ما أشبه نكبة الليلة بنكبة البارحة

لقد مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم

بؤس الخطاب السياسي الفلسطيني

"هكذا وخلال سنوات طويلة... وانتشر الفساد في كلّ شبر من الأرض الفلسطينية التي تخطو فيها السلطة الفلسطينية المنبثقة من «اتّفاقات أوسلو».

حلم البحث عن قبيلة جديدة

أوليس هذا الخراب الكبير في الأحوال العربية مردّه إلى خراب بنيوي...

شذرات العجب من أخبار حلب

”ثم رفع يديه وقال: اللهم طيّبْ ثراها وهواءها وماءها وحَبّبْها لأبنائها...“

سورية في ذمة الله

كلّ من يعتقد أنّه يمكن للعجلات السورية أن تدور للوراء وكأنّ شيئًا لم يكن في كلّ هذه الأعوام فهو مُخطئ في تقديراته...

‬الطفلة من‮ ‬غزّة

سلمان مصالحة

‬الطفلة من‮ ‬غزّة


الطّفلةُ‮ ‬من‮ ‬غزّة 

تَبْني‮ ‬أَعْشاشًا‮ ‬
مِنْ‮ ‬ريشِ‮ ‬البَحْر‮. ‬
والواقفُ‮ ‬خَلْفَ‮ ‬السّورِ‮ ‬
يُخَبّئُ‮ ‬في‮ ‬عينيهِ‮ ‬قلادَةْ‬
منْ‮ ‬وَرَقِ‮ ‬التّذكارْ‮. 


‬بَعْدَ‮ ‬مُرورِ‮ ‬الشّارِعِ‮ ‬تَحْتَ‮ 
‬الخُطُواتِ‮ ‬البَرّيَّةْ،‮ ‬
تَفقِسُ‮ ‬في‮ ‬الأَعْشاشِ‮ 

‬حَكايا،‮ ‬يَتَراكضُ‮ ‬أطفالٌ‮ ‬
داخلَ‮ ‬لَوْنِ‮ ‬العَصْر‮. ‬
يَلْتَقِطُونَ‮ ‬الصَوْتَ‮ ‬الخافِتَ‮ ‬
مِنْ‮ ‬رَمْلِ‮ ‬الصّحْراء‮.

عِنْدَ‮ ‬مَساءْ،‮ ‬يَنْفَرطُ‮ ‬العِقْدُ‮ ‬

من‮َ ‬العَيْنَينِ،‮ ‬يُبلّلُ‮ 
‬دَرْبَ‮ ‬البَحْر‮.‬
البَسْمَةُ‮ 

‬يُرْسلُها اللّيْلُ‮ ‬
إلى المَنْفَى‮. ‬

الشّاعِرُ‮ ‬
يَلْفظُ‮ ‬أَنْفاسَهْ‮.‬


---
*من مجموعة "ريش البحر"، منشورات زمان، القدس 1999


للترجمة العبرية، اضغط هنا.
للترجمة الإنكليزية، اضغط هنا.
للترجمة الفرنسية، اضغط هنا.
 
للترجمة الألمانية، اضغط هنا.

______

أهارون شبتاي | شيزوفرينيا الوطن


أهارون شبتاي

"شيزوفرينيا الوطن"

(قصائد)

ترجمة وتقديم
سلمان مصالحة

ولد أهارون شبتاي في تل-أبيب في العام 1939. درس التراث الإغريقي والفلسفة في الجامعة العبريّة وهو يعمل الآن مُدرّسًا للأدب العبري في جامعة تل-أبيب. ينتمي إلى جيل الشّعراء العبريّين الّذين ترعرعوا مع قيام دولة إسرئيل، ويُعدّ من أبرز مترجمي الدّراما الإغريقيّة إلى اللّغة العبريّة حيث يواصل مشروعه هذا منذ سنوات، وقد ترجم حتّى الآن 24 عملاً دراميًّا إغريقيًّا من الأصل الإغريقي إلى اللّغة العبريّة. له مؤلّفات شعريّة كثيرة حيث نشر منذ العام 1966 ستّ عشرة مجموعة شعريّة بالإضافة إلى مؤلّفات وكتابات أخرى. يكتب شبتاي الشعر الحرّ، إضافة إلى شعر منظوم بتقتيّات عالية يعتمد الوزن والقافية ما يقف عائقًا أمام الترجمة إلى لغات أخرى.شبتاي هو واحد من الشّعراء الإسرائيليّين المعاصرين المثيرين للجدل. مضامينه الشّعريّة متعدّدة وهي، من جهة، تشمل العادي الشّخصي الّذي يبوح بتجارب حياتيّة لا تختلف كثيرًا عن يوميّات وتجارب الأفراد في كلّ مكان، وحتّى التّعبير عن التّجارب المغرقة في الفردانيّة والإيروسيّة دون أن يجد حرجًا في استخدام الألفاظ المباشرة الدّراجة على ألسنة النّاس في الحديث اليومي، في الشّارع وفي غرف النّوم. ولكنّه من جهة أخرى يحاول أحيانًا توظيف هذه الألفاظ والعبارات والصّور اليوميّة في القول الشّعري من خلال وضعها في سياق متناقض مع ما يُضفَى عادةً على الشّعر من هالة قداسيّة. كذلك يحاول أن يوظّف هذه التّعابير في سياق متصادمٍ مع ما يجري من أحداث راهنيّة على السّاحة السّياسيّة. بذلك فهو يُحدث هزّة في ذهن القارئ ويجعله مُجبرًا على رؤية ذاته المنفصمة في شظايا مرآته المشدوخة ابتغاء دفعه إلى إجراء مصارحة ذاتيّة في خَلْوَته بينما يكون متحرّرًا من القيود الّتي تكبّله في ممارساته اليوميّة لطقوسه الإجتماعيّة، أو تَهَرُّبه من الجوّ السّياسي العام.ليس ذلك فحسب، بل نراه لا يجد غضاضة في التّعبير المباشر والتّقريري عن رأيٍ في الواقع السّياسي والعام فهو ينزعُ أحيانًا إلى كتابة شعريّة مباشرة غير مُبطّنة يكشف من خلالها عن مواقف سياسيّة تثير الجدل في الشّارع الإسرائيلي. فهو يعلن الحرب على الاحتلال الإسرائيلي، أو يطلب، وبسخرية لاذعة، من الطّيّار الّذي يقصف جنين بأن يطلي الصّاروخ بالشّوكلاطة لكي يبقي لأهلها ذكرى حلوة بعد أن تنهار الجدران على من فيها. وها هو في مكان آخر يعبّر عن مدى الإحباط الّذي يشعر به الفرد، الشّاعر، تجاه ما يجري على السّاحة فيقوم بممارسة طقوسه الإنسانيّة اليوميّة، ومن خلال ذلك يُذكّرنا بأنّ المياه نفسها الّتي يغلي فيها الشّاعرُ الپاسطا هي نفس المياه الّتي يغسل فيها القنّاصة بزّاتهم العسكريّة، وأنّ هذه الحال دائمًا كانت كذلك على مرّ التّاريخ. وحين يرى صور رئيس الحكومة ووزير الدّفاع في الصّحيفة الّتي تظهر فيها العناوين الحمراء البارزة كما لو طليت بلاكة حمراء مثل أظافر عاهرة، يهرب إلى طقوسه اليوميّة، إلى علبة الفاصولياء، إلى النّقانق والكزبرة. حتّى يبلغ به المطاف أخيرًا إلى تخيّل عقد قران ابنته على حفيد حيدر عبد الشّافي، الشخصيّة الفلسطينيّة المرموقة من غزّة. لقد نشر شبتاي قصائد مباشرة من هذا النّوع في الملحق الثّقافي لصحيفة "هآرتس" فأدّى هذا النّشر إلى حملات تحريضيّة نظّمتها قوى يمينيّة متطرّفة ضدّ الصحيفة داعيةً إلى وقف الإشتراكات فيها.وهنا، ومع ترجمة وتقديم هذه القصائد للقارئ العربي للمرّة الأولى باللّغة العربيّة، رأيت أن أطرح سؤالاً مثيرًا له علاقة وطيدة بماهيّة قراءة الشّعر، على العموم، وماهيّة قراءة هذا الشّعر المترجم من اللّغة العبريّة على وجه الخصوص. والسؤال الّذي لا أجد مناصًا من طرحه هو، هل يمكن أن تكون ثَمّ قراءةٌ عربيّة واحدة للشّعر العبري؟ وهذا السؤال الّذي قد تبدو الإجابة عليه في غاية السّهولة للوهلة الأولى، ليس كذلك بأيّ حال من الأحوال إن رغبنا التفكُّر فيه مليًّا. في رأيي، القراءة الفلسطينيّة لهذا الشّعر هي شيء واحدٌ وسائر القراءات العربيّة شيءٌ آخر يختلف تمامًا. فالقراءات العربيّة الأخرى للشّعر العبري قد تكون نابعة من حبّ استطلاع أو قد تكون قراءات سياسيّة تنطلق من تضامن عروبي مع الفلسطيني. غير أنّ القراءة الفلسطينيّة للشّعر العبري، بالإضافة إلى ما سبق، فهي قراءة لها أبعاد أخرى. فقراءة الفلسطيني للشّعر العبري، إن تمّتْ هذه في الأصل العبري أو عبر التّرجمة العربيّة، هي قراءة الفلسطيني للتّجربة الفلسطينيّة بمنظار الإسرائيلي، وهي حالة خاصّة تجعل هذه القراءة، على ما تحمله من شحنات، أكثر قربًا من وجدان القارئ الفلسطيني، وأكثر تحدّيًا له. ورغم كلّ الّذي جرى هنا، أو ربّما بسبب هذا الّذي جرى ويجري هنا، ففي وسع هذه القراءة أن تُوسّع للفلسطيني تجربته مع ذاته ومع مكانه. فعلى سبيل المثال، حين يكتب شبتاي: "في كلّ ذرّة من دان إلى إيلات يمتدّ الوطن"، لا يستطيع القارئ العربي، مهما كان متعاطفًا، أن يصل إلى عمق القراءة الفلسطينيّة. فالقارئ العربيّ في مكان آخر يفهم مصطلح الوطن من مكان بعيد فيحيله إلى ما يفهمه هو عن مكانه ووطنه. لكنّ الفهم الفلسطيني لهذا المصطلح هو شيء آخر، إذ أنّ هذه الحدود الّتي يرسمها شبتاي لـ "الوطن" هي هي الحدود الّتي يرسمها الفلسطيني للوطن ذاته ولكن بأسماء أخرى، أسمائه هو. أي أنّنا نجد نحن أنفسنا، فلسطينيّين وإسرائيليّين، في متحفٍ وطنيّ واحد نقف مشدوهين أمام لوحة واحدة نسائلُها وتسائلنا، هي لوحة هذا الوطن المصاب بالفصام.وحتّى حين يتطرّق إلى "أحْفادٍ كنعانيّينَ يَلْهَجُون بِلُغَة الـمِزُوزات"، فلا مناص من رؤية هذا الوجه الآخر لهذه العملة ذاتها الّتي طالما تداولتها أيدي الشّعراء الفلسطينيّين في محاولة لاقتناء الماضي. وبكلمات أخرى، فإنّ هذا التّشبُّث بهذه الأرض ليس تشبُّثًا بما هو فوق سطح هذه الأرض من شجر وثمر فحسب، إنّما هو تشبُّث بما هو تحت هذه الأرض من قبور ومن أساطير سطّرها الأوّلون.وعلى خلفيّة هذه المسألة تعلو قضيّة أخرى لها علاقة بمسألة التّرجمة بصورة عامّة، والتّرجمة إلى العربيّة على وجه التّحديد. فالمفردات، التّعابير والأسماء الّتي تحمل شحنات حضاريّة في شعريّة ما، هل يمكن ترجمتها إلى مفردات وأسماء قائمة في لغة شعريّة أخرى؟ القضيّة شائكة فيما يتعلّق بالتّرجمة بين العبريّة والعربيّة أي بين ما تحمله هاتان اللّغتان من أبعاد حضاريّة يهوديّة من جهة، وعربيّة إسلاميّة من جهة أخرى. وعلى سبيل المثال، هل يمكن ترجمة اسم ذي شحنات تراثيّة يهوديّة مثل "مغارة الماخپيلاه" أو "حبرون" أو "يهودا" إلى أسمائها العربيّة "الحرم الإبراهيمي" أو "الخليل" وما شابه ذلك، المشحونة في العربيّة بالشّحنات الإسلاميّة؟ وماذا سيتلقّى القارئ من ترجمة كهذه؟ فإذا بلغت ذهنه الشّحنات الإسلاميّة فهي أبعد ما تكون عن الأصل العبري للنّصّ الشّعري، إذ لا يُعقَل أن يكون الشّاعر العبريّ قد شحنَ نصّه بالدّلالات الحضاريّة العربيّة والإسلاميّة. إذن، في حال كهذه حريٌّ بالمترجم الإبقاء على الاسم كما ورد في النّصّ الأصلي، على غرار التّرجمات العربيّة للتّوراة والإنجيل. ولكن ومن جهة أخرى، لا يمكن لهذا المبدأ في التّرجمة أن يسري دائمًا دون مسائلته بين فينة وأخرى. إذ على المترجم أن يبقى مُنصتًا لسياقات النّصّ الأصلي على الدّوام، كما يجب عليه النّظر في كلّ نصٍّ على حدة، فالأسماء والمفردات هذه ليست تأتي دائمًا محمّلةً هذه المعاني في طيّاتها، وفي حال كهذه لا غضاضة في استخدام الأسماء العربيّة المقابلة لها، وهذا ما فعلته هنا مع هذه التّرجمات. والقصائد المنشورة هنا هي من المجموعات التّالية: غرفة المعلّمين (1966)؛ القصيدة البيتيّة (1976)؛ طلاق (1990)؛ زيڤا (1990)؛ في شهر أيّار الرّائع (1997)؛ پوليتيكا (1999)؛ بلادنا (2002).


***

العالم

العالَمُ أُعْطِي لَنَا كَمَا تُعْطَى مكْنسَة
إنْ شِئْتَ اسْتَعْمَلْتَ فَسَائِلَهَا
أَوْ شِئْتَ فَهِيَ عَصَا مَلاّحِين
كُلَّ مَا سَتَصْنَعُهُ سَيَكُونُ قُدْوَةً
لكنْ، لَنْ يُقَطِّبَ أَحَدٌ الجَبِين
لَوْ قَعَدْتَ مَكْتُوفَ اليَدَيْن
وَبَقِيَ الخَيَارُ:
واِحِدٌ يُنَظِّفُ
وَآخَرُ يَجْلِدُ.


من مجموعة: طلاق


***

الوطن

في كُلّ ذَرّةٍ مِنْ دان إلى إيلات يَمْتَدُّ الوَطَن
وَلَسْتُ مَوْجُودًا في أَيّ مَكانٍ غَيْر الوَطَن
سَيَسْأَلُني أَحَدٌ ما: »أَينَ أَنْتَ؟« وَسَأَرُدّ: »في الوَطَن«
حَتّى لو حَمَلَني مِنْ قنْزَعَةِ شَعْرِي وَرمَانِي فِي الغُرْبَة
ثُمَّ سَألني مُهَدِّدًا مُتَوَعِّدًا، سَأَرُدّ: »أَنا في الوَطَن«
وَلنَفْتَرِضْ أَنّه سيُمْسكُ وَتَدًا، ويضربُ به صُدْغِي
وَيَخْرُجَ سائلاً فُلانًا أَوْ عَلاَّن:
»أينَ هو الرّجلُ الأَبْلَهُ الّذِي قَضَيْتُ عَلَيْه؟«
سَيَكُونُ الجوابُ بالضّرُورَة: »الآنَ أَيْضًا، الرَّجُلُ في الوَطَن«
لأَنّ أَهارون لأَنّ أَهارون لأَنّ أَهارون هُوَ فَقَط في الوَطَن.


من مجموعة: طلاق


***

المُرتَحل

مِنْ حَلٍّ صِرْتُ لـِمُرْتَحَلٍ
هذا التَّضادُّ لا يَنْعَكِسُ بِكَثْرةِ التّنَقُّلِ
بَلْ بَكَوْنِ قَلْبي لا يَرْغَبُ بَعْدُ فِي احْتِوائي
بأَنّ قَلْبي غَيْرُ مَحْفوظٍ بَعْدُ كَأُتْرُجَّةٍ في عُلْبَة
لكِنِّي سَأكُونُ مُرْتَحِلاً مُؤَدَّبًا
وَلَنْ أُحَرِّكَ بلا سَبَبٍ ذراعَيّ
لأَنَّ ثَمَّ عِلْمًا عَظيمًا وَمَفْتُوحًا عَلَى مِصْراعَيْه
فِي أَجْنِحَةِ العَصافير.


من مجموعة: طلاق.


***


بن چوريون

يا بِنْ چُورْيُون، السَّيّدَة پُومِيرَانْتس
عَشِقَتْكَ كَمَا لَوْ أَنَّكَ أَسَدٌ مِنْ خَشَب
عَلَى خزانةِ التَّوْراة المُقَدَّسَة.
في وَجَباتِ الفطُور لِسَنَوات الأَرْبَعين
كَانَتْ تَأْكُلُ نِصْفَ بَيْضَة
وَنِصْفَ حَبّةِ بندورة وَتَتَكَلَّمُ
عَنْ دُويْطشْلانْد وَإنْچْلانْد -
عَنِ الأَوْلاد الأَشْقِياء، وَعَنْكَ أَنْتَ

مَلِك مُسْتَعْمَرَة المَشْفَى التّوْراتيّة،
في هذه الصَّباحات مِنَ الشَّاي وَمِلْعَقَةِ العَسَل
وَدُونما انْتِباهٍ كانَتْ تُقََرِّبُ أَشْراطَ السَّاعَة
وَصَلَّتْ لـ بيلطيمور وَلِــ لِيكْ ساكْسِيسْ
كَما لَوْ لَمْ تَكُنْ تِلْكَ التَّجْربةُ الرُّوحيّة
وَصِرْنا ثانيةً أَوْلادًا في حِبْرُون*
في صَباحِ التّتْويج،**
نُغَنِّي في حَرَّةِ يهودا وَالشَّرْخِ الكَبير
لَـحْمًا وَدَمًا للمَمْلَكَة المُطْلَقَة.

إشارات:
* حبرون: هو الاسم العبري لمدينة الخليل.** صباح التتويج: الصّباح الّذي تُوِّجَ فيه داود مَلِكًا.

من مجموعة: غرفة المعلّمين


***

جدّتي چيلا

جدَّتِي چِيلا، في الحَرير
الأَسْوَد القَديم لِـ سَارَايْ،
نَمْلَةٌ صَغِيرَةٌ عَلَى أَطْراف
أَرْضِ الـ كِيرِنْ كَيِّيمِتْ*،
لَدَى أَكْواخِ بُيُوتِ الخَلاءِ القَرَوِيّة،
بَيْنَ الماعِزِ وَخرْدَةِ أَعْمامِي،
غَيْرَ بَعِيدٍ مِنْ جُرْحِ الأَرْضِ، الوَادِي،
الّذِي وَراءَهُ العَرَبِيُّ المجنون.
في سَاحاتِ الكِلابِ وَالغَسِيل
تَعيشُ وَلا تَنْقُلُ إلاّ
وَعْيَ أَوْعيَةِ التَّنَك وَأَدَوات الإيمايْلْ،
لأَحْفادٍ كنعانيّينَ يَلْهَجُون بِلُغَة الـمِزُوزاتْ**
وَيرْتَدِعُونَ من رائحةِ البُكاءِ وَقَطَراتِ الأَنْف.
غُرْفَتُها كانَتْ مَغارَةَ الماخْپِيلاه***
أَيَّامًا طِوالاً قَبْلَ مَجِيء الكَلْب
الّذِي عَضَّها حَتَّى المَوْت.


من مجموعة: غرفة المعلّمين.

إشارات:
* الكيرن كييمت: هو الصندوق القومي اليهودي الّذي عمل على شراء الأراضي والممتلكات في فلسطين قبل قيام إسرائيل من أجل تحويلها إلى ملكيّة يهوديّة استعدادًا لقيام الدّولة.** مزوزة : هي تميمة تحتوي على ايات توراتيّة تُثبَّتُ في أبواب البيوت الّتي يسكنها اليهود.*** مغارة الماكپيلاه: هو الإسم العبري للحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل.


***

مقاطع من القصيدة البيتيّة

1
أَنَا أَكتُبُ
شِعْرًا

لا يَقْبَلُ التّأْويلَ
إلى أَكْثَرَ مِنْ وَجْه

مَوْضُوعي
هُوَ
نَفْسٌ
تَضْربُ جُذُورًا

2
الموضوع:
إخْلاصٌ

الأُسْلُوب
يُلائِمُ الفِكْرَة

عَنْ علاقاتٍ مُقَدّسَة

عَنْ حُبّ
وَعَنْ إخْلاص

3
عَنْ إخْلاص
عَنْ ثَبَات
عَنْ تَواصُل
عَنْ شُغْل

(عَنْ شُغْل البَيْت
وَعَنْ الشُّغْل في الخارج)

عَنْ التّنظيف
....

11
طاهرٌ هُوَ النّعْتُ
لِلْفَم

الفَمُ يَخْلقُ
كلمةً. الحَدِيثَ

("الإفراز الحقيقي
للرَّخويّ المُسَمَّى إنسان". فرانسيس پونچ)

12
الفَمُ هو
عُضْوُ حُبّ

إضافةً إلَى ذلك،
يَخْلقُ كَلامًا

يُطَوّرُ التّغْذِيَة
يُنْتِجُ وَيَبثُّ الذَّوْق

13
أُحبُّكِ
إحْدَى عَشْرَةَ سَنَة
أَنَا أُحبُّكِ

قبلَ سَنَواتٍ ستٍّ وَنِصْف
عَقَدْتُ قراني عَلَيْكِ

نَحْنُ رَجُلٌ وَامْرأَة
لا يَتَطلّقان

14
نحنُ نَسْكُنُ هُنا
كلانا رَجُلٌ وَامْرأَة
لا يَتَطلّقان

نحنُ نَسْكُنُ هُنا
كلانا رَجُلٌ وَامْرأَة
لا يَتَطلّقان

من مجموعة: القصيدة البيتيّة


***

إلى الطيّار

أيُّها الطيّارُ، إذْ تَحُومُ فِي سَمْتِيَّتِك،
في المرّةِ القادِمَة
فَوْقَ جنين،
تَذَكَّرِ الأَوْلادَ
تَذَكَّرِ العَجَائزَ
فِي البُيُوتِ المَقْصُوفَة.
إطْلِ صارُوخَك
بِطَبَقَةٍ مِنْ شُوكُولاطَة،
وَحاوِلْ أنْ تُدَقِّقْ،
كَيْ تَكُونَ لَهُمْ
ذِكْرَى حُلْوَة
عِنْدَما تَنْهارُ الجُدْران.


من مجموعة: بلادنا


***

إلى ابنتي إلى لوطم

حاوَلْتُ أنْ أشْرَحَ لابْنَتِي
أنّ الإنسانَ يبحثُ عن الرّزق
قُلْتُ لها - النَّسْرُ أَيْضًا
شَبِيهٌ ببائعِ الكَعْك
في زاوية شارع هِسْ وَأَلِنْبِي*.
مِنْ أَجْلِ أنْ أُحبَّ كَمَا يُرام
عليّ أن أبيعَ شيئًا ما
أن أهْتَمّ بِسَلامَةِ مِنْقاري
مَا سَمَّاهُ هوميروس: "جدارُ الأَسْنان"
وَعَرَبيٌّ من الـمَجْدَل باحَ لي مَرّة:
فَقَطْ مَنْ يَقِفُ على رِجْلَيْن
يُنْبِتُ الرِّجْلَ الثّالثة، الأَحْلَى ضِعْفَيْن.


إشارات:
* هِسْ وأَلِنْبي شارعان في تل-أبيب.


من مجموعة: طلاق


***

الحصان

إمْتَطَيْتُ حصانًا فِي ذاتي
ولِكَيْ لا أَقَعَ أَغْدَقْتُ عَلَيْهِ الدَّلال
شَخْصٌ مَيْسُورُ الحال غَذّاهُ مِنْ أَجْلِي بالرّقائق
وَجَدْتُ لَهُ بيتًا وَامْرَأةً
الحصانُ شَمَخَ أَنْفَهُ وأَكَلَ عِنَبًا
وَقارَبَ أَنْ يَمْلُصَ أَيْرِي
لولا أنّي اسْتَيْقَظْتُ يَوْمًا مَا وشِعَارِي عَلَى جَسَدِي
وَذَهَبْتُ كَابْنِ الخَيّاط لِتَعَلُّمِ تركيبِ طاولةٍ بِيَدَيّ
وَحَياتي صَعْبَة
لأَنّي مَنَحْتُ أَجْمَلَ أَعْوامِي، بالجُمْلَة، لِحصاني.


من مجموعة: طلاق

***


الباب

آلةُ الجارة الموسيقيّة هِيَ الباب
في البداية شَكَوتُ
حتّى فَهِمْتُ أَنّ هذا مُؤَلَّفًا لآلاتِ النَّقْر
فَانْتَهَى الغَضَب: أُعِيرُ انْتِباهي إلَى
المَهارَةِ الّتي يَنْقُرُ فيها العازِفُ لَـحْنَ الدُّخُول والخُروج.


من مجموعة: طلاق


***

*
لا أَنْتَبِهُ إلَى هِجْرَةِ العَصافِير
إنّما فقط إلى اخْتِفاءِ كَلْسُونِك
بِالضَّبْط أَقْرَأ كَيْفَ يَذمُّ الحَكيمُ ديموقريطس
أُناسًا مِثْلِي
لا يُشاركون فِي إصلاح الدَّولَة
وهي السَّفِينَةُ الَّتِي يُبْحِرُ فِيها العَوامُ
جَوْفُهَا هُوَ التَّرْبِيَة
مَجاذيفُها العُلُومُ والفُنُون
غَيْرَ أَنّي أَطْوِي الكِتَاب
يَكْفِينِي عَوْدَةُ كَلْسُونِك


من مجموعة: زيڤا


***

*
هَيّا نَصِلُ فَتَحَاتِ شُقَّتَيْنَا
فَمًا لِفَمٍ ، عُضْوًا لِعُضْوٍ
حَدِيقَتِي الوَحِيدةُ تَنْمُو في الأُذنيْن
سَقْفِي جَبْهَتِي
أنا ابْنُ خَمْسين، وَلا بَيْتَ لي
نَوافِذُهُ الوَحيدةُ زُجاجُ نَظَّارَتي
إذَنْ عَلَى الأَقَلّ، زِيڤَا، أَسْكُنُ فِي طِيزِك!
من مجموعة: زيڤا

***

*
القَصِيدةُ هِيَ كَلْسُونٌ أُنَقِّحُهُ،
فيها مَخْرَجانِ لِفَخْذَيْكِ
وَتَفْتَحُ ثُقْبًا لاسْتِقْبالِ الخَصْرَيْن
إخْتَرْتُ كَلِماتٍ تَحْفَظُ الدّفْءَ لكِنَّها مُشْرِعَةٌ مِصْراعَيْها للهَواء
هذا النَّسِيجُ مُلْتَصِقٌ لكنَّهُ يُحافظُ على فُسْحَةٍ ما:
يَجِبُ احْتِرامُ حَقِّ الطِّيزِ فِي صَوْغِ مَقُولَةٍ لَهَا.
من مجموعة: زيڤا

***


الأوقات سيئة

الأَوْقاتُ سَيّئةٌ، أُقْسِمُ يَمينَ الوَلاءِ للطّاولَة
بغِطاءِ الفُورْمَايْكا الأَبْيَض، لفنجانِ الأَقْلام، للمِنْفَضَة.
حَلمْتُ أنَّ الدّولةَ مَاتَتْ وَفاتَتْ،
ونحنُ وَأطفالنا سَكَنَّا في ثَلاثَة مُجَلَّدات القاموس.
بَيْتِي سَيَقُومُ بجانب كَلِمَة سَاقٍ، عَلَى دَرْبِ كَلِمَة أَخْلاق.
سَأَبْذُلُ نَفْسِي لأَجْلِ خَانةٍ واحدةٍ فقط -
سَريري وَسَريرُ طانيا، مِتْرانِ عَلَى مِتْرٍ وَنِصْف.
رَأَيتُ صُورَ رَئيس الحُكومة وَوَزيرِ الدّفاع
في الصّحيفةِ المطْليّةِ بلاكَةٍ حَمْراءَ كما أَظافر عاهِرَة.
أُبْعِدُ عَنْهُما هَواجِسي،
صَوْبَ عُلْبَة فاصولياء مَطْبُوخَة، صَوْبَ نَقانق، صَوْبَ كزْبَرَة.


من مجموعة: پوليتيكا

***


رأس السّنة

حتّى بعدَ قَتْل الوَلَد مُحَمَّد
في رَأْسِ السّنة
لم يُصبح الوَرَقُ أَسْوَد،
في المياه نَفْسِها الّتي
يَغْسِلُ فيها القَنّاصَةُ بزّاتِهم
أَغْلِي پَاسْطَا،
أَسْكُبُ عَلَيْها زَيْتَ زَيْتُون
بِهِ قَلَيْتُ بُذُورَ صَنَوْبَر
وَطَهَوْتُ دقيقتين
مع بندورة مُجَفَّفَة،
هَريسَةِ ثُومٍ، وَمِلْعَقَةٍ من وَرَق الحَبَق،
عِنْدَما آكُلُ يَظْهَرُ
عَلَى الشّاشةِ الوَزيرُ المُثَقَّفُ
لشُؤُونِ الخارجيّةِ والشُّرطَة،
وَعندما يُنْهِي
أَكْتُبُ القَصيدَة،
لأنّ الحالَ هكَذَا كانَتْ دَوْمًا،
القَتَلَةُ يَقْتُلون
المُفَكِّرُ يَصْنَعُ العلاقاتِ العامَّة
وَالشّاعِرُ يَشْعر.


من مجموعة: بلادنا


***


حرب

أنا أيضًا أُعْلنُ الحَرْب،
ستُضْطَرُّ إلى سَحْبِ بعض القُوّات
المُتأَهِّبة للقَضاء عَلَى العَرَب،
لطَرْدِهم مِنْ بُيُوتِهم
وَلِسَلْب أَرْضِهم،
وَتوجيهها ضدّي.
لَكَ دبّاباتٌ وطائرات
وَكَتائبُ عَسْكَر،
بِيَدِكَ الأَبْواقُ الّتي
تُحَرِّضُ الجماهير،
لَدَيْكَ مُحَقّقون ومُعَذِّبون
وغُرَفُ اعْتِقال.
كُلُّ مَا لَدَيّ هُوَ هذا القَلْبُ الّذي
يمنحُ مَلْجَأً
لِوَلَدٍ عَرَبيّ،
صَوِّبْ نَحْوَهُ مَدافِعَكَ،
حَتَّى لو فَجَّرْتَهُ،
دائمًا وَأَبَدًا
سَيَهْزَأُ مِنْكَ.

من مجموعة: بلادنا


***


حضارة

وَصْمَةُ قابيل لن تَنْمُو على جَبين
الجُنديّ الّذي أطْلَقَ النّار
عَلَى رَأْس الوالد
عَلَى ثَنيّةِ التّراب
عندَ سياج مُخيّم اللاّجئين،
لأنّ تحتَ خوذَتِهِ
من النّاحيةِ الاصْطلاحِيَّة
لَهُ رَأْسٌ مِنْ كَرْتون.
فِي مُقابِلِ ذلك، الضّابطُ
قَرأَ "الإنسان المتمرِّد"،
لَهُ رَأْسٌ مُتَنوِّر،
ولذلكَ فهو لا يُؤمنُ
بِوَصْمَةِ قابيل؛
لقد زارَ المتاحفَ
وعندما يُصَوّبُ بُندقيّة
باتّجاهِ فتًى،
بِوَصْفِهِ سَفِيرًا للحَضارَة
فهو يُُكرّرُ ويُجَدِّد
نُقُوشَ چُويَا
وچِيرْنِيكَا.


من مجموعة: بلادنا


***


شارع

الشّارعُ يُعَرُّف بأنّهُ مَا خارجَ
صَفَّيْنِ مِنَ المَبانِي
المباني هي رُزْمَةٌ للعائلات
وَأَنا الّذِي تَرَكَ العائِلَة
مَحْظُورٌ عَلَيَّ العَمُودِيُّ والصّاعِدُ
لا دَخْلَ لِي ولا أَمْلُكُ أَيَّ حَجْم
إمتَزَجْتُ مع إلهِ الأُفُقِيّ


من مجموعة: طلاق


***


القلب

أَعُودُ من القُدْس بِقَلْبٍ كَسِير
لِي وَلَدٌ بعُمْرِ سَنَتَيْن وَنِصْف
في حلكة البَهْو تَوقّفَ وقالَ هايْ هايْ
تِجاهَ مُحَيّاي خَلْفَ الزُّجاج
حينَ وَقَفْتُ في الظّلام في الشُّرْفَةِ قريبًا من النّافذَة
تحتَ حِذائي غطاءُ المجاري كَما قطعة نَقْدٍ رومانيّة
مَرّةً ثانيةً قالَ هايْ هايْ
فَصِرْتُ حصانًا بُنّيًّا مع أَيْرٍ أَسْوَد
سَيَخْتَفِي بينَ الذُّرَى الّتي هِيَ لـِحْيَةُ الشّيطان
إفْهَمُوا أنّ ثَقافَتي وَمَوْهِبَتي طَبْعُهُما الإمِّحاء
يا وَلَدي، يا وَلَدِي، هذا ما أَمْلكُ أَنْ أَمْنَحَكَ من الحُبّ


من مجموعة: طلاق


***


قُبلة لـڤيڤيان

قَبَّلْتُ ڤيڤيان عَلَى الخَدِّ، وفي التّاكسي
فَكَّرْتُ كَيْفََ كُنْتُ يَوْمًا مَا مُحْبَطًا
إزاءَ هذهِ الجَوْهَرَة، وَمَا أَسْهَلَ أَنْ
تَنالَ امْرأَةً بنَظْرَةٍ إلَى أَمْسِ

مِنْ شُبّاكِ سَيَّارَةٍ بَعْدَ عشرينَ عامِ،
إذْ لا يُحَمَّلُ المَفْهُومُ للغايَةِ السّامِي
على زَوْجِ وِرْكَيْنِ لَصِيقَيْن بالظَّهْر؛
هَلْ يُشْتَقُّ مِنْ كُلِّ هذا اسْتِنْتاجٌ

أَنَّنا نَتَعلَّمُ اليَأْسَ عَلَى مَرِّ الأيّامِ
كيْ لا يُنتقصُ من اليَسِيرِ الموجود؟
أَمْ أنّي تَذَكّرْتُهَا عَلَى سَبِيلِ الحُجّة

في حلْكَةِ التّاكسي في الطّريقِ إلى سَهْلِ السّاحِلْ
مِنْ أَجْلِ البُكاءِ مع صَوْتِ الرّيحِ الصّافرَة
عَلَى حَياةِ الـمُقَتِّرينَ وَعَلَى قَلْبي الذَّابلْ؟


من مجموعة: في شهر أيّار الرّائع


***


نوسطالجيا

الرَّجُلُ القَصيرُ القامَة
الّذي يُلَوّحُ بالسّوطِ الحديدي،
في ساعات الفَراغ
يُداعِبُ مَفاتيحَ الپْيَانُو،
التّاريخُ يُعيدُ نَفْسَه.
حقًّا، مِنَ الشَّرْقِ المتَأَخِّر
نَعُودُ إلى الغَرْب؛
فهو سَيَحلُّ مَشاكلَ العَمَل،
العاطِلُونَ سَيُشَغِّلونَ دَبّابات
أَوْ سَيُمْسِكُون بمِعْوَل
وَسَيَحْفرُونَ القُبُور،
وَفِي المساءِ سَنَسْتَمِعُ
إلى موزارت وشوبرت.
يا بلادي، يا بلادي،
فِي كُلِّ صَنْدَل،
في كُلِّ خَيْط
مِنْ بِنْطالِي الكاكي،
أَحْبَبْتُكِ،
كانَ بِوُسْعي أن أَنْظمَ مَزاميرَ
لِسَلَطَةِ البَصَل الأَخْضَر
مَع الجُبْنَة البَيْضاء.
وَالآنَ، بِمَنْ سَأَلْتَقِي
حينَ أَلِجُ إلَى مَطْعَم؟
بِسَجَّاني چرامشي؟
وَأَيُّ صَوْتٍ سَيَخْتَرِقُ النّافذَة
المُطِلَّةِ على الشّارع؟
وحينَ يَنْتَهي كُلُّ شَيْء، عزيزي القارئ،
عَلَى أَيّ الـمَقاعِد
سَنُضْطَرُّ نحنُ الجُلُوس،
الّذِينَ صَرَخُوا
»المَوْتُ للعَرَب!«
وَالّذينَ لَمْ يَعْرِفُوا؟


من مجموعة: بلادنا


***


في شهر أيّار الرّائع

في شَهْر أَيّار الرّائع السَّاحر
عندما تَفَتّحَتْ جَميعُ البَراعِم
آلَ العِشْقُ كَوْمةً من حجارَة
في قَلْبِي العَلِيل بِلا دَواء.

في شَهْر أَيّار تَرَكَتْنِي،
عندما غَنَّتْ جَميعُ الأَطيار،
ارْتَحَلَتْ عَيْناها عَنِّي،
إذَّاكَ بَدَأَ العِشْق.


من مجموعة: في شهر أيّار الرّائع

***


عندما يقول محيّاكِ

عندما يَقُولُ مُحَيَّاك
"لا أَهْواك"
يَضْربُ في جَبِيني وَتدٌ
وَتَنْغَرزُ ثَلاثَةُ مَسامير.

وَإذَّاك، الزُّهُورُ أَيضًا تَعْرِف،
الحَشَرةُ الّتي وُلِدَتْ أَمْس،
الرَّضِيعُ الّذي لَمْ يُختَنْ بَعْدُ
والمَلاكُ عندَ أَبَاهِيمِ الّله:

لَقَدِ انْتَظَرَ الحُبَّ طويلاً
ولشدَّةِ ما كانَ جائعًا
افْتَرَسَهُ كَما الذّئْب
وَخَلَّفَ كَوْمَةَ قمامَة.


من مجموعة: في شهر أيّار الرّائع


***


الحياة للعرب

أوّلَ أمْسِ في رَفَح
قُتِلَ عَرَبٌ تِسْعَة،
أَمْسِ قُتِلَ ستّةٌ فِي
الخليل،
واليومَ فقط اثنان.
قبلَ عام
حينَ تظاهرْنَا فِي شينكين
صاحَ فِي وَجْهِنا
راكبُ درّاجة ناريّة:
"الموتُ للعَرَب!"
فِي زاوية شارع هعَڤُودا،
قِبالَ سُوق بِتْسَلْئِيل،
بجانب مَلْحَمَةِِ بْرَاوْن،
في زاوية بُوچْراشُوڤ -
"الموتُ للعرب!"
عامًا كاملاً ظلّتْ
هذه القصيدة
ملقيّةً على الرّصيف
في شارع الملك جورج،
واليَوْمَ أَرْفعُها
أُؤلّفُ خَرْجَتَها:
"الحَياةُ للعَرَب!"


* الأسماء الواردة في النّصّ هي أسماء مواقع وشوارع في تل-أبيب

من مجموعة: بلادنا


***

لُوطِم عبد الشّافي

يَفّنَى القلبُ بلا فَضاءٍ للحُبّ، بلا أُفُقٍ أخلاقِيّ،
تَخَيَّلُوهُ عُصفورًا حَبيسًا فِي صُندوق.
قَلْبِي يتوقُ إلى حُبِّ أُولئك الّذينَ عَبْرَ الجدار،
إليهم فقط يمكنُ الذّهابُ حقًّا، أي التَّقَدُّم.
بدونِهِمْ أشْعُرُ كما لو أنّي نِصْفُ إنسان.
روميو انْتَسَبَ إلى مونتيچيو، وجولييت إلى كاپوليت،
وأنا تلميذُ شيكسپير، وليسَ بِنْ-چوريون،
لذا سأفرحُ إنْ تَزَوَّجَتْ بِنْتِي حَفِيدَ حيدر عبد الشّافي.
بالطّبع، أعرفُ أنّ هذا مِثالٌ، لكنّ المثالَ هو أَخْلاقِي أنَا،
ولأنّهُ يَمسُّ لـَحْمِي أَكْثَرَ من الأسنان والشَّعْر،
فَلَيْسَتْ الفكْرَةُ وَهْمِيَّةً وَإنَّهُ انّطِلاقًا من حرّيّةٍ شِعْرِيَّة
أَضَعُ مَصِيرَنَا فِي فَرْجِ بِنْتِي.
حقيقةُ أنِّي أَمْنَحُ ذَاتِي هذه الهديّة الخياليّة،
تَشْهَدُ على مَدَى عَيْشِنَا حَتَّى الآن فِي عَالَمٍ سُفْلِيّ،
يُحَدِّدُونَ فيهِ لَنا العُمْرَ وَمُسْتَقْبَلَ الأَمِيبا.
لكنْ، كُلُّ الأساطير تبدأ من حشرات
تَبْرزُ من الأرضِ وَتَفْتَرِسُ بَعْضَها بَعْضًا،
حَتّى يَحْدُثَ قرانٌ مُقَدَّس وَيَدْملَ شُرُوخَ الكَوْن.
أيضًا العَرُوسُ العَرَبِيُّ مِنْ غَزّة سَيُقَدِّمُ لِبِنْتِي
فُسْتانًا طُرِّزَتْ عَلَيْهِ البلادُ النّاجِيَةُ مِنْ وَكْرِ الأپارتهايد،
بِلادُنَا الكاملةُ، مُلْكُ أوْلادِهَا أجمعينَ بالتّساوي،
عندئذ، سَيَرْفَعُ المنديلَ عَنْ وَجْهِِهَا، وَسَيَقُولُ لها:
"الآنَ أَنْتِ زَوْجَتِي، لُوطِمْ عبد الشّافي."


من مجموعة: پوليتيكا

***

نشرت في فصلية "مشارف"، عدد 23، حيفا 2004
____

אהרון שבתאי,
"מולדת שכיזופרנית", מבחר שירים, תרגם והקדים: סלמאן מצאלחה, "משארף" 23, 2004
Aharon Shabtai, "Schizophrenic Homeland", selected poems, translated into Arabic by Salman Masalha, Masharef 23, 2004



كل الطيور تؤدي إلى روما

سلمان مصالحة || كلّ الطُّيور تُؤَدّي إلى روما


كنت لا أزال طفلاً يافعًا في نهاية الخمسينات من القرن المنصرم، ولم تكن تنقصني سذاجة من سذاجات تلك الأيّام الغابرة. آنذاك لم يخطر أبدًا على بالي العربيّة الغضّة طرفُ خيط أمسك به، أو فكرة تحملني على معرفة النّوايا الخفيّة لأسراب الطّيور الّتي كانت تحطّ في حقول الزّيتون لقرية المغار الجليليّة المطلّة على بحيرة طبريّة مع اقتراب موسم القطاف. عندما كانت غمامةٌ سوداء من الطّيور تعبر الأفق وتحطّ في الحقول مع نهايات الخريف، كان أهالي البلد يخرجون مهرولين حاملين كلّ ما تطاله أيديهم من أطباق معدنيّة، أو أغطية طناجر أو كلّ ما يمكّنهم من أن يعزفوا عليه لحن ضجيجهم، ليس فرحًا باستقبال الطّيور، بل عزمًا على طردها من الحقول المثمرة الّتي كانت تشكّل مصدر رزق أساسي معيلاً لهم. ولكن، ما أنْ كان الأهالي يصلون إلى الحقول في أطراف القرية حتّى كانت الطّيور، في هذا الوقت الضائع، تكونُ أفلحت بالفوز بما لذّ وطاب من هذا الثّمر الزّيتي. ثمّ ما تلبث أن تطير حاملة معها زادًا للطّريق.

كانت غمامةُ الطّيور تنسلخ عن ذرى أشجار الزّيتون، تتسلّق الهواء أعلى التلّة، تحوم في السّماء قليلاً ثمّ سرعان ما تختفي وراء الأفق. وهكذا، حَوْلاً بعد حول، موسمًا بعد موسم عادت الأسرابُ لعادتها القديمة، تناولت ما يسدّ رمقها وعادَ الأهالي هم أيضًا إلى صنوجهم وضجيجهم. بين فينة وأخرى كانوا يمهرون أصوات الصّنوج بفرقعات من جفت، وهو بندقيّة مزدوجة القصبات يستخدمونها عادة للصّيد، غير أنّها كثيرًا ما استُخدمت لأغراض أخرى غير ما أنيط بها، فكان لها دور وخيم العواقب في حال حصول مناوشات بين القبائل. في مواسم القطاف تلك، كنّا نحن الأطفال أيضًا نحظى بفرصة المحافظة على دورة الغذاء في الطّبيعة، وكثيرًا ما سددنا رمقنا من لحوم تلك الطّيور السّوداء الّتي كانت تقع فرائس سائغة في فوهات البنادق المزدوجة القصبات.

مواسم قطاف كثيرة مضت وانقضت ومعها أسراب كثيرة حطّت في الحقول وانسلخت عنها، حتى ترعرعتُ ووضعتُ نصب عينيّ فكرة الارتحال إلى القدس لمواصلة الدّراسة العليا والتزوُّد بزاد الحكمة من جامعتها العبريّة. ولكن، ومع اقتناء الحكمة طارت تلك السّذاجة إلى بقاع بعيدة ولـَمّا تَعُدْ أبدًا. وها أنذا، بعد سنوات غير قليلة، أجدني مُبحرًا مرّة تلو أخرى في رحلات بحث عن تلك السّذاجة، عن تلك الجنّة المفقودة.

أقول لنفسي مُبحرًا، ولكنْ من الصّعب على ساكن القدس استعمال تعبير مُعارٍ من عالَم البحار. القدس تبعد عن البحر المتوسّط ساعةً سَفَرًا، والإبحار منها لا يمكن أن يتأتّى إلاّ على أجنحة الإستعارة. ورغم ذلك، فالّذي يصرّ على الإبحار، فبوسع أوراق الكتب أن تكون له كما الأشرعة. روائح الأوراق المصفرّة في الكتب القديمة مثلها مثل الرّوائح الّتي تعلو من البحر، وفي كلّ تقليب صفحة منها تنشأ ريح. الكلمات أمواج بحر مترامي الأطراف، وكلّما قلّبت الصفحات أكثر فأكثر كلّما اشتدّت عليك الرّيح فتحملك إلى أصقاع نائية وعوالم ساحرة.

كم كانت كبيرةً دهشةُ مارك طوين الّذي جاء من أطراف العالم القصيّة في منتصف القرن التّاسع عشر وحلّ زائرًا حاجًّا في هذه المدينة. لقد جاء مارك طوين إلى هذه الأصقاع المشرقيّة وإلى هذه المدينة ودوّن كلّ مشاهداته في صفحات كتاب له نشره بعد عودته: "يبدو لي أنّ كلّ الأجناس، الألوان والألسنة الموجودة على وجه البسيطة قد وَجَدتْ تمثيلاً لها بين أربعة عشر ألف نسمة تعيش في القدس. الأسمال البالية، البؤس والفقر ... هي علامات شاهدة على حضور السّلطة الإسلاميّة فيها... الجُذْمُ، المجانينُ، العُميانُ وذوو العاهات الّذين تلتقي بهم في كلّ ركن منها يعرفون كلمةً واحدةً فحسب، بلغة واحدة فحسب، هي الكلمة الأبديّة: بقشيش. القدس مدينة حزينة، تثير الاكتئاب ولا روح فيها. ما كنتُ أرغبُ العيش هُنا"، لخّص مارك طوين حال هذه المدينة في ذلك الأوان.

غير أنّي، خلافًا لمارك طوين، أعيش هنا في مدينة القدس إيّاها منذ ثلاثة عقود. وها هو ليلٌ كئيبٌ حالك آخر يهبط الآن على المدينة. لكن، يبدو لي الآن أنّ هذه الحلكة الّتي تكتنف المدينة في بداية الألفيّة الثّالثة قد هبطت عليها من زمان آخر ومن عالَم آخر. فقد رُوي عن عبد اللّه عبّاس، ابن عمّ الرّسول العربيّ أنّه قال: "حليةُ بيت المقدس أُهبِطَتْ من الجَنّة، فأصابتها الرُّوم فانطلقتْ بها إلى مدينةٍ لهم يُقال لها روميّة، قالَ وكان الرّاكبُ يسيرُ بضوء ذلك الحليّ مسيرةَ خمس ليالٍ".

خمسَ ليالٍ بالتّمام والكمال يسير الرّاكبُ في روميّة، لا يعثر في طريقه، إذ يطرد بريق حليّ بيت المقدس الظّلام في البلاد الرّوميّة. وها أنذا أتساءل في هذا اللّيل المقدسيّ، كيف ذا يُروَى في القرن السّابع عن الحليّ الّتي حُملتْ من بيت المقدس إلى روما لتنشر فيها أنوارها مسافة خمس ليالٍ؟ فلا أملك الفرار من التّفكير في أنوار مقدسيّة أخرى. أليست هذه هي كلّها أصداء لروايات تناقلَ رجعُها في المشرق عن الجواهر والحليّ الّتي كانت في بيت المقدس في العام ٠٧ للميلاد وكانَ أنْ سلبتها الرّوم؟ وما هو هذا الضّوء الّذي ينفضُ الظّلام عن الرّاكب مسيرةَ خمس ليالٍ؟ أليس هو ضوء ذلك الشّمعدان الذّهب الّذي أُنير بالزّيت في هيكل سليمان، والّذي لا يزال نقشُهُ مخلّدًا على بوّابة طيطوس في روما؟

ألفان من الأعوام مرّا هُنا، وها أنا جالس الآن، على بعد سنوات ضوئيّة من تلك الحليّ الّتي حُملتْ من بيت المقدس لتضيء مدينة الرّوم. وها هو الخريف يهبط الآن مرّة أخرى، ويهبط معه موسم قطاف جديد، وموسم زيت جديد يطرق الباب. في ليل مقدسيّ أَحلكَ ممّا عهدنا منذ زمنٍ أوّلَ، أحاولُ أن أشقّ طريقي في ثنايا الماضي السّحيق. نعم الماضي، لأنّنا نحن في المشرق دائمًا نبحث عن الآتي في الماضي. نحنُ نفعل ذلك رُبّما لأنّنا نملك مواضيَ كثيرةً، بل رُبّما لأنّنا نملك من المواضي أكثر ممّا يحتاج له المرء على هذه الأرض. نعم، نحن في المشرق نخطو إلى الأمام غير أنّ عيوننا مثبتة في أقفية رؤوسنا. وهكذا نتعثّر، نقع ونقوم ثمّ نتعثّر ونقوم ونمضي دون أن نتوقّف للحظة ونفكّر في تحويل رؤوسنا وعيوننا إلى الأمام.

ها أنا أجلسُ في القدس وأبحر إلى أصقاع بعيدة باحثًا عن ذلك النّور المكنون والمسلوب. ربّما أفلح هذه المرّة، ربّما يحالفني الحظّ فأعيد ولو بصيصًا من ذلك النّور السّماويّ الّذي اختفى من ربوعنا وحطّ منذ ذلك الوقت في الشّاطئ الآخر من البحر المتوسّط.

كثيرون جابوا الآفاق راحلين بين المشرق والمغرب عَبْرَ التّاريخ، في أوقات الحرب وفي أوقات السّلام. ومثلما شدّ الشّرق أنظار أهل الغرب وسحرهم بعد أن وطأت أرجلهم هذه البلاد، اقتبسوا أنواره وحملوها إلى بلادهم (بخلاف مارك طوين طبعًا)، كذا وجد أهل المشارق الّذين حلّوا في الجانب الآخر من المتوسّط سحرًا كثيرًا.

في القرن التّاسع الميلادي يروي الوليد بن مسلم الدّمشقي، مولى بني أميّة، عن أحد التّجار الّذين أبحروا من المشرق بحثًا عمّن يتّجرون معه، فيروي على لسان التّاجر: "ركبنا البحر وألقتنا السّفينةُ إلى ساحل روميّة. فأرسلنا إليهم، إنّا إيّاكم أردنا، فأَرْسَلوا إلينا رسولاً فخرجنا معه نريدها. فَعَلَوْنا جبلاً في الطّريق فإذا بشيءٍ أَخْضَرَ كهيئة اللّجِّ، فَكَبَّرْنا. فقال الرّسول: لِمَ كَبَّرْتُم؟ قلنا: هذا البحرُ، ومن سبيلنا أن نُكبِّر إذا رأيناهُ". وها أنذا أحاولُ اقتفاء أثر هؤلاء التّجّار إلى الوراء، لعلّي أعرفُ كيف ذا من سبيل العرب أن يكبّروا إذا رأوا البحر، ومن أين جاء هذا التّكبير؟

قبل أن يجتمع أمرُ الشّام كلّه إلى معاوية بن أبي سفيان حدّثته نفسه في أن يغزو البحر، فكان كثيرًا ما يلحّ على الخليفة عمر بن الخطّاب في أن يأذن له في تجييش الجيوش وتسفين السّفن عامدًا إلى ركوب البحر وغزو الممالك البحريّة. وبينما كان معاوية في حمص كتب إلى الخليفة في شأن قبرص: "إنّ قرية من قرى حمص يسمع أهلها نباحَ كلاب قبرص وصياحَ دجاجهم". لم يشأ عمر بن الخطّاب أن يُعطي الأمر دون سماع آراء أخرى، "فكتب عمرُ إلى عمرو بن العاص: صف لي البحر وراكبه. فكتب إليه: هو خَلْقٌ كبير يركبه خَلْقٌ صغير، ليس إلاّ السّماء والماء، إن ركدَ فلقَ القلوبَ وإن تحرّكَ أزاغ العقولَ". بعد سماع هذا الوصف للبحر، أعاد الخليفة النّظر في أمر غزو البحر، "فكتب عمر إلى معاوية: والّذي بعث محمّدًا بالحقّ لا أحملُ فيه مسلمًا أبدًا، وقد بلغني أنّ بحر الشّام يُشرف على أطول شيء من الأرض فيستأذنُ اللّهَ كلّ يوم وليلة في أن يُغرقَ الأرضَ، فكيف أحملُ الجنودَ على هذا الكافر"!

هذا الكافر؟ أقرأ الخبر فتحضرني صيحة أرخميدس، فأقول لنفسي: أويريكا أويريكا - وجدتها وجدتها. إذن، هو ذا الكفرُ البحريُّ ما يدعو العربَ إلى التّكبير إذ يقع نظرهم عليه، كما لو كانوا يغزون "الكفّار". فمن عادتهم أن يكبّروا ساعة بدء الغزو والسّلب. غير أنّ هؤلاء الّذين يروي عنهم الوليد بن مسلم الدّمشقي لم يأتوا إلى روما هنا غازين، بل جاؤوا تجّارًا ألقت بهم السّفينة على شاطئ روميّة. إلاّ أنّ التّكبير عادة متوارثة ولا بدّ من السّير على هديها. ولكن، عندما سمع رسول أهل روميّة ما أطلقه التّجّار من تكبيرات، وبعد أن سمع شرحًا وافيًا عن عاداتهم وتقاليدهم إذ يرون البحر، قهقهَ مليًّا وبعد أن هدأ قال: ليس ما ترون هو البحر، إنّما "هذه سقوفُ روميّة، وهي كُلّها مُرَصَّصَة".

عندما يذكر المؤلّفون العرب الرّوم فإنّما هم يقصدون في الواقع سواحل البحر الرّوميّ الشّمالية، أي البلاد والممالك النّصرانيّة الّتي على سواحله، إذ أنّ "أرض الرّوم غربيّة دبوريّة، وهي من أنطاكية إلى صقلية... والرّوم كلّهم نصارى".

لكن، ليست سقوف روما فحسب هي ما سحر أهل المشرق حتّى حسبوها لجّة البحر فكبّروا ثلاثًا. حين دخل هؤلاء روما وجالوا في طرقاتها وأسواقها، قصورها وكنائسها وشاهدوا ما تحويه هذه المدينة من الفنون والتّصاوير عادوا ليقصّوا على سامعيهم ما رأته عيونهم، أو دوّنوا مشاهداتهم لتبقى لنا على مرّ الدّهر. فقد روي عن جُبير بن مطعم أنّه قال: "لولا أصواتُ أهل روميّة وضَجّهم لسمعَ النّاسُ صليلَ الشّمس حيثُ تطلع وحيث تغرب، وروميّة من عجائب الدّنيا بناءً وعظمًا وكثرة خلق". فها هي مدينة روميّة تنكشف أمامي وها هم أهلها الّذين تصفهم الرّوايات العربيّة بأنّهم "أهل صناعات وحكم وطبّ، وهم أحذقُ الأمّة بالتّصاوير، يُصوِّرُ مصوّرهم الإنسان حتّى لا يُغادرُ منه شيئًا. ثُمّ لا يرضى بذلك حتّى يُصيِّره شابًّا وإن شاء كهلاً، وإن شاء شيخًا. ثُمّ لا يرضى بذلك حتّى يجعله جميلاً ثُمّ يجعله حلوًا. ثُمّ لا يرضى بذلك حتّى يصيّره ضاحكًا وباكيًا. ثُمّ يفصلُ بين ضحك الشّامت وضحك الخَجِل، وبين المستغرق والمبتسمِ والمسرور، وضحك الهاذي".

مضت قرون طويلة منذ أن كبّر التّجّار المشارقة لمشاهدتهم سقوف روما. حقب من السّلام وحقب من الحروب مضت وانقضت حتّى وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم للحديث عن البحر المتوسّط بوصفه بحرًا تلتقي فيه الحضارات تقتبس الواحدة من الأخرى. غير أنّنا كلّما طرحنا هذا الموضوع وتدارسناه أكثر فأكثر، كلّما كشفنا عن حقيقة عميقة تستتر وراء هذه الكلمات والتّعابير الجميلة. إنّ الكلام المتزايد عن هذا الموضوع يكشف تلك الهوّة العميقة الّتي تفصل بين المشرق والمغرب، بين الشّمال والجنوب.

وهذا الشّرخ ليس جديدًا. يجب طرق أبواب الأسطورة ومحاولة سبر أعماقها وأغوارها للتّعرّف على العلاقات المتبادلة بين حضارات المتوسّط. الأسطورة العربيّة الّتي شاعت في القرون الوسطى تحدّثنا أنّه في الزّمان القديم، لم يكن هذا البحر الّذي نجلس حول شواطئه اليوم قائمًا أصلاً. لقد تكوّن هذا البحر نتيجة للصّراع بين الشّمال والجنوب. يروي لنا مؤلّف عربيّ في القرون الوسطى قائلاً: "قرأتُ في غير كتاب من أخبار مصر والمغرب، أنّه ملك بعد هلاك الفراعنة ملوك من بني دلوكة، منهم دركون بن مَلُوطِس وزَمِطْرَة، وكانا من ذوي الرأي والكيد والسّحر والقوّة. فأراد الرّوم مغالبتهم على أرضهم وانتزاع الملك منهم، فاحتالا أنْ فَتَقَا البحرَ المحيط من المغرب، وهو بحر الظّلمات، فغلب على كثير من البلدان العامرة والممالك العظيمة، وامتدّ إلى بلاد الشّام وبلاد الرّوم وصار حاجزًا بين الرّوم وبلاد مصر".

وهكذا، وبعد أن افترقت طريقا الشّمال والجنوب جغرافيًّا وصار البحر حاجزًا بينهما، افترقت على مرّ الدّهور عقائدهما ومفاهيمهما. البحر المتوسّط هذا الّذي يحجزُ بين الوجهين، صار يحجز الآن بين الفرد وبين القبيلة، بين حريّة الفرد في البلاد الديمقراطيّة وبين الاستبداد القبليّ الّذي لا يترك متنفّسًا للأفراد. وفي المكان الّذي يختفي فيه الفرد يختفي فيه التّنوُّع ويفارقه الجمال. لقد صار هذا البحر حاجزًا بين الأعناب والتّمور، بين الخمور وبين الدّثور، بين ما يجودُ مع مرور الوقت وبين التّمر الّذي يعيش الآن ولا يبقي معه أثرًا.

هذا الصّراع بين الشّمال والغرب وبين الجنوب والشّرق خلق في الماضي أسطورة عربيّة أخرى تُفسّر صمود الرّوم أمام أعدائهم. الرّوايات العربيّة تحكي لنا: "ومجلس الملك المعروف بالبلاط تكون مساحته مائة جريب وخمسين جريبًا، والإيوان الّذي فيه مائة ذراع وخمسين ذراعًا مُلبّس كلّه ذهبًا، وقد مُثّل في هذه الكنيسة مثالُ كلّ نبيّ منذ آدم عليه السّلام إلى عيسى بن مريم عليه السّلام لا يشكّ النّاظر إليهم أنّّهم أحياء.... وحول مجلس الملك مائة عمود مموّهة بالذّهب على كلّ واحد منها صنم من نحاس مُفرّغ، في يد كلّ صنم جرسٌ مكتوب عليه ذكرُ أمّة من الأمم، وجميعها طلسمات. فإذا همّ بغزوها ملك من الملوك تحرّك ذلك الصّنم وحرّك الجرس الّذي في يده فيعلمون أنّ ملك تلك الأمّة يريدهم فيأخذون حذرهم". غير أنّ مملكة روما، بوصفها رمزًا للعالم الغربي، لم تكتف بالدّفاع عن نفسها بواسطة أصنام الإنذار المسبق هذه فحسب، بل خرجت لاحتلال واستغلال الجنوب والشّرق خلال قرون طويلة.

شهادة تكشف تعامل الغرب مع الشّرق وردت على لسان چرايمس الّذي يقتبسه مارك طوين: "لم أدع الفرصة تفوتني لخلق الإنطباع الشّديد لدى العرب، مُستعينًا بالأسلحة الأميركيّة والإنكليزيّة، من أجل أن يفهموا الخطر من وراء مهاجمة الفرنجة المسلّحين. وأعتقد أنّهم فهموا الدّرس". هل تغيّر شيءٌ من هذه النّظرة منذ ذلك الوقت؟

خريف 2003 يهبط على القدس، وها هو موسم قطاف الزّيتون على الأبواب. أقلب صفحة ثمّ صفحة بعد أخرى مُبحرًا على ظهر الكتب حتّى أكتشف أنْ ليس الحليّ والنّور فحسب حُملا إلى روما. الآن أكتشفُ أن حبّات الزّيتون من قرية المغار في أيّام السّذاجة الطّفوليّة البعيدة تلك قد حُمِلَتْ هي الأخرى إلى روما. ها هي الأسطورة العربيّة تجلو لي ما التبس عليّ في أيّام الطّفولة وتكشف لي نوايا العصافير الّتي حطّت في حقول الزّيتون وطارت محمّلة زادًا للطّريق: "وبين يدي الكنيسة صحنٌ يكون خمسة أميال في مثلها. في وسطه عمود من نحاس ارتفاعه خمسون ذراعًا وهذا كلّه قطعة واحدة مفرّغة، وفوقه تمثال طائر يُقال له السّوداني من ذهب. على صدره نقشُ طلسم وفي منقاره مثال زيتونة، وفي كلّ واحدة من رجليه مثال ذلك. فإذا كان أوانُ الزّيتون لم يبقَ طائرٌ في الأرض إلاّ وأتى وفي منقاره زيتونة وفي كلّ واحدة من رجليه زيتونة، حتّى يطرح ذلك على رأس الطلسم. فزيتُ أهل روميّة وزيتونهم من ذلك. وهذا الطلسم عمله لهم بليناس صاحب الطلسمات. وهذا الصحنُ عليه أُمناء وحَفَظَة من قِبَل الملك، وأبوابه مختومة. فإذا امتلأ وذهبَ أوانُ الزّيتون اجتمع الأُمناءُ فعصروه. فيُعطى الملك والبطارقة ومن يجري مجراهم قسطهم من الزّيت، ويُجعلُ الباقي للقناديل الّتي للبِِيَع. وهذه القصّة، أعني قصّة السّوداني مشهورة، قلّما رأيت كتابًا تُذكر فيه عجائب الدّنيا إلاّ وقد ذُكرت فيه. وقد رُوي عن عمرو بن العاص أنّه قال: من عجائب الدّنيا شجرة بروميّة من نٌحاس عليها صورة سودانيّة في منقارها زيتونة فإذا كان أوانُ الزّيتون صَفَرَتْ فوقَ الشّجرة فيُوافي كُلُّ طائر في الأرض من جنسها بثلاث زيتونات في منقاره ورجليه حتّى يُلقي ذلك على تلك الشّجرة، فيعصر أهلُ روميّة ما يكفيهم لقناديل بيعتهم وأكلهم لجميع الحَوْل".

لم آت من المشرق إلى هذا المنتدى حول البحر المتوسّط، لكي أطالب بإعادة الزّيت والزّيتون والنّور إليّ. بوسع روما ومدن أخرى على السّواحل الشّمالية للبحر المتوسّط أن تمنح قليلاً من النّور الّذي يشعّ فيها، للمناطق الواقعة على سواحله الحنوبية والشرقية، تلك المناطق الّتي بقي الظّلامُ والجوع يخيّمان عليها قرونًا طويلة. وحين أقول تمنح، فلست أتكلّم بمصطلحات اقتصاديّة لشركات عالميّة عابرة للحدود في عصر العولمة الباحثة عن زيادة أرباح لها، إنّما أتحدّث بمصطلحات الرّوح والحريّة، الإزدهار والديمقراطيّة. بوسع أوروپا هذه، أن تقوم بدور إيجابيّ جدًّا في إحلال السّلام في الشّرق الأوسط الّذي ينزف دماءً منذ تهديم حدوده بصورة مصطنعة، وخلق كيانات سياسيّة لا تأخذ بالحسبان المصالح الإجتماعيّة، الإثنيّة والإنسانيّة لشعوب المنطقة. لقد فعل الإستعمار ذلك في الماضي من أجل مواصلة اللّعب بالخيوط كما يحلو له ابتغاء تحقيق مصالحه الّتي لا تتمشّى مع مصالح شعوب المنطقة. واليوم، يبدو أنّ أوروپا قد نفضت أيديها من هذه اللّعبة مُبقيةً هذه المهمّة للقطب الأوحد الّذي ظلّ في العالم. مسؤوليّة أخلاقيّة ملقاة على كاهل أوروپا فيما يتعلّق بالمنطقة، وعليها أن تقوم بها، لأنّ شعوب المنطقة بحاجة إلى أوروپا مثلما هي أوروپا بحاجة إلى شعوب المنطقة.

في الماضي البعيد تعاقد الغرب والشّرق على السّلام، وفي تلك الأثناء منح الغرب هداياه للشّرق. لكنّ تلك الهدايا كانت من نوع آخر، كانت تلك هدايا بقيت آثارها قرونًا طويلة من الزّمن: "ولمّا توادع قُباذُ وقيصر ملك الرّوم أهدى إليه قيصرُ هدايا كثيرة، فكان فيما أهدى إليه تمثال جارية من ذهب، كانَ إذا كانَ وقتًا من اللّيل يُسْمَعُ لها تَرَنُّمٌ لا يَطنُّ على أُذن أحد إلاّ أَرْقَدَهُ".
يبدو لي أنّ هذا الرّقاد الّذي نزل على المشّرق لا يزال مخيّمًا عليه لا يستطيع منه فكاكًا. وها أنذا أقف أمامكم الآن هنا، في روما، ليس تمثالاً لجارية مغنّية، بل تمثال من نوع آخر، من لحم ودم. وحتّى لا تُنزل عليكم كلمتي هذه سباتًا طويلاً، فقد جلبت معي جرسًا وناقوسًا للحريّة، قبل أن تهبط محنة كبرى على رؤوسنا أجمعين.



***

هذا النّصّ مؤسّس على محاضرة في مؤتمر حول الهويّة المتوسطيّة والعولمة، والذي انعقد في روما في نوڤمبر 2003.

______
نشر في فصليّة "مشارف"، عدد 24، 2004
*
للصيغة العبريّة، اضغط هنا.مقالة مختصرة بالإيطاليّة، اضغط هنا.

لا نبيّ في وطنه


وبخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...

برايتن برايتنباخ: "الحياة في مكان آخر"

 
برايتن برايتنباخ

"الحياة في مكان آخر"

ترجمة وتقديم: سلمان مصالحة


"الكتابة هي نوع من الانتحار"، كما يقول الشاعر برايتن برايتنباخ (Breyten Breytenbach). لقد عرف هذا الأمر "على جلده"، كما نقول، من خلال ما جرى له مع نظام التفرقة العنصرية الذي كان قائمًا في جنوب أفريقيا طوال عقود من الزّمن. المجموعات الشعرية الأولى التي نشرها برايتنباخ كُتبت بلغة أمّه، الأفريقانيّة، أي لغة المستوطنين البيض في القرن الأفريقي. في أعقاب نشرها، حظيت مجموعاته هذه بإعجاب النقاد الذين أطلقوا عليه لقب "دانتي أفريقي".

آچي مشعول: قصائد


آچي مشعول

قصائد

ترجمة: سلمان مصالحة


ولدت آچي مشعول في هنغاريا في العام 1946. متزوّجة وتعيش مع عائلتها في قرية زراعية هي كفار مردخاي في جنوب إسرائيل.نشرت آچي مشعول حتّى الآن ثماني مجموعات شعريّة وحازت على جوائز أدبيّة متعدّدة بينها جائزة رئيس الحكومة وجائزة يهودا عميحاي.تُعدّ آچي مشعول من أبرز الأصوات الشّعرية العبرية النسائية المعاصرة. الحياة القروية، بنباتها، حيوانها وطيرها، إضافة إلى الألوان والرّوائح كثيرًا ما تنعكس في شعرها الّذي تصعب أحيانًا ترجمته إلى لغات أخرى بسبب الإشارات والتّلميحات التي تستند إلى لعبة لغوية هي من صميم اللغة العبرية. لا يخلو شعرها من أيضًا من نبرة الدعابة والسخرية الذاتية التي يحاول الشعراء عادة الابتعاد عنها.
الجسد والإيروطيقا لهما مكانة خاصّة في شعرها، ومن خلال لعبة الحبّ الجسدانية إنّما هي تريد الوصول ليس إلى المتعة في التعبير التجسيدي فحسب، بل أبعد من ذلك، إنّها تطمح إلى الوصول إلى متعة التعبير التجريدي في اللغة.

هذه هي المرّة الأولى التي تترجم قصائدها وتُنشر باللغة العربية.


***

يَدٌ وَاحِدَة
يَدٌ واحدة تَخْلطُ الكَرَنْب
يَدٌ واحدة تُديرُ قُرْصَ الحُبّ 
يَدٌ واحدة تَنْقرُ في الأَنْف
 يَدٌ واحدة تُصَفّقُ بالكَفّ
 يَدٌ واحدة تُمْسِكُ بالقَلَم
 يَدٌ واحدة تَطيرُ كَالجناح
 يَدٌ واحدة تُخْفِي يدًا 
تُخْفِي يدًا تُخْفِي يدًا 
وَطْرُومْپِلْدُور كانَ أَجْذَم
 يَدٌ واحدة في المِحْراث
 يَدٌ واحدة كانَ أَجْذَم 
***
  السّهل الدّاخلي
 هنا 
في السّهل الدّاخلي 
 أرعى مع الووكمان في المَرْج
 أنتقي لي عصا
 أفتحُ كوز رمّان
 أصفُرُ للكَلْبَة

 إلى قائمة الأشياء 
الّتي تُسبّب لي قُشَعْريرة أضفتُ هذا الصّباح 
بيلي هوليداي تُغنّي:
I'm so lonely.

***

  تَجَلٍّ  
في الصّباح الباكر جدًّا 
رأيتُ على حبلِ غسيلي 
ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
 وقطًّا أسْوَدَ  
تحتَهُ 
 يُحاولُ الإمساك 
 بِكُمّه. 
***

  أنفخ الرّوح

 أتذكّرُ‏ ‬خطابًا صغيرًا كنتُ‏ ‬كتبتُه
بيني‏ ‬وبين نفسي‏ ‬عن
أنّي‏ ‬أردعُ‏ ‬حياتي
كي‏ ‬أُنصتَ‏ ‬للشِّعْر
الّذي‏ ‬سيأتي‏ ‬إذا ما
اختصرتُ‏ ‬الطّريقَ‏ ‬إليه

بدلَ‏ ‬ذلك أنا أنفخُ‏ ‬الرّوح
في‏ ‬عشيقٍ‏ ‬ما مرحوم

أُجندلُه بسِنان القَلَم‏ ‬
على حلبة الورقة
وأعدّ‏ ‬حتّى تسعة‏.‬

 *** 

نوكطورن I 
(‬أ‏)‬
داخل البيت
كلّ‏ ‬شيء مخزون‏:‬
السّكّر في‏ ‬القارورة
الخبز في‏ ‬صندوق
الخبز،
السّكّين في‏ ‬الجارور
الطّعام في‏ ‬الجفنة،
الرّياح العاتية
بين ثنايا السّتارة
الشّيء فوق الآخر
الملاحف
المخدّات،
الكلاسين
والصّدريّات،
كلّ‏ ‬شيء مخزون‏:‬
الموسيقى في‏ ‬شقوق الإسطوانات،
الفأر في‏ ‬العليّة
الأشياء المرفوضة‏.‬

‏(‬ب‏)‬
إذا قامت المرأة من فراشها
وفتحت البرّاد،
يمكن رؤية محيّاها،
يمكن رؤية نظراتها
في‏ ‬الجبنة الّتي‏ ‬تنظر إليها من ثقوبها،
لكن في‏ ‬هذا الضّوء الشّاحب،
يُرى جوعُها مفتوحًا
على ضوء آخر
وليس للأزرق المتراقص
في‏ ‬شاشة التّلفزيون،
وليس للأحمر‏  ‬المُشعّ
من ساعة المُنبّه،
أو لنيون القمر
الّذي‏ ‬يُشعّ‏ ‬أباجورةَ‏ ‬روحها‏.‬
هي‏ ‬بحاجة‏ ‬
إلى ضوء آخر
في‏ ‬اللّيل المُنتظِر كأريكة جلد سوداء
لابتلاعها‏.‬

‏(‬ج‏)‬

لا أقف هكذا دونما سبب في‏ ‬اللّيل
مائلة نحو المغسلة
أُشْغلُ‏ ‬مَنْصِبي
وأغنّي‏ ‬للبعيد‏:‬
سرب أسماك مسافرة

لأنّ‏ ‬كلّ
ما لَهُ‏ ‬حَوْلٌ‏ ‬وقوّة
يبتعد عن الأرض‏:‬
دخان المدخنة،
الصّلاة،
قفزات السّعادة

لكنّ‏ ‬أهل البيت‏ ‬يتنفّسون كما الأغنام
نائمون في‏ ‬الغرف واللّه حارسهم

وتحت البيت مياه الجَوْف
وتحت الجَوْف
لاڤا من الكسل‏.‬***  

وداع

 "أپريل هو أَلأمُ الشُُّهور يخلطُ الذّاكرة بالشّبق" ت. س. إليوت
 
عِقابًا لكَ‏ ‬على موتِكَ
ينفونكَ‏ ‬الآن
إلى مدينة جديدة،
بيوتُها صَغيرة‏.‬

مُلتفعًا بثياب التّرحال
البيضاء‏ -‬
الموضة العتيقة ذاتها،
يُجرّدونكَ‏ ‬من اسْمِكَ
الشّخصي

وغَصْبًا عنكَ
حَوْضٌ،‏ ‬قَسيمة صفّ
تُعطيكَ‏ ‬عنوانًا آخر‏.‬

وأنا أَخِزُ‏ ‬أصابعي
بأشواك الـ‏ »‬بْلُو مُونْ‏« ‬الزّرقاء
الّتي‏ ‬تنشرُ‏ ‬رائحتها الطريّة
من حضني

وأَرَى كيفَ‏ ‬يَشْتُلُونَك
في‏ ‬بُستان المَوْتَى الكبير
وما مِنْ‏ ‬مَطَر،
حتّى أكثرُهُ‏ ‬رياءً،
سَيُنبِتُكَ‏ ‬ثانيةً
أبَدًا‏.‬

***

 الهدوء
 أنا هُدُوءُ الغُرْفَة. 
كُلَّمَا دَقَقْتُ 
غَلُظَ الصَّخَبُ فِي رُؤُوسِكُمْ.
 أَنا مَنْ يُخَمِّرُ الكَلِماتِ الَّتِي سَتَأْتِي. 
أنَا الحُفْرَةُ الَّتِي يُمْكِنُ مَلْؤُهَا بِالكَلِمَة. 
لَنْ تُفْلِحُوا بِالإفلاتِ مِنِّي،
 أَنا الطُّمَأْنِينَةُ فِي قَلَقِ جَسَدِكُمْ 
أَنصبُ لكمْ كمينًا 
في طرفِ أياديكُمْ المبسوطة 
الضّحكات القهقهات 
الحركات الخفيفةعلى الكرسي.
 أنتم تقلمونني من رؤوسِ الأظافر،
 تلتقون بي في السّقف 
 في الجدران في الأشكال الغريبة 
الّتي تنبتُ في البلاطات.
 أنا الإنصاتُ الكامن في كلّ شيء 
أنا هو من ينبلجُ فيكم 
الآن.
 ***
 وفاق
 أبي العجوز، المُنهَك، 
عادَ من بين الأموات 
ليغفو في صالوني 
على الأريكة الجلديّة. 
جاء بثيابه الجميلة -
 بدلة، ربطة عنق، 
أوروپيًّا ألقت به رجلاه 
بين آسيويّين. 
أنا الآن 
صرتُ والدةً لوالديّ 
ولا شائبةَ بقلبي تجاهه
 أقترب منه من الوراء 
وأربّتُ على كتفِهِ 
كَفِعْلِ رجلٍ على كتفِ زميلِه: 
"يا لكَ مِنْ ساذج يا أبي"
 أقولُ لهُ،وأقصدُ صنفَ الرّجالِ 
الّذِي انَكُتبَ عليَّ أنْ أعشقَهم 
طوال عمري بسببه. 
*** 

قصيدة حبّ 
علامَ ترحلُ بعيدًا 
بحثًا عن العجائب، 
بينما هي بين رجليّ؟ 
تعالَ إليّ عميقًا  
إلى رحمي  
لأنّ المساءَ أرخى سُدولَهُ
 وَانطفأَ البُرتقال.
 *** 

پاپوا نيو-غيني
 أُحبُّ أنْ أقول پاپوا نيو-غيني. 
وإلاّ لَـمَا كُنتُ أَتيتُ إلى هُنا.
 زَوْجي أنطونيو يَضُمّنِي من الوراء ويهمس قَبلَ أنْ ينام:حِبِّيني أَكْثرَ ممّا أُحبُّكِوَأنا ألاطِفُ وجَهَهُ وأُحبُّهُ أكثرَممّا يُحبّنيوعلى كلّ حال لا يَهمّني لأُسبوعأَنْ أحبّه أكثر، في نِهايةِ المطافصَعْبَةٌ حَياةُ سفير الپُرتغال:الدُّولُ العُظمى تُهَدِّدوَلَيْلُهُ أَرِقٌ بَحْثًا عنالعصر الذّهبي في المستعمرات،كلمات مثل أنچولا، ماكاو، كوشين ونامپولاتُبحر للوراء كسفنٍ خشبيّة عتيقة في دمِهِوتُحَوِّلُ شَخِيرَهُ نُواحًا وغَيْرَ مرّةٍيَتَشَرْدَقُ قَلِقًا مَهْزُومًا. وَلِمَ لا؟يَسْتحِقُّ أَنْ أُحبّهُ أكْثرَ.أَنا كريمةٌ وَأَمْلَؤُالذّراعين الجديدتين اللّتين تَضمّاننيفي حين قلبٌ غريبٌ يَحُثّنيعلى أنّ العصافيرَ في پاپوا نيو-غيني غَنيّةٌ بالألوانوَصَوتَها جَميلٌ جدًّا ومُغْرٍ ، وعَبْرَ السّتارة هناكيُضيءُ القَمرُ أَيضًا حَياتِي السّابقَة.يا لي مِنْ حِرباء ماهرَة.عندما أزْحَفُ على پاپوا نيو-غينيأُبَدّلُ ألواني بألوانها،وعندما أزْحَفُ على جَسَدِ أنطونيوأُبدّل ألواني بألوانهِ، إذ يجبأَخْذَ كلّ َما تمنحُهُ الحياةُوَأنا آخذُيَعْنِي أَمْنَحُ.زوجي مُرَتّبٌ للغاية.حتّى البابا المعلّق على حائطِ غُرفةِ نومِنايبتسمُ راضيًا عن التّرتيب الخالص:نَعْلٌ حَذْوَ نَعْلٍ،القميصُ والبنطالُ مَطْوِيّان،ساعةُ اليدِ على الـمنضدةزوجي لا يحبّ أن أنامَ مع السّاعة.لكنّى أحبّ في اللّيل توزيعَ إيقاعاتِنبضِ القلب والصّلصلةَ الدّيجتاليّةإذْ هُوّةٌ ساخرةٌ ممتدّة بينهما.الآن أنا أَطْمَئِنُّ في جَسَدِهِ اللّذيذ،يَسُوعُ الذّهب المُتدلّي من عُنقِهِبارتخاءٍ، مَغْميٌّ عليهِ ويداعبُ جلدي.أنا يهوديّة ونحنُ عاريان.ماذا يُفَكّرُ عَنّا يوحنّا اللاّبسُالمُعْتَمِرُ قُبّعةً وبيدِهِ العَصَا.واحد- اثنان -ثلاثة هُوَ أَحَشويروشوأنا زوجةُ السّفير في پاپوا نيو-غيني.
***


نشرت في فصلية "مشارف"، عدد 17، 2002
____

אגי משעול, "שירים", תרגם לערבית: סלמאן מצאלחה, משארף, מס' 17, 2002


Agi Mishol, "selected poems", translated by Salman Masalha, Masharef , No. 17, 2002




لغة الملائكة


سلمان مصالحة || لغة الملائكة


على غرار سائر الأطفال على وجه البسيطة، أغلب الظنّ أنّي سُئلت مرّة ذلك السؤال الأبديّ: ماذا تطمح أن تصبح عندما تترعرع؟
قد يبدو الأمر غريبًا بعض الشّيء خاصّة في الأوضاع والظّروف الّتي وُلدتُ فيها. ولكن، بخلاف الأطفال الّذين حلموا بأن يصبحوا أطبّاء، محامين، مهندسين، إلى آخر قائمة المهن الحرّة، كان جوابي دائمًا: أرغب في أن أكون شاعرًا، لأنّ الشّعر ارتبط بذهني بالمعنى الجوهري للحريّة.
كلّ أولئك الّذين قد يفكّرون في مصطلحات من مثل "التّحقيق الذّاتي" لطفل صغير، سيكتشفون فورًا أنّهم كانوا على خطأ. فقد اتّضحت لي لاحقًا حقيقة جوهريّة أخرى وهي، أن تكون شاعرًا لا يعني بأيّ حال من الأحوال تحقيقًا للذّات. في نهاية المطاف، يبدو الأمر لي الآن مغايرًا تمامًا وهو، "أن تكون شاعرًا"، يشكّل في الحقيقة نوعًا من العقاب أكثر منه تجربة ممتعة. ولكن، ومع ذلك، فإنّ عالَم الشّعر هو على كلّ حال نوع من عالَم السّجون الّتي يجدر المكوث فيها.
الشّعر هو سجن في فوضى الحروف، العلامات، الكلمات، السّطور وكلّ الإمكانات الّتي توفّرها لنا اللّغة كَرَمًا منها ومعروفًا منها تُسديه علينا. بمعنى آخر، وظيفة الشّاعر هي وظيفة شبيهة بوظيفة المبدع الأوّل الّذي أبدع النّظام في الكون من خلل الفوضى العارمة. الشّعر لا يمتلك حسًّا بالزّمان ولا بالمكان، كما لا يمتلك حسًّا بالقوم والقوميّة. إنّه في جوهره يمتلك كلّ الأزمنة، يسكن كلّ الأماكن، يعيش كلّ الحيوات ويتحدّث إلى كلّ الشّعوب في الوقت ذاته. إنّ لغة الشّعر هي لغة التّجربة البشريّة دون فرق في اللّون، الجنس واللّسان. إنّها لغة فوقيّة تذهب بعيدًا وراء حدود اللّغات الّتي تبلبلت وتفرّقت من بابل إلى أربع جهات الريح.
لغة الشّعر هي المعنى الأوّل للإبداع الإلهي وهي البارقة الأولى للخلود. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الشّعر هو الأداة الأولى الّتي ينافسُ فيها الشّاعر عمل المبدع الأوّل. الشّعر ينافس الخالق لأنّه يحاول أن يُشكّل من جديد كلّ ما لم يتشكّل على ما يُرام في الخليقة الأولى. قد يقول المتفائلون إنّ المبدع الأوّل لم ينهِ عمله لأسباب خافية لها علاقة بكرمه الإلهي علينا، أو بتركه لنا فسحة كي نتذوّق نحن المخلوقات الأرضيّة طعم الحياة. من جهة أخرى، فإنّ المتشائمين، ويشمل هؤلاء الشّعراء وكلّ من يتعامل مع صنوف الفنّ، قد يقولون: إنّه لم يقم بمهمّته كما كان من المفروض أن يفعل.
في البدء كانت كلماتٌ في الفوضى، وخيّم الظّلام على غرفة ذلك السّجن الأوّل. وفي لحظة قدسيّة ظهر الشّاعر من خلل هذا الظّلام وجمع كلّ العلامات والحروف ووضعها على الورق. أخذ بعضًا منها ووضعها في نظام ما: نون واو راء، وفجأة كانَ نورٌ. بواسطة هذا النّور استطاع أن يرى كلّ الكلمات بكلّ اللّغات في كلّ هذه الفوضى. وكان هذا يومًا أوّلَ، كانت هذه القصيدةَ الأولى.
بواسطة هذا النّور يستطيع الشّاعر أن يرى كلّ المعاني القائمة في اللّغات بالقوّة. الشّاعرُ يستطيع أن يشكّل كلمة الحبّ ويترك الآخرين يحبّون على هواهم. يستطيع أن يشكّل رائحة الوجود فيمنح الأمل لكلّ البؤساء الّذين يتكاثرون على وجه البسيطة. يستطيع التّعبير عن الموت، ولكنّه من وراء التّشبيهات والإستعارات إنّما هو يرمي إلى الكشف عن المعنى المختبئ للحياة. بسطوره، وبأبياته القليلة يستطيع الشّعر أن يمنحنا القدرة على الإتّصال مع شعوب وأناس آخرين وأن يكشف لنا ثقافات أخرى. الشّعر يمكّننا من صنع أجنحة بالحروف للتّحويم في عوالم أخرى والهبوط في أماكن أخرى، لأنّ اللّغة هي الوطنُ الموعود الأوحد للشّاعر.
والآن، ومع مرور السّنين والأعوام، ولأنّي لم أعد ساذجًا إلى هذا الحدّ فقد اكتشفت شيئًا آخر: الشّعر هو شبكة فوقيّة داخليّة شائكة، متاهة عليا لا تسمح لك بالوصول إلى نهاية. وداخل هذه المتاهة الخالدة سيمكث الشّاعر حتّى يوم الدين، حتّى اليوم الّذي سيُقدّم فيه بديلَه الإستفزازي أمام القارئ الأوحد الأوّل الّذي نافسه منذ البداية وعلى مرّ الزّمن. إذا كان الكون قد أُبدع وتبيّنت معالمه من نور الشّعر في اليوم الأوّل، فما من شكّ أنّ هذا النّور سيبقى حتّى اليوم الآخر. أمّا أنا الآن، فليس لديّ غير رغبة واحدة. ليتني أحيا في تلك اللّحظة لأشاهد هذا الصّراع، لأشاهد هذا النّور.
وأخيرًا، وعلى الرّغم من الرّواية الإسلاميّة القائلة بأنّ سكّان الجنّة يتكلّمون العربيّة، ورغم الحقيقة بأنّ اللّغة العربيّة هي لغة الملائكة، أستطيع أن أشهد، من تجربتي الذّاتيّة، أنّ العربيّة هي لغة أهل جهنّم أيضًا.

***

للنص بالإنكليزية، اضغط هنا.


شيموس هيني: قصائد


شيموس هيني || "الخارج من السّحر"

ترجمة وتقديم: سلمان مصالحة



في إيرلندا هذه الّتي استمرّ فيها الاقتتال لعقود طويلة، واختلط اللّه فيها بالعنف بالدّم والألم مع الويسكي والشّتاء الصّاقع، ولد ييطس كبير شعراء الإنچليزيّة، وكوكبة أخرى من شعراء إيرلندا الّذين يقف على رأسهم في هذه الحقبة شيموس هيني (Seamus Heaney) الحائز على جائزة نوبل للآداب للعام 1995. شيموس هيني ينتمي إلى الطّائفة الكاثوليكيّة الّتي تشكّل أقليّة كبيرة في إيرلندا الشّماليّة. ولد هيني في 13 أپريل 1939 وهو الابن البكر بين اخوته التّسعة في مزرعة واده الواقعة حوالي 50 كيلومترًا شمال غرب بلفاست.

بدأ كتابة الشعر إبّان فترة دراسته الجامعيّة ونشر بعض محاولاته في تلك الفترة باسم مستعار. وفي العام 1963 عُيّن محاضرًا في الأدب الإنچليزي، وقد اشترك في تلك الأيّام في ورشة شعريّة أدارها فيليب هوبسباوم. في العام 1965عُيّن محاضرًا في الأدب الإنچليزي في كوينز كوليج في بلفاست. حازت كتاباته الشعرية على عدّة جوائز.

لقد وصفه النّاقد روبرت لويل على أنّه أهمّ شاعر إيرلندي بعد ييتس. وهو يعدّ في هذا الأوان من أشهر الشعراء الكاتبين باللغة الإنچليزية.


كتاباته تعجّ بالموت، موت أصدقاء ومعارف كثيرين من جرّاء الحرب الطائفية التي دارت رحاها في رحاب إيرلندا في العقود الأخيرة. غير أنّ أشعاره الذاتية، وبخاصة تلك الصوناتات التي كتبها إثر وفاة والدته، والزشعار الّتي نظمها في أعقاب وفاة والده، تُعدّ من أمهات الشعر الإنچليزي في الفترة المعاصرة.

لم يأبه هيني بالنقّاد، وبخاصة أولئك الّذين وصفوه بالشيء ونقيضه. فقد وصفه البعض بالابتعاد عن الأحداث السياسية في شعره، بينما كال آخرون اللّوم له لأنّه كثيرًا ما يتطرّق إلى هذه الأمور في قصائده. ويبدو أنّ الجانبين على حقّ، فلم يلجأ هيني في شعره إلى المباشرة والتقريرية حينما كتب عن هذه الأمور، كما أنّه لم يدع تلك الأمور تمرّ دون أن يضع عليها بصماته الشعرية.

لقد تحوّل هيني مع الأيّام إلى أخد أفذاذ الشعر الإنچليزي المعاصر، كما أنّه عالج الكثير من القضايا الّتي تهمّ الشعر المكتوب بالإنچليزية. إنّ المكانة الّتي حظي بها هيني دفعت الأكاديمية البريطانية إلى تبنّيه ومنحته كرسي الشعر في جامعة أوكسفورد ليجلس عليها خلال سنين. لقد ذاع صيت هيني خارج الجزر البريطانية وحظي بشعبيّة كبيرة في أميركا الّتي نصّبته من طرفها على عرش الشّعر المكتوب بالإنچليزيّة.

يوظّف هيني في أشعاره الأساطير الإيرلنديّة القديمة من الحضارات الغاليّة، السّيلطيّة، رامزًا أحيانًا مصرّحًا في أحايين كثيرة عن أنّ العالم الخارجيّ ما هو إلاّ قائم بالقوّة فينا. وهو ليس منعزلاً بأيّ حال عن الحال الذّاتيّة للإنسان الفرد أينما كان.


لقد وجد شيموس هيني في فضاء إيرلندا مادّة غنيّة لشعره.

منذ المجموعات الأولى يُشتمّ من شعره تلك الأجواء الطبيعية التي لفّته. رائحة الأرض والفلاحة والإنسان مربوطة بالتاريخ والأساطير وكلّ ذلك مع الإبقاء على العلاقة مع ما هو قائم الآن على جميع مركّباته.

تتّسم لغته الشعرية بالعنفوانيّة والإغراق في الموسيقيّة اللّغويّة، إضافة إلى المضامين الإنسانيّة الشّاملة. اللّغة لدى هيني هي إحدى أبرز معالم شعره، حيث يتجّلى ذلك في امتلاكه لناصية اللّغة الإنچليزيّة من خلال تركيبات معقّدة ونحو كلاسيّ. في في الفترة اللاّحقة تتحوّل قصائد هيني إلى الاقتضاب كما هي حال الأمثال التي تختزل التجارب الإنسانية في سطور قليلة، ويستخدم التشبيهات وفي الكثير من الأحيان التوريات والأليچويا.

ما من شكّ في أنّ ما يقف في الكثير من الأحيان وراء منح جوائز نوبل هي أمور خارجة عن الجوهر الأدبي البحت. وعلى الرّغم من أنّ النّقّاد يعتبرونه من أبرز شعراء الإنچليزيّة في العصر الحديث إلاّ أنّ رياح التّسويات السّياسيّة الّتي شهدتها إيرلندا في الآونة الأخيرة قد هبّت على قاعة هيئة الحكّام، فتركت لديهم تأثيرًا على قرارهم بمنح الجائزة.


روتردام 1996


***

شجرة الأمنيات

خطرت على بالي كما شجرة الأمنيات
وشاهدتها تتسامى، بجذرها وفرعها، صوبَ السّماء،
تُجرجرُ أذيالها بكلّ ما انغرز
لضرورة بعد أخرى للشّفاء.
باللّباب والقُشور: قطعة نقديّة، دبّوسٌ ومسمار
انسابت منها كما نجم مُذّنّب
جديد الصّكّ وذائب. رأيتُ رؤيا
رأسَ فرعٍ يتسامى عبر الغيوم الرّطبة
وجهًا متضرّعًا للسّماء في المكان
الّذي انتصبت فيه الشّجرة.

***

إشراقات viii

تروي كتب التّاريخ: حينما كان رهبان كْلـُونماكْنويْز
أجمعين في المصلّى خاشعين
تراءت فوقهم سفينة في الهواء
جرّت معها في الخلف المرساة.
وعلقت في أخشاب المذبح. إذْ ذاك
وبعد ثبات الزّورق دون حراك،
هبَّ أحدُ الملاّحين، تشبّثَ بالأطراف،
ثمّ تدلّى بالحبل وراح يُصارعُ حتّى فكاك
المرساة، ولكن سدًى ما باء.
"لن يَقْوَى هذا الرّجلُ أن يحيا فينا، وسيغرق"، قالَ
رئيس الدَّيْر، "إلاّ إن قدّمنا إليه العَوْن". فكان العون كذاك.
أبحرت السّفينة، وتسلّقَ الملاّحُ عائدًا
خارجًا من ذاك السّحر، كما كان عرفَهُ بأمّ العين.

***

أوراكل (كاهن)

أن تختبئ في الجذع الأجوف
في شجر الصّفصاف،
يبدو الأنصاتُ لديه معروفًا
حتّى كالعادة ينادوك باسمك
يتردّدُ إسمك كالوقواق
على طول الحقول.
تستطيع سماعَهم
إفتح أقفال البوّابات
حالَما يتقدّمون
وينادونك لتخرج:
فم صغير وأذن
في صدعٍ خشبيّ،
قصبة وحَنْجَرَة
للأماكن المُطَحْلَبَة.

***

لكلّ شاعر غفوة

سَفْرة ليليّة

روائح الأشياء العاديّة
كانت جديدة في السَّفْرَة اللّيليّة عبرَ فرنسا:
غابات وقشٌّ ومطرٌ في الأجواء
عملَت نسيمًا دافئًا في السيّارة المفتوحة.
والشّاراتُ ابيضّت بلا شفقة
مونطريه، أبيڤيل، بوڤيه
قد وُعدت، وُعدتْ، مرّت وارتحلت،
كلّ اسمٍ مَنَحَ ما يحملُه الإسمُ بذاته
يتأوّه كومباينٌ دَربَه في ساعات اللّيل أو ينزفُ
عن طرفَي الضّوء حبوبًا.
نارُ الغابة تتسامى فوق الأشجار وتخبو
تُغلق المقاهي الصّغيرة الواحد تلوَ الآخر أبوابها.
وأنا أفكّرُ فيك باستمرار
ألفَ ميلٍ جنوبًا أراحت إيطاليا
فخذها على فرنسا في الكرة الأرضيّة المعتمة.
الأشياء العاديّة لديكِ
بُعثت من جديد هناك.

***

نشرت في فصلية "مشارف"، عدد 5، 1995

ـــــــــ

Seamus Heaney, "selected poems", translated by Salman Masalha, Masharef, No. 5, 1995




بشرى سارّة - فتوى علمانيّة


سلمان مصالحة
|| بشرى سارّة - فتوى علمانيّة

كثرت في الآونة الأخيرة الفتاوى،
وهذا بلا شكّ دليل ناصع ساطع قاطع على حيرة كبيرة وجد النّاس أنفسهم فيها جرّاء طبيعة الحياة المتسارعة في هذا العصر المُعَوْلم. والحقيقة أنّه لا بأس في ذلك، ما دامت كلّ هذه الفتاوى تتطرّق إلى أمور سخيفة، أو مثيرة للضّحك في الكثير من الأحيان. فما من شكّ في أنّ إثارة الضّحك في نفوس بني البشر لها ميزات صحيّة لا بأس بها، كما أنّ الطبّ الحديث يوصي بالضّحك كوسيلة للتّخفيف عن آلام المرضى. لذلك درجت مستشفيات كثيرة في العالم على استحضار المهرّجين إلى أروقتها، وذلك بغية إشاعة الضّحك لدى المرضى النّزلاء، وخاصّة لدى الأطفال منهم.

ومن بين تلك الأمور الّتي تثير الابتسامات نذكر، على سبيل المثال فقط، ما قد أشيع في الصّحافة العربيّة قبل مدّة. فقد صدرت فتوى بتحريم الإنترنت على المرأة، وذلك: "بسبب خبث طويّتها، وأنّه لا يجوز للمرأة فتح الإنترنت إلاّ بحضور مُحْرم مُدْرك لعُهْر المرأة ومَكْرها". (نقلاً عن بعض الصحف العربيّة). وإزاء أخبار من هذا النّوع، لا يسأل أحد بشأن خُبْث طَوايا هؤلاء من الرّجال، أو عُهْرهم ومَكْرهم. كذلك، وقبل زمن ليس ببعيد شاعت على الملأ "فتوى إرضاع الكبير" وتناقلتها وسائل الإعلام العربيّة والأجنبيّة، فرسمت الابتسامات والضّحك ليس على وجوه الأقارب من العرب فحسب، بل أيضًا رسمت الابتسام على وجوه الأباعد من الأجانب. وقد كنتُ سارعت، بعد نشر خبر الفتوى، إلى عرضها على زميلة، فقالت: وهل أنت بحاجة إلى فتاوى؟ ألست ترضع بفتوى وبدون فتوى؟ ثم أضافت مبتسمة: لا بأس عليك، فزميلاتك، على ما يبدو، مؤمنات بالفطرة.لكن، ما لنا وللابتسامات وللضّحك؟  
فلو أنّ الأمور اقتصرت على هذه الفتاوى لضحكنا ومضينا في طريقنا غير آبهين بها. غير أنّ ما يثير الحفيظة هو توقُّف الكثيرين عند هذه المضحكات بينما يدسّون، كالنّعامات، رؤوسهم في الرّمال، أو يعبّرون بأصوات خفيتة تكاد لا تُسمع عندما يتعلّق الأمر بالأمور الأخطر الّتي تنضح بها فتاوى أُخَر.فعلى سبيل المثال أيضًا، لا زال هنالك، في هذا العصر وفي هذه الأيّام، من يُشغل نفسه بأسئلة من هذا النّوع: "هل المسيحيّ كافرٌ؟". بل ويتمّ استصدار فتاوى بهذه المسائل "المصيريّة".

لنقرأ معًا ما يُفتي به يوسف القرضاوي:
"كُفْر اليهود والنّصارى من أوضح الواضحات بالنّسبة لأيّ مسلم، وممَّا أجمعتْ عليه الأمّة على اختلاف مذاهبها وطوائفها، طوال العصور، لم يُخالف في ذلك سُنّيّ ولا شِيعيّ ولا مُعتزليّ ولا خارجيّ، وكل طوائف الأمّة الموجودة اليوم من أهل السّنة والزيدية والجعفرية والإباضية، لا يَشُكُّون في كُفْر اليهود والنّصارى، وكلّ مَن لا يُؤمن برسالة محمد... وسرُّ ذلك: أن كُفْر اليهود والنّصارى لا يدلّ عليه آيةٌ أو آيتان أو عشرة أو عشرون، بل عشرات الآيات من كتاب اللّه، وعشرات الأحاديث عن رسول الله (ص). كما يشهد بذلك كلّ مَنْ قرأ القرآن أو درس الحديث... وأنا أقصد بالحُكْم عليهم بالكُفْر: ما يتعلَّق بأحكام الدّنيا، فالناسُ ينقسمون عندنا إلى قسمين لا ثالثَ لهما، إمّا مُسلم وإمّا كافرٌ، فمَنْ ليسَ بمسلم فهو كافرٌ. ولكنّ الكفَّار أنواعٌ ودرجاتٌ، منهم أهلُ الكتاب ومنهم المشركون، ومنهم الجاحدون الدهريُّون، وكذلك منهم المسالمون، ومنهم المحاربون، ولكُلٍّ منهم حُكْمُه... وعليه فإنّ أهلَ الكتاب من حيثُ العقيدة، أي حيث ينقسمُ النّاسُ إلى مؤمنين وكُفّار، هم في عداد الفريق الثاني، والله أعلم " (عن: الموقع الرسمي ليوسف القرضاوي ).

ومعنى هذا الكلام الصّريح، المُوثّق بفتاوى، هو أنّ البشريّة من غير المسلمين، بقضّها وقضيضها، كافرةٌ ويجبُ التّعامُل معها على هذا الأساس، وبموجب أحكام الكُفّار في الإسلام، وهي أحكام لا تخفى على أحد من ذوي البصر والبصيرة العارفين ببواطن الأمور المُثيرة.

وإذا كُنتم تظنّون 
 أنّي أُلقي الكلام على عواهنه، فهاكم المثال التّالي: يطلب أحدُهم الاستفسار بشأن قضيّة تُشغل بالَه، على ما يبدو، كثيرًا في هذا العصر والأوان، فيسأل: "ما حُكْمُ أهل الكتاب في الوقت الحاضر في الإسلام؟ هل هم مؤمنون أم كافرون؟" وسرعان ما ينزوي المتفقّهون ويجلسون لتدارس المسألة، ثمّ يخرجون علينا بفتواهم. فماذا يقول هؤلاء؟

لنقرأ معًا: "الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أمّا بعد:أوّلاً: "فقد دلّ القرآنُ والسنةُ والإجماعُ على أنّ من دانَ بغير الإسلام فهو كافرٌ ودينُهُ مردودٌ عليه، وهو في الآخرة من الخاسرين. قال تعالى: "ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين"، وقال تعالى: "إنّ الدينَ عند الله الإسلامُ".ثانيًا: وجاءَ النصُّ القاطعُ بأنّ أهلَ الكتاب الذين لم يؤمنوا بمحمد (ص)، أو أشركوا مع الله غيره، أو جحدوا بنبوة نبيّ من الأنبياء أنّهم كفرةٌ ولا يَدْفعُ عنهم الكُفرَ إيمانُهم أو التزامُهم بكتابهم. فلو آمنوا حقًّا بالنبي والكتاب لآمنوا بجميع الأنبياء والرسل... فَكَوْنُهم أهلَ كتابٍ لا يَمْنعُ من كَوْنِهم كُفّارًا، كما نطق بذلك كتابُ الله." (عن: إسلام ويب، مركز الفتوى)

وإذا كان ثَمّ من يظنّ 
أنّ هذه الفتوى تتطرّق إلى مسائل تراثيّة تاريخيّة وإلى سياق تاريخي قديم أكل الدّهر عليه وشرب، فهو مخطئ. إذ تستمرّ الفتوى في النّظر والتّمحيص وتدارس الموضوع، فتقول: "إذا تقرّر هذا، فأهلُ الكتاب الموجودون في عصرنا صنفان:

الصنف الأوّل: "صنف بلغته دعوة الإسلام وسمع بالنبي (ص) ولم يؤمن به، فهؤلاء كُفّار في الدنيا، مُخلّدون في النّار في الآخرة إنْ ماتوا على كُفْرهم. والدليلُ على ذلك الآيات المذكورة آنفاً، وقول النبي (ص): (والّذي نفسُ محمد بيده، لا يسمعُ بي أحدٌ من هذه الأمة، يهودي ولا نصراني، ثم يموت ولم يؤمن بالّذي أُرسلتُ به إلا كان من أصحاب النّار) رواه مسلم...." (انظر: صحيح مسلم).

والصنف الثاني: "صنف لم تبلغهم دعوة الإسلام ولم يسمعوا بالنبي (ص)، فهؤلاء على فرض وجودهم في هذا الزّمان الّذي تقدمت فيه وسائل المعرفة والاتّصال، اخْتَلَفَ العلماء في حُكْمهم في الآخرة، وأرجحُ الأقوال أنّهم يُمْتَحنون في عرصات القيامة، فمنهم المُوفّق النّاجي ومنهم الخاسر المُوبق. أما حُكْمهم في الدّنيا فهم كُفّار باتّفاق أهل الإسلام، تَجبُ دعوتُهم وإيصالُ الهدى إليهم، وتجري عليهم أحكامُ الكُفّار من أهلِ الكتاب."ثمّ تخلص الفتوى إلى القول الفصل التّالي: "وجميعُ ما سبقَ يُعَدّ من الأمور المعلومة بالاضطرار من دين الإسلام، فمن أنْكرَ كُفْرَ اليهود والنّصارى أو شَكّ في ذلك فهو كافرٌ.....". (فتوى رقم 2924، نقلاً عن: موسوعة الفتاوى، الشبكة الإسلامية).

ومثال آخر، من نوع آخر:  
ها هو القرضاوي آنف الذّكر ذاته يُفتي بشأن زواج المرأة المسلمة من شخص شيوعيّ قائلاً: "وإذا كان الإسلامُ لم يُجِزْ للمسلمة أن تتزوّج بأحد من أهل الكتاب -نصراني أو يهودي- مع أن الكتابي مؤمن باللّه وكتبه ورسله واليوم الآخر في الجملة، فكيف يُجيز أن تتزوّج رجلاً لا يدين بألوهية ولا نبوة ولا قيامة ولا حساب؟. إنّ الشيوعي الذي عُرفَتْ شيوعيته يُعتبرُ في حُكْم الإسلام مارقًا مرتدًّا زنديقًا، فلا يجوزُ بحالٍ أنْ يَقْبلَ أبٌ مسلمٌ زواجَهُ من ابنته، ولا أنْ تَقْبلَ فتاةٌ مسلمةٌ زواجَها منه وهي ترضى بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد رسولاً وبالقرآن إمامًا."

بل يذهب القرضاوي إلى أبعد من ذلك في فتواه بشأن الشّيوعي، فيقول: "وإذا كان متزوجًا من مسلمة وَجَبَ أنْ يُفَرّقَ بينه وبينها، وأن يُحالَ بينه وبين أولاده، حتى لا يُضلّهم، ويُفسد عليهم دينَهم. وإذا ماتَ هذا مُصِرًّا على مذهبه فليس بجائز أن يُغسلَ، أو يُصَلّى عليه، أو يُدفن في مقابر المسلمين. وبالجُمْلة يجب أنْ تُطبّق عليه في الدّنيا أحكامُ المرتدّين والزّنادقة في شريعة الإسلام" (عن: موقع القرضاوي في شبكة الإنترنت).

فإذا كانت هذه هي حال
أهل الكتاب، أو الشّيوعي العربي، في المنظور الإسلامي، فما بالكم بالآخرين من بني البشر، مثل الصّينيّين واليابانيين والكوريين والتّايلنديّين والهنود وسائر الأقوام على وجه هذه الأرض. وكيف ينظر الإسلامويّون إلى هؤلاء النّاس، علمًا أنّ هؤلاء البشر ليسوا "أهل كتاب" بمنظورهم؟ يبدو أنّ أحدًا لا يجرؤ على طلب فتوى بهذا الشأن، لعلمه أنّها ستكون أكثر عُنفًا، فتشكّل فضيحةً مُعولمة مدوّيةً. إذن، إذا كانت هذه هي الحال، وهي كذلك بلا أدنى شكّ، كما تشير الاقتباسات الّتي أثبتناها أعلاه، فما الحلّ مقابل هذا العداء الصّارخ، الّذي تنضح به هذه الفتاوى، لبني الإنسان من غير المُسلمين؟

لم يعد، والحال هذه، من سبيل أمامنا، سوى التّأكيد على وجوب فصل الدّين عن الدّولة دستوريًّا، وحظر الأحزاب الدّينيّة في العالَم بأسره، وأيًّا كانت تلك الأديان. كما ننصح سائر بني البشر بالعمل على هدي الفتوى التّاليّة:

فتوى علمانيّة
سألني سائل: "نلاحظ في السّنوات الأخيرة رحلات كثيرة يقوم بها زعماء عرب، أو شيوخ، "علماء" متفقّهون، من الّذين يُكفّرون سائر بني البشر، حيث يأتون إلى بلاد الكُفْر طلبًا للعلاج لدى أطبّاء الكفّار، فما حُكْم هؤلاء؟"
وفي الإجابة على سؤال السّائل الكريم يقول العبد الحقير، الفقير إلى رحمة عقله:

"الحُكْم في هذه المسألة ليسَ بالأمر الهيّن كما قد يتبادر إلى الأذهان. فلمّا كُنّا نؤمن بوحدة بني البشر ووحدة الكون والوجود في كلّ زمان ومكان، ولمّا كُنّا لا نفرّق بين البيضان والسّودان، بين السُّمْران والشُّقران، أو بين الذّكور والنّسوان وبين الإنس والجان، فإنّا نرى واجبًا على من كان من ملّة الإنسان أن يَنْزعَ فورًا إلى علاج من جاءه طالبًا العون ودون لفّ أو دوران. وذلك، بشرط أن يتمّ إبلاغ هذا الجائي دعوتنا إلى وحدة بني البشر لا يُكفّر فيها أحدهم الآخر. فإن قبلَ هذه الدّعوة وارتدعَ عمّا هو فيه من ضلالة وبهتان صار له ما لنا، وله أن يحلّ بين ظهرانينا مُعزّزًا مُكرّمًا مُطَبّبًا. وإنْ لم يرجع أو يرتدع عن دعاواه التّكفيريّة، أو إنْ لم يقبل ما ندعوه إليه من محبّة بني البشر على اختلاف مللهم ونحلهم في السّر والإعلان، فإنّا نقول بجواز تطبيبه لمرّة واحدة فقط، بشرط أن يغرب عن أعيننا، وبلغتنا الشّعبيّة أن "يُرينا عَرْضَ أكتافه"، وألاّ يعود إلى ديارنا بعد اليوم. وبدل ذلك نشير عليه بالتّداوي في بلاده العامرة، ومنذ الآن، ببَوْل البعير أو رَوْث السّعْلاة والضّبعان".
والعقلُ وليّ التّوفيق.
***
18 أغسطس 2007

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008
______________

عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics