يحملون الخشب ونجف الأبواب... وحملوا النساء والصبيان فخرجوا على بلحارث بن الخزرج، ثم على الجبلية ثم على الجسر حتى مروا بالمصلّى، ثم شقّوا سوقَ المدينة، والنساءُ في الهوادج عليهنّ الحرير والديباج وقطف الخزّ الخُضْر والحُمْر. وقد صُفّ لهم الناسُ، فجعلوا يمرّون قطارًا في أثر قطار، فحملوا على ستمائة بعير..." (مغازي الواقدي: ج 1،372).

ومن بين النّساء اللّواتي شوهدن خارجات من المدينة في ركاب بني النّضير، تذكر الرّوايات صاحبة عمرو بن الورد: "قالوا: ومرّت في الظعن يومئذ سلمى، صاحبة عروة بن الورد العبسي." (مغازي الواقدي: ج 1،372؛ أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 1، 490؛ سيرة ابن هشام: ج 4، 145؛ الروض الأنف للسهيلي: ج 1، 326). وعلى ما يبدو فإنّ صاحبة عروة هذه، والتي كان سباها في إحدى غزواته وكان يؤثرها ويحبّها كثيرًا وولدت له أولادًا، هي يهوديّة أصلاً، إذ يُروى: "أنّ قومها افتدوها منه، وكان يظنّ أنّها لا تختار عليه أحدًا ولا تفارقه، فاختارت قَوْمَها." (الروض الأنف للسهيلي: ج 1،327؛ مغازي الواقدي: ج 1،372). وتزوّجت بعد ذلك رجلاً آخر من بني النّضير: "ثمّ تزوّجها بعدَهُ رجلٌ من بني النضير." (الروض الأنف للسهيلي: ج 1،327. وسبب اختيارها لقومها، على ما تذكره الرّوايات، هو ما كان من تعيير الأولاد بكون امّهم من السّبايا: "فكانت ذات جمال فولدت له أولادًا ونزلت منه منزلاً. فقالت له، وجعل ولده يُعَيّرون بأمهم: يا بني الأخيذة، فقالت: ألا ترى ولدك يُعَيّرون؟ قال: فماذا ترين؟ قالت: تردّني إلى قومي حتى يكونوا هم الذين يزوجونك، قال: نعم. فأرسلت إلى قومها أن: القوه بالخمر، ثم اتركوه حتّى يشرب ويثمل. فإنّه إذا ثمل لم يُسأل شيئًا إلا أعطاه. فلقوه، ونزل في بني النضير فسقوه الخمرَ، فلما سكر سألوه سلمى فردّها عليهم، ثم أنكحوه بعد..." (مغازي الواقدي: ج 1،372)، أو أنّ بنات عمّه كنّ يعيّرنها، كما كان أولادهما يُعيّرون، ولذلك قالت له: "وما كنت لأوثر عنكَ أهلي لولا أنّي كنت أسمع بنات عمّك يقلن: فعلتْ أمَةُ عروة وقالت أمَةُ عروة، فأجدُ من ذلك الموت. والله لا يجامعُ وجهي وجهَ غطفانية أبدًا، فاستوصِ ببنيك خيرًا." (الروض الأنف للسهيلي: ج 1،327).

وها هو عبد الله بن أبي بكر يروي لنا ما رأت عيناه من مشاهد: "استقلّوا بالنّساء والأبناء والأموال، معهم الدّفوف والمزامير، والقيان يعزفن خلفهم... بزهاء وفخر ما رُئيَ مثلُه من حَيٍّ من الناس في زمانهم." (تاريخ الطبري: ج 2، 226؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 2، 191؛ الروض الأنف للسهيلي: ج 1، 326؛ السيرة النبوية لابن كثير: ج 3، 148). أو كما في هذا الوصف من رواية يوردها الواقدي: "ومرّوا يضربون بالدّفوف ويزمرون بالمزامير، وعلى النّساء المُعصفراتُ وحُليّ الذهب، مُظهرين ذلك تَجلُّدًا. قال، يقول جبار بن صخر: ما رأيتُ زَهاءَهم لقومٍ زالوا من دار إلى دار ... عن ربيح بن عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري عن أبيه عن جدّه قال: لقد مرّ يومئذ نساءٌ من نسائهم في تلك الهوادج قد سَفَرنَ عن الوجوه، لَعَلّي لم أرَ مثلَ جمالهنّ لنساءٍ قط. لقد رأيت الشّقراء بنت كنانة يومئذ كأنّها لؤلؤة غوّاص، والرّواع بنت عمير مثل الشمس البازغة، في أيديهنّ أسورةُ الذهب والدرّ في رقابهن." (مغازي الواقدي: ج 1، 372).

لا شكّ أنّ أوصاف هذا الخروج الذي يرافقه غناء ورقص وضرب بالدّفوف وزمر بالمزامير يذكّرنا بصورة خروج بني إسرائيل من مصر بينما كان جيش فرعون في أعقابهم، تلك الصّورة الّتي على ما يبدو كانت قائمة في أذهان يهود بني النّضير. فها هي الصورة كما وردت في سفر الخروج: "إذْ وَلَجَتْ خَيْلُ فِرْعَونَ بِمَرْكَبَاتِهِ وَفُرْسَانِهِ البَحْرَ، وَرَدَّ اللّهُ عَلَيْهِمْ مَاءَ الْبَحْرِ، وَمَشَى بَنُو إِسْرَائِيلَ عَلَى اليَابِسَةِ فِي وَسَطِ البَحْرِ. فَأَخَذَتْ مِريَمُ النّبيّةُ أُخْتُ أَهَارُونَ الدّفَّ بِيَدِهَا وَخَرَجَتْ كُلُّ النّساءِ وَراءَهَا بِالدُّفُوفِ وَالرّقْص. وَرَجَّعَتْ لَهُمْ مِريَمُ: رَنّمُوا لِلقَيُّومِ عَزَّ وَجَلَّ، الخَيْلَ وَرَاكِبَهَا قَدْ رَمَى في البَحْرِ." (سفر الخروج: فصل 15، 19-20. التّرجمة من الأصل العبري هي لي).

وهكذا خرج بنو النّضير
وتركوا أرضهم وأملاكهم: "وخلّوا الأموال لرسول الله صلعم. فكانت لرسول الله صلعم خاصةً، يضعها حيث يشاء. فقسمها رسول الله صلعم على المهاجرين الأولين دون الأنصار، إلاّ أن سهل بن حنيف وأبا دجانة سماك ابن خرشة ذكَرَا فقرًا، فأعطاهما رسول الله صلعم." (تاريخ الطبري: ج 2، 226؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 191). كما استولى محمّد على أسلحتهم وأرضهم: "وقبض السلاح واستولى على أرضهم وديارهم وأموالهم، فوجد من السلاح خمسين درعًا، وخمسين بيضة وثلاثمائة وأربعين سيفًا." (زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 115). فقط اثنان من اليهود، وابتغاء الحفاظ على أموالهما، فضّلا البقاء في المدينة والرّضوخ باعتناق الإسلام: "ولم يُسلم من بنى النضير إلا رجلان، يامين بن عمير بن كعب، بن عم عمرو بن جحاش، وأبو سعد ابن وهب، أسْلَمَا على أموالهما فأحرزاها " (تاريخ الطبري: ج 2، 226؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 191).

مشاعر الحزن الإنسانية على فراق بني النّضير:
لقد أثارت مشاهد خروج بني النّضير من ديارهم مشاعر الحزن والأسى لدى بعض أولئك الّذين اصطفّوا يشاهدون خروجهم من ديارهم على هذه الحال. وقد عبّروا عن مشاعرهم هذه تجاه هؤلاء القوم المنكوبين من يهود بني النّضير، معدّدين خصالهم الحميدة التي كانت دائمًا من مفاخر العرب: "وقال حسان بن ثابت وهو يراهم، وسراةُ الرّجال على الرِّحال: أما والله، إن لقد كان عندكم لَنائلٌ للمُجْتدي، وقِرًى حاضرٌ للضّيف، وسقيا للمُدام، وحِلْمٌ على من سَفهَ عليكم، ونَجْدَةٌ إذا استُنْجِدْتُم. فقال الضحاك بن خليفة: واصباحاه، نفسي فداؤكم، ماذا تحمّلتم به من السّؤدد والبهاء والنجدة والسخاء؟ قال، يقول نعيم بن مسعود الأشجعي: فدًى لهذه الوُجوه التي كأنّها المصابيح، ظاعنين من يثرب. مَنْ للمُجتدي الملهوف؟ ومن للطارق السَّغْبان؟ ومَنْ يسقي العقار؟ ومَنْ يُطعمُ الشّحمَ فوقَ اللحم؟ ما لنا بيثرب بعدكم مقام. يقول أبو عبس بن جبر وهو يسمع كلامه: نعم، فالحقهم حتّى تدخل معهم النار. قال نعيم: ما هذا جزاؤهم منكم، لقد استنصرتموهم فنصروكم على الخزرج، ولقد استنصرتم سائر العرب فأبوا ذلك عليكم. قال أبو عبس: قَطَعَ الإسلامُ العُهود... ولقي المنافقون عليهم يوم خرجوا حزنًا شديدًا. لقد لقيت زيد بن رفاعة بن التابوت وهو مع عبد الله بن أبيّ، وهو يناجيه في بني غنم وهو يقول: تَوحّشْتُ بيثرب لفقد بني النضير، ولكنّهم يخرجون إلى عزّ وثروةٍ من حلفائهم، وإلى حصون منيعة شامخة في رؤوس الجبال ليست كما هاهنا." (مغازي الواقدي: ج 1، 372).

وكالعادة، فإنّ القرآن يتابع الأحداث، حتّى إنّ سورة كاملة، هي سورة الحشر، قد أنزلت فيما جرى لبني النّضير، وكما يُروى فإنّ ابن عبّاس كان يسمّيها سورة بني النّضير: "غزوة بنى النضير وهى التى أنزل الله تعالى فيها سورة الحشر، في صحيح البخاري عن ابن عباس أنه كان يسميها سورة بنى النضير... قال ابن إسحاق: فأنزل الله فيهم سورة الحشر بكمالها، يذكر فيها ما أصابهم به من نقمته وما سلّط عليهم به رسوله وما عمل به فيهم." (السيرة النبوية لابن كثير: ج 3، 146، 148؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 193؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 115).

لقد تردّدت أصداء هذا الخراب
وهذا الذلّ اللّذين حلاّ ببني النّضير في أنحاء جزيرة العرب، ووصلت أخبارهم إلى بني قريظة: "لمّا خرجت بنو النضير أقبل عمرو بن سعدى فأطافَ بمنازلهم فرأى خرابَها. وفكّر، ثم رجع إلى قريظة فيجدهم في الكنيسة فينفخ في بوقهم، فاجتمعوا... قال: رأيتُ اليومَ عِبرًا قد عَبرْنا بها، رأيتُ منازلَ إخواننا خاليةً، بعد ذلك العزّ والجلد والشّرف الفاضل والعقل البارع. قد تركوا أموالَهم ومَلَكَها غيرُهم، وخَرجُوا خُروجَ ذُلّ." (تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 226؛ سيرة ابن كثير: ج 3، 155).

وهكذا طُويت صفحة بني النّضير في المدينة.

والعقل وليّ التوفيق.



***





في المقالة القادمة سنتطرق إلى محرقة بني قريظة.




المقالة في "شفاف الشرق الأوسط"


***


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقالات هذه السلسلة:
 المقالة الأولى: "هل القدس حقًّا هي أولى القبلتين؟"
المقالة الثانية: "لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟"
المقالة الثالثة: "لماذا استقبال قبلة اليهود بالذّات؟"
المقالة الرابعة: "من هو النّبي الأمّي؟"

 المقالة الخامسة: "لماذا حُوّلت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة؟"
 المقالة السادسة: "المصير الذي آل إليه يهود جزيرة العرب"
 المقالة السابعة: "إكسودوس بني النضير" 
المقالة الثامنة: "محرقة بني قريظة 1" 
المقالة التاسعة "محرقة بني قريظة 2" 
المقالة العاشرة: "ماذا جرى مع يهود خيبر؟"
 المقالة الحادية عشرة: "إجلاء اليهود من جزيرة العرب"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


1 مايو 2009

المصير الذي آل إليه يهود جزيرة العرب

سلمان مصالحة

المصير الذي آل إليه يهود جزيرة العرب



تعود بداية الاستيطان اليهودي
في شبه الجزيرة العربيّة، بحسب الأسطورة، إلى التّاريخ اليهودي القديم وإلى جيش موسى الذي حارب وقضى على الأقوام الماضية ممّن يُطلق عليهم اسم العماليق: "وكان ذلك الجيش أوّل سكنى اليهود المدينة، فانتشروا في نواحي المدينة كلها إلى العالية، فاتّخذوا بها الآطام والأموال والمزارع. ولبثُوا بالمدينة زمانًا طويلاً." (الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني: ج 22، 112). ثمّ تتوالى الأخبار لاحقًا بعد استيلاء الرّوم على مملكة اليهود وخراب الهيكل: "ثم ظهرت الروم على بني إسرائيل جميعًا بالشام، فوطئوهم وقتلوهم ونكحوا نساءهم. فخرج بنو النضير وبنو قريظة وبنو بهدل هاربين منهم إلى مَنْ بالحجاز من بني إسرائيل لمّا غلبتهم الرّوم على الشام." (الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني: ج 22، 113؛ خلاصة الوفا للسمهودي: ج 1، 72).
وحسبما يذكر ابن كثير، فقد كان الاستيطان اليهودي سابقًا للأنصار في الحجاز وفي المدينة، حيث: "كان بها من أحياء اليهود بنو قينقاع وبنو النضير وبنو قريظة. وكان نزولهم بالحجاز قبل الأنصار أيّام بختنصر، حين دوّخ بلاد المقدس." (سيرة ابن كثير: ج 2، 319؛ الروض الأنف للسهيلي: ج 1، 238؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 145)، إذ يعتبر غزو بختنصر هذا من أعظم الأحداث في التاريخ القديم: "ومن أعظم ما يذكرون فعل بخت نصر ببني إسرائيل بالبيت المقدس." (تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 4413؛ الكامل لابن الأثير: ج 5، 304)، حيث "أخذ بخت نصر التوراة، وما كان في الهيكل من كتب الأنبياء، فصيرها في بئر وطرح عليها النار وكبسها... وكان عدة من حمل بخت نصر إلى أرض بابل ثمانية عشر ألفا... فمنهم اليهود الذين بالعراق." (تاريخ اليعقوبي: ج 1، 24).

لقد كانت يثرب قبل الإسلام بلدًا عامرًا بالقبائل اليهوديّة: "فكان ممن يسكن المدينة، حين نزلها الأوس والخزرج، من قبائل بني إسرائيل: بنو عكرمة وبنو ثعلبة وبنو محمر وبنو زغورا وبنو قينقاع وبنو زيد وبنو النضير وبنو قريظة وبنو بهدل وبنو عوف وبنو الفصيص. فكان يسكن يثرب جماعة من أبناء اليهود فيهم الشرف والثروة والعزّ على سائر اليهود... وكان يقال لبني قريظة وبني النضير خاصة من اليهود الكاهنان. نُسبوا بذلك إلى جدّهم الذي يقال له الكاهن." (الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني: ج 22، 114). وقد كان الملك والحكم في المدينة لليهود ردحًا من الزّمن: "ولم تزل اليهود ظاهرين على المدينة حتّى كان سيلُ العرم." (سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 3، 282؛ خلاصة الوفا للسمهودي: ج 1، 73).

لا يوجد تحديد دقيق لزمن حدوث هذا السّيل بسبب تهدّم السدّ: "والذي يفهم من أقوال الأخباريين أن هذا التصدّع كان قد وقع قبل الإسلام بزمن، وقد بقيت ذكراه عالقة في الذاكرة إلى أيام الإسلام." (المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام لجواد علي: ج 1، 1683). لقد كان هذا التّهدّم هو السّبب الذي أدّى إلى تفرّق قبائل اليمن في البلاد، وهكذا وصلت قبائل الأوس والخزرج إلى يثرب، بل وأكثر من ذلك فقد حالف هؤلاء اليهودَ وصاروا يتشبّهون بهم لعلمهم: "ثمّ لمّا كان سيل العرم وتفرّقتْ شذر مذر، نزلَ الأوسُ والخزرجُ المدينةَ عند اليهود، فحالفوهم وصاروا يتشبّهون بهم، لِمَا يرون لهم عليهم من الفَضْل في العِلْم المأثور عن الأنبياء." (سيرة ابن كثير: ج 2، 320؛ حلية الأولياء لأبي نعيم الأصبهاني: ج 3، 337؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 6، 689).

لم تكن أحوال الأوس والخزرج
في بداية نزولهم المدينة على أفضل حال، إذ أنّهم وجدوا أنفسهم في ضائقة معيشيّة، بخلاف اليهود الّذين كانوا قد أسّسوا ملكهم فيها: "فأقامت الأوس والخزرج في منازلهم التي نزلوها بالمدينة في جهد وضيق في المعاش، ليسوا بأصحاب إبل ولا شاة، لأن المدينة ليست بلاد نعم وليسوا بأصحاب نخل ولا زرع. وليس للرجال منهم إلا الأعذاق اليسيرة والمزرعة يستخرجها من أرض موات، والأموال لليهود. فلبثت الأوس والخزرج بذلك حينًا." (الأغاني للأصفهاني: ج 22، 115-116)، حيث كانت يثرب مدينة ومملكة يهوديّة عامرة: "وكانت يثرب منازل اليهود، فنازعتهم، وغلبتهم اليهود بكثرتهم، وقهروهم." (تاريخ اليعقوبي: ج 1، 79). ولمّا كانت هذه هي الحال في يثرب عقد هؤلاء حلفًا مع اليهود: "أنّ الأوس والخزرج وجدوا الأموال والآطام بأيدي يهود والعدد والقوة معهم. فمكثوا ما شاء الله ثم سألوهم أن يعقدوا بينهم جوارًا وحلفًا يأمن به بعضهم من بعض ويمتنعون به ممن سواهم، فتحالفوا وتعاملوا ولم يزالوا كذلك زمانا طويلا. وأثْرَت الأوس والخزرج وصار لهم مال وعدد. فخافت قريظة والنضير أن يغلبوهم على دورهم فتنمّروا لهم، حتى قطعوا الحلف، وقريظة والنضير أعَدُّ وأكثرُ، فأقاموا خائفين أن تجليهم يهود." (خلاصة الوفا للسمهودي: ج 1، 76).

وهكذا استمرّت الحال،
ثمّ يروي لنا الأخباريون سبب غزو تبّع أسعد، ملك اليمن، ليثرب وما جرى بعدئذ: "قال محمد بن اسحق: كان الأوس والخزرج مستضعفين متهضمين في أيدي اليهود وملكهم القيطون، لا يزف عروس إلا افتضّها. فلما زوّج مالك بن عجلان الخزرجي أخته وأدخلها إلى القيطون، تشبّهَ مالكُ بن عجلان بالنساء وتستّر بثيابهنّ ودخل معهنّ، واختبأ في ناحية من داره. فلما همّ القيطون بأخته، قام إليه مالك بن عجلان فقتله. ثم خرج إلى تبّع فاستصرخه، فجاء حتّى قتل من رؤساء اليهود وأعلامهم ثلثمائة وخمسين رجلا غيلةً بذي حرض... قال وهمّ تبّع بإخراب المدينة فقالت له يهود: إن هذا غير ممكن ولا أنت واصل إليه. قال: ولم؟ قالوا: لأنها مهاجر نبي يخرج من مكة، فقبل تبّع اليهودية ودان بها. وأخذ حبرين من أحبارهم معه إلى اليمن." (البدء والتاريخ لابن المطهر: ج 1،179؛ انظر أيضًا: سيرة ابن كثير: ج 1، 295؛ البداية والنهاية: ج 2، 379؛ الأنساب للصحاري: ج 1، 186؛ خلاصة الوفا للسمهودي: ج 1، 76؛ الأخبار الطوال للدينوري: ج 1، 41 -حيث يذكر الأخير أنّ القيطون هو ابن عمّ أسعد بن عمرو الحميري وأصله من اليمن.).

وكما يُروى فإنّ هذين الحبرين هما اللّذان دفعاه إلى اعتناق اليهوديّة: "وكان تبّع تبان لما قدم من المدينة صحبه حبران من اليهود، وهما اللذان هَوّداه." (البلدان لياقوت: ج 2، 373)، فقد رافقه الحبران في عودته من المدينة إلى اليمن: "ثم خرج منها متوجها إلى اليمن، بمن معه من جنوده وبالحبرين، حتى إذا دخل اليمن دعا قومه إلى الدخول فيما دخل فيه... فأصفقت عند ذلك حمير على دينه. فمن هنالك وعن ذلك كان أصلُ اليهودية باليمن." (سيرة ابن هشام: ج 1، 26؛ تاريخ الطبري: ج 1، 305؛ البداية والنهاية: ج 2، 202-203). وتُبّع هذا هو أبو ذي نواس ملك اليمن اليهودي الّذي أحرق نصارى نجران، إذ بعد أن تولّى ابنه، يوسف ذو نواس، الملك في اليمن غزا نصارى نجران، حيث دعاهم إلى اعتناق اليهودية. فلما أبوا خدّ لهم الأخدود وأحرقهم بالنار: "ولم ينج منهم سوى رجل واحد يقال له دوس ذو ثعلبان، ذهب فارسًا، وطردوا وراءه فلم يُقدر عليه، فذهب إلى قيصر ملك الشام، فكتب إلى النجاشي ملك الحبشة، فأرسل معه جيشًا من نصارى الحبشة يقدمهم أرياط وأبرهة، فاستنقذوا اليمن من أيدي اليهود." (تفسير ابن كثير: ج 8، 369-370؛ الرحيق المختوم للمباركفوري: ج 1، 23). أي أنّ دخول اليهودية إلى اليمن كان على يدي هذين الحبرين القادمين مع تبّع من يثرب: "فكان تهوّد من تهوّد من أهل اليمن على يديهما." (تفسير ابن كثير: ج 8، 369). ومن بين أشهر رجالهم نذكر كعب الأحبار الّذي أسلم وكان له تأثير بالغ في بداية الإسلام: "ويقولون إنّ علم كعب الأحبار كان من بقية ما أورثت تلك الأحبار. وكان كعب الأحبار رجلاً من حمير." (تاريخ الطبري: ج 1، 524).

وعلى مرّ الزّمن، على ما يبدو، فقد تعاظمت قوّة الأوس والخزرج في المدينة وبدأت تتضعضع سيطرة اليهود، فتفرّق اليهود وصاروا أحزابًا متناحرة تبني أحلافًا مع تلك القبائل: "وكانت بنو قينقاع أعداء قريظة، وكانت الأوس حلفاء بني قينقاع، والخزرج حلفاء بني قريظة. والنضير والأوس والخزرج إخوان، وقريظة والنضير أيضًا إخوان. ثم افترقوا فكانوا يقتتلون، ثم يرتفع الحرب فيَفْدُون أساراهم". (تفسير القرطبي: ج 2، 20).

كذا كانت حال اليهود في جزيرة العرب عشيّة ظهور محمّد ورسالته الجديدة.

***

مصير بني قينقاع:
لقد استمرّ محمّد وأصحابه في بذل الجهود الحثيثة للتّقرُّب من اليهود في يثرب - المدينة -، وواصل إرسال موفدين إلى اليهود لدعوتهم إلى الإسلام: "كتب النبي صلعم مع أبي بكر رض إلى يهود بني قينقاع يدعوهم إلى الإسلام... فدخل أبو بكر رض ذاتَ يوم بيتَ-مدراسهم، فوجد ناسًا كثيرًا من اليهود قد اجتمعوا إلى رجل منهم يقال له فنحاص بن عازوراء وكان من علمائهم، ومعه حبرٌ آخر يقال له أشيع. فقال أبو بكر لفنحاص: اتّقِ اللهَ وأسلمْ، فوالله إنك لتعلم أن محمّدًا رسول الله قد جاءكم بالحق من عند الله تجدونه مكتوبًا عندكم في التوراة، فآمنْ وصَدّقْ وأقرض اللهَ قرضًا حسنًا يُدْخلك الجنةَ ويضاعف لك الثواب..." (تفسير البغوي: ج 2، 143؛ أسباب النزول للواحدي: ج 1، 46؛ سيرة ابن هشام: ج 1، 558؛ تفسير السراج المنير للشربيني: ج 1، 595). إلاّ أنّ هؤلاء قد رفضوا بغالبيّتهم الدخول في الإسلام وقبول نبوّته، ما عدا أحد أحبارهم وهو عبد الله بن سلام من بني قينقاع: "وبادرَ حبرُهم وعالمُهم عبد الله بن سلام فدخل في الإسلام وأبى عامّتهم إلاّ الكفر." (زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 58). وهكذا، وبعد أن يئس محمّد من قبول أهل الكتاب بنبوّته الأمّيّة، طفق يبحث عن قبلة أخرى غير قبلة اليهود، فحوّل القبلة نحو الكعبة رغبة منه في استمالة العرب إلى الإسلام، كما أسلفنا من قبل.

ليس هذا فحسب، بل يبدو أنّ محمّدًا نفسه توجّه إلى اليهود، وبعد انتصاراته على قريش يوم بدر، محاولاً تهديدهم بأن يكون مصيرهم مشابهًا لمصير قريش، ما يشير إلى هذا التحوّل من مرحلة استجدائهم للاعتراف به إلى مرحلة العداء ومحاولة فرض الإسلام عليهم وقبول نبوّته بالقوّة: "عن ابن إسحاق قال: كان من أمر بني قينقاع أنّ رسول الله صلعم جمعهم بسوق بني قينقاع، ثم قال: يا معشر اليهود، احذروا من الله مثلَ ما نزلَ بقريش من النقمة، وأسْلِمُوا. فإنّكم قد عرفتم أنّي نبيّ مرسل، تجدون ذلك في كتابكم وعهد الله إليكم." (سيرة ابن هشام: ج 2، 46. وانظر أيضًا: تفسير الطبري: ج 6، 228؛ تاريخ الطبري: ج 2، 172؛ تفسير القرطبي: ج 4، 24؛ تفسير النيسابوري: ج 2، 218؛ السنن الكبرى للبيهقي: ج 9، 183؛ العجاب في بيان الأسباب لابن حجر العسقلاني: ج 2، 665).

أمّا بخصوص الفتيل الذي أشعل الحرب
بين المسلمين وبين بني قينقاع، فهنالك روايات تذكر أنّ ذلك العداء قد تسبّبت به امرأة من العرب: "كان من أمر بني قينقاع أنّ امرأة من العرب قدمت بجلب لها، فباعته بسوق بني قينقاع وجلست إلى صائغ بها. فجعلوا يريدونها على كشف وجهها، فأبت. فعمد الصائغ إلى طرف ثوبها فعقده إلى ظهرها، فلمّا قامت انكشفت سَوْأتُها، فضحكوا بها، فصاحت. فوثبَ رجل من المسلمين على الصائغ فقتله، وكان يهوديًّا، وشدّت اليهودُ على المسلم فقتلوه. فاستصرخ أهلُ المسلم المسلمين على اليهود، فغضب المسلمون فوقع الشرّ بينهم وبين بني قينقاع." (سيرة ابن هشام: ج 2، 47؛ تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 196؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 1، 385-386؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 4، 179).

الحصار:
وهكذا، وبعد مضيّ فترة قصيرة من تحويل القبلة إلى الكعبة، أي في شوّال من السنة الثانية للهجرة، تحوّل محمّد إلى حصار يهود بني قينقاع حتّى استسلموا، وكان محمّد مصرًّا على قتلهم كما يذكر الطبري: "حاصرهم رسول الله صلعم خمس عشرة ليلة، لا يطلع منهم أحد. ثم نزلوا على حكم رسول الله صلعم، فكُتفوا وهو يريد قتلهم." (تاريخ الطبري: ج 2، 173؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 289؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 194)، غير أنّ عبد الله بن أبيّ ابن سلول أمسك بجيب محمّد وهدّده ألاّ يفعل ذلك قائلاً له: "يا محمد! أحسن في مواليّ، وكانوا حلفاء الخزرج، فأبطأ عليه النبي صلعم، فقال: يا محمد أحسن في مواليّ، فأعرض عنه النبي صلعم. قال، فأدخلَ يده في جيب رسول الله صلعم، فقال رسول الله صلعم: أرسلني، وغضب رسول الله صلعم حتى رأوا في وجهه ظلالاً، يعنى تلوّنًا، ثم قال: ويحك أرسلني! قال: لا والله لا أرسلك حتى تُحْسنَ إلى مواليّ. أربعمائة حاسر وثلثمائة دارع قد منعوني من الأسود والأحمر، تحصدُهم في غداةٍ واحدة؟ وإنّي والله لا آمنُ، وأخشَى الدوائر. فقال رسول الله صلعم: هُمْ لكَ." (تاريخ الطبري: ج 2، 173؛ سيرة ابن اسحاق: ج 1، 294؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 48؛ البداية والنهاية لابن كثير: ج 4، 5؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 298؛ تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 197؛ تفسير الثعالبي: ج 1، 468)، أو أنّه قال برواية أخرى: "خلّوهم لعنهم الله ولعنه معهم! وتركهم من القتل، وأمر بهم أن يجلو من المدينة." (الطبقات الكبرى لابن سعد: ج 2، 29). ولأنّ بني قينقاع لم يكونوا ممّن يمتلكون أراضي فقد نهب محمّد أسلحتهم وحليّهم ومجوهراتهم، كما تذكر الرواية: "ولم تكن لهم أرضون إنّما كانوا صاغةً. فأخذ رسول الله صلعم لهم سلاحًا كثيرًا وآلةَ صياغتهم." (تاريخ الطبري: ج 2، 173).

وهكذا نجا يهود بني قينقاع
بعد تهديد عبد الله بن أبيّ لمحمّد شخصيًّا. وهذه الحادثة كما يذكر بعض المفسّرين هي السّبب من وراء نزول الآية من سورة المائدة: "يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم" (الدر المنثور للسيوطي: ج 3، 98؛ تفسير الطبري: ج 4، 615؛ تفسير ابن كثير: ج 2، 94؛ تفسير القرطبي: ج 6، 203؛ )، حيث تمسّك عبد الله بن أبيّ بأوليائه من اليهود، وأنقذهم من موت محتوم كان ينوي محمّد إنزاله بهم، كما لو أنّ الله في عليائه ينتظر مكالمة هاتفيّة من رسول أمّي لينزل آياته حسبما تقتضيه الضّرورة، وبحسب الطلب. أليس كذلك؟

والعقل وليّ التوفيق.


في المقالة القادمة سنتطرق إلى إكسودوس بني النّضير.

***

المقالة في: "شفاف الشرق الأوسط"

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقالات هذه السلسلة:المقالة الأولى: "هل القدس حقًّا هي أولى القبلتين؟"
المقالة الثانية: "لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟"
المقالة الثالثة: "لماذا استقبال قبلة اليهود بالذّات؟"
المقالة الرابعة: "من هو النّبي الأمّي؟"

 المقالة الخامسة: "لماذا حُوّلت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة؟"
 المقالة السادسة: "المصير الذي آل إليه يهود جزيرة العرب" 
المقالة السابعة: "إكسودوس بني النضير" 
المقالة الثامنة: "محرقة بني قريظة 1" 
المقالة التاسعة "محرقة بني قريظة 2" 
المقالة العاشرة: "ماذا جرى مع يهود خيبر؟" 
المقالة الحادية عشرة: "إجلاء اليهود من جزيرة العرب"
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


    نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

    نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام