ما أشبه نكبة الليلة بنكبة البارحة

لقد مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم

بؤس الخطاب السياسي الفلسطيني

"هكذا وخلال سنوات طويلة... وانتشر الفساد في كلّ شبر من الأرض الفلسطينية التي تخطو فيها السلطة الفلسطينية المنبثقة من «اتّفاقات أوسلو».

حلم البحث عن قبيلة جديدة

أوليس هذا الخراب الكبير في الأحوال العربية مردّه إلى خراب بنيوي...

شذرات العجب من أخبار حلب

”ثم رفع يديه وقال: اللهم طيّبْ ثراها وهواءها وماءها وحَبّبْها لأبنائها...“

سورية في ذمة الله

كلّ من يعتقد أنّه يمكن للعجلات السورية أن تدور للوراء وكأنّ شيئًا لم يكن في كلّ هذه الأعوام فهو مُخطئ في تقديراته...

الشيخ سلمان بن صليبي آل مصالحة يردّ على الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم


سلمان مصالحة
 
رسالة القمّة إلى القاع

الشّيخ سلمان بن صليبي آل مصالحة،
حاكم إمارة "من جهة أخرى" الافتراضيّة،
يردّ على
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
حاكم إمارة "دبيّ" الحقيقيّة.




ذكرت وسائل الإعلام أنّ حاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد نظم ونشر قصيدة بعنوان "رسالة الأمّة إلى القمّة"... يرثي فيها حال الأمة التي وصفها بأمة "الشجب والتنديد"، ومتسائلاً عن احلام الوحدة وما مضغناه حتى ملت الخطب. كما ذكرت وسائل الإعلام خبرًا في غاية الأهميّة على مصير الأمّة، والخبر يقول إنّ "هذه هي القصيدة الثانية للشيخ محمد بن راشد ال مكتوم في يومين، بعد قصيدة صدرت له يوم امس يحتفل فيها بابنته حصة التي تزوجت من الشيخ سعيد بن دلموك بن جمعة آل مكتوم...".

(الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم)
وقد ورد في مطلع قصيدة "رسالة الأمّة إلى القمّة" للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ما يلي:
ما يَصنَعُ الشّعرُ فينا أيُّها العَرَبُ - ما دامَ قدْ ماتَ في أرواحنا الغَضَبُ
وأينَ مِنَّا يدُ التَّاريخ توقظُنا - فرُبَّما القومُ ناموا بعدما تَعِبوا
وأيُّ سيفٍ نضوناهُ لِنَكبتنا - حتى ولوْ كانَ سيفاً أصلُهُ لُعَبُ
أنظر تتمّة القصيدة، كما نشرت في إيلاف، وفي الموقع الشخصي للشيخ محمد بن راشد.



وبعد أن قرأ الشيخ سلمان القصيدة العصماء لم يجد بُدًّا من معارضتها في هذه النّقيضة. ولمّا كان الكلام موجّهًا من عربيّ إلى عربيّ فقد آلى على نفسه أن تأتي قصيدته على ذات البحر وذات الرّويّ، وشاء أن يسمها بعنوان "رسالة القمّة إلى القاع"، فهي أولى بالتّفكّر فيها، وأجدى إليها بالاستماع:

(الشيخ سلمان بن صليبي آل مصالحة)

*****


رسالة القمّة إلى القاع


سَأَلْتَ عَنْ أُمَّةٍ تُفْتِي وَتَحْتَجِبُ - ما يَصْنَعُ الشّعْرُ فِي عُرْبٍ إذَا انْتَسَبُوا

فَاسْمَعْ جَوَابًا أَتَى مِنْ قَحْفِ نَكْبَتِنَا - إنْ كُنْتَ تَفْقَهُ مَا جاءَتْ بِهِ الكُتُبُ

لا زِلْتَ تَـحْـلُمُ فِي سَيْفٍ وَفِي فَرَسٍ - فِي عَالَمِ العَقْلِ يَقْضِي أَمْرَهُ النُّجُبُ

مِـمَّـنْ تَنَـكَّبَ ظَهْـرَ العِلْـمِ يَرْكَبُهُ - لا ظَهْـرَ مُدْلِـجَـةٍ أَخْـنَـى بِهَا الجَـرَبُ

لا زِلْتَ تُنْشِـدُ قَـوْلاً عَاثَ فِي أُمَـمٍ - مُذْ أُرْضِعَـتْهُ مَعَ الأَطْـفَـالِ تَنْتَحِبُ

"أَدْمَى فُؤادَكَ ما يَجْرِي بِساحَتِنَا"؟ - كَذَا تَقُولُ، وَبَعْضُ القَوْلِ يُحْتَسَبُ

لا بَأْسَ، أَضْحَكْتَنَا فِي يَوْمِ مُنْتَحَبٍ - لا فُضَّ فُوكَ، فَقَدْ أَضْحَكْتَ مَنْ نُكِبُوا

مَاذَا فَعَـلْــتَ لِكَـيْ تَأْتِـي بِمَهْـزَلَـةٍ - غَيْـرَ الكَـلامِ وَأَنْـتَ الحاكِـمُ الذَّرِبُ

يَا أُمَّةَ الشِّعْرِ وَالتّهْديدِ مَا صَنَعَتْ - فِينَا تَفَاعِيلُ منْ سَادُوا وَمَنْ خَطَبُوا

مَا إنْ تَـحِلَّ عَلَى العُرْبَانِ مَقْتَلَةٌ - حَتَّى تَرَاهُمْ كَمَا القُطْعانِ قَدْ رَكِبُوا

مَراكِبَ الشِّعْرِ، مِنْ حُلْوٍ وَمِنْ حَمِضٍ - يُنَافِحُونَ بِهِ عَنْ مَوْطِنٍ نَهَبُوا

هذَا يَنُـوحُ عَـلَـى رَسْـمٍ يُسـائِلُهُ - وَذَا يُفَـتِّـشُ عَـنْ مَـوْتٍ لَـهُ نَسَـبُ

لَوْ كَانَ مِنْ جُمْرُكٍ يُقْضَى عَلَى كَلِمٍ - لَـمَا تَنَطَّحَ كَبْشُ القَوْمِ يَعْتَتِبُ

بِئْسَ الَّذِينَ عَلَى التّنْوَاحِ قَدْ جُبِلُوا - نَاحُوا عَلانِيَةً، فِي سِرِّهِمْ كَذَبُوا

يَا أُمَّةً غَرِقَتْ فِي الشِّعْرِ مُذْ وُلِدَتْ - وَلَيْسَ مِنْ مُنْقِذٍ فِي البَحْرِ يَرْتَقِبُ

عَزَّ الكَلامُ، وَخَيْرُ القَوْلِ خَاتِـمُـهُ - لا يَنْفَعُ القَوْلُ فِي مَنْ عَقْلُهُ يَبَبُ

***


والعقل وليّ التوفيق! 

ــــــــــــــــــ 
نشرت: شفاف الشرق الأوسط، يناير 2009

غيث الرّوح


سلمان مصالحة


غيث الرّوح


(إلى نادر في عرض بحر الشّبكة)


كَفكِفْ دُموعَكَ غَيْثُ الرُّوحِ يَنْهَمِلُ - فَلَيْسَ هُناكَ غَمَامٌ أيُّها الرّجُلُ

إنَّ الّذِينَ سَأَلْتَ اللّهَ يَحْفَظَهُمْ - قَدْ غادَرُوا وَتَوَلَّى أَمْرَهُمْ زُحَلُ

لَوْ كانَ مِنْ حَجَرٍ ذاكَ الّذي رُفِعَتْ - مِنْ أَجْلِهِ دَعَواتُ الطِّفْلِ تَبْتَهِلُ

لَانْزَاحَ عَنْ عَرْشِهِ المَهْزُوزِ مِنْ خَجَلٍ - لكِنَّهُ حَجَرٌ يُرْجَى فَلَا يَصِلُ

لَا النّاسُ تَعْرِفُ أَنَّ الوَهْمَ سَيِّدُهَا - مُذْ أَوْجَدَتْهُ عَلَى أَفْعَالِهَا تَكِلُ

وَلَا تَعُودُ إلَى الرُّشْدِ الَّذِي تَرَكَتْ - فِي غَابِرٍ كَشُعَاعِ الشَّمْسِ يَمْتَثِلُ

لَا زالَ فِي جُعْبَتِي سَهّمٌ سَأُطْلِقُهُ - يَوْمًا يُثِيرُ خَلايَا العَقْلِ يَنْتَضِلُ

يَوْمًا يَكُونُ إذَا مَا عِشْتُ أَجْعَلُهُ - لِلنّاسِ عِيدًا وَحِيدًا نَبْضُهُ أَمَلُ


يناير 2009

***




عدوان في حفرة واحدة


سلمان مصالحة


عَدُوّان في حفرة واحدة

إنّ إحدى أعوص القضايا
الّتي تواجه المجتمعات العربية التي يشكل الإسلام عمودها الفقري هي انعدام ثقافة حساب النّفس. تجدر الإشارة إلى أنّه، وبخلاف مجتمعات أخرى التي تشكّل آليات حساب النّفس ركيزة هامّة في حضارتها ما يمكّن من إجراء تصحيح ذاتي، لا نعثر في المجتمعات العربية على آليات من هذا النّوع. فلا الدّين يزوّد هذه الآليّات، ولا الأنظمة الفاسدة معنيّة بآليّات كهذه، ولا رجال الفكر العرب، ما عدا قلّة قليلة منهم، يزوّدون المجتمع بهذه البضاعة. لقد قضى الشاعر الفلسطيني محمود درويش نحبه منذ مدّة، ولن يستطيع التّطرُّق إلى حرب غزّة الآن. غير أنّه، وقبل أن يفارق الحياة، كان قد نشر، في تموز 2008، قصيدة بعنوان "سيناريو جاهز"، يرسم فيها خطوطًا لسيناريو مفترض عن عدوّين يجدان نفسيهما داخل حفرة. الأوّل هو الشّاعر ذاته الذي يرمز إلى الفلسطيني، والثّاني هو "العدو"، بـ أل التّعريف، دون أن يذكر هويّة هذا العدو. إذ أنّ القارئ سيعرف لوحده من هو العدو المقصود.

وها هي حفرة غزّة
تفغر فاها على مصراعيه ويسقط فيها العدوّان. وها هو الفلسطيني يجد نفسه عاجزًا أمام حالة الكذب على الذّات. ففي مقالة نُشرت في صحيفة "الأيّام" الفلسطينيّة يستهجن الكاتب الفلسطيني هاني المصري شحوب ردّ الفعل الفلسطيني في الضفّة الغربيّة إزاء أهوال القتل والهدم في غزّة: "التحركات الشعبية التي شهدتها الضفّة حتّى الآن، ونحن في اليوم الرابع عشر للعدوان، لم ترتق الى مستوى التلاحم بين الشعب الواحد ولا الى مستوى شلال الدم النازف والمجازر اليومية، وكانت أشبه بالتضامن الذي يجري في أي بلد من بلدان العالم، بل ان الكثير من بلدان العالم تضامنت مع غزة بشكل أقوى من خلال المظاهرات المستمرة المليونية وباشكال متنوعة أوسع كثيرًا مما حدث في الضفّة"، كما يكتب هاني المصري (الأيّام، 10 يناير 2009).

مرّة تلو أخرى تتعالى أصوات
المراثي الفلسطينية على المصير الّذي آل إليه الفلسطيني دون أيّ محاولة لإجراء حساب نفس حقيقي. "نحن عاجزون.. نحن منهزمون.... فاعذرونا يا أطفالنا الموتى"، يكتب عبد الله عواد، في صحيفة "الأيّام" ويُطلق سهام النّقد باتّجاه القيادات الفلسطينيّة: "لماذا لا يذهب مشعل وعباس لغزة؟... هذا ليس سؤالاً خاصاً، وانما سؤال الشعب، سؤال الناس. وهو يقوم على فرضية ان القائد يكون بين شعبه.. دائماً وابداً. ليست شاشة التلفاز مكاناً للقادة ولن تكون، وإنما مكانهم بين شعبهم.. وناسهم.. ومقاتليهم. وحتى اللحظة لم يظهر اي قائد بين المقاتلين او بين الناس"، يصرخ عواد (الأيّام، 8 يناير 2009). أمّا الكاتب الفلسطيني علي الخليلي فيتأسّى على أنّ العرب والفلسطينيّين قد تركوا دور الضحيّة، وأنّهم تركوا هذا الدّور للقاتل الذي يمتلك كلّ هذه القوّة. "والأنكى من ذلك"، يكتب الخليلي هو: "أن يرى العالم، إلا القليل والمهمش منه، هذه الرؤية الإسرائيلية ذاتها، فينقلب الجلاد الواضح بكل جبروته المزلزل، والمتحفز لمزيد من القتل والإبادة، على مدار الساعة، إلى ضحية لا حول لها ولا قوة، إلى الحدّ الذي تستدر فيه العطف والرثاء." (الأيّام، 8 يناير 2009). ثمّ يعود الخليلي ويؤكّد على إنّه يريد استغلال "محرقة" غزّة من أجل إعادة دور الضحيّة إلى الفلسطيني، لأنّ هذا هو الدّور المخصّص بنظره للفلسطيني مقابل القتلة الإسرائيليّين: "الآن، في محرقة قطاع غزة، هل نشهد صحوة لهذا الهدف، فنرفع الضحية التي هي نحن، إلى منصة القضاة، في مواجهة القتلة والجلادين؟".

المثقّف الفلسطيني الوحيد
الّذي كتب نقدًا حادًّا ضدّ حماس هو الكاتب حسن حضر. للهجوم العدواني العنيف على غزّة، كتب حسن خضر، أهداف تتخطّى إحراز إنجازات عسكرية هنا وهناك يمكن لإسرائيل أن تصل إليها. إنّ الهدف من ذلك هو إجراء تجارب على الجيل الرّابع من الأسلحة وإجراء تجارب على تكتيكات حربيّة جديدة. كلّ هذه الظّروف للهجمة الإسرائيليّة قد وفّرتها حماس لإسرائيل. يعلم الإسرائيليّون أنّ اللّه حباهم بأعداء مثاليّين، يكثرون من الصخب والبلاغة، كتب حسن خضر، وأضاف: "لـم يكتمل نصاب الظروف الـمواتية نتيجة عطب أصاب الضمير في الإقليم والعالـم، أو حتى نتيجة شطارة الإسرائيليين،... بل اكتمل لأن ميليشيا حماس، لـم تُبق على حلفاء ولا أصدقاء للفلسطينيين شعباً وقضية، وفعلت كلّ ما من شأنه إقناع منْ لـم يقتنع بعد بأن الفلسطينيين هم، في الواقع، غولياث. وبالتالي فهم يحتاجون إلى تدبير أمرهم بالقوّة." (الأيّام، 6 يناير 2009).

السّطور الأخيرة من القصيدة-
السيناريو الّذي نشره درويش قبل رحيله تنتهي هكذا: "ههنا قاتلٌ وقتيل ينامان في حفرة واحدة / وعلي شاعر آخر أن يتابع هذا السيناريو / إلى آخره". وها هو، وعقب الحرب في غزّة، يأخذ شاعر فلسطيني آخر، سميح القاسم الذي يعتبر نفسه شاعرًا وطنيًّا قوميًّا - وهو مواطن إسرائيلي وفي قائمة المرشّحين الفخريّين لحزب الجبهة الديمقراطية لانتخابات الكنيست - على عاتقه إنهاء السيناريو. ففي قصيدة بعنوان "موعظة لجمعة الخلاص" يكتب: "أنا ملكُ القُدسِ. لا أنتَ، ريتشاردْ!.../ أنا ملكُ القدسِ. من أوَّلِ النقْبِ حتى أعالي الجليلِ.../ فلملِمْ سيوفكَ. واحزِمْ دروعكَ. ريتشارد / وباشِرْ رحيلَكْ. / ستنزلُ أنتَ.. لأصعَدْ... / ... أنا ملكُ القدسِ. دعْ لي الصليبَ / ودعْ لي الهلالَ. ونجمةَ داوودَ. وارحَلْ... / إذا شئتَ. حيًّا. سترحَلْ / وإن شئتَ. مَيْتًا. سترحَلْ". (عن: موقع حزب "الجبهة الديمقراطية" الإسرائيلي، 10 يناير 2009) في مواجهة هذه البلاغة المزيّفة والكاذبة، تنتصب كلمات الكاتب الفلسطيني حسن خضر كالمنارة: "وإذا كان ثمة من كوميديا سوداء، فمن تجلياتها أن غولياث الـمزيّف يهدد غولياث الحقيقي بالويل والثبور وعظائم الأمور، معلنًا أن نهاية إسرائيل أصبحت وشيكة، بينما يسدد الأخير إلى أجساد الفلسطينيين اللكمة تلو الأخرى، والطلعة الجوية تلو الأخرى، ويبكي"، يُجمل حسن خصر كلامه (الأيّام، 6 يناير 2009). في قصيدة كان درويش قد نشرها عقب سيطرة حماس العنيفة على قطاع غزّة، ثمّة تطرُّق إلى الكذب الذّاتي الفلسطيني: "كم كَذَبنا حين قلنا: نحن استثناء! / أن تُصدّق نفسك أسوأُ من أن تكذب على غيرك"، كتب درويش (الحياة، 17 يونيو 2007).

وفي هذه اللّحظة الّتي أخطّ فيها
هذه الكلمات لا زالت مسرحيّة الدّم مستمرّة. يبدو أنّ الممثّلين والجمهور في هذه البقعة من الأرض لا زالوا يطلبون الكثير من الـ "أكشن" في هذه التّراجيديا الغير المنتهية. لذلك، ومن أجل إنهاء هذا السيناريو السّيّء الّذي يكتبه أناس سيّئون في ربوعنا، فإنّ هذا المكان بحاجة ماسّة، وأكثر من أيّ شيء آخر، إلى مُخرج شجاع وحكيم، ليس من صنف المخرجين السينيكاليّين من فصيلة الزّعامات الإسرائيليّة والفلسطينيّة، وذلك من أجل أن يضع هذا حدًّا لعرس الدّم الإسرائيلي الفلسطيني. ولأنّه لا يوجد مسرحيّون ومخرجون حكماء في ربوعنا، فعلى هذا المخرج أن يأتي من خارج هذا المكان، على شكل ضغط دوليّ شديد لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي ولإقامة دولة فلسطينيّة في جميع المناطق المحتلّة منذ العام 1967، ودفع الجانب الفلسطيني والعربي إلى تذويت حقيقي للاعتراف بدولة إسرائيل، وذلك من أجل وضع حدّ لهذا الصّراع الدّموي. لأنّه بدون ذلك، فأغلب الظنّ أنّ هذه المسرحيّة التّراجيديّة ستخرج في رحلة عروض دمويّة في أطراف العالم الواسع.

القدس 12 يناير 2009

***

للمقالة المنشورة في الصحيفة "نوي زورتشر تسايتونغ" باللغة الألمانية، اضغط هنا.

المقالة في "شفاف الشرق الأوسط"،
اضغط هنا.

*

للمقالة باللغة الإنكليزية، اضغط هنا.

للمقالة باللغة العبرية، اضغط هنا.

للمقالة بالألمانية، اضغط هنا.



سألت الرب مغفرة


سلمان مصالحة
|| سألتُ الرّبَّ مغفرةً


(الإهداء: إلى روح أبي نواس، فقيد الشّعر العربي الأكبر)

تَنادَى النَّاسُ فِي عَجَبِ - عَلَى مَا ذَاعَ مِنْ كـَـرَبـِـي
فَكَـيْــفَ أَبـُـوحُ للدُّنـْـيـَـا - بـِبَلـْوَى أُمَّـــةِ الـعَـــرَبِ
أُنَـاسٌ حَيْــثُـمـا حـَـلـُّـوا - أَظَلُّوا الصِّدْقَ بِالكـَذِبِ
وَخَلُّوا الجَهْلَ يَرْكَبُهُمْ - وَشَدُّوا الجَهْلَ فِي الـقَـتَـبِ
يـُبَــاهـُـونَ الأَنَـامَ بِـــهِ - كَـعِلْـمٍ خُـطَّ فِي الكـُـتُـــبِ
إذَا الحَاسـُوبُ جَاءَهُمُـو - غَـدَا فِيهِـمْ كَمُحْـتَسِـبِ
فَلا يَدْرُونَ كـَيْفَ نَمَـتْ - خَلايَا العَقْلِ فِي التَّعَـبِ
وَفِى البَحْثِ الَّذِي ظَنُّوا - طِلابَ الـمـَاءِ وَالْعُشُـبِ
لأنَّ الطــَّبْـعَ يَغْـلِبُـهُـمْ - كَذَا جُبِلـُـوا عَلَى الـجَـرَبِ
فـَلا القَـطْـرَانُ يَنْفَعُـهُـمْ - وَلا الإسـْـرَافُ فِـي الأَدَبِ
فَمَـنْ شَـبَّـتْ نَطَـائِـفُـهُ - عَلـَى الصَّحْـرَاءِ وَالـيـَـبَـبِ
يَظـُنُّ الآلَ مُـنـْـقِـذَهُ - مِنَ الـتَّـهْــوَامِ فِـي الشِّــعـَـبِ
يَظَلُّ الـدَّهـْـرَ مـُرْتـَحِلاً - وَرَاءَ الـوَهـْمِ فِـي الشُّـهـُبِ
يَطـُوفُ القـَفـْرَ مـُبْتَهِلاً - كـَـبُـومٍ صَـاحَ فـِـي الـخَـرَبِ
إذَا مَـا الـعـُودُ جَـادَ لـَهُ - بِـصـَـوْتٍ حَـالِــمٍ وَصِــبِ
وَنَـاحَ النـّايُ مِـنْ أَلـَـمٍ - وَلاحَ الـبَـدْرُ فِي السُّحُــبِ
تَـرَاهُ هَـبَّ مـُنْـذَعِــرًا - يَجُـوبُ الأَرْضَ فِي صَخَــبِ
وَإنْ فَـاضَـتْ قَـرِيحَـتـُـهُ - فَـيَـا لِلـْـقُــرْحِ وَالغَـضَـــبِ
وَمُوسِـيقَـاهُ إنْ وُصِـفَتْ - حَوَتْـهَا رَقْصَــةُ الدِّبــَــبِ
إذَا مَـا الحُـزْنُ حَـلَّ بِـهِ - يُحِيـلُ الحُـزْنَ كَالطـَّـرَبِ
وَإنْ فـَـرِحَ الأَنـَـامُ تَــرَى - لـَـهُ وَجْـهــًا كَمُغــْتـَـرِبِ
إذَا تَـيْـسًـا رَأَى عَـرَضـًا - أَتـَى مَـعْ دَلــْوِ مُحْـتـَلِـبِ
فَمِـنْ أَيِّ الجُدُودِ أَتـَـتْ - سـُلالـَـتُـهُ إلَـى الشُّـعـُـبِ
ســُـؤَالٌ مـَـا يـُفـَـارِقـُـنِـي - مَـعَ الأَيــَّامِ بـَـرَّحَ بــِي
طَرَقْتُ غَيَاهِبًا كَشَفَتْ - لِيَ الـْمَخْفِيَّ فِى حُجُــبِ
وَجُبْـتُ اللـَّيْـلَ أَسْـأَلــُهُ - عَنِ المَكـْنـُونِ فِي العَصَـبِ
طَلَبْتُ الـعَقْـلَ يُسْعِفَنِـي - عَلــَـى مـَا بَـانَ مِنْ أَرَبــِـي
عَيِيــتُ وَهَدَّنـِـي تَـعـَبِـي - وَلَمْ أَعْـثُــرْ عَلـَـى سَـبَــبِ
سِـوَى مَا كَانَ مِنْ قِيَمٍ - نَمَتْ كَالدُّودِ فِى الـخَشَبِ
رَأَيـْتُ الـخَـلْقَ أَبْعَـدُهـُمْ - عَـنِ التَّـنْـوِيـرِ قـَـوْمُ أَبـِـي
فـَعُـدْتُ مُحَمَّـلاً حـُـلـُـمًا - هُوَ التـِّـرْيــَاقُ لِلـنُّـجـُــبِ
سَـأَلـْتُ الـرَّبَّ مَغـْفِــرَةً - شـَـفَانِـي اللّـهُ مِنْ نَسـَـبِـي
*
آب 2005
***
نشرت في إيلاف



ڤيسلاڤا شيمبورسكا: قصائد



ڤيسلاڤا شيمبورسكا

قصائد

ترجمة وتقديم: سلمان مصالحة


ولدت ڤيسلاڤا شيمبورسكا (Wislawa Szymborska) في العام 1923 في بلدة بنين الواقعة شرق پولندا. ومنذ العام 1931 تسكن في مدينة كراكوڤ، حيث درست هناك الأدب الپولندي والسّوسيولوجيا. في منتصف سنوات الأربعين نشرت محاولاتها الشّعريّة الأولى. وبعد أن وضعت الحرب العالميّة أوزارها استمرّت في نشر قصائدها في الجرائد والمجلاّت الپولنديّة. بالإضافة إلى ذلك، كتبت أعمدة صحفيّة في النّقد الأدبي، ومراجعات دوريّة للكتب الصّادرة. كما ترجمت قصائد كثيرة إلى اللّغة الپولنديّة وخاصّة من الشّعر الفرنسي. لقد نالت جوائز كثيرة منها جائزة وزارة الثّقافة الپولنديّة في العام 1963، جائزة چوتة في العام 1991، دكتوراة فخريّة من جامعة پوزنان في العام 1995، وجائزة نادي پن الپولندي في العام 1996. نشرت مجموعات شعريّة كثيرة وكتبًا ومقالات في النّقد الأدبي، وظهرت أشعارها في دوريّات وأنثولوجيات عديدة. كما تُرجمت أشعارها إلى كثير من اللّغات الأوروپيّة. لُغتها الشّعريّة غنيّة، ولا تقتصر على أسلوب واحد دون سواه. إنّ تعدّد أساليب الكتابة لديها يجعل مهمّة التّرجمة لأشعارها شائكة ومضنية. ولكن، لا مناص في نهاية المطاف من سلوك هذه الطّريق بغية تقديم بعض النّفحات للقارئ العربيّ الّذي يتشوّق إلى التّعرّف على آداب الأمم الأخرى.

القصيدة لدى شيمبورسكا هي تلك السّلسلة الّتي في يد "قرد برويچل". فحينما تُمتحن في التّاريخ الإنساني ويغلبها النّسيان تأتي تلك الرّنّة الخفيفة من السّلسلة لتذكّر بما كان، وبما هو كائن أو سيكون. فالشّعر لديها ليس مجرّد لعبة للتّسلية. إنّه قاموس تُشكّل مفرداته كراتٍ معدنيّة تضرب النّاقوس الّذي يقضّ مضجعها حينما تميل هي إلى النّسيان، وهذا المعدن هو المعدن الحقيقي والأصيل للشّعر، وفيه فقط ضمان النّجاح في هذا الاختبار. وفي هذا العصر وفي هذه الحقبة كلّ شيء له مغزى سياسي، وشيمبورسكا ذات النّفس الحسّاسة لما يجري، تضع أصابعها على تلك المداولات بين أطراف نزاع في كلّ مكان، الّذين يمضون الوقت للتّداول حول شكل الطّاولة، فكلّ ذلك هو سياسة، ولكن خلال هذه السّياسة، والسّؤال حول أيّ طالة "يجدر التّداول / بشأن الحياة والموت، مستديرة أم مربّعة." في هذه الأثناء يُقتَل النّاس وتنفق الحيوانات وتتهدّم البيوت وتُصبحُ الأرض خرابًا يبابًا، كما حال سابق العصور والدّهور.

أمّا عن الشّعر، فما هو هذا السّحر الّذي طالما تساءل النّاس عن جوهره؟ كثير من النّاس من يسأل عن سرّ هذا الفنّ الكلامي. وكثير من الشّعراء يسألون ويبحثون عن إجابة. لكلّ منهم رؤيا، ولكلّ منهم تصوّر أو إحساس بهذا الجانب أو بغيره من حُجيرات هذا الكنز المكنون. "بعض النّاس يحبّون الشّعر"، لكن ليس الجميع، "لكن يمكن أيضًا حبّ مرقة الدّجاج بالمعكرونة"، تستطرد شيمبورسكا. لكنّها لا تقنع بإجابات من هذا النّوع. فكثير من الإجابات الّتي أعطيت حتّى الآن هي إجابات واهية. ولذلك فهي تستمرّ في البحث عن إجابة أكثر دقّة، حتّى تخلص في النّهاية إلى الإجابة اللاّ-إجابة: "وأنا لا أعرفُ، لا أعرفُ وطالما تشبّثتُ بهذا / كما بدرابزين مُنقذ".

وهنا، وفي هذا الجواب الّذي يترك الباب مفتوحًا على مصاريعه، تبقى شيمبورسكا على طريق الرّحلة الطّويلة الّتي لا نهاية لها، تبقى متلبّسة بعدم المعرفة وهذا هو الدّليل على معرفتها لحقيقة الشّعر. هذه الحقيقة البسيطة الّتي تقتصر على البحث عن الإجابات لكلّ شيء. البحث عن الإجابات العميقة لماهيّة وجوهر الأشياء. ولأنّ إجابات من هذا النّوع مستحيلة الحصول، فإنّ عمليّة البحث ستبقى خالدة، وهي رحلة في طريق ليس منها رجعة. ولأنّ هذه الرّحلة هي رحلة فرديّة فإنّ شيمبورسكا تشعر بالأمان لدى شقيقتها الّتي "لا تكتب الأشعار". أحيانًا، وحينما يكون في العائلة أكثر من شاعر فهذا يؤدّي إلى "دوّامات في العلاقات العائليّة". ولهذا فإنّ الأمان الّذي تشعر به شيمبورسكا هو هذا التّوتّر الشّخصيّ الّذي لا يقربه أحد. هذه الفردانيّة المُرعبة، ولكن المُبدعة في آن معًا.


***


قردان لبرويچل

دائمًا أفكّر في امتحان التّوجيهي:
في النّافذة يجلسُ قردان مربوطَيْن بسلسلة.
عبر النّافذة تحومُ السّماء.
البحرُ يضربُ أمواجَه.

إنّي أُمتَحنُ في التّاريخ الإنساني:
أُتأتِئُ، وترتعدُ فرائصي.
قردٌ واحد، عيناهُ عليّ، يسترقُ السّمعَ ويسخر.
الثّاني يبدو يغلبُه نُعاس.
وحينَ يعمّ الصّمتُ بعدَ سؤال،
يُشيرُ لي ليذكّرني من خلال
رنّة خفيفة بالسّلسلة.

***

رسائل الميت

قرأنا رسائل الميت كما آلهة بلا أمل،
ومع كلّ ذلك آلهة، لأنّنا نعرفُ المواقيت الآتية.
نعرفُ أيّ دُيونٍ لم تُدفَع.
مع أي رجال هرولت النّساء للزّواج.
يا لهم من مساكين هؤلاء الموتى، موتى الرّؤى الضّيّقة،
مضحوك عليهم، غير معصومين، ويحسبون كلّ شيء.
إنّنا نرى الوجوه، حركات الأيادي وراء الظَّهْر.
آذانُنا تلتقطُ صوت تمزيق الوصايا الأخيرة.
يجلسون أمامنا مُضحكين كما لو كانوا على قطع خبزٍ مطليّة بالزّبدة.
أو مُسرعين للإمساك بالقبّعات المتطايرة فوق رؤوسهم.
ذوقهم السّيّء، ناپليون، بُخار وكهرباء،
أدوية فتّاكة لأمراضٍ قابلة للشّفاء.
سُخْف أشراط السّاعة حسب القدّيس يوهانس.
جنّة اللّه الخادِعة على الأرض، حسب جان جاك...
بهدوء نراقبُ بيادقهم على لوح الشّطرنج.
أنّهم فقط الآن تحرّكوا ثلاث خانات للأمام .
كلّ ما رأته عيونهم خرج مختلفًا تمامًا.
أكثرُهم حماسًا نظروا إلينا بثقة.
اكتشفوا أنّهم سيجدون هناكَ الكَمال.

***


أبناء هذا العصر

نحنُ أبناءُ هذا العَصْر،
إنّه عصرٌ سياسيّ.

كلّ ما يحملُ يومُك من أعباء
أو ليلُك، أعباؤك أعباؤنا، أعباؤكم
هي أعباءُ سياسة.

شِئتَ أمْ أبَيْتَ،
جيناتُك ماضيها سياسي،
لونُ الجلدِ سياسي،
للعَيْن وَجْهٌ سياسيّ.

بهذه الصّورة أو تلك،
لكلّ ما تقول أصداءٌ
لكلّ سَكَتاتِك مضمونٌ أو معنى
سياسي.

حتّى إذْ تخطو في الغابة،
تخطو أنتَ خطواتٍ سياسة
على أرضٍ سياسيّة.

حتّى الأشعار الغَيْر السّياسيّة هي أشعارٌ سياسة،
وفي الأعالي يزهو القمر بنوره،
منذُ زمن، لم يعُدْ قمري بَعْدُ.
أن تكون أو ألاّ تكون، هذا هو السّؤال.
أيّ سؤالٍ يا صديقي، أجب ببساطة.
سؤال سياسيّ.

لستَ مُلزمًا أن تكون من بني البشر
لكي تكون ذا مغزى سياسيّ.
يكفي أن تكون نفطًا خامًا،
هشيمًا مُركّزًا، مادّةً خامًا مُكرّرة.

أو حتّى طاولة جلساتٍ، على شكلها
ثار جدالٌ شهورًا طويلة:
حولَ أيّ طاولة يجدرُ التّداوُل
بشأن الحياة والموت، مُستديرة أمْ مُربّعة.

وفي هذه الأثناء، قُتل أناسٌ،
نفقتْ جوعًا حيوانات،
دُورٌ التهمتها ألسنة النّيران،
وحقولٌ أنبتت البُور،
مثلما في غابر العصور
غير السّياسيّة.

***


بعض النّاس يحبّون الشِّعْر

البعض -
أقصد ليس الجميع.
ليس الغالبيّة، ولا حتّى الأقليّة.
دون أخذ المدارس بالحسبان، فهم مُضطرّون هناك،
والشّعراء أنفسهم،
هؤلاء النّاس إثنان بالألف.

يحبّون -
لكن، يمكن أيضًا حبّ مرق الدّجاج بالمعكرونة،
يحبّون الإطراءات وأزرق السّماء،
يحبّون منديلاً قديمًا،
يحبّون الإصرار على إراداتهم،
يحبّون ملاطفةَ كَلْب.

الشِّعْر -
لكنْ، ما هو الشِّعْرُ في الحقيقة.
كَمْ مرّةٍ أُعطيتْ على هذا
إجابة واهية.
وأنا لا أعرفُ، لا أعرفُ وطالما تشبّثتُ بهذا
كما بدرابزين مُنقذ.

***


ڤيتنام

يا امرأة، ما اسمُك؟ لا أعرف.
أينَ وُلدتِ؟ لا أعرف.
لماذا تحفرينَ الأرض؟ لا أعرف.
كم من الوقت تختبئين هنا؟ لا أعرف.
لماذا تعضّين يدَ المحبّة؟ لا أعرف.
ألا تعرفين أنّنا لن نمسّك بسوء؟ لا أعرف.
مع أيّ طرفٍ أنتِ؟ لا أعرف.
ثَمّةَ حربٌ فعليكِ أن تختاري. لا أعرف.
هل ما زالت قريتك قائمة؟ لا أعرف.
هل هؤلاء هم أولادك؟ نعم.

***


في مديح ذمّ الذّات

ليسَ للدّأية ما تتّهم به نفسَها.
التّساؤلات غريبة في نظر الفَهْد الأسود.
سمكة الپيرانْها لا تُشكّك بمصداقيّة أعمالِها.
الأفعى يُمدح نفسَه دونما اعتراضات.

لا يوجد ابنُ آوى ذو نَقْدٍ ذاتيّ.
الجراد، التّمساح، الشْعريّة وذبابُ الخيل
كلّها تعيشُ حياتها راضيةً مرضيّة

قَلْبُ حوت الأورْكا يزنُ مائة كيلو
لكن من جهة أخرى، فهو خفيف.

لا يوجد شيء أكثر حيوانيّة
من ضمير نقيّ
على الكوكب الثّالث في المجموعة الشّمسيّة.

***


في الثّناء على شقيقتي

شقيقتي لا تكتُب الأشعار
ولا يبدو أنّها فجأة ستنظم القصائد.
سارت على خطى والدتها الّتي لم تكتب الأشعار.
وعلى خطى والدها الّذي هو الآخر لم يكتب الأشعار.
تحتَ سقف شقيقتي أشعر بالأمان:
لا شيء سيدفعُ زوج شقيقتي لكتابة الأشعار.
ومع أنّ الأمر يُذكّر بقصيدة لآدم مكدونسكي،
لا أحد من أقربائي مشغول بكتابة الأشعار.

على مكتب شقيقتي لا توجد أشعار قديمة.
ولا توجد جديدة في حقيبتها.
وحينما تدعوني شقيقتي للعشاء،
أعرفُ أنّّها ليست عازمة على قراءة الأشعار لي.
إنّها تعمل مرقة رائعة، ودونما أن تُحاول
ولن تندلق قهوتها على المخطوطات.

في كثير من العائلات لا أحد يكتب الأشعار.
ولكن، حين يفعلون عادةً ما يكونون أكثر من واحد.
أحيانًا يفيضُ الشّعر كشلاّلات الماء عبر الأجيال،
صانعةً دوّاماتٍ في العلاقات العائليّة.

شقيقتي تعتني بالنّثْر الدّارج والمُحترم.
كلّ نتاجها الأدبي يقتصر على البطاقات البريديّة.
يكرّرُ الشّيء ذاتَه كلّ عام:
أنّها حينما ستعود،
ستروي لنا كلّ شيء،
كلّ شيء،
كلّ شيء.

***

النّهاية والبداية

في نهاية كلّ حرب
أحدٌ ما يجبُ أن يُنظّف.
النّظام أيًّا ما كان
لن يحدثَ من ذاته تلقائيًّا.

أحدٌ ما يجبُ أن يدحرَ رُكامَ الخراب
إلى جوانب الطّرقات،
حتّى تعبرَ فيها
العرباتُ الملأى بالموتى.

أحدٌ ما يجبُ أن يتلطّخ
بالطّين وبالرّماد،
برفّاصات الأرائك،
شظايا الزّجاج
والخِرَق النّازفة.

أحدٌ ما يجبُ أن يجرّ لوحًا من خشب
ليدعمَ الحائط،
يُثبّت الزّجاج في النّافذة
يُركّبَ البابَ في محوره.

هذا لا يبدو جميلاً في الصّورة
ويحتاج سنين طويلة.
كلُّ الكاميرات قد نزحتْ من زمان
إلى حربٍ أخرى.

ثَمّ حاجة للجسور من جديد
ولمحطّات القطار.
ستتمزّقُ الأكمام
من كثرة التّشمير.

أحدٌ ما، يحملُ مكنسةً في يده،
يتذكّرُ كيف كان.
أحدٌ ما يتنصّتُ
ويهزّ رأسَه الّذي لم يُنْزَع من مكانه.
لكنّ البعضَ هناك
يبدأ هذا الشّأن
يُثيرُ المللَ لديهم.

بين الفينة والأخرى، يحفرُ أحدٌ
ما تحتَ شُجَيْرَة
حُججًا قد صَدِئَتْ
ينقُلُها لأكوام الوَرَثَة.

مَنْ كانَ منهم على عِلْمٍ
بما قد حدثَ هنا ولماذا،
يجبُ أن يُفرعُ مكانًا لِمَنْ
كانَ قليلاً ما يعلم.
وأقلّ من قليل،
وأخيرًا، لا شيء.

على الأعشاب الّتي غطّت
الأسباب والنّتائج،
أحدٌ ما يجبُ أن يستلقي
سُنبلةٌ بين أسنانه
ويتأمّل الغيوم.

***


عن الموت، دون مبالغة

هو لا يفهمُ في النّكات،
لا يفهم في النّجوم، في الجسور،
في النّسيج، في حفر المناجم، في فلاحة الأرض،
في بناء السّفُن، وخَبْز الكعك.

عندَ حديثنا عن برامج الغد
يدسّ كلمتَه الأخيرة الّتي
لا علاقة لها بالموضوع.

هو لا يعرفُ حتّى في الأمور،
المتعلّقة مباشرةً بمهنته:
حَفْر القبور،
نقش التّوابيت،
لا يعرفُ التّنظيف وراء نفسه.

غارقٌ في التّقتيل،
يفعل ذلك بكثير من عدم الدّراية،
دونما أسلوب أو خبرة،
وكأنّه يتمرّن، لأوّل مرّة، على كلّ واحد منّا.

الانتصارات هي انتصارات،
لكنْ كم من الهزائم،
والضّربات الّتي أخطأت الهدف
والمحاولات المتكرّرة.

أحيانًا تنقصه القوّة
لإسقاط ذُبابَة في الهواء.
مع غير قليل من الزّواحف
خسرَ المُباراة في الزّحْف.

جميع هذه البصيلات، الأكواز
السّداسيّات، الزّعانف، قصبات التّنفّس،
ريش المُداعبة، فِراء الشّتاء
تشهد على التّأخير
في عمله الجاري بلا مبالاة.

لا تكفي الغرائز المُبيّتة،
وحتّى المُساعدة الّتي نُقدّمها له في الحروب والثّورات
هي، للآن، ضئيلة جدًا.

قلوبٌ تنبض في البَيْض.
هياكل الأطفال تنمو وتكبر.
البُذور، بكدٍّ واجتهاد، تصلُ إلى وُريقتين أولَيين.
أحيانًا إلى شجرتين سامقتين على خطّ الأفق.

مَنْ يظنّ أنّ الموت قادرٌ على كلّ شيء،
فهو بنفسه برهانٌ حيّ،
على أنّه ليس بقادر.

لا يوجد ثَمّ حياةٌ،
ولو لِرمشة عين واحدة فقط،
ليست خالدةً.

الموتُ
دَوْمًا يتأخّر في الرّمشة عينٍ هذه.

سُدًى يهزّ ألأيادي
للأبواب اللاّ مرئيّة.
كلّ ما قامَ به أحدٌ ما
لن يقدر أن يُعيده للوراء.

***


كتابة سيرة حياة

ما المطلوب؟
المطلوب أن تكتب طلبًا
وأنْ تُرفق طيّه سيرة حياة.

ودون علاقة بطول الحياة
على السّيرة أن تكون قصيرة.

تلخيص الحقائق وفرزها أمر ضروري.
إستبدال المناظر بالعناوين
والذّكريات الواهية بتواريخ ثابتة.
من بين جميع قصص الحبّ يجب تسجيل الزّواج فحسب،
ومن الأولاد فقط الّذين قد وُلدوا.

مَنْ يعرفُكَ ذو شأنٍ أكبر ممّن تعرفُهُ.
والسّفرُ فقط إن كان لخارج البلاد.
الإنتماء لـ"ماذا"، لكن ليس لماذا.
شهادات التّقدير دون التّبريرات.

أُكتبْ كما لو أنّك لم تتحدّث مع نفسك أبدًا
وكأنّك التففتَ على نفسك من بعيد.

تجاهل الكلاب، والقطط والعصافير،
الهدايا القديمة، الأصدقاء والأحلام.

السِّعْر وليس القيمة
العنوان وليس المضمون.
رقم الحذاء وليسَ الغاية الّتي يذهبُ
إليها هذا المفروض أن يكون أنت.

مع ذلك يجب إرفاق صورة مع أذنٍ مكشوفة.
شكلها فقط يُؤخذ بالحسبان، ليس ما يُسمَع
ماذا يُسمَع؟
صرير الماكنات الّتي تطحن الورق.

***



نشرت في فصلية "مشارف"، عدد 13، 1997


Wislawa Szymborska, "Selected Poems", translated by Salman Masalha, Masharef 13, Haifa 1997

حاييم غوري: "خلخال ينتظر الكاحل"، قصائد

حاييم غوري

"خلخال ينتظر الكاحل"

ترجمة وتقديم: سلمان مصالحة

ولد حاييم غوري (Haim Gouri) في تل أبيب في العام 1923، وبهذا يكون قد نشأ وترعرع في فترة الانتداب البريطاني في فلسطين فكان شاهدًا على ما جرى فيها من أحداث مصيريّة حتّى حصول النّكبة الفسطينيّة وقيام دولة إسرائيل. في العام 1941 إنضمّ چوري إلى كتائب الـ "پلماح" (وهي تعبير عبري مركّب من كلمتين، پْلُوچُوت ماحَتْس، أي الكتائب السّاحقة، أو الصّاعقة)، الّتي حاربت إبّان الانتداب البريطاني قبل قيام دولة إسرائيل، ولاحقًا انخرط في صفوف الجيش الإسرائيلي حتّى تمّ تسريحه. درس حاييم غوري الأدب في الجامعة العبريّة في القدس، كما درس الأدب الفرنسي في جامعة السّوربون في پاريس. حاز جوائز أدبيّة مختلفة، منها جائزة "بيالك" للعام 1975، ثمّ جائزة إسرائيل للعام 1988.

أصداء من تلك الفترة، من الأجواء والأفكار الّتي كانت تجول في مخيّلة القيادات الصّهيونيّة عشيّة وأثناء الحرب، يمكن أن نعثر عليها في شهادة قدّمها حاييم غوري في محاضرة له في كليّة الأمن القومي، نشرت لاحقًا في مجلّة معرخوت 1998، عدد 359. فهو يروي في تلك الشّهادة عن محادثة جرت بينه وبين داڤيد بن-چوريون رئيس الحكومة الإسرائيلي الأوّل: "طلب يغئال ألون احتلال كل أرض-إسرائيل غربيّ نهر الأردن، لكنّ بن-چوريون عارض ذلك بحزم. في أوائل ربيع العام 1949 سألتُ بن-چوريون، لماذا لم تقم باحتلال كلّ أرض-إسرائيل. أجابني: "التّورُّط في الفضاء العربي المعادي كان سيضعنا أمام خيار لم نكن لنصمد فيه - إمّا أن نقوم بطرد مئات آلاف العرب، وإمّا أن نضمّهم إلينا. لقد كانوا سيهدمون الدّولة الفتيّة من الدّاخل. هذا الأمر كان سيجرّ معه تَورُّطًا وإشكاليّات مع الدّول العظمى، كما أنّ خزينة الدّولة كانت فارغة. لقد قمنا باحتلال مساحة أكبر بكثير ممّا كان مخصّصًا لنا في قرار التّقسيم، ونحن مقبلون على عمل كبير لجيلين أو ثلاثة أجيال. التّاريخ لم ينتهِ بعدُ".

معنى هذا الكلام، كما يرويه حاييم غوري، هو أنّ الحديث عن الدّيموغرافيا ليس بالأمر الجديد على الساحة السّياسيّة الإسرائيليّة، وإنّما كان في صلب القرارات الصّهيونيّة منذ بداية الصّراع في فلسطين. وبما أنّ التّاريخ "لم ينته بعد" كما ذكر بن-چوريون، بل على العكس من ذلك، إذ سرعان ما جاء حزيران في العام 67 ليتمّ احتلال "أرض إسرائيل" غربيّ نهر الأردن مثلما كان رغب في ذلك يچئال ألون الّذي شغل لاحقًا مناصب وزراريّة في حكومات إسرائيليّة متعدّدة. لقد شارك حاييم چوري، كما يروي في كتابه "حتّى بزوغ الفجر"، في حرب حزيران، فيقول: "في حرب الأيّام الستّة، في حزيران 1967، تمّ توحيد البلاد بين نهر الأردن والبحر. أنا أيضًا شاركت في المعركة". غير أنّ "توحيد البلاد" هذا، كما يصفه غوري، قد وضع إسرائيل أمام مأزق جديد قديم. فها نحن في العام 2005 وها هو الحديث عن الدّيموغرافيا الفلسطينيّة في إسرائيل يطفو مرّة أخرى على السّطح وبحدّة أكبر.

ولعلّ أوضح ما يعبّر عن عمق هذا الصّراع القائم على هذه الأرض، ما نجده في هذه الكلمات الّتي يتعرّض فيها حاييم چوري إلى علاقة المستوطنين اليهود في هذه البقعة من جهة، ومع الفلسطينيّين أهل هذه الأرض من الجهة الأخرى. إنّها علاقة انجذاب وتباعد في آن معًا. إنّه إنجذابٌ إلى ما يمثّله العربُ بوصفهم صورة قديمة عن الحياة في هذه الرّبوع. وهي صورة تعكس، في ذهن المستوطنين الأوائل، حياةً هي أقرب إلى صورة مُتَخيّلة عن بني إسرائيل القدماء. ولكن، من الجهة الأخرى، ثمّة تباعد بين الفريقين لأنّ أهل هذه البلاد يصرّون على عنادهم بالتّشبّث بأرضهم، ليس فقط كحقّ طبيعي وإنّما كحقّ وطني له أبعاد سياسيّة. يكتب چوري: "جئنا من المدن العبريّة، من المستوطنات والقرى والكيبوتسات، من السّطوح الحمراء وخزّانات المياه. لكنّنا انجذبنا، كما في السّحر، متوتّرين ومتأهّبين أحيانًا، إلى المدن العربيّة، الأزقّة والأسواق. في نظرنا، البلادُ كانت أيضًا قُرَى الطّوَابين ومضاربَ البدو. قبورُ الأولياء كانت نقاطًا هادية. والبلاد كانت أيضًا تِلاعًا وقنوات رومانيّة، قلاعًا صليبيّة ومباني مملوكيّة... من كلّ ذلك نشأت التّجربة العبريّة الجديدة الوارثة، الّتي عادت إلى البدايات والأيّام الخوالي. كانت البلادُ هي البَطَل الرّئيسي في قصّة هويّتنا الآخذة في التّشَكُّل، لذلك كان من الصّعب على الكثيرين الاقتناع والموافقة على تقسيمها.

قَبِلْنا نحنُ بالعَرب بوصفهم ينتمون إلى الأرض، الّتي هي فلذة أكبادنا، كمن يحفظ لنا مَشاهدَ التّوراة، لكن ليس ككيان قوميّ وسياسي يُزعجنا بمطالبه، أو كَنِدٍّ عنيد يطالب بأحقّيّته في الملك. مَرَرْنا بين ظهرانيهم بانجذاب سحري تعاظمتْ قوّتُه مع المخاطر. تَعَوّدْنا على الحياة في نظام من التّناقضات الصّعبة. ورغم الدّماء المسفوكة، لدينا ولديهم، أقسمنا دون انقطاع باسم أخوّة الشّعوب. لم يكن هذا شعارًا فارغًا وكاذبًا... لكنّي ولكوني شابًّا صغيرًا لم يخطر على بالي ما هو النّموذج السّياسي الّذي سيُتيح أخوّةً كهذه.... تواصلَ الصّراع واحتَدَّ. كَمَالُ البلاد صارَ أمنيةً فقط. قامت دولة إسرائيل على أساس تقسيم البلاد. وكما هو معروف، فقد قبل شعب إسرائيل الحلّ الوسط، حلّ التّقسيم، حتّى أنّه رقص في الشّوارع. أمّا العرب فقد رفضوا ذلك جملة وتفصيلاً." (من: حتّى بزوغ الفجر، 1950).

لقد ارتأيت أن أبدأ بهذه الملاحظات لتشكّل خلفيّة لتقديم هذه الاختيارات من قصائد الشّاعر العبري حاييم غوري والّتي نقدّمها هنا للقارئ العربي على العموم وللقارئ الفلسطيني بصورة خاصّة لما فيها من علاقة مباشرة بكيانه في هذه الأرض.

تتوزّع كتابات حاييم غوري على أنواع كتابيّة مختلفة، بدءًا من كتابة المقالة الصحفيّة، مرورًا بالرّواية وانتهاءً بالشّعر. إلاّ أنّه اشتهر شاعرًا أكثر منه كاتبًا لأنواع أدبيّة أخرى، حيث نشر حتّى الآن أربع عشرة مجموعة شعريّة إضافة للأعمال الأخرى. تُرجمت أعماله إلى لغات شتّى كالإنكليزيّة، الإسپانيّة، الفرنسيّة، الرّوسيّة وغيرها. نشرت أعماله الشّعريّة الكاملة في مجلّدين ضخمين في العام 1988، وهو لا يزال نشطًا على السّاحة الشّعريّة والفكريّة، ومن الملاحظ في السّنوات الأخيرة أنّه قد طرأ لديه تحوّل في المواقف السّياسيّة المعلنة، نحو الاعتدال والانفتاح، نتيجة للصّراع الدّامي الّذي تمرّ به البلاد، حيث صرّح غيّر مرّة معلنًا تعاطفَه مع نضال الشّعب الفلسطيني للانعتاق من الاحتلال الإسرائيلي.

ولأنّ الشّعر بعامّة هو بمثابة الإسفنجة الّتي تمتصّ هموم النّفس الإنسانيّة الفرديّة والجمعيّة، فليس من المستغرب أن تجد جميع هذه الأحداث طريقها إلى شعره، حينًا بصورة موحية وحينًا بصورة مباشرة وتقريريّة تبرز قوّتها في مجرّد مراكمة الصّور التّوثيقيّة، كما لو كانت الكتابة مجرّد كاميرا تتنقّل في موقع المشهد ناقلة صورًا صامتة بعد أن هجرتها الحياة، كما هي الحال في المقطع الأخير من قصيدة "سوق الشّرق" المنشورة هنا في هذه المقتطفات.

مجموعته الشّعريّة الأولى الصّادرة في العام 1949،وربّما بتأثير من بودلير، تحمل عنوان "زهور النّار"، وهي تشتمل على قصائد تدور مضامينها في الغالب حول تجربته في هذه المرحلة وما جرى فيها من أحداث. ولمّا كان حاييم غوري، كما ذكرنا، قد انخرط في تلك الفترة في صفوف كتيبة الپلماح، فإنّ القصائد تلك تعكس تجربة جمعيّة أكثر منها تجربة فرديّة، أي أنّ الكلام فيها عن الـ "نحن" وليس الـ"أنا"، على غرار الكثير من شعر الشّعوب الّتي وجدت نفسها في صراعات كيانيّة. في أشعار حاييم غوري المتأخّرة هنالك عزوف عن الحديث الجمعي وجنوح إلى البوح الذّاتي.

القدس، مارس 2006

لقاء في مهرجان الشعر العالمي في القدس
***
قصيدة ذاتيّة

هذه مدينةٌ لا زالتْ يتصارعون عليها، تنتقلُ بي مِنْ يَدٍ لِيَدٍ.
وهذا هو ضَبابُ المعركة. تَتَضاربُ التّقارير.
البسمةُ لا تعرفُ هلْ تستمرُّ فِيّ أَمْ تَمَّحِي.
أستجمعُ القُوَى لكي أَعودَ إلينا
في حُمرةِ العمارات المُشتعلة.
سَمعتُ أنّهم يقولون هُنا كما في ذلك النّشيد -
بأََنّ الآمالَ لَمْ تُفْقَدْ*،
بأَنّها، بَلَى مَعْنيّةٌ بِنا.
كلامٌ جميلٌ، ولكن...


من مجموعة: قصائد متأخّرة


* إشارة إلى المقطع "لَمْ نفْقدْ بعدُ الأَمل" من نشيد "هتكڤا" (الأمل)، وهو النّشيد الوطني الإسرائيلي.

***

زيارة

سَمعتُ مِنْ أصدقاء
أَنّ ضَوْءَ تَمّوز
مَسْكُوبٌ عَلَى أَرْضِه.
وَحقًّا، انْفَجَرَتْ تيناتُهُ
بالبَرَكَة، شَلاّلاً عَلَى
رَأْسِي - عَسَلاً ثَقِيلاً
يَتَدَفّق.
وَعَلَى طُولِ الطّريق كانت الشّمسُ.

وَإذْ هَبَّ لاسْتِقْبالِي
كانَ شَعْرُهُ مَرْبُوطًا
فِي الوَراء -
لَهَبًا أَحْمَرَ.

وَلأنّهُ مَشَى في مُنْحَدَر السَّفْح
كانتْ خُطْوَتُهُ واسعةً مُنْسابَة.

فِي ذاتِ السّاعَة
جَاشَتْ عَلَى سَطْحِهِ
حفاظاتُ الأطفال، صَدريّاتٌ
وَشَراشِفُ واسعةٌ كالشّراع.

من مجموعة: سوسنة الرّيح

***
صمت البحر

صَمْتُ البَحْر.
سَتَمْضِي أنْت
وَلَنْ تَصِلَ. للأبَد.

صَمْتُ البَحْر.
الغَوّاصُونَ
عادُوا صِفْرَ اليَدَيْن.

إلَى خَطّ-الشّاطِئ
تَعُودُ سُفُنٌ مَهْزُومَة
وَضَوْءُ الشّمسِ في ظُهُورِها.

أنا
وَسَنَواتُ الضَّوْء
وَهَواجِسُ البَحْر.

سَنَرْتاحُ أَخِيرًا
ووجْهُنا
عُشبُ البَحْر.

من مجموعة: سوسنة الرّيح

***
أنشودة الرّفاق

على النّقَب حَطَّ ليلُ الخريف
يُشعلُ النّجومَ في هَدْأةٍ و..
ها هي الرّيحُ تَمُرُّ في الأبواب
وعلى الدّرْب تخطو الغُيوم.

مَرَّ عامٌ، وَلَمْ نَكَدْ نشعر
كيفَ مَرّ الزّمانُ في الحقول.
مَرّ عامٌ، وظَلّ منّا القليل
ما أكثرَ مَنْ غابَ عنّا وَزَالْ.

لازمة:
لكنْ، الكُلُّ يَبْقَى في البَالْ
من وسيمٍ ذي جمال وبهاء.
لأنّ هذا الودادَ لَنْ
يَدَعَ القَلْبَ ينسى أبدًا.
سيرجعُ يومًا ويزهو من جديد،
ذلك الهَوَى الّذي قَدّسَتْهُ الدّماء.

أيّهذا الوداد الّذي حملناه بدون كلام
أيّهذا الرّماديّ الصَّمُوت العَنيد.
من ليالي الرُّعْب، تِلْكَ الطّوال،
بَقِيتَ أَنْتَ زاهِيَ الاشْتِعالْ.

أيّهذا الوداد الّذي، كما الفتيان جميعًا،
بِاسْمِكَ نمشي، ونمضي بابتسام.
الرّفاقُ الّذين قَضَوْا في ساحة الوغى
أَبْقَوْا لنا حَياتَكَ ذكرى.

لازمة:
لكنْ، الكلُّ يَبْقَى في البَالْ
من وسيمٍ ذي جمال وبهاء.
لأنّ هذا الودادَ لَنْ
يَدَعَ القَلْبَ ينسى أبدًا.
سيرجعُ يومًا ويزهو من جديد،
ذلك الهَوَى الّذي قَدّسَتْهُ الدّماء.


من مجموعة: أنا حرب أهليّة

***


بضع كلمات في مديح أصدقائي

أشياء كثيرة كانت تنقصني، لكن لم ينقصني أصدقاء طيّبون.
منهم أولئك الّذين يواصلون السُّمنة أو الإنصلاع
أو يشيبون ويشيخون معي.
منهم سريعو الخطى وثقيلوـالشّعر
كما في الصُّوَر، كما في الرّسائل.

لا أتذكّرهم كلّهم
ولا أفكّر فيهم دائمًا.
أحيانًا أنساهُم طويلاً، أو لبعض الوقت.
لكنّي حين أعود إليهم
أَجِدُهم في مكانهم.

كان لي أصدقاء أَحَبُّوا الحياة
لكن لم يعرفوا دائمًا كيفَ.
هؤلاء كان لديهم وقتٌ للدّراسة
وأولئك لم يُكْمِلوا تقريبًا.

ركضوا وركضوا في الحقول أو في البيّارات والأحراج،
بين هَدَآت الصّمت وبين الضّجيج
وما أنْ توقّفوا لحظةً لصَوْغ طلبات
حتّى كانوا يُستَدْعَون ويُطالبون
فينصرفون، ينصرفون لأنّهم سارعوا إلى العَوْن أو التّدخُّل
في الأوضاع العصيبة.

كان لي أصدقاء يعرفون سُبُلَ بلوغ النّشوة، والابتسام والتّعاطي
مع الفتيات ومع النّساء الموجودات،
الوُلُوج إلى فراشهنّ وامْتِلاكِهِنّ بأَيْمانِهِم.

كان لي أصدقاء لم يعرفوا،
خجلوا أو لم يجرؤوا أو لم تسنحْ لهم الفرصة
فَظَلُّوا في الخارج، باقاتُ زهور بأيديهم.
زهورٌ أُخْرجتْ رويدًا رويدًا من يَدِهم الـمُنْبَسِطَة
وَوُضِعَتْ على وُجُوهِهم.

كان لي أصدقاء خبيرون بالإثارة، بالضحك،
برواية النّكات وإطلاق الأكاذيب،
في جَمْعيّة قَوّالي الحقيقة،
في ليالي الشّتاء تحت الخيام أو العرائش
وفي ليالي الصّيف تحت النُّجُوم.

كان لي أصدقاء غَريبُو الأَطْوار.
عندما كانوا يضحكون كانوا يُشاهَدُون ويُسْمَعون.
عندما غلبَ عليهم البُكاء أَماحُوا وُجوهَهُم،
ذَهَبُوا جانبًا.
كان لي أصدقاء خطيرون.

وكان لي أيضًا أصدقاء صُمٌّ.
عندما طُلِبَ مُتَطوّعٌ واحدٌ
جاؤوا عشرة، إذْ لَمْ يَسْمَعُوا جَيّدًا،
وعندما قالوا لهم عُودوا
ظَلُّوا لي خَيْمةَ قيادة، مثل "أُورْيَا".

وأيضًا كان لي أصدقاء بُكْمٌ،
في أحايينَ كثيرةٍ لم يعرفوا الكلام
فَطَلَبُوا منّي الكلام بَدَلاً منهم،
أنْ أقولَ بضعَ كلمات،
قالوا - لا بأس، لا بأس -
ورجعوا للوراء
واستندوا إلى الأشجار أو إلى الحيطان.

كثيرون من أصدقائي كانوا كذّابين.
عندما سَأَلتَهُمْ إنْ كانوا على ما يُرام،
أو إنْ كانَ ينقصُهم شيء،
كانوا يقولون - مئة بالمئة.
وكانتْ لهم عُيونٌ حَمْراء وذقنٌ بعمر أسبوعين
وبالكاد تحرّكوا.

وكان لي أصدقاء ألخيميائيّون،
أَفْلَحوا بقلب الماء خُمُورًا
والدّرْبِ غِناءً
والتّعَبِ حديدًا
والشّبابِ جُرْحًا مفتوحًا.
كان لي أصدقاء مجانين،
رجالُ فِكْر.

كان لي أصدقاء أغنياء،
كُلّ البلاد كانتْ بَيْتَهم
ناموا في كُروم الزّيتون أو في قاعات التّعليب المنسيّة
أو في المغاور الدّاخنة أو في القمم الّتي تلعبُ بها الرّيح
كما لو كانوا في فراشهم.
كانوا يعرفون، مثل يعقوب*، أن يحلموا أحلامًا تخرجُ من أَطْوارها


من مجموعة: أنا حرب أهلية

* إشارة إلى حلم يعقوب التّوراتي الّذي يعد فيه الرّبّ الأرض له ولنسله.

***
ذلك اللّقاء

ماذا نصنعُ بكُلّ ذكرياتنا.
يُفَضَّل أَنْ يَهْدَأْنَ ويَرْتَحْنَ باطمئنان.
لِصالِحِنا.

لكنّ الصّامتين سَيأْتُون،
والمطرودون وصانعو المهجر سَيأْتُون.
والمُتَذمّرون المُزمنون سَيأْتُون
ومُضيّعو الفرص السّانحة هم أيضًا سَيأْتُون.
وكلّ مهجورٍ سَيُزَار وكُلّ مرفوضٍ سَيُتَذَكَّر.
أنا الشّاهدُ، وا أَسَفَاه. أنا، وليس أيّ شخص آخر.

وهؤلاء المخفيّون أيضًا، الّذين يليقُ بهم الصّمت،
سيخرجون من المخابئ ومن أقباء الغَياهِب.
كَسُفراء كان يا ما كان.
والموتى سيصعدون للأعالي في أسْحار عين دور*
من بلد الموتى.
هم أيضًا سيعودون إليّ،
وسيكونون معي، للجَمَال ولشهقةِ اللّيَال!

وهؤلاء وأولئك سَيَرُون ويُرَوْن وكلٌّ سيعرفُُ أخاه،
وسَيَشُدّون على الأيدي وسيتعانقون، كما لو أنّهم في لقاء بعد غياب طويل،
وبحبور كبير وانتحاب كبير، سيتذكّرون ويُُذَكّرون.

وبعد ذلك سيأتي المؤلمون،
وكما هو مُتَوقَّع سيبتسمون.
أولئك الّذين يُكرّرون كالببغاوات ما طلبتُ أن يلفّه النّسيان.
وسينضمّ إليهم أيضًا شُهودُ السُُّلطان.

هؤلاء يُقرّبون يَوْمَهُم وأولئك يَقْضُون ليلاً،
في ذلك اليوم الّذي ليسَ بنهارٍ وليسَ بليل.

وفي ذلك اليوم، كلّ أبطالي شُجعاني والمخاطرين بي
سَيَشِعّون عزًّا ومجدًا.
وفي ذلك اليوم، كلّ خائفيَّ والخاسرين، ومُخطئيَّ المنسحبين
سيبرزون من حلكةِ ساحة الهدف،
للإمساك، كذكرى الضّيم، بموقعهم عندي.
للمشاركَة، لِمَ لا، بسيرة حياتي.

والّذين تمزّقوا إربًا إربًا، كَسِيرِي قلبي،
سيقتربون هم أيضًا، إذْ لِمَ لا يَحْظون بنصيب.
إذ ها هُوَذَا الرّجلُ ذاهبٌ، على ما يبدو،
مُبْتَعدٌ بعيدًا عن هنا.

وهذه تَكادُ تكونُ الفرصةَ الأخيرةَ للانطباع، للتّلاقي،
للتّعارُف قليلاً فيما بيننا،
لإيضاح بَعْض ما التبسَ، قبل الظّلام المُخيِّم.

من مجموعة: أنا حرب أهليّة


* أسحار عين دور - إشارة إلى ما ورد في التّوراة في سفر صموئيل الأوّل، إصحاح 28، 7-8: "فسأل شاؤول من الرّبّ فلم يُجبه الرّبّ لا بالأحلام ولا بالأوزيم ولا بالأنبياء. فقال شاؤول لعبيده فتّشوا لي على امرأة صاحبة جانٍّ فأذهبُ إليها وأسألها. فقال له عبيده هو ذا امرأة صاحبة جانّ في عين دور".

***
في حارة روزنفيلد

وذلك البيت الأزرق الغامق بجانب البحر.
ووجهُ تلك النّادلة الّتي اعتادت على خلع فستانها.
ليست پروفيسيوناليّة، بتاتًا لا، حاشا وكلاّ!
فقط هاوية في الغرفة الصّغيرة.
كان ذا من زمان، في أيّام الإنكليز.
كتبت إذّاكَ قصائد سيّئة عن حُبّ،
مُختلفٍ جدًّا.
مُتأثّرةً قليلاً بـ "نجوم السّماء".
شيئًا ما بعيدًا ومجهولاً،
كما لو كان ذا لقاءً مُتَخيَّلاً، غريبًا ومُفْتَرضًا.
وتلك النّادلة، الپولونيّة.
اعتقدتْ أنّ الحبّ شيءٌ مختلفٌ جدًّا
عن تلك القصائد،
شيءٌ يُحَبَّذُ فعلُه،
وَأنّه لا يمكن تعلُّم العَوْمَ بالمراسلَة.

وتلك البيرة، الّتي ذاع صيتُها
والسّاقي الّذي يغفو في الظلّ الدّافئ،
ذلك الّذي عرفَ طرومپلدور "منذ چاليپولي"*.
كذا كان يقول. لِمَ لا، مسموح الحكي.

وفي النّافذة، ها هو البحر ساعة الأصيل.
هناك أنا أيضًا، أنظرُ للضّياع في الشّمس التّالية،
كما لو كانَ حنيني يتواصل.


من مجموعة: أنا حرب أهليّة

* طرومپدور - هو يوسف طرومپدور، ولد في روسيا سنة 1880 وخدم في الجيش الرّوسي وشارك في الحرب الروسية اليابانية. كان الضابط اليهودي الأوّل في جيش القيصر الرّوسي. في العام 1912 هاجر إلى فلسطين، وفي العام 1915 اضطر إلى مغادرة البلاد فذهب إلى الإسكندريّة، وهناك أنشأ مع زئيڤ جابوتنسكي "الكتيبة العبريّة"، فأُرسل من قبل البريطانيين إلى چاليبولي. عاد إلى روسيا في 1917، وبعد عامين رجع إلى فلسطين وقتل في الجليل الأعلى عند الاستيلاء على تل-حاي. حركة "بيتار" مسمّاة باسمه: بريت ترومبلدور، أي: عهد ترومبلدور.

***
خطأ

الذُّبابَة تُطْرَدُ من الجبين الأبيض
ولا شُموعَ قبلَ هُبوطِ المساء.

ساعةٌ من الزّمن تُعطي شقيقتها
أصواتًا تُحاكي أصواتًا سُمعتْ أمس.

الذُّبابَة تُطردُ من الجبين الأبيض
والرّيشةُ ترتعدُ مع اكتمال التّجربة.

لنْ يُنسى الحديدُ في هدأةِ الصّدأ
كما يتبقّى مجالٌ واسعٌ للتّخمينات.

لا يتمُّ تبكير المؤجَّل،
ولا يُبعَثُ الحفّارون سُدى.

علامةُ التّفويضِ لِـغَيْر المُتَوقَّع مُسْبقًا،
علامةُ التّفويض للبسمات المكبوتة.


من مجموعة: سوسنة الرّيح

***
پورتريه

(أ)
الجبينُ المُلتَفِت للنّاس،
لَمْ يَشِ به.
لكنْ، في خَطّ التّجاعيد
وما أسفل، في زوايا الفَم،
بوُسْعِ حَلاّلِ الرُّمُوز
أنْ يفهَمَ شَذَراتٍ من حكايته.

شَعْرُهُ يتردّدُ بين الفضّة والأبيض،
الطّريقُ الّتي ظلّتْ وراءَ ظهره
أكثر من تلك الّتي في رجليه.

جَسَدُهُ آخذٌ في التّنازُل للعِلَل،
بعدَ حربِ دِفاعٍ مُتَواصلة،
عَنْ مناطقَ كاملة.

(ب)

زمنُ الضّباب. كذا السّعال،
كالآهة، يكسرُ نصفَ جِسْمه.

في شبكةِ الشّرايين.
ما وراء سنّ الكُهولة،
يجري دمَهُ كما لو كان تَلخيصًا.

(مياهُ الدّلتا بطيئةٌ، رماديّةٌ،
غَيْرَ بعيدٍ البَحْرُ).

مُلتفعًا بملاءة فلانيل، طويلة،
يقفُ
كما لو كانَ امتدادًا للكُتُب.

يحاولُ، رغمَ كُلّ شيء، أن يَحلّ
بقايا مُستَغْرَبَةً كانَ أبقاها،
بلا مناصٍ،
إلى آخره، وللّنهاية.

لكنّ الفُسحات كُلّها آخذةٌ بالامتلاء
في الظّلام وفي اللّيل الرّطب.


من مجموعة: سوسنة الرّيح

***
أنا والهدوء

سمعتُ عن الهُدوء.
لم ألْتَقِ بهِ بَعْدُ.

هو للبلادِ الّتي
لا أعرفُ اسْمَهَا.

هو مرتبطٌ بمدينة
لمْ أمرَّ في شارِعِها.

هو يسكنُ بيتًا -
لمْ أتّكئْ على نوافذه.

يبدو لي أنّ الهُدُوء
هو لِـمَا بَعْدُ.

وأنا في ما قَبْلُ.
كَمَا الجُوع.


من مجموعة: سوسنة الرّيح

***

إلى برن

عَمّا قليل يغربُ، وراءَ الأفقِ، القمرُ.
رجلٌ صامتٌ يخطو في اللّيل.

الكلابُ الرّماديّة، المجدوعة الأذن، على مَهَلٍ تقوم:
صوتُ أشواك تتكسّر في اللّيل.

الكلابُ الرّماديّة، المجدوعة الأذن، ستصرخ في الظّلام -
ليس صديقًا سيأتي هذا اللّيل.

عَمّا قليل سيسقط الحجر، يخرجُ منه العصفور المجنون.
ضحك بعيدٌ لـحُكَماء المفهومِ ضمنًا.

لا عبادةُ الرّب، ولا الكدُّ، ولا عملُ المعروف.
شخصٌ ما سيموتُ اللّيلةَ في ريعانه.


من مجموعة: سوسنة الرّيح

***

إقتفاء أثر

إنّه يمشي ورائي.
إن أَيْمَنْتُ أَيْمَنَ. وإنْ أَشْمَلتُ أَشْمَلَ.
إذا غذذتُ الخطوَ غَذَّ الخطوَ مثلي.
وحينَ ألتفتُ لأراه، لأعرفَ إنْ كانَ لا يزالُ،
سيكون هناك، لا تقلقوا،
سيكونُ هناك، راءٍ لا يُرَى،
كما لدى هِتْشْكُوك.
سيواصل على هذه الحال، شبيه بذاته، لا يتعب،
كما في حلم اللّيل، أو في فيلم كوابيس -
يهتمّ بألاّ أُفارق عينيه،
يدخلُ في تفاصيل التّفاصيل.
لا، ليس ذا جنون مُلاحَقَة، أعرفُ.
إنّه خبير بي، يعرفني عن ظهر قلب،
ينجذبُ ورائي؛
خبيرٌ مِثْل مُتَحَرٍّ عجوز،
طويلُ البال كقاتلٍ مأجور.


من مجموعة: قصائد متأخّرة

***
للبيع

لم يكذبْ.
فقطْ، لم يقلْ كُلّ الحقيقة عن الفراغ.
لم يحكِ عن ذاك المشي، في اللّيل،
عن الشّخص الّذي عادَ من هناك،
في نور السّحَر الّذي عادةً ما يُباركُ العائدين.
لم يحكِ عنِ الباب المُغلَق،
عن الأشواكِ الّتي بَسَقَتْ، عن النّوافذ الـمُسْدَلة السّتائر،
عن اللاّفتة - »للبيع!«


من مجموعة: قصائد متأخّرة

***
حكاية حمامة

هذا ما جرى لي مع حمامة
حطّتْ على كتفي من مَحَلٍّ أرفع،
خفيفةً جدًّا،
من سُطوح مدينة الخير والرّحمة.

صَمَتْنَا معًا
ساعةً من الدّهر بيننا الرّيحُُُ.
وددتُ أن أقول لها:
ساذجةٌ، يا لكِ من حمامةٍ ساذجة،
وجدتِ لكِ مكانًا ترتاحين فيه.

هذا ما جرى لي مع حمامة
هَبَطَتْ حَتّى كَتِفِي،
هلالاً، شَارقًا.

حَتّى لاثَمَتْها شَفَتاي
وَعَادَتْ ريشتُها حَمْراءَ.


من مجموعة: سوسنة الرّيح

***
عن المطر

ها هو وابلٌ من مطرٍ صَلَّيْتَ لأجله
منذ تشرين.
وها هي الرّعودُ فوقَكَ.
وكما لو استجابَ لابتهالك عادَ واستفاقَ الرّعدُ البعيد
وَتذكّرَ وهو على وشكِ أن يكونَ أيضًا مُلْكَك.

أورشليم من حجارةٍ ثقيلة،
من زيتون ومن حُلْكَة*.

وأنتَ تعلمُ، وتشهدُ، في ساعةٍ متأخّرة من اللّيل،
أنّكَ صَمْتٌ طويلٌ لا غَيْر،
أَنّكَ ماءٌ كثيرٌ،
أَنّ أمامَكَ تمرُّ الأشياءُ الّتي لا يَرْقى إليها شَكّ،
الّتي كانت منذُ الأَزَل، الّتي لن تموتَ فيك.


من مجموعة: قصائد متأخّرة

* إشارة إلى أغنية عبريّة شهيرة شاعت بعد حرب حزيران ٧٦ واحتلال القدس العربيّة. تقول كلمات الأغنية: "أورشليم من ذهب، ومن نُحاسٍ ومنْ نور...".

***
أصوات

ها هي الأصواتُ، حمدًا للّه،
غالبيّة الأصوات الأخرى، المحبوبة،
الماضية، وتلكَ الّتي سَتَبْقَى:
ضحكة امرأة، حَمْحَمَة حصانٍ في الطّريق،
نباح كلاب.
وثَمَّ هناكَ،
صوتُ أجراس، لم يَجْرِ عليه أَيّ تغيير،
يهبطُ ثقيلاً وفَرِحًا كما كان من زمان
على السُّطوح المُقَرْمَدَة.
وثَمَّ هناكَ، مع ساعات الزَّوال،
صَلِيلُ أَقداحٍ إذْ تلتقي،
هَديلُ الكمنجات والأغاني:
"إنْتَظرْتُكِ على أحرِّ من الجَمْر.
عَزَفَ الغجريُّ وانْتَحَبَت الأوتار".
وَثَمَّ هناكَ، صوتُ أُمّ
تُنادي ابْنَها أنْ يَعُود
وصوتُ الولدِ الّذي يَرُدّ بأنّه عائدٌ تَوًّا.
إنّه لأمرٌ جميلٌ أن تَعُودَ إلى مَنْ يَنْتَظرُكَ.
وَثَمَّ هناك، في غُرَفٍ مُوصَدَة،
أصواتُ الحُبِّ الحالِك.


من مجموعة: قصائد متأخّرة

***
هؤلاء الشّيوعيّون

وثَمَّ أشياء أخرى في الظّلام.
حتّى يكونَ الشّخصُ لصَمْتِه
بين سائرِ المُنْهَكين الّذين بقوا على قيد الحياة، بالصّدفة.
هناكَ سَيَرتاحُ، بالثّياب والنّعال.
هناكَ سَيَرتاحُ، كما النّهاية السّعيدة.

هؤلاء الّذين وصلوا إلى مكانٍ لم يُهدّد بعدُ حياتَهم
طلبوا ماءً وسيكارةً، رَمَقًا لِنُفُوسهم.
بالكادِ تَكَلّمنا هناك.

غالبيّةُ الوُعود ذَهَبَتْ هَباءً، بقيت من ورائنا
كما بقايا عَتادٍ تشيرُ إلى طريق الهزيمة.

والموتى. ساروا على طريق الموتى،
إذْ، ماذا سيفعلون في موتهم.
فوقَ التّلّة تَهُبُّ ريحُ الموتى،
الرّاضين بعدالة قضيّتهم.

عرفنا منذُ زمنٍ، لَنْ تُعطى لنا بُشْرَى مهما كانت.
ليسَ الآنَ، ليس في الأيّام الأخرى.
ما أسوأَ ما كان في تلك؟ فَكّرْنا عندَ أقدام الجبل.

فقط الأغاني الّتي غنّيناها، الّتي لا أحلى ولا أجمل منها،
استمرّت بدوننا تُداوي أَسَى العالَم.


من مجموعة: قصائد متأخّرة معرض الشّرق

***

الشّيخ عزّ الدّين* سقط في يعبد، بنيران الإنكليز.
دُفن في بلد الشّيخ، قُرْبَ نيشر، على مشارف حيفا.
الآنَ، لَدَى العرب تل-حاي خاصّ بهم، قال بن-چوريون.
كُنتُ وَلَدًا مُسَيَّسًا.
قَرَأْتُ "داڤار".

راحتْ أيضًا بلد-الشّيخ. بقيت نيشر،
قُرْبَ الإسمنت، قُرب المَحْجَر.

الشّيخ عزّ الدّين مدفونٌ قُربَ نيشر
وَلا سَلامَ لِتُرابِه.
زعيمُ الـ قَسّاميّة مدفونٌ في قاع الكرمل، قُربَ نيشر
وسَكاكينُ تَنْمو مِنْ قَبْرِه.

**

أنا مليءٌ بالموتَى.
أنا مليءٌ بموتَى محفوطين داخلي.
أنا مليءٌ بأسماء منقوشة في الحجر
وأَيْمانٍ وهمساتٍٍ ونُذُور.

أنا مليءٌ بآراء مُسْبقَة
بـ لاخَيَارات وأبطال،
وَهُمْ صَناديدُ كالأُسُود، كما يُقال،
وَهُمْ أَخَفُّ من نُسُور.
أنا أقفُ كنشيدٍ وَطَنِيّ،
حَتّى ينتهي.
أجلسُ، أُراقبُ نقطةً في المكان.
مَشْبوهًا كما الباقين.

**
أنا مليءٌ بِقُرًى مهجورة، حاجيّات متروكة،
بِنعالٍ فاغرة، مِزَقِ ألحفة صوفيّة، صُرَرٍ مثقوبة.
ببقايا تبنٍ، أَرْسان ظلّتْ تنتظرُ حَتّى عيّتْ،
محاريث من خشب، مناجل، غرابل، أرغفةٍ جَفّتْ.
أنا مليء بكَعْكاتِ غائطٍ وروث ماعز، شبريّات صنعة فنّانين.
أنا مليءٌ بِخُرُوجٍ مُطرّزةٍ فاخرةٍ لا مُمْتَطِيَ لها.
بِمَغاور دخان، حَذوات صَدِئَتْ، طُرُقٍ دَرَسَتْ،
بِشِعابٍ تُفْضي إلى حقولٍ هي العكسُ تمامًا.
بِطوابينَ باردةٍ. بِآبار أَوْجَعُوها بالحجارة.
بأنْسِجَة مُلوّنة، صاجات، جمرات باردة.
أنا مليءٌ بِصَمْتِ الحيطان، نوافذ اللاّضَوْء. بِنحاسٍ وَجِفَان.
أَرَى أباريقَ فارغةً، ظُلُمات الآبار.
أرَى حَطّاتٍ، مناديلَ، شالات وملاءات،
هُنا طَرْحَةٌ أُخرى، هنا بُرْقعٌ آخر.
أَلْتَقِي كلابًا مَجْدوعةَ الآذان، بلا أسماء، ظَلّتْ تحرس،
خَلْخال ينتظرُ حَتَّى اليَوْمَ كَاحِلَهُ.



مقاطع من معرض الشّرق: أنا حرب أهليّة

* عزّ الدّين - إشارة إلى الشّيح المجاهد عزّ الدّين القسّام.
* "داڤار" - صحيفة نقابة العمّال العامّة، صدرت في العام 1923، ومع قيام إسرائيل كانت صحيفة شبه رسميّة لحزب العمّال الحاكم. توقّفت عن الصّدور في العام 1996.

ـــــــــــــــــ

نشرت في فصلية "مشارف"، عدد 30، 2006

חיים גורי, "
אצעדה המבקשת את קרסולה", מבחר שירים, תרגם והקדים מבוא: סלמאן מצאלחה, "משארף" 30, 2006.
Haim Gouri, "Selected Poems", translated with an introduction by Salman Masalha, Masharef, 30, 2006.


النكبة الفلسطينية هي نكبة قيادة

سلمان مصالحة

النكبة الفلسطينية هي نكبة قيادة

لن نعود كثيرًا إلى
الوراء لاقتفاء آثار هذه النكبة المتواصلة على الشعب الفلسطيني. فمنذ بداية هذا الصّراع على هذه الأرض لم يَرْقَ الشعب الفسطيني المتشكّل حديثًا على خلفية هذا الصّراع إلى إفراز قيادات ترقى به إلى قراءة دقيقة للعالم من حوله. وعندما أقول قراءة العالم فإنّي أبدأ بالعالم العربي أوّلاً ومن ثمّ سائر القوى الأخرى الفاعلة في هذه المنطقة. فالعالم العربي، الّذي خرج للتّوّ من الاستعمار الغربي، قد دخل فورًا وعلى خلفيّة لعبة القطبين المتشكّلين إثر الحرب العالمية الثانية وقيام إسرائيل في هذا الجزء من العالم، في "حرب باردة" بين هذين القطبين اللّذين صدّراها وأشعلاها "حربًا حارّة" في هذه المنطقة ليكتوي بلظاها أهل هذه البقعة.

وهكذا، سرعان ما بدأنا
نسمع عن ثورة تنشب هنا وثورة تهبّ هناك في مشرق العرب ومغربهم. غير أنّ هذه الثّورات لم تكن ثورات حقيقيّة بقدر ما هي تمرّدات على أنظمة حاكمة هي من مخلّفات المرحلة السّابقة. لقد أوصلت هذه التّمرّدات بعض الضبّاط إلى سدّة الحكم، ليس إلاّ. أيّ أنّها بدّلت استبدادًا واحدًا تقليديًّا باستبداد جديد من نوع أصحاب البزّات العسكريّة والنّياشين الّتي يوزّعونها على صدورهم وصدور المقرّبين المبايعين لهم. وبقدر ما كانت تتّسع مساحة النّياشين المُثبَتَة على صدور العساكر بقدر ما كانت البلاغة التّليدة والبليدة تتّسع اطّرادًا في وسائل إعلام هؤلاء النّفر من البشر مدغدغةً عواطف الجماهير على وقع دوزنات وموازين موسيقيّة وكلاميّة مُغرقة في جهلها وجاهليّتها.

وعلى خلفية هذه البلاغة
الّتي انتُكبَ بها العرب منذ القِدَم، وخلفية النكبة الفسطينية الأولى، وجد الفلسطينيون أنفسهم لقمة سائغة في أيدي هؤلاء العسكر في ساحة شرق-أوسطية شديدة التّناقض هي إحدى أهمّ مناطق العالم، لما تحويه من موارد طاقة حيوية، تتصارع عليها قوى عظمى ذات مصالح لا يُستهان بها. وهكذا أضحت القضيّة الفلسطينيّة ورقة اللّعب الرّابحة بأيدي أنظمة العساكر القائمة حديثًا في الكيانات العربيّة المتشكّلة إثر جلاء الاستعمار عن هذه الأصقاع. فها هو عبد النّاصر، الضّابط الشّاب الّذي وصل إلى سدّة الحكم في مصر، قد صدّق نفسه وصدّق البلاغة العربيّة الّتي أطلقها في خطبه النّارية، وبدل أن يتحكّم هو في البلاغة تحكّمت هذه البلاغة فيه وفي جماهير العواطف الّتي سارت خلفه. وسرعان ما وجد نفسه في مواجهة ما أطلق عليه "حرب سيناء" إثر تأميم قناة السّويس. ولم تمرّ سنوات كثيرة حتّى أرسل عشرات آلاف الجنود المصريّين إلى اليمن في مرحلة "المدّ الثّوري" البلاغي، الّذي رافقه استخدام أسلحة كيماوية ضدّ العرب في جنوب جزيرة العرب.

المهمّ في نظر عبد النّاصر: شكله وهيبته.
والشّكل والهيبة هما من مخلّفات ذات البلاغة العربيّة التّليدة والبليدة. إنّ الكلام عن اهتمام عبد النّاصر فقط بشكله وهيبته، ليس منّي بل ممّن هو أدرى منّي بشعاب هذه الزّعامات. هذا ما يصرّح به الفريق عبد المحسن مرتجي، والفريق مرتجي عارف ببواطن الأمور فهو قائد القوّات البريّة المصريّة في حرب 67، وهو قائد القوّات في حرب اليمن الّتي سبقتها. وهذا ما يرويه الفريق مرتجي: "كان من المفترض أن نرسل 200 جندي فقط لليمن، من أجل أن يقال إن مصر شاركت في ثورة اليمن. لكن العدد وصل إلي 95 ألف جندي... سافرنا إلي اليمن دون أن نعرف شيئًا عنها ولا عن طبيعتها أو طبيعة الحرب التي سنخوضها، ولم نكن مستعدين لها تمامًا". ويواصل الفريق مرتجي روايته قائلاً: "عبدالناصر كان يرسل أموالاً وذهبًا من خزانة الدولة إلينا حتى ندفعها للقبائل اليمنية، وعندما طلبنا منه الانسحاب من اليمن لأن الخسائر أصبحت كبيرة، قال: مش ممكن ننسحب، آور پريستيج هيضيع". ويلخّص الفريق مرتجي توصيفه لحال عبد النّاصر بأنّه "لم يكن يهتم سوى بشكله وهيبته فقط أمام الدول العربية، حتى لو كان هذا على حساب الدولة." (نقلاً عن: "المصري اليوم"، 23 أبريل 2008).

وبعد أن ضاع "پريستيج" عبد النّاصر
في اليمن، أخذ يبحث لنفسه عن پريستيج عربي جديد في مكان آخر. هكذا دخلت "قضيّة فلسطين" على الخطّ، وهكذا تمّ إنشاء منظّمة التّحرير الفلسطينيّة في مؤتمر القمّة العربي الّذي دعا إليه عبد النّاصر في العام 1964. في هذا المؤتمر تمّ تكليف أحمد الشّقيري بالاتّصال بالفلسطينيّين وكتابة تقرير عن ذلك، وفي المؤتمر التّالي من ذات العام قدّم الشّقيري تقريره عن إنشاء المنظّمة، والتأكيد على الجوانب التّعبويّة والعسكرية والتّنظيمية لتحرير فلسطين، ووافق المؤتمر على التّقرير وأقرّ الدّعم المالي للمنظّمة.
وهكذا، ومنذ العام 1964 بدأت العلاقات تتوتّر مع إسرائيل. وكما يروي الفريق عبد المحسن مرتجي ذاته عن ملابسات حرب 67، فإن عبد النّاصر "لم يكن صاحب فكر سياسي ولا اقتصادي وأنه لم يكن يختلف عن الملك كثيرًا، وكان لا يسمع سوى صوته... كان مقتنعًا بأن إسرائيل تخاف منه، ولن تدخل في حرب لهذا قام بإرسال قوات إلى شرم الشيخ، وأمر بإغلاق القناة، لأنه كان يتصور أن إسرائيل لن تدخل الحرب، وسيصبح هو بطلاً في نظر الدول العربية... عبدالناصر لم يدرس الحرب لا من النواحي السياسية ولا العسكرية ولا الاقتصادية، ولا من حيث العلاقات الدولية أو التأثير المعنوي علي الشعب المصري، كذلك لم يقم بدراسة الجانب الإسرائيلي، وكل القادة لم تتوفر لهم معلومات من أي نوع". (نقلاً عن: المصري اليوم)

وهكذا دخل العرب مجتمعين
في طور النّكسة. أثّرت النّكسة على المنظّمة الفسطينيّة وظهرت الخلافات في صفوفها ما أدّى إلى تقديم الشّقيري استقالته. وبعد أن كان الحديث يدور عن الـ 48 وحلّ مشكلة اللاّجئين وجد العرب أنفسهم متحدّثين عن الـ 67 وإزالة آثار العدوان و"لاءات الخرطوم"، وما إلى ذلك. كما انبرى كالعادة شعراء العرب واستلّوا ألسنتهم حتّى أصابت أرانب أنوفهم مكيلين الصّاع صاعين بالأشعار متباكين على حال العربان، وكان ما كان.

ومرّت الأيّام
وظهر عرفات في مقدّمة القيادة الفسطينيّة. منذ البداية كان عرفات يؤمن باستقلالية القرار الفلسطيني، وهو أمر لم تكن ترضاه زعامات الجوار العربي. ومنذ البداية كانت علاقات عرفات متوتّرة مع نظام البعث السوري، فقد زجّ هذا النّظام بعرفات ورفاقه في السّجن في العام 1966. إنّ قيادة عرفات النّزقة للنّضال الفلسطيني، إضافة إلى انعدام استراتيجيّة واضحة للنّضال الفلسطيني واستفراده بالقرار الفلسطيني دفعته ودفعت الفلسطينيّين في أماكن تواجدهم في دول الجوار إلى تصادمات، بدءًا بأيلول الأسود في الأردن، مرورًا بلبنان والحرب الأهليّة، وانتهاءً بدعمه لصدّام إبّان غزو الكويت، وهي أمور جلبت الكوارث على الفلسطينيّين الّذين كانوا في غنى عنها. ورغم كلّ هذه الكوارث بقي عرفات في رأس الهرم الفلسطيني إلى أن زجّ بالفلسطينيّين في نفق أوسلو، لإنقاذ قيادته، وإقامة السلطة الفلسطينيّة الّتي اتّسمت أكثر ما اتّسمت به بالشّكليّات، وفوق كلّ ذلك بالفساد الكبير، ما أدّى في نهاية المطاف إلى تذمّر فلسطيني واسع.

هكذا ظهرت حماس
فأعادت الفلسطينيّين إلى المربّع الأوّل. مرّة أخرى تعود القيادات الفلسطينيّة إلى ذات البلاغة العربيّة التّليدة والبليدة الّتي تستعطف الجماهير العربيّة ناسية تجربة عقود طويلة وفاشلة على هذه التّجربة البلاغية. مرّة أخرى ترهن هذه القيادات مصير الفلسطينيّين وتضعه في أيدي أنظمة هي الأسوأ على جميع الأصعدة، إذ أنّه لا همّ لهذه الأنظمة سوى مصالحها الضّيّقة في البقاء في الحكم. وهي أنظمة على استعداد أن تحارب إسرائيل حتّى آخر فلسطيني، مثلما فعلت وتفعل في لبنان، من أجل هذه المصالح. التّناقضات الّتي تتحكّم في العالم العربي أكثر من أن تُحصى، ولذلك فإن الشّعب الفلسطيني الّذي عانى ما فيه الكفاية لا يستطيع أن يراهن على هذا العالم العربي لأنّه سيواجه الخيبة تلو الخيبة.

آن الأوان
لظهور قيادة فلسطينيّة حكيمة تعرف قراءة العالم من حولها، تتحدّث بصراحة إلى شعبها وتعرف الحديث بلغة العالم كي يتعاطف العالم مع قضيّتها. آن الأوان لطرح البلاغة والأساطير جانبًا، والدّخول في التّاريخ المعاصر. إنّ اللّغة الّتي يفهمها العالم اليوم هي دعوة العالم لدعم الفلسطينييّن لانهاء كامل للاحتلال الإسرائيلي، وقيام دولة فلسطينيّة كاملة السّيادة في الضفّة والقطاع بما فيها القدس الشرقيّة، واعتراف متبادل بين فلسطين وإسرائيل وإنهاء حالة الصّراع بدعم من العالم العربي والعالم أجمع. أمّا ما دون ذلك فسيجرّ الكوارث تلو الكوارث.

والعقل ولي التوفيق!

1 يناير 2009

***

المقالة في إيلاف
*



جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008
______________

عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics