إذا حمل الطير غربًا فؤادي



سلمان مصالحة

إذَا حَمَلَ الطَّيْرُ غَرْبًا فُؤَادِي

(رحلة فلسطينيّ في الرّبوع الأندلسيّة)



رَكِبْتُ ضُحًى صَهْوَةَ القَلْبِ شَوْقَا
كَمَنْ شَدَّهُ الحُلْمُ، أَوْ رَامَ نُطْقَا

وَيَمَّمْتُ وَجْهِيَ صَوْبَ رُبُوعٍ
نَمَتْ فِي الجَنَانِ، فَأَوْرَقَ رَوْقَا

وَأَعْمَلْتُ فِكْرِيَ بَعْضَ نَهَارٍ
بِمَا أَوْرَثَ البَحْرُ فِي الأَرْضِ أُفْقَا

وَرُوحًا سَمَتْ فَوْقَ مَوْجٍ كَطَيْرٍ
تَسَلَّقَ حَبْلَ الرِّياحِ، فَأَلْقَى

عَلَى الغَرْبِ نَجْمًا، وَمَالَ فَثَنَّى
عَلَى الشَّرْقِ غَيْثًا، وأَشْعَلَ بَرْقَا

رَكِبْتُ ضُحًى صَهْوَةَ الحُلْمِ حُزْنًا
وَوَدَّعْتُ طِفْلاً بِقَلْبِيَ عَقَّا

تَرَكْتُ وَرائِي كَلامًا كَثِيرًا
وَرَمْلاً كَثِيفَ الظِّلالِ وَرِقَّا

وَلَمْ أَدْرِ أَنَّ الدُّرُوبَ رَمَتْنِي
إلَى شَاهِقٍ مِنْ زَمانٍ مُنَقَّى

وَراءَ جِبَالٍ غَفَتْ خَلْفَ بَحْرٍ
بها غابِرٌ عامِرٌ لَيْسَ يُرْقَى

عَلا أَسْرُجَ الخَيْلِ، يَبْغِي هِلالاً
هَوَى مَغْرِبَ الشَّمْسِ فَارْتَدَّ أَلْقَا

بَنَى أَجْنُحًا لِلرِّيَاحِ، وَبَيْتًا
بِهِ الرُّوحُ شَادَتْ صُرُوحًا وَأَبْقَى

حُرُوفًا مُسَطَّرَةً كَالقَوَافِي
وَنَظْمًا عَلَى هَامِ مَنْ هَامَ عِشْقَا

هُنا رحْلَةٌ في رُبُوعِ حَكايا
لَها أَوّلٌ لَيْسَ يَفْنَى، فَيَبْقَى

كَلامًا عَلَى القَلْبِ، إذْ عَزَّ قَوْلٌ
تَصَوَّبَ غَيْثٌ عَلَيْهِ فَرَقَّا

هُنَا خُطْوَةٌ دَرَسَتْ فِي تُرابٍ
هُنَا آيَةٌ تَرْفَعُ الرَّايَ فَوْقَا

تَرَكْتُ وَرائِي بِلادًا تَلَظَّتْ
بِنَارِ جَهَنَّمَ فَازْدَدْتُ حَرْقَا

حَمَلْتُ مَعِي شَهْقَةً مِنْ بِلادٍ
تَقِي شَاعِرًا زادَهُ الغَرْبُ شَهْقَا

تَرَكْتُ وَرائِي بِلادًا وَدَمْعًا
جَرَى مِنْ شُجُونِ العُيُونِ، فَشَقَّا

عَلَيَّ الرَّحِيلُ، لِبَعْضِ زَمانٍ
يُذَكِّرُنِي بِالَّذِي سَوْفَ أَلْقَى

فَيَا أيُّهَا الطَّيْرُ دَعْنِي أُغَنِّي
وَخُذْ بَعْضَ لَحْنِي لِقَلْبِكَ خَفْقَا

كَلامُكَ رَجْعُ حُرُوفٍ تَوارَتْ
عَنِ السَّمْعِ، يا طَيْرُ بِاللّهِ رِفْقَا

فَإنِّي، وَإنْ زَانَ قَوْلِيَ سِحرٌ
فَقَدْ كَذَبَ السِّحْرُ، لَوْ كانَ صِدْقَا

إذا حَمَلَ الطَّيْرُ غَرْبًا فُؤَادِي
فَيَا عَجَبَ القَلْبِ يَزْدادُ شَرْقَا

***


من مجموعة: "لغة أم"، منشورات زمان، القدس 2006


***


 للاستماع
 

لحن: مروان عبادو - أداء: فيولا راهب




مشاركات:



تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق

blogger statistics