عن مخترة جنبلاط وأمثاله

إنّ الزعامات الطائفية الوراثيّة والتوريثيّة في هذا المشرق، وجنبلاط أحد أمثلتها البارزة، لا يمكن بأيّ حال أن تشكّل مثالاً يُقتدى

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

24 أبريل، 2009

لماذا حُوّلت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة؟

سلمان مصالحة



لماذا حُوّلت القبلة
من بيت المقدس إلى الكعبة؟


كما أسلفت في
المقالة السابقة "من هو النبيّ الأمّي؟"، فقد بذل محمّد وأصحابه جهودًا كبيرة في استعطاف واستجداء أهل الكتاب الذين يقطنون جزيرة العرب بعامّة، واليهود منهم بصورة خاصّة، لكي يعترفوا به بوصفه "النبيّ الأمّي" - أي المسيح المنتظر - الذي تتحدّث عنه كتبهم المقدّسة، كالتوراة والإنجيل. لقد حاول في البداية استمالة قلوب أهل الكتاب بصورة سلميّة، غير أنّ هؤلاء لم يرغبوا في ترك معتقداتهم وكتبهم والإنضمام إلى الرسالة الجديدة التي تدّعي أنها جاءت تكملة لتلك الرسالات القديمة، رسالات أنبياء بني إسرائيل في التوراة ورسالة عيسى في الإنجيل. فما عدا قلّة من بين أهل الكتاب الذين قبلوا برسالة محمّد وبايعوا رسالته، فقد باءت محاولات محمّد وأصحابه بالفشل لدى الغالبيّة العظمى. ولم تشفع له حقيقة كونه يتّجه بالصّلاة نحو الصخرة وبيت المقدس التي هي "قبلة اليهود"، كما يقول هو نفسه عنها، مثلما أشرت في مقالة سابقة أيضًا.
فها هم رؤساء مكّة يذهبون لاستشارة اليهود
في أمر دعوى محمّد أنّه النبيّ الأمّي ودعوى كونه مُبَشّرًا به في كتبهم، بينما اليهود ينكرون أمام رؤساء مكّة هذه الدّعاوى جملة وتفصيلاً، كما يروي ابن عبّاس: "أنّ رؤساء مكة أتوا رسول الله صلعم فقالوا: يا محمّد سألنا عنك اليهود وعن صفتك في كتابهم، فزعموا أنّهم لا يعرفونك." (تفسير البغوي: ج 2، 312)، أو برواية أخرى: "فقالوا سألنا اليهود عن صفتك ونعتك، فزعموا أنهم لا يعرفونك في كتابهم." (بحر العلوم للسمرقندي: ج 1، 443، وانظر أيضًا: أسباب النزول للواحدي: ج 1، 66؛ زاد المسير لابن الجوزي: ج 2، 257).
وها هم اليهود يقولون ذلك صراحة لمحمّد ذاته: "ودخل عليه جماعة من اليهود فقال لهم: إني والله أعلمُ إنّكم لتعلمون أنّي رسول الله، فقالوا: ما نعلم ذلك." (تفسير الطبري: ج 9، 409؛ تفسير ابن كثير: ج 2، 476؛ تفسير البغوي: ج 2، 312؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 2، 750). غير أنّ محمّدًا لا يكتفي بذلك، بل يذهب بنفسه في أحد أيّام الأعياد اليهوديّة إلى كنيس اليهود باحثًا عن دعم وإقرار بدعواه دون جدوى: "عن عوف بن مالك الأشجعي قال: انطلق النبي صلعم وأنا معه، حتّى دخلنا كنيسة اليهود بالمدينة يوم عيد لهم، فكرهوا دخولنا عليهم، فقال لهم رسول الله صلعم: يا معشر اليهود، أروني اثني عشر رجلاً يشهدون إنه لا إله إلا هو، وأنّ محمّدًا رسول الله، يحبطُ اللهُ عن كل يهودي تحت أديم السماء الغضبَ الذي غضب عليه. قال، فأسكتوا فما أجابَه منهم أحدٌ، ثم ثلث فلم يجبه أحد، فانصرف وأنا معه." (تفسير الطبري: ج 22، 107؛ مجمع الزوائد للهيثمي: ج 7، 9)، وفي رواية أخرى، قبل أن ينصرف عنهم قال: "أبَيْتُم، فوالله لأنا الحاشرُ وأنا العاقبُ وأنا النبي المصطفى، آمنتم أو كذبتم! ثم انصرف و أنا معه..." (المعجم الكبير للطبراني: ج 12، 409؛ المستدرك للحاكم النيسابوري: ج 3، 469؛ جامع الأحاديث للسيوطي: ج 23، 424؛ صحيح السيرة للألباني: ج 1، 80-81).
وهكذا، وعلى ما يبدو،
فقد كان محمّد يحاول البحث عن أيّ بصيص أمل لاعتراف يهودي به، أو عن أيّ شكل من أشكال التّصديق لرسالته الجديدة. ولقد بلغ به الأمر أنّه كان يتوجّه لأيّ شخص يمرّ به ويسأله طالبًا منه هذا الاعتراف التوراتي بنبوّته، ومثال على ذلك ما تذكره الرّواية التّالية: "عن الفلتان بن عاصم قال: كنت جالسًا عند النبي صلعم، إذ شَخَصَ بَصرُه إلى رجل، فإذا هو يهودي عليه قميص وسراويل ونعلان، قال: فجعل النبي صلعم يكلّمه وهو يقول: يا رسول الله، فقال النبي صلعم: أتشهد أني رسول الله؟ قال: لا. قال رسول الله صلعم: أتقرأ التوراة؟ قال: نعم. قال: أتقرأ الإنجيل؟ قال: نعم. قال: والقرآن ولو تشاء قرأته. فقال رسول الله صلعم: فيما تقرأ التوراة والإنجيل، أتجدني نبيا؟ قال: إنّا نجدُ نعتَك ومخرجَك، فلمّا خرجتَ رجَوْنا أنْ تكونَ فينا، فلمّا رأيناكَ، عرفنا أنّكَ لَسْتَ به." (السيرة النبوية لابن كثير: ج 1، 323؛ تاريخ دمشق لابن عساكر: ج 3، 415).
ليس هذا فحسب، بل إنّ محمّدًا وأصحابه يستنجدون ببعض اليهود، الذين كانوا قد بايعوه من قبل، بغية إقناع بني قومهم الآخرين، وذلك من خلال تقديم الوعود لليهود ببناء الهيكل اليهودي في بيت المقدس، كما نستنتج من الراوية التالية: "عن محمد بن كعب القرظي قال: أوحى الله إلى يعقوب أنّي أبعث من ذرّيتك مُلوكًا وأنبياء حتّى أبعثَ النبي الحرمي الذي تبني أمّته هيكلَ بيت المقدس وهو خاتم الأنبياء واسمه أحمد. (الطبقات الكبرى لابن سعد: ج 1، 163؛ سبل الهدى والرشاد للصاالحي الشامي: ج 1، 99).
والحقيقة أنّ اليهود ما كانوا ليؤمنوا بمحمّد
بوصفه النبيّ الأمّي - أي المسيح - الذي ينتظرون قدومه في آخر الزّمان، إذ أنّ هذا المسيح المنتظر، وبحسب ما تذكره التّوراة وكما أشرنا من قبل، يجب أن يكون يهوديًّا ومن نسل داود، فما بالُكُم الآن بمحمّد العربيّ النّسب. بل وأكثر من ذلك، فربّما حريّ بنا أن نذكر إنّه حتّى قبل قرون ستّة من ظهور محمّد على السّاحة في جزيرة العرب، كان قد ظهر شخص آخر، وهو شخص ينتسب إلى اليهود على وجه التّحديد، ومن نسل داود أبًا عن جد واسمه يسوع، حيث ادّعى هذا النبوّة أيضًا وأنّه المسيح الذي بشّرت به التّوراة، غير أنّ اليهود لم يؤمنوا به كما هو معلوم.
فإذا كانت هذه هي الحال مع يسوع، اليهودي المولد والنّسب، فما بالكم الآن بشخص عربيّ ليس يهوديًّا وليس من نسل داود، يجيء الآن ويقول أمورًا مشابهة، فهل سيؤمن به اليهود خلافًا لمعتقداتهم؟ ولهذا السّبب قال اليهود فيما يتعلّق بنبوّة محمّد: "إنّما كانت الرُّسُل من بني إسرائيل، فما بالُ هذا من بني إسماعيل؟" (تفسير الطبري: ج 2، 342؛ أسباب النزول للواحدي: ج 1، 8؛ العجاب في بيان الأسباب لابن حجر العسقلاني: ج 1، 284)، أي أنّ الرّسول الّذي ينتظره اليهود ليس من العرب بأيّ حال. وهذا التصوُّر هو ما تؤكّده رواية ابن عبّاس على لسان أحد بني النّضير: "فقال سلام بن مشكم أحد بني النضير: ما جاءنا بشيء نعرفُه، وما هو بالّذي كُنّا نَذْكُر لكم." (السيرة لابن هشام: ج 1، 547؛ تفسير الطبري: ج 2، 333؛ تفسير ابن كثير: ج 1، 326؛ تفسير ابن أبي حاتم: ج 3، 490؛ أسباب النزول للسيوطي: ج 1، 11)، إذ أنّ الّذي كان يذكره اليهود للعرب في السّابق، على ما يبدو، إنّما هو المسيح اليهودي الّذي من نسل داود.
وهكذا، لم يقتنع اليهود بالرسالة
الجديدة، حتّى بعد أن قال لهم محمّد إنّه يؤمن بما أُنزل عليهم وعلى آبائهم: "أؤمن باللّه وما أُنزل إلينا، وما أُنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحق ويعقوب والأسباط، وما أُوتي موسى وعيسى... فلمّا ذكر عيسى جحدوا نبوّته وقالوا: لا نؤمن بمن آمن به"، (تفسير الطّبري: ج 4 ص 631؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 5، 121؛ العجاب في بيان الأسباب لابن حجر العسقلاني: ج 1، 382؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 3، 108؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 1، 335)، بل وأكثر من ذلك، فقد أضافوا قائلين: "والله ما نعلمُ أهلَ دين أقلّ حظًّا في الدنيا والآخرة منكم، ولا دينًا شرًّا من دينكم." (تفسير الرّازي: ج 6، 97؛ تفسير النيسابوري: ج 3، 183؛ زاد المسير لابن الجوزي: ج 2، 386).
ولهذا السّبب بالذّات أيضًا، فقد وبّخ اليهودُ عبدَ الله بن سلام اليهودي بعد أن أسلم: "وقال حيي بن أخطب وكعب بن أسد وأبو رافع وأشيع وشمويل بن زيد، لعبد الله بن سلام حين أسلم: ما تكونُ النبوّةُ في العرب، ولكنّ صاحبَكَ مَلِكٌ..." (سيرة ابن هشام: ج 1، 568؛ الروض الأنف: ج 2، 430؛ التاريخ الكبير للبخاري: ج 1، 193، 225؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 1، 288).
تحويل القبلة:
وهكذا، وبعد أنْ لم ينفع محمّدًا أنّه يتوجّه بالصّلاة نحو بيت المقدس، "قبلة اليهود"، بهدف استمالة قلوبهم لرسالته، كما أسلفت من قبل، وبعد أن رفض اليهود دعوته لأنّها لا تتمشّى مع ما يؤمنون هم به، إذ أنّ التوجّه فقط بالصّلاة إلى قبلة اليهود لا يكفي: "قالت اليهود: يُخالفنا محمّد ويتبع قبلتنا ... والله ما دَرَى محمّد وأصحابُه أينَ قِبْلتُهم حتّى هَدَيْناهم. فكرهَ ذلك النبي صلعم ورفع وجهه إلى السماء..."، كما رُوي عن مجاهد (تفسير الطبري: ج 2، 22). وبعد أن يئس من إمكانية قبول اليهود وعامّة أهل الكتاب دعوته إلى قبوله بوصفه "المسيح المنتظر" الجديد، فقد بدأ يفكّر في تحويل القبلة من بيت المقدس إلى مكّة، كما تكشفه لنا الرواية التّالية: "وذلك أن النبي صلعم لما قدم المدينة أراد أن يستألفَ اليهود فتوجّه إلى قبلتهم ليكون ذلك أدْعَى لهم، فلما تبينَ عنادُهم وأَيِسَ منهم، أحبّ أن يُحَوّل إلى الكعبة، فكان ينظر إلى السماء." (تفسير القرطبي: ج 2، 150). ولذلك أيضًا فقد رُوي عنه في الحديث النبوي أنّه بدأ يرغب في صرف القبلة عن "قبلة اليهود"، فقال: "وددتُ أنّ ربّي صَرَفَني عن قبلة اليهود إلى غيرها" (طبقات ابن سعد: ج 1، 241؛ تفسير مقاتل:ج 1، 92; تفسير الطبري:ج 2، 3؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 1، 343؛ بحر العلوم للسمرقندي: 1، 126).
على ما يبدو فقد رغب محمّد في تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة بسبب ردود فعل اليهود، كما يظهر في الرواية الإسلامية: "كرهَ قبلةَ بيت المقدس من أجل أنّ اليهود قالوا: يتبع قبلتنا ويخالفنا فى ديننا! ... والله ما دَرَى محمد وأصحابه أين قبلتهم حتى هديناهم! فكره ذلك النبي صلعم." (تفسير الطبري: ج 2 ص 22؛ تاريخ الطبري: ج 2، 18)، أو برواية الرازي يصف هذه الحال التي وجد الرسول نفسه فيها بالمحنة، بسبب ما يقوله اليهود: "إنه يخالفنا ثم إنّه يتبع قبلتنا، ولولا نحن لم يدر أين يستقبل، فعند ذلك كرهَ أن يتوجّه إلى قبلتهم." (تفسير الرازي: ج 2، 403).
وهكذا بدأ الرسول يجد نفسه في حيرة من أمره: "وكان رسول الله صلعم يقعُ في رَوْعِه ويتوقعُ من ربّه أن يُحوّله إلى الكعبة." (تفسير البيضاوي: ج 1 ص 42؛ تفسير أبي السعود: ج 1 ص 174)، فأخذ يبحث عن قبلة أخرى مختلفة عن قبلة اليهود: "واختلفوا في سبب اختيار النبي الكعبة علي بيت المقدس على قولين: أحدهما أنها كانت قبلة إبراهيم، روي عن ابن عباس. والثاني لمخالفة اليهود." (زاد المسير لابن الجوزي: ج 1، 156؛تفسير البيضاوي: ج 1، 42؛ كشف المشكل لابن الجوزي: ج 1، 462)، أو لأنّها "أقدم القبلتين وأدْعَى للعرب إلى الإيمان." (تفسير البيضاوي: ج 1، 42)، أو لأنّها "مفخرتهم ومزارهم ومطافهم" (تفسير النيسابوري: ج 1، 358؛ تفسير أبي السعود: ج 1، 174).
ومثلما كان الهدف من استقبال بيت المقدس في البداية هو استمالة اليهود في الأساس، فها هو يحوّلها الآن إلى الكعبة لأغراض الاستمالة أيضًا. لقد رغب محمّد في تحويل القبلة إلى الكعبة، كما يصرّح الرّازي، لأنّه "كان يُقدّر أن يصيرَ ذلك سببًا لاستمالة العرب ولدخولهم في الإسلام." (تفسير الرازي: ج 2، 403).
وهكذا، وبعد مضيّ ما يقارب سنة ونصف على هجرة الرسول إلى المدينة، تمّ تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة، وكما يجمع المفسّرون فإنّ هذا التّحويل يُعتبر أوّل نسخ في القرآن: "أوّل ما نُسخ في القرآن القبلة..." (تفسير الطبري: ج 2، 3 ؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 1، 343 ؛ فتح القدير للشوكاني: ج 1، 205؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: 370)، أو أنّ هذا التّحويل، كما يذكر ابن كثير، هو "أوّل نَسْخٍ وقعَ في الإسلام"، على الإطلاق (سيرة ابن كثير: ج 2، 372).
بلبلة المصلّين في تحويل القبلة:
لقد أثار صرف القبلة عن بيت المقدس وتحويلها إلى الكعبة بلبلة في صفوف المصلّين، كما تشير الروايات: "عن ثابت عن أنس أن رسول الله صلعم كان يصلي نحو بيت المقدس فنزلت {قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فولّ وجهك شطرَ المسجد الحرام}، فمرّ رجل من بني سلمة وهم ركوع في صلاة الفجر وقد صلّوا ركعة، فنادى ألا إنّ القبلة قد حُوّلتْ، فمالوا كما هم نحو القبلة" (صحيح مسلم: رقم 527؛ مسند أحمد بن حنبل: ج 3، 284؛ تفسير الطبري: ج 3، 135؛ جامع الأصول لابن الأثير: ج 2، 476؛ مستخرج أبي عوانة الإسفراييني: ج 2، 159). أو كما أخبرت نويلة بنت مسلم عن لحظة التّحوُّل إلى الكعبة، قالت: "صلّينا الظهر أو العصر في مسجد بني حارثة فاسْتَقْبَلْنا مسجدَ إيلياء فصلّينا ركعتين، ثم جاء من يحدثنا أن رسول الله صلعم قد استقبلَ البيت الحرام، فتحوّل النّساءُ مكانَ الرّجال، والرّجالُ مكانَ النّساء. فصلّينا السجدتين الباقيتين ونحن مستقبلون البيتَ الحرام" (تفسير ابن كثير: ج 1، 263؛ وانظر أيضًا: الدر المنثور للسيوطي: ج 1، 65؛ تفسير ابن أبي حاتم: ج 1، 126؛ المعجم الكبير للطبراني: ج 18، 220؛ فتح القدير للشوكاني: ج 1، 54).
ليس هذا فحسب، بل كان هنالك بين المسلمين من أثار تساؤلات وجيهة بشأن أولئك الذين صلّوا من قبل نحو بيت المقدس وقد قضوا نحبهم قبل تحويل القبلة إلى الكعبة، فماذا يكون بشأن هؤلاء: "وقال المسلمون: ليتَ شعرنا عن إخواننا الذين ماتوا وهم يُصلّون قبلَ بيت المقدس! هل تَقبّلَ اللهُ منّا ومنهم، أو لا؟ " (تفسير الطبري: ج 3، 157).
وعندما صُرفت القبلة من بيت المقدس
إلى الكعبة، كان اليهود يقولون له: "يا محمّد، ما هو إلا شيء تبتدعه من تلقاء نفسك، فتارة تصلي إلى بيت المقدس وتارة إلى الكعبة ولو ثَبتَّ على قبلتنا لكُنّا نرجو أن تكونَ صاحبَنا الذي ننتظره؟" (تفسير البغوي: ج 1، 163؛ تفسير البيضاوي: ج 1، 422؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 1، 261؛ تفسير النيسابوري: ج 1، 364؛ الكشاف للزمخشري: ج 1، 101)، أو أنّهم عيّروا المسلمين بالقول: "ليستْ لهم قبلة معلومة، فتارة يستقبلون هكذا، وتارة هكذا." (تفسير البغوي: 1، 139؛ تفسير السراج المنير للشربيني: ج 1، 194).
حتّى إنّ مجموعة من رجالهم جاءت إلى محمّد تطلب منه أن يرجع إلى قبلة بيت المقدس وتعده بأنهم سيتبعونه إنْ فعل ذلك: "قال ابن إسحاق: ولما صرفت القبلة عن الشام إلى الكعبة... أتى رسولَ الله صلعم رفاعةُ بن قيس، وقردم بن عمرو، وكعب بن الأشرف ورافع بن أبي رافع، والحجاج بن عمرو، حليف كعب بن الأشرف والربيع بن الربيع بن أبي الحقيق وكنانة بن الربيع بن أبي الحقيق، فقالوا: يا محمّد ما ولاّكَ عن قبلتك التي كنت عليها وأنت تزعم أنك على ملة إبراهيم ودينه؟ ارجعْ إلى قبلتك التي كنت عليها نتبعك ونصدقك..." (سيرة ابن هشام: ج 1، 549؛ تفسير الطبري: ج 3، 132؛ دلائل النبوة للبيهقي: ج 2، 477؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 1، 344).
لقد استاء بعض اليهود جدًّا من تحويل القبلة إلى الكعبة بدل بيت المقدس والتوجّه بالصّلاة نحو قبلة أخرى غير قبلتهم: "لما صُرفت إلى الكعبة شقّ ذلك على اليهود لمخالفتهم." (تفسير النيسابوري: ج 2، 285؛ أسباب نزول القرآن للواحدي: ج 1، 73)، إذ أنّ محمّدًا قد أوشكَ أن يدخلَ في دين اليهود، كما قال المشركون من أهل مكّة لليهود بعد تحويل القبلة: "تُحُيّرَ على محمّد دينُه، فتوجّهَ بقبلته إليكم، وعلمَ أنّكم كُنتم أهْدَى منه، ويوشكُ أنْ يدخلَ في دينكم!" (تفسير الطبري: ج 3، 158؛ العجاب في بيان الأسباب لابن حجر العسقلاني: ج 1، 402؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 1، 359).
لهذا السّبب، وبعد تحويل القبلة
من بيت المقدس فقد أقدم بعض اليهود، الذين كانوا أسلموا من قبل، على ترك الإسلام وعادوا إلى اليهوديّة، كما تُخبرنا الرواية التالية: "إن القبلة لمّا حُوّلت ارتدّ قومٌ من المسلمين إلى اليهودية، وقالوا: رجع محمّد إلى دين آبائه" (تفسير البغوي: ج 1، 160؛ تفسير السراج المنير للشربيني: ج 1، 221).
خلاصة القول، قد يكون رفضُ أهل الكتاب بصورة عامّة واليهود على وجه التّحديد قبول رسالة محمّد بوصفه المسيح التوراتي المنتظر في ظهوره الجديد، وبالمصطلح الإسلامي بوصفه "النبيّ الأمّي"، هو نقطة التحوّل في التاريخ الإسلامي من مرحلة التقرُّب والتّألُّف لليهود بواسطة التوجّه بالصلاة نحو قبلتهم، إلى مرحلة العداء الشامل، وذلك على غرار ما حصل قبل ستّة قرون بين النصرانية واليهوديّة من عدم اعتراف اليهود برسالة يسوع. وقد أفضى هذا العداء، في نهاية المطاف، إلى قتل وتهجير أهل الكتاب بعامّة واليهود بخاصّة من جزيرة العرب. أليس كذلك؟
والعقل وليّ التّوفيق.

***

في المقالة القادمة سنتطرق إلى ما آل إليه مصير اليهود في جزيرة العرب.

المقالة في "شفاف الشرق الأوسط"
***
_______________________________________
مقالات هذه السلسلة: 
المقالة الأولى: "هل القدس حقًّا هي أولى القبلتين؟"
المقالة الثانية: "لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟"
المقالة الثالثة: "لماذا استقبال قبلة اليهود بالذّات؟"
المقالة الرابعة: "من هو النّبي الأمّي؟ "
 
المقالة الخامسة: "لماذا حُوّلت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة؟"
 المقالة السادسة: "المصير الذي آل إليه يهود جزيرة العرب" 
المقالة السابعة: "إكسودوس بني النضير" 
المقالة الثامنة: "محرقة بني قريظة 1" 
المقالة التاسعة "محرقة بني قريظة 2"
 المقالة العاشرة: "ماذا جرى مع يهود خيبر؟" 
المقالة الحادية عشرة: "إجلاء اليهود من جزيرة العرب"
__________________________________

17 أبريل، 2009

من هو "النّبيّ الأمّي"؟

فإذا كانت هذه هي الحال بشأن هذا النّبي الموعود، بحسب ما تذكره الرّواية الإسلاميّة، فمن هو هذا "النّبيّ الأمّي" الّذي بشّرت به أسفار التّوراة وبشّر به الإنجيل؟

12 أبريل، 2009

لماذا استقبال "قبلة اليهود" بالذّات؟

سلمان مصالحة

لماذا استقبال "قبلة اليهود" بالذّات؟

بعد أن أسلفنا فيما مضى،
في مقالة "لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟"، من كون القدس - بيت المقدس - على التعميم، أو الصخرة بالتحديد، هي "قبلة اليهود" كما نستخلص من الروايات الإسلامية بشأن القبلة، سننظر فيما يلي في مسألة لا تقلّ عواصةً، ألا وهي: لماذا يتوجّه الرسول والمسلمون الأوائل إلى قبلة اليهود بالذّات بدل التوجّه إلى الكعبة، وهي محجّة العرب الجاهليّة منذ القدم ومن ثمّ المحجّة الإسلاميّة لاحقًا؟

وللإجابة على هذه الأسئلة لا مناص من النّظر في بعض الخلفيّات الّتي على ضوئها يمكننا أن نتحسّس طريقنا للوصول إلى صورة واضحة تجلو ما التبس من أمور في هذه القضيّة.
وبشأن هذه الخلفيّة، نبدأ فنقول: إنّ من أهمّ القضايا المتعلّقة بنبوّة محمّد يمكن الإشارة إلى مسألة الصفة التي أُضفيت عليه في القرآن في سورة الأعراف من المرحلة المكّيّة، حيث نعثر في هذه السّورة على التّعبير الضّبابيّ "النبيّ الأميّ" (الأعراف: 157-158)، وما يثيره هذا التّعبير من تساؤلات. إنّ هذه الصفة، كغيرها من الأمور المبهمة التي عادة ما تشتمل عليها النّصوص المقدّسة، ولا يشذّ القرآن عن هذه القاعدة، قد فتحت أيضًا الأبواب الواسعة لتفسيرات واجتهادات مختلفة.

فما هو المراد بـ"الأمّي" في هذه الآية؟
لقد ذهب أهل التّفسير إلى أنّ تعبير "الأمّي" في هذه السّورة هو إشارة إلى أمّة محمّد مستندين إلى ما تقدّم من سياق ذُكر في الآية التي سبقتها من قوله تعالى: "ورحمتي وسعتْ كلّ شيء"،(الأعراف: 156). وعلى ما يبدو فقد أثارت هذه الآية جدلاً كبيرًا بوسعنا أن نسمع أصداءه فيما يرويه لنا المفسّرون. إذ، مع نزول هذه الآية، تنطّح إبليس مستندًا إلى منطق الكلام الّذي يُفهم من نصّ الآية، بمعنى: إذا كان الأمر كذلك بشأن الرّحمة الّتي تسع كلّ شيء، فلكونه لا يخرج هو لآخر عن كونه جزءًا من الشيء، فقد "قال إبليس: أنا من كُلّ شيء، فنزعها اللّه من أبليس"، وذلك بواسطة إضافة قول جديد إلى القول السّابق، والقول الآخر الجديد هو: "فسأكتبها للذين يتّقون ويؤتون الزّكاة". فلمّا أضاف تعالى ذلك، قال اليهود مستندين هم أيضًا إلى منطق الكلام في النصّ المنسوب إليه تعالى: "نحنُ نتّقي ونؤتي الزّكاة ونؤمن بآيات ربّنا"، فلذلك لم يجد تعالى بدًّا من إضافة جملة أخرى لكي ينزع هذه الرّحمة من اليهود أيضًا بقوله: "الّذين يتّبعون الرّسول النبيّ الأمّي"، وهكذا تستمرّ الرّواية فتقول: "فنزعها الله من إبليس ومن اليهود وجعلها لهذه الأمّة، أو وجعلها لأمّة محمّد." (تفسير الطبري: ج 6، 78؛ أنظر أيضًا: تفسير مقاتل: ج 2، 10؛ تفسير الثعالبي: ج 2، 57؛ تفسير القرطبي:ج 7، 261؛ تفسير البغوي: ج 1، 287).

وأمّة محمّد هذه
الّتي يذكرها المفسّرون إنّما المراد بها أمّة العرب، كما يُفهم من إشارات المفسّرين إلى معنى تعبير "الأميّين" الّذي ورد في سورة الجمعة: "هو الذي بعث في الأمّيين رسولاً منهم" (سورة الجمعة: 2)، وكذا قال مجاهد وسفيان وقتادة وابن عباس وغيرهم من أهل التّفسير، (تفسير الطبري: ج 12، 88؛ تفسير القرطبي: ج 18، 81؛ تفسير البغوي: ج 1 ، 113؛ تفسير البيضاوي: ج 1، 337؛ الوجيز للواحدي: ج 1، 1095).
أي أنّ محمّدًا، الرّسول المبعوث، ينتسب إلى هؤلاء "الأميّين" العرب على اختلاف قبائلهم وأفخاذهم. ولكي لا يُفهم الكلام تعميمًا على العرب بالإطلاق فقد تمّ استثناء النّصارى منهم، إذ: "ما من حيّ من العرب إلاّ ولرسول الله صلعم فيهم قرابة وقد ولدوه، قال ابن إسحاق: إلا حيّ تغلب فإن اللّه تعالى طَهّرَ نَبيَّه صلعم منهُ لنصرانيّتهم، فلم يجعل لهم عليه ولادة." (تفسير القرطبي:ج 18، 81؛ تفسير اللباب لابن عادل: ج 15، 270؛ المحرر الوجيز لابن عطية المحاربي: ج 2، 40).

غير أنّ البلبلة لدى المفسّرين
تظهر جليّة عندما ينتقلون للحديث عن صفة "الأمّي" الّتي وردت في الآية {الّذين يتبعون الرّسول النبيّ الأمّي}، فقد اختلف أهل التّفسير في المعنى المراد به من صفة الأُمّيّة الّتي أضيفت إلى الرّسول. فقد قال البعض إنّ الأميّ هنا تعني عدم معرفة القراءة والكتابة، وقالوا إنّ الأمّي نسبة إلى أمّ القرى - مكّة -، وقالوا إنّ الأمّي هي نسبة إلى الأمّ. وقد أجمل هذه التّفسيرات البهاء العاملي فقال: "الأمّي من لا يكتب، منسوب إلى أمّة العرب، المشهورين بعدم الخطّ والكتابة، ووصف نبينا صلعم بالأمّي لذلك، أو لنسبته إلى أمّ القرى، لأن أهلها كانوا أشهر بذلك. ويجوز ان يكون الأمّي نسبة إلى الأم. أي، هو كما ولدته أمه، أي باقٍ على حاله، لم يتعلّم الكتابة. فهذه ثلاثة أوجه في قولنا: النبي الأمّي." (الكشكول للبهاء العاملي:ج 1، 340؛ العقد الفريد لابن عبد ربه: ج 2، 35-36).

غير أنّ الغالبيّة تذهب إلى ترجيح دلالة عدم معرفة القراءة والكتابة، مستندين في ذلك إلى حديث نبويّ: "عن النبي صلعم قال: إنّا أمّة أمّية لا نكتب ولا نحسب..." (صحيح مسلم: ج 2، 759؛ تفسير الطبري: ج 2، 257؛ تفسير ابن كثير: ج 1، 723؛ تفسير البغوي: ج 3، 288؛ جامع الأصول لابن الأثير: ج 1، 4450؛ أحكام القرآن للجصاص: ج 5، 335؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 8، 152). وها هو النّووي يضيف شرحًا للحديث مُجملاً أقوال العلماء حول معنى أمّة أميّة في الحديث السابق قائلاً: "قال العلماء: (أمّية) باقون على ما ولدتنا عليه الأمهات لا نكتب ولا نحسب، ومنه النبي الأمّي، وقيل: هو نسبة إلى الأم وصفتها؛ لأن هذه صفة النساء غالبًا." (شرح النووي على مسلم: ج 4، 50). من هنا فإنّ معنى النبيّ الأمّي، كما ورد في الآية يدلّ على "الأمّي الذي لا يقرأ الكتاب ولا يخطّ بيمينه..." (سنن البيهقي الكبرى: ج 7، 42)، أو المنسوب إلى: "الأمّة الأمّية التي هي على أصل ولادتها لم تتعلم الكتابة ولا قراءتها... وقال ابن عباس: كان نبيّكم صلعم أميًّا لا يكتب ولا يقرأ ولا يحسب." (تفسير القرطبي: ج 7، 262؛ للاستزادة في هذه المسألة يمكن العودة إلى: تفسير مقاتل: ج 2، 10؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 3، 574؛ تفسير القشيري: ج 2، 449؛ معاني القرآن للنحاس: ج 3، 89؛ أحكام القرآن للجصاص: ج 5، 335).

إنّ ما يزيد المسألة تعقيدًا
هو ما يذكره ابن كثير في معرض حديثه تفسيرًا لـ "النبيّ الأمي" فيذكر: "وهذه صفة محمد صلعم في كتب الأنبياء بَشّروا أممهم ببعثه، وأمروهم بمتابعته، ولم تزل صفاته موجودة في كتبهم يعرفها علماؤهم وأحبارهم." (تفسير ابن كثير: ج 3، 483)، ولذلك وردت أيضًا الآية: فآمنوا بالله ورسوله النبيّ الأمّي... أي: الذي وُعدتم به وبُشرتم به في الكتب المتقدمة. فإنّه منعوت بذلك في كتبهم..." (تفسير ابن كثير: ج 3، 491). وهذا ما يُروى عن قتادة بشأن الآية: يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله وأنتم تشهدون، قال: "تشهدون أن نعت نبي الله محمد صلعم في كتابكم ثم تكفرون به وتنكرونه ولا تؤمنون به وأنتم تجدونه مكتوبًا عندكم في التوراة والإنجيل النبي الأمّي." (الدر المنثور للسيوطي: ج 2، 240؛ تفسير الطبري: ج 6، 503؛ فتح القدير للشوكاني: ج 1، 531؛ تفسير ابن أبي حاتم: ج 13، 226).

ومعنى هذا الكلام
أنّ مصطلح "النبيّ الأميّ"، وبحسب الرّوايات الإسلاميّة ذاتها، هو مصطلح مأخوذ أصلاً من أسفار أهل الكتاب، أي بني إسرائيل، ومن معتقداتهم. جدير بالذكر هنا أنّ مصطلح بني إسرائيل في هذا السياق هو مصطلح يجمع عادة اليهود والنصارى، إذ أنّ "بني إسرائيل وهم حملة التوراة والإنجيل." (تفسير ابن كثير: ج 3، 497)، وهذا ما يُفهم من كلام ابن كثير عن عيسى: "فعيسى، عليه السلام، وهو خاتم أنبياء بني إسرائيل، وقد أقام في ملأ بني إسرائيل مبشرا بمحمد، وهو أحمد خاتم الأنبياء والمرسلين،" (تفسير ابن كثير: ج 8، 109). أي أنّ أهل الكتاب، بحسب الرؤيا الإسلاميّة، هم أمّة واحدة، هي أمّة بني إسرائيل التي اختلفت فيما بينها: "إن أهل الكتاب اختلفوا فيما بينهم فصاروا أحزابًا يطعن بعضهم على بعض فنزل القرآن ببيان ما اختلفوا فيه" (تفسير البغوي: ج 1، 175).

من هنا نخلص إلى النّتيجة
الّتي مفادها أنّ النّبيّ الأمّي، في نهاية المطاف، هو ما بشّر به الأنبياء السّابقون في التوراة والإنجيل. لقد شاعت هذه الرؤيا في أوساط المسلمين الأوائل، كما تشير إليه الرواية التّالية: "وقال الثعلبي قال الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس وأخرج عبد بن حميد من طريق قتادة ومن طريق مجاهد يوم بدر أنّ يهود أهل المدينة قالوا لما هزم رسول الله المشركين يوم بدر هذا والله النبي الأمي الذي بشرنا به موسى ونجده في كتابنا بنعته..." (العجاب في بيان الأسباب - إبن حجر العسقلاني: ج 2، 665-666)، أو الرواية التّالية: "وقال مقاتل: إن اليهود أقرّوا ببعض صفه محمد صلعم وكتموا بعضًا." (الكشف والبيان للثعلبي: ج 1، 122)، أو التّالية: "وقال الضحاك: إن اليهود كانوا يقولون للملوك إنا نجد في كتابنا أن الله يبعث نبيا في آخر الزمان يختم به النبوة." (تفسير القرطبي: ج 4، 297).

وكانت هذه الرؤيا من بين الحجج التي ساقها المسلمون في دعوتهم سائر الأمم المحيطة وخاصّة أهل الكتاب الذين كانوا يحيطون بالمسلمين إلى اعتناق الإسلام. وهكذا، عندما دخل دحية الكلبي موفدًا إلى قيصر يدعوه للإسلام، قال دحية لقيصر: "فإنّي أدعوك إلى من كان المسيح يصلي له،... وأدعوك إلى هذا النبي الأمّي الذي بشّر به موسى وبشّر به عيسى ابن مريم بعدَه..." (الروض الأنف: ج 1، 424). وها هو شرحبيل بن حسنة يردّ على روماس بطريق الرّوم في بصرى، عندما خرج هذا الأخير إليه وسأله من أنتم، قال شرحبيل: "من أصحاب محمد صلعم النبي الأُمّي القرشي الهاشمي المنعوت في التوراة والإنجيل." (فتوح الشام للواقدي: ج 1، 17).

من هذا المنطلق نخلص إلى أنّ مصطلح "الأمّي" لا علاقة له بما اصطلح عليه العلماء المسلمون منذ القدم وحتّى الآن من كونه يدلّ على عدم معرفة القراءة والكتابة أو التّفسيرات الأخرى، وإنّما هو ذو أبعاد ومدلولات أخرى سنشرحها في المقالة القادمة.

والعقل وليّ التّوفيق!

***


المقالة في "شفاف الشرق الأوسط"
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقالات هذه السلسلة:
 المقالة الأولى: "هل القدس حقًّا هي أولى القبلتين؟"
المقالة الثانية: "لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟"
المقالة الثالثة: "لماذا استقبال قبلة اليهود بالذّات؟"
المقالة الرابعة: "من هو النّبي الأمّي؟"
المقالة الخامسة: "لماذا حُوّلت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة؟"
المقالة السادسة: "المصير الذي آل إليه يهود جزيرة العرب"
المقالة السابعة: "إكسودوس بني النضير"
المقالة الثامنة: "محرقة بني قريظة 1"
المقالة التاسعة "محرقة بني قريظة 2"
المقالة العاشرة: "ماذا جرى مع يهود خيبر؟"
المقالة الحادية عشرة: "إجلاء اليهود من جزيرة العرب"
المقالة الثانية عشرة: "سبحان الذي أسرى"
المقالة الثالثة عشرة: "إلى المسجد الأقصى"
المقالة الرابعة عشرة: "سبحان الذي أسرى بعبده إلى الهيكل اليهودي"

***

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

6 أبريل، 2009

لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟

سلمان مصالحة

لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟



أيًّا ما كان الشأن في مسألة قبلة  
بيت المقدس، أكانت هي القبلة الأولى أم الثانية، كما نوّهت في المقالة السابقة "هل القدس حقًّا هي إولى القبلتين؟" وأيًّا ما كان الشأن في مسألتها، أكانت أمرًا إلهيًّا أم تخييرًا من لدن اللّه، فإنّ السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح في هذا السياق هو: لماذا استقبال بيت المقدس، أو لماذا أصلاً استقبال صخرة بيت المقدس بالذات دون غيرها في الصّلاة؟مرّة أخرى، ومن أجل الإجابة على هذه التّساؤلات ما علينا إلاّ أن نشدّ رحالنا إلى تضاعيف التّراث الإسلامي ذاته لنتبيّن سبيلنا، من خلال ما دوّنه لنا السّلف، ابتغاء الوصول إلى إجابة واضحة.

 قبلة اليهود:
 فلو أنعمنا نظرنا في هذا التّراث الإسلامي نرى أنّ ثمّة إجماعًا فيه على أنّ "صخرة بيت المقدس" هذه هي قدس أقداس اليهود، ولو حاولنا في هذا السياق استخدام التّعبير الإسلامي بخصوصها فقد أطلق عليها المسلمون بدءًا من الرسول اسم "قبلة اليهود"، كما يتّضح ذلك من الحديث النبوي: "وددتُ أنّ ربّي صرفني عن قبلة اليهود إلى غيرها" (طبقات ابن سعد: 1ج، ص 241؛ تفسير مقاتل:ج 1، 92; تفسير الطبري:ج 2، ص 3؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 1، 343؛ بحر العلوم للسمرقندي: 1، 126)، إذ أنّ بيت المقدس كما تذكر الرّوايات والمأثورات الإسلاميّة المختلفة هي "قبلة اليهود"، على وجه الخصوص (تفسير ابن كثير: ج 1، 265؛ تفسير القرطبي:ج 8، 837؛ زاد المسير لابن الجوزي، ج 4، 55؛ الجواهر الحسان في تفسير القرآن للثعالبي:ج 1، 117)، أو هي "قبلة أهل الكتاب..." تعميمًا (تفسير البغوي:ج 1، 162). وها هو ابن قيم الجوزية، عندما يتطرّق إلى قدسيّة الصّخرة يقول ذلك صراحة: "وأرفعُ شيءٍ في الصخرة أنها كانت قبلة اليهود" (المنار المنيف لابن قيم الجوزية: ج 1، 88)، ولا يشذّ عن هذه النّظرة المفكّر الإسلامي المعاصر سيّد قطب الذي يصرّح هو الآخر بذلك أيضًا: "بيت المقدس - قبلة اليهود ومُصَلاّهم." (في ظلال القرآن: ج 1، 72).

فمن جميع هذه الروايات نفهم أنّ ثمّة تداخُلاً بين بيت المقدس والصخرة في المنظور الإسلامي. وبكلمات أخرى فإنّ مصطلح "بيت المقدس" الذي شاع في التّراث العربي هو في الواقع مصطلح مرادف لـ"الصخرة" التي هي قبلة اليهود كما أجمع عليها المفسّرون والمفكّرون المسلمون منذ القدم وحتّى العصر الحديث. كما يتّضح جليًّا، ممّا أوردنا سالفًا، هذا الإجماع الإسلامي على أنّ الصخرة وبيت المقدس هي أقدس بقعة لدى اليهود، أو هي "قبلة اليهود"، كما ذكرت الرّوايات الإسلاميّة، مثلما هي الكعبة ومكّة قبلة للمسلمين. ولمّا كانت هذه حال هذه البقعة المحدّدة من الأرض، أكانت هي أولى القبلتين أو هي الثانية كما بيّنا من قبلُ في المقالة السّابقة، فلا مناص من إثارة السؤال المُلحّ، لماذا إذن يتوجّه إليها الرّسول والمسلمون الأوائل بالصّلاة؟


من المعلوم أنّ الكعبة 
الكائنة في مكّة، ومنذ عصور قديمة، هي مكان عربيّ مقدّس وهي محجّة العرب منذ قديم الزّمان. من هنا فإنّ الإسلام العربيّ كان موجّهًا في بداية أمره إلى القبائل العربيّة في شبه الجزيرة العربيّة، غير أنّ معارضة قريش وسائر العرب الجاهليّين في البداية لرسالة محمّد الجديدة هذه قد دفعتاه إلى البحث عن مكان آمن لأتباعه. هكذا كانت هجرة الحبشة بعد أن اشتدّ التّضييق على أتباعه، بينما بقي هو ولم يهاجر بسبب الانتماء القبلي، فالنّعرة القبليّة للبيت الذي ينتمي إليه هي التي حمته من الأذى كما تذكر الرّواية الإسلامية: "وكان رسول الله صلعم في منعة من قومه وعمّه، لا يصل إليه شيء ممّا يكره، ممّا ينال أصحابُه. فقال لهم رسول الله صلعم: إنّ بأرض الحبشة ملكًا لا يُظلم أحدٌ عنده، فالحقوا ببلاده حتى يجعل الله لكم فرجًا ومخرجًا ممّا أنتم فيه، فخرجنا إليها أرسالا حتى اجتمعنا بها." (السيرة النبوية لابن اسحاق: ج 1، 74، 194؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 164؛ سنن البيهقي: ج 2، 268؛ سيرة ابن كثير: ج 2، 16؛ البداية والنهاية لابن كثير: ج 3، 85).

ولذلك أيضًا بدأ الرسول صلعم يبحث عن دعم لرسالته يأتيه من مكان آخر. وهكذا بدأ البحث عن قبلة أخرى بدل الكعبة ومكّة، وقد يكون هذا هو السّبب من وراء الهجرة إلى المدينة، لذا يذكر الرّازي: "إنّ أصل أمرك أن تسقبل الكعبة وأنّ استقبالك بيت المقدس كان أمرًا عارضًا لغرض..." (تفسير الرّازي - مفاتيح الغيب: 2، 396؛ تفسير اللّباب لابن عادل: 2، 160)، أو أنّ هذا الاستقبال قد كان "لفائدة"، كما ورد في روايات أخرى (تفسير النيسابوري: ج 1، 355). أي أنّ أصل الرّسالة هو التوجّه إلى مكّة والكعبة، غير أنّ ما جرى مع الرّسول قد دفعه إلى استقبال صخرة بيت المقدس، وقد كان هذا التحوُّل أمرًا طارئًا لأسباب تتعلّق بمجريات الأحداث التي ألمّت به وبصحابته في بداية الرسالة، وقد كان استقبال بيت المقدس بدل استقبال الكعبة ومكّة لغرض معيّن، أي لأهداف معيّنة سنشرحها فيما يلي.
 

فما هو هذا الغرض، إذن؟
مرّة أخرى، لا تترك الرّوايات التي حفظها لنا السّلف مجالاً للشكّ في أهداف هذا التّحوُّل. فمن هذه الرّوايات يتّضح جليًّا أنّ الغاية من وراء استقبال صخرة بيت المقدس، أكان ذلك الاستقبالُ قد حصل قبل أو بعد الهجرة، قد كانت لهدف واحد ومحدّد، وهذا الهدف هو التقرّب إلى اليهود واستمالتهم إليه إثر المعارضة التي واجهها من عرب الجاهليّة في مكّة، كما تذكر بعض الروايات الإسلامية: "لأن رسول الله صلعم كان يصلي بمكة إلى الكعبة ثم أُمر بالصلاة إلى صخرة بيت المقدس بعد الهجرة تألفا لليهود..." (الكشاف للزمخشري: ج 1، 100؛ تفسير البيضاوي: ج 1، 416؛ تفسير النيسابوري: ج 1، 355؛ إعراب القرآن لابن سيدة: ج 1، 310؛ فتح القدير للشوكاني: ج 1، 234). وبرواية الثعلبي: "أمره تعالى أن يصلي نحو الصخرة ببيت المقدس ليكون أقربَ إلى تصديق اليهود إياه إذا صلّى إلى قبلتهم..." (الكشف والبيان للثعلبي:ج 1، 259).

ولذلك كان اليهود يعجبهم أنّ محمّدًا يتوجّه بالصلاة نحو بيت المقدس الذي هو قبلة اليهود: "وكانت اليهود قد أعجبهم إذ كان يصلي قِبَلَ المقدس..."، كما يورد البغوي (تفسير البغوي:ج 1، 162)، حيث كان أكثر أهل المدينة من اليهود الذين فرحوا بتوجّهه نحو قبلتهم: "ولما هاجر إلى المدينة كان أكثر أهلها اليهود أمره الله تعالى أن يستقبل بيت المقدس، ففرحت اليهود، فكان رسول الله صلعم يصلي نحو بيت المقدس..." (سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: 370).
 

إذن، لقد فعل الرسول ذلك
ابتغاء استمالة قلوب اليهود في جزيرة العرب، كما تصرّح به الروايات الإسلامية. فقد قام بهذه الخطوة بحثًا عن دعم لرسالته من أناس آخرين، واليهود منهم بخاصّة، وذلك "ليُؤمنوا به ويتبعوه."، كما يورد الطبري (تفسير الطبري: ج 2 ص 3). وها هو القرطبي يورد رواية تشرح هذا التّوجّه قولاً صريحًا: "وذلك أن النبي صلعم لما قدم المدينة أراد أن يستألفَ اليهود فتوجه إلى قبلتهم ليكون ذلك أدعَى لهم." (تفسير القرطبي: ج 2، 150).
وخلاصة القول في هذه المسألة أنّ الرّسول والمسلمين الأوائل تحوّلوا إلى "قبلة اليهود" كما يسمّونها هم صراحة، وذلك لكي يستميل إلى جانبه اليهود الذين يتّجهون في صلواتهم نحو بيت المقدس الّتي هي قبلتهم منذ قديم الزّمان. وهذا ما تقوله لنا الرّوايات الإسلاميّة ذاتها كما عرضناها هنا بلسانها. أليس كذلك؟
والعقل وليّ التّوفيق!
***

في المقالة القادمة سأتطرّق إلى السؤال، لماذا التوجّه بالصلاة نحو "قبلة اليهود" بالذّات؟

نشرت المقالة في: "شفاف الشرق الأوسط"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقالات هذه السلسلة: 
المقالة الأولى: "هل القدس حقًّا هي أولى القبلتين؟"
المقالة الثانية: "لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟"
المقالة الثالثة: "لماذا استقبال قبلة اليهود بالذّات؟"
المقالة الرابعة: "من هو النّبي الأمّي؟"
المقالة الخامسة: "لماذا حُوّلت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة؟"
المقالة السادسة: "المصير الذي آل إليه يهود جزيرة العرب"
المقالة السابعة: "إكسودوس بني النضير"
المقالة الثامنة: "محرقة بني قريظة 1"
المقالة التاسعة "محرقة بني قريظة 2"
المقالة العاشرة: "ماذا جرى مع يهود خيبر؟"
المقالة الحادية عشرة: "إجلاء اليهود من جزيرة العرب"
المقالة الثانية عشرة: "سبحان الذي أسرى"
المقالة الثالثة عشرة: "إلى المسجد الأقصى"
المقالة الرابعة عشرة: "سبحان الذي أسرى بعبده إلى الهيكل اليهودي"

***

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام